آخر تحديث: 01/07/2019

أضرار الملح على أعضاء الجسم

أضرار الملح على أعضاء الجسم

عادة ما يحذر الخبراء والمتخصصون من الإفراط في تناول الملح لما له من أضرار على الجسم حتى أنه يطلق عليه اسم "السم الأبيض" فلاشك أن لكل مادة غذائية فوائد جمة لكن بجانب هذه الفوائد هناك مجموعة من الأضرار تنتج من الإفراط في تناول هذا الغذاء، وفي هذا المقال سوف نتناول أضرار الملح على أعضاء الجسم.

الملح وسرطان المعدة

لاشك أن للملح فوائد للجسم لكن أضراره أكثر بكثير لأن الإفراط في تناوله من شأنه أن يصيب الفرد بسرطان المعدة ويؤثر على الذاكرة بسبب قدرته على زيادة نسبة الإصابة بمرض الزهايمر، كما أن تناوله بكميات كبيرة يرفع نسبة الصوديوم في الدم والذي يؤدي إلى ضيق الأوعية الدموية ومن هنا يرتفع ضغط الدم في الجسم والذي يؤثر بشكل واضح وسريع على عمل الكى بشكل منتظم، بالإضافة إلى أن كثرة الملح يحدث مشاكل في المسالك البولية، ويسبب التهابات للأغشية المخاطية الموجودة في الأمعاء والمعدة، كما أن الأشخاص الذين يتناولون الملح بكميات كبيرة يعانون من الصداع بشكل مستمر والشعور بالضيق والقلق، كما أنه يزيد من الوزن ويقلل من النشاط الجنسي.

أمراض القلب والسكتة الدماغية

الإفراط في تناول الملح يؤدي للإصابة بأمراض القلب المختلفة والسكتة الدماغية التي تنتج عن ارتفاع ضغط الدم، وحدوث تورم في الجسم وعادة ما يحدث في الدين والساقين، كما أن وجود فائض في الملح داخل الجسم يؤدي إلى انقباض الأوعية الدموية وهو أمر خطير وقد ينتج عنه الكثير من المخاطر، يجب تناول حوالي 2300 مليجرام أو معلقة واحدة من الملح يوميا وتنخفض هذه الكمية بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب وارتفاع ضغط الدم، وكبار السن وتكون الجرعة حوالي 1500  مليجرام في اليوم أو أقل من ذلك، حيث أن نقص الصوديوم في الدم قد يؤدي إلى أثار جانبية من بينها استخدام مدرات البول والإسهال والقئ الشديد والارتباك والصداع والغثيان وفقدان الشهية وأكثرهم شدة الغيبوبة لذلك يجب المحافظة على النسبة المطلوبة للصوديوم في الجسم لتجنب الأثار الجانبية.

الملح والمرأة الحامل

أغلب النساء الحوامل يصبن بتسمم الحمل الذي يعتبر أحد أسبابه ارتفاع ضغط الدم والذي قد ينتج من الإفراط في تناول الملح كذلك يصيب النساء مريضات السكر والبدينات، ومن أبرز مضاعفاته حدوث زلال وارتفاع نسبة البروتينات بالبول وتورم الجسم خاصة منطقة القدمين، أكثر السيدات عرضة للإصابة بتسمم الحمل هن المرأة الحامل لأول مرة والتي أصيبت بتسمم حمل قبل ذلك، والمرأة الصغيرة في السن، وتتمثل أعراضه في حدوث صداع شديد وزغللة في العين وآلام بفم المعدة وحدوث نزيف مهبلي وقلة حركة الجنين، لذلك ينصح أغلب دكاترة النساء المرأة الحامل بالابتهاد عن تناول المخللات وتقليل الملح في الطعام وإعطاء الحالات الأكثر عرضة للإصابة إسبرين أطفال لتفادي الإصابة بتسمم الحمل.

الملح وتلف الشرايين

الإفراط في تناول الملح من شأنه أن يؤدي إلى حدوث تلف في الشرايين التي تصل إلى القلب مما يؤدي إلى انخفاض نسبي في كمية الدم التي تصل إلى القلب والتي ينتج عنها الإصابة بالذبحة الصدرية مع ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم وصعوبة في وصول الأكسجين إلى القلب بشكل طبيعي وبكمية كافية، لذلك ينصح الأطباء الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب بتقليل نسبة الملح الموجود في الطعام لتجنب حدوث مضاعفات، والحفاظ على مستوى ضغط الدم.

الملح وضغط الدم

تأثير الملح لا يتوقف عند القلب وضغط الدم فقط بل أنه يؤثر على الشرايين أيضا، لأن ارتفاع ضغط الدم الذي ينتج من الإفراط في تناول الملح يحدث ضغطا زائدا على الشرايين والعضلات الصغيرة الموجودة في جدران الشرايين مما يجعلها أقوى وأكثر سمكا وهو ما يؤدي إلى ضيق الشرايين ويزيد من ضغط الدم، والإكثار من تناول الملح قد يؤدي إلى تدهور الحالة وانفجار الشرايين وانسدادها في نهاية المطاف، ناهيك عن أن الملح من شأنه أن يرفع كمية الصوديوم فى مجرى الدم ويدمر التوازن الدقيق، وهو ما يقلل من قدرة الكلى على إزالة الماء مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم نتيجة كمية السوائل الزائدة والضغط الزائد على الأوعية الحساسة التي تصل إلى الكلى، ويكون العلاج هنا هو أدوية مدرة للبول، حيث أن الإفراط في تناول الأملاح يؤثر أيضا على جهاز المناعة كما أنه يضر أعضاء الجسم المختلفة بما فيها الأوعية الدموية والقلب والكلى والدماغ حتى بدون الإصابة بارتفاع ضغط الدم.