آخر تحديث: 10/05/2021

أضرار وفوائد الأوميغا 6

أضرار وفوائد الأوميغا 6
لنتمتع بصحة جيدة هناك العديد من العناصر الغذائية التي يجب تناولها بشكل يومي عن طريق نظام غذائي متوازن وتعد الأحماض الدهنية من أهم المكونات الأساسية في النظام الغذائي وكثيرا مانسمع عن الأوميغا 6 ودورها المهم في جسم الإنسان وفوائدها العديدة على الصحة. فما هي الأوميغا 6؟ وما هي أضرار وفوائد الأوميغا 6؟

الأوميغا 6

أوميغا 6 هي الأحماض الدهنية الأساسية الضرورية لصحة الإنسان لكن الجسم لا يستطيع صنعها، من الضروري الحصول عليها من خلال الطعام، تلعب الأحماض الدهنية أوميجا 6 دورًا مهمًا في وظائف المخ والنمو الطبيعي والتطور.

كنوع من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة (PUFA)، تساعد أوميغا 6S على تحفيز نمو البشرة والشعر، والحفاظ على صحة العظام، وتنظيم التمثيل الغذائي، والحفاظ على الجهاز التناسلي... الخ

فوائد الأوميغا 6

  • تلعب أوميغا 6S دورًا مهما في الأغشية:

يلعب حمض اللينوليك دورًا أساسيًا كمكون مهم للدهون في أغشية الخلايا على مستوى الجلد، من المعروف أنه يساهم في الحفاظ على سيولة الغشاء وكذلك في مرونة وحاجز وظيفة الجلد.

  • أوميغا 6S هي مصدر الجزيئات الرئيسية للصحة:

يتم استقلاب أوميغا 6، وخاصة حمض الأراكيدونيك، بواسطة إنزيمات مختلفة  (البروستاجلاندين، ثرومبوكسان) التي تنظم العديد من العمليات الفسيولوجية مثل ضغط الدم، تجلط الدم، الجهاز المناعي، نشاط الخلايا العصبية، إلخ.

  • أوميغا 6S تعمل على الجينات:

تلعب أوميغا 6  دورًا مهمًا في تنظيم الجينات وبشكل خاص المكونة في عملية التمثيل الغذائي للدهون، كما أنها معروفة بخصائص خفض الدهون. حمض الأراكيدونيك هو أيضا أحد مكونات ناقل عصبي يشارك في تنظيم سلوك الأكل.

  • أوميغا 6S لها خصائص مضادة للالتهابات:

حمض  لينولينيك الموجود بكميات كبيرة في زيت لسان الثور وزيت زهرة الربيع المسائية يعمل على الالتهاب عن طريق الحد من الإجهاد التأكسدي في خلايا الجسم.

  • أوميغا 6S يلعب دورا مهما في الدماغ:

حمض الأراكيدونيك هو من أهم الأحماض الدهنية في الدماغ من الناحية الكمية. مع DHA (حمض أوميغا 3 الدهني الأساسي) فإنها تمثل 20 ٪ من كتلة الأحماض الدهنية في الدماغ. إنه يلعب دورًا مهمًا في النمو الجيد للدماغ .

تساعد أوميغا 6s في خفض الكولسترول (LDL-cholesterol، الذي يعتبر "سيئًا) وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

  • مفيد للشعر:

يعمل على تقوية الشعر ويعالج جميع مشاكل الشعر منها التقصف والتساقط.

أضرار الأوميغا 6

عندما يتم  تناول أوميغا 6  بكميات معقولة  يساعد على خفض نسبة الكوليسترول في الدم وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية؛ لكن بالمقابل الشيء اذا زاد عن حده انقلب الى ضده.

تشير دراسة اجرتها "كارولين سيجوين" أن "أوميغا 6"  إذا تم استهلاكها أكثر من اللازم مسببة للالتهابات ويمكن أن تعرقل الصحة المعوية، وكلما زادت الالتهابات زادت مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (مرض السكري والسمنة وتصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم).

ومن ناحية أخرى تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتبعون حمية على نمط البحر الأبيض المتوسط هم أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب حيث لا يشتمل النظام الغذائي المتوسطي على الكثير من اللحوم (التي تحتوي على نسبة عالية من أحماض أوميجا -6 الدهنية).

أفضل مصادر الأحماض الدهنية أوميغا 6

  • بذور عباد الشمس المحمصة أو المحمصة.
  • الصنوبر المجفف.
  • الجوز المجفف.
  • زيت بذور العنب.
  • بذور السمسم الكاملة أو المجففة أو المحمصة.
  • زيت عباد الشمس ، 60 ٪ أو أكثر من حمض اللينوليك.
  • زيت جنين القمح.
  • زيت الذرة.
  • المكسرات البرازيل المجففة، بدون حواف.
  • زيت فول الصويا.
  • اليقطين وبذور اليقطين، المجففة.
  • زبدة السمسم، زيت السمسم.

الاحتياجات اليومية من الأوميغا 6 حسب العمر

الاحتياجات اليومية من الأوميغا 6 حسب العمر
الفئة العمرية كمية الأوميغا6 بالغرام
الرضع من 0 إلى 6 أشهر 44
الرضع من 7 الى12 شهرا 4.6
الأطفال من 1 الى 3 سنوات 7
الأطفال من 4 الى8 سنوات 10
الأولاد من 9 الى13 سنة 12
الفتيات من 9 الى 13 سنة 10
الأولاد من 14 الى 18 سنة 16
البنات من 14 الى 18 سنة 11
رجال من 19 الى  50 سنة 17
النساء من 19 الى 50 سنة 12
الرجال 50  سنة وما فوق 14
النساء 50  سنة فما فوق 11
النساء الحوامل 13
تعتبر الأوميغا 6 أحد أنواع الأحماض الدهنية الغير المشبعة الموجودة في الزيوت النباتية والمكسرات والبذور، والتي تمد جسم الإنسان العديد من الفوائد حيث لها القدرة على خفض نسبة الكولسترول في الدم وبالتالي الحماية من مخاطر الاصابة بالأمراض القلبية؛ لكن من خلال تناول فقط كميات معقولة حسب احتياجاتك لأن الإفراط قد ينقلب عليك بالعكس.