كتابة : Eman
آخر تحديث: 08/08/2022

حديقة منزلك ضرورية للغاية.. إليكم أهمية التشجير ودوره في التوازن البيئي

حديقة منزلك ضرورية للغاية.. إليكم أهمية التشجير ودوره في التوازن البيئي
أهمية التشجير، تعتبر الأشجار الجندي الوحيد الذي يحمل عبأ تنقية الهواء من الملوثات والأتربة داخل الغلاف الجوي، كما تمتص الأشجار غاز ثاني أكسيد الكربون وينتج غاز الأكسجين الضروري للإنسان والحيوان، لذلك تعد عمليات التشجير من الأمور الضرورية، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن أهمية التشجير، تعد الأشجار والمساحات الخضراء أكثر الأشياء محافظة على التوازن البيئي والصحة عامة، وسوف نتناول أهمية التشجير بالتفصيل تابعونا.

ما هو التشجير؟

إنها عملية تحويل الأراضي القاحلة أو المزروعة إلى غابات؛ هنا تشير إلى زراعة البذور أو غرس الأشجار في منطقة خالية من الأشجار لتشكيل غابة.

ولكن لا ينبغي الخلط بين التشجير وإعادة التشجير، لأن إعادة التشجير تشير إلى زراعة الأشجارزراعة الأشجار.. ما أهميتها؟ وكيفية القيام بها؟ في مكان يتضاءل فيه عدد الأشجار.

ما هي أهمية التشجير؟

هناك العديد من الفوائد التي تقدمها الأشجار للحياة الطبيعية، وماهي أهمية التشجير:

توفير مصدر بديل للمنتجات الخشبية

  • يعد معدل نمو الأشجار بشكل طبيعي في الغابات أكثر بطأ من معدل قطع الغابات للإنتاج.
  • حيث هناك ضغط متزايد على منتجات الأشجار، مما عمل على إزالة الغابات الطبيعية، وبذلك يساعد التشجير في توفير مصدر بديل للمنتجات الخشبية.

زيادة المعروض من الأشجار التي عليها طلب مرتفع

  • في العالم التجاري بشكل عام، غالبًا ما يكون الطلب على نوع معين من الأشجار مرتفعًا.
  • حيث يسمح التشجير لأصحاب المزارع بزراعة أنواع الأشجار التي يحتاجون إليها، مما يشجع على الانتشار السريع لأنواع معينة.
  • على سبيل المثال، يمكن أن يساعد إدخال إمدادات أخشاب جديدة على استقرار الصناعة المنزلية، مما يؤدي إلى استقرار الأسعار.

الفوائد البيئية

  • غالبًا ما تكون زراعة بعض الأشجار في أرض قاحلة أكثر فائدة في بعض الأحيان من زراعة شجرة في غابة مستنفدة.
  • حيث تساعد زراعة هذه الأشجار في الغابات المستنفدة على استعادة النظام البيئي لهذه المنطقة.
  • بينما زراعة أشجار في أرض جرداء يخلق نظام بيئي جديد وهنا استخدمت معظم الحكومات والمؤسسات التشجير.
  • وذلك لمساعدة المناطق القاحلة وشبه القاحلة على العودة إلى وتكون مناطق خصبة منتجة.
  • كما يساعد على تحسين مظهر الأراضي القاحلة إلى مناطق خلابة.

إضافة القيمة

ما هي مزايا التشجير؟

تقدم المناطق المشجرة العديد من المزايا للمجتمع والبيئة ككل ومن أبرز تلك المزايا ما يلي:

معالجة مستجمعات المياه

  • بدون المياه النظيفة، لا يمكن للأرض أن تدعم الحياة، لذلك يعتمد البشر والحيوانات على المياه النظيفة لبقائهم على قيد الحياة.
  • لذلك هناك حاجة لحماية مستجمعات المياه وعلى الرغم من أن معظم الجهود موجهة لاستعادة مستجمعات المياه الموجودة، فإن التشجير يلعب دورًا مهمًا في تكوين مستجمعات المياه الموجودة، كما يعمل على إنشاء مستجمعات المياه الجديدة.
  • أيضًا، توجد العديد من مصادر المياه في الغابات، على عكس الأماكن الخالية من الأشجار والتي غالبًا ما تعتمد على الحماية من مياه الفيضانات.
  • يمكن أن يساعد التشجير في تحسين مستجمعات المياه في المناطق القاحلة وشبه القاحلة، كما تساعد الأشجار أيضًا في جلب المزيد من الأمطار إلى المنطقة.
  • وتعمل الأشجار أيضًا على تعزيز احتباس الماء بشكل أفضل في التربة، مما يؤدي إلى تحسين منسوب المياه الجوفية.

يمنع تآكل التربة

  • تآكل التربة مشكلة شائعة في الأراضي القاحلة لأن هذه الأراضي القاحلة غالبًا ما تعاني من رياح قوية تحمل جزيئات كبيرة من التربة، مما يؤدي إلى تآكل التربة بينما يؤثر سلبًا على جودة الهواء مع الزراعة المكثفة ومساحات واسعة من الأراضي القاحلة.
  • تتعرض الأراضي الجافة أيضًا للكوارث الطبيعية مثل الفيضانات عند هطول الأمطار، والتي يمكن أن تؤدي إلى انتقال التربة السطحية إلى الأنهار وربما مصادر المياه في المنطقة.
  • يساعد التشجير في معالجة جميع قضايا تآكل التربة والأراضي الجافة في نفس الوقت.

استقرار المناخ

  • تعد زراعة الأشجار طريقة مضمونة لتحويل المناطق القاحلة وشبه القاحلة لأنها توجد بها المزيد من الأشجار المعرضة للأمطار المستمرة، لذلك فإن غرس الأشجار بشكل عام هو وسيلة مثالية لتحقيق الاستقرار في المناخ.
  • كما أن غرس المزيد من الأشجار يمنع درجات الحرارة العالية، مما يؤدي إلى الحد من تأثير الاحتباس الحراري؛ كمكيف الهواء الطبيعي الوحيد في العالم.

جودة هواء أفضل

  • تلعب الأشجار دورًا مهمًا في تنقية الهواء، حيث يقل احتمال تأثر الأشخاص في المناطق التي تُزرع فيها بالطقس، حيث تزيل الأشجار ثاني أكسيد الكربون وتوفر الأكسجين من خلال عملية التمثيل الضوئي، حيث ينتج البشر المزيد من ثاني أكسيد الكربون من خلال العديد من الأنشطة.
  • بالإضافة إلى إنتاج ثاني أكسيد الكربون، أدت الأنشطة البشرية مثل البناء أيضًا إلى إزالة الغابات، كما يؤدي عدم التوازن إلى مزيد من السموم في الهواء، كما تؤدي الأنشطة البشرية مثل البناء والقيادة.
  • بالإضافة إلى انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وغازات الاحتباس الحراري، إلى تشكل جزيئات الغبار في الهواء مما يؤثر على جودة الهواء، هنا لا تزيل الأشجار ثاني أكسيد الكربون فحسب، بل تزيل أيضًا انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

مصدر طاقة متجددة

  • يمكن معالجة الأشجار بسهولة لتصبح وقودًا حيويًا صديقًا للبيئة ومصدرًا للطاقة البديلة المتجددة.
  • وهذا من شأنه أن يخفف من المشاكل العالمية الناجمة عن استخدام الوقود الأحفوري السام الذي سينفد يومًا ما.
  • كما أن مخلفات الأشجار يمكن تحويلها إلى مصدر لتوليد الطاقة الكهربائية.

الحفاظ على الحياة البرية

  • عندما تتدهور الغابات، فإن الحيوانات البرية تعاني أكثر من غيرها عندما يغزو البشر الغابات وغيرها من الموائل.
  • والعديد من الأماكن التي بنى فيها البشر مدنًا وعقارات اليوم كانت ترعى وتوفر مأوى للحياة البرية، ومع استمرار الأنشطة البشرية في التوسع، انخفض عدد الحيوانات البرية التي تعيش في مناطق غير محمية.
  • علاوة على ذلك، فإن العديد من هذه الحيوانات سوف تنقرض ما لم يتم اتخاذ تدابير جذرية، والتشجير هنا يساعد على ضمان وجود ما يكفي من الغابات لتزدهر الحياة البرية.
  • حيث يمكن أن تتحرك هذه الحيوانات خارج موائلها الطبيعية بسبب الأنشطة البشرية، والتوجه نحو الغابات الجديدة، لذا يمكن أن تساعد التشجير في حماية الحيوانات البرية.

توفير موارد المياه

تساعد الأشجار في تقليل معدلات جريان مياه الأمطار وتحسين جودة تلك المياه، وهذا جانب من جوانب الحفاظ على المياه بشكل عام، على وجه الخصوص، يمكن تلخيص الحد من جريان مياه الأمطار أثناء العواصف وبعدها على النحو التالي:

  • منع سقوط مياه الأمطار مباشرة على سطح الأرض من خلال وجود المساحات الخضراء.
  • يمتص الماء المتسرب إلى التربة من خلال جذور الأشجار، مما يقلل من كمية المياه المتدفقة.

أما تحسين جودة المياه فيتحقق من خلال:

  • الحد من تعرية التربة مما يمنع المواد الرسوبية من الوصول إلى مجاري الأمطار.
  • الملوثات في المواد العضوية المتحللة حول جذور الأشجار عندما يمر الماء إلى طبقات تحت التربة.
  • مساهمة الأشجار في امتصاص أو إذابة الملوثات التي تدخل المياه الجوفية.
  • بالإضافة إلى ذلك، فإن قدرة بعض أنواع الأشجار على تحمل مواسم الجفاف القاسية تساعد في الحفاظ على المياه.
  • تقليل المياه المستخدمة في الري فلا داعي للري في الفترة الأولى بعد غرس الشجرة.
  • تعيش الأشجار في فصول الصيف القاسية وليست هناك حاجة لاستبدال النباتات.

توفير العمالة والفرص الاقتصادية

  • في صناعة البناء والتشييد، تعد المنتجات الخشبية مكونًا أساسيًا في كل مبنى.
  • ولكنها تمر بعملية تصنيع دقيقة قبل أن تصبح جاهزة للاستخدام النهائي في موقع البناء.
  • على سبيل المثال، قبل استخدام الألواح الصلبة في بناء السلالم، يجب معالجتها بالخشب الدائري.
  • حيث تتضمن هذه العملية عدة مراحل تتطلب مجموعة فريدة من المهارات التي تزيد من الحاجة إلى توظيف عمال مختلفين.
وفي الختام نكون قد تعرفنا على أهمية التشجير ودورها في البناء في المجتمع ومدى حفاظها على التوازن البيئي.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ