آخر تحديث: 09/11/2021

استراتيجية التسويق الناجح

استراتيجية التسويق الناجح
استراتيجية التسويق تتطلب أن تكون واضح بشأن أهداف عملك، ولا تقتصر الاستراتيجية الجيدة على الاستثمار بكثافة في التكنولوجيا فقط، بل يجب أن تتمحور حول تحقيق الأهداف.
إذا كان هدف رئيس العمل هو إقناع العميل بالاتصال بالشركة، ولكن العميل لا يتصل بالشركة، فإن التسويق قد فشل، مهما كان مكلفًا أو مبتكرًا، لهذا يجب أن يكون التسويق خلاقًا ومبتكرًا، ولا يمكن اعتبار الإستراتيجية ناجحة إذا لم تتحقق الأهداف المرجوة منها، تعرفوا في المقال التالي على طرق ضمان نجاح الإستراتيجيات التسويقية.

أنشطة استراتيجية التسويق

هناك نشاطان رئيسيان مطلوبان لتصميم استراتيجية التسويق وهم كالتالي:-

اختيار السوق المستهدف:

  • يحدد السوق المستهدف لمن ستُباع منتجات المنظمة إليه.
  • ليست كل قطاعات السوق فعالة بالنسبة للشركة.
  • يعد البحث التسويقي المتعمق حول خصائص العملاء والاحتياجات المحددة للعملاء في السوق المستهدفة أمرًا بالغ الأهمية لاختيار السوق المستهدف.

تجميع المزيج التسويقي:

  • المزيج التسويقي هو تحديد كيفية بيع منتجات المنظمة.
  • يجب على الشركة جمع 4Ps للتسويق في المجموعة المناسبة.
  • يعد إعداد المزيج التسويقي جزءًا مهمًا من خدمة الاستشارات التسويقية.

ما هي استراتيجية التسويق؟

هي الاسم الذي يطلق على عملية التخطيط المنهجي التي تمكن المنظمة من التركيز على الموارد المتاحة واستخدامها بأفضل طريقة ممكنة لزيادة المبيعات واكتساب النفوذ على المنافسين.

بمعنى آخر، هي خطة شاملة مصممة خصيصًا لتحقيق الأهداف التسويقية للمؤسسة وهي اللبنات الأساسية لمفهوم خطة التسويق، والتي من المتوقع أن يتم تصميمها بعد إجراء بحث تسويقي مفصل، كما تساعد استراتيجيات التسويق المؤسسة على التركيز على أفضل الفرص الممكنة لزيادة المبيعات.

كيف تصنع استراتيجية التسويق بنجاح؟

من أجل الوصول إلى منظمة التسويق المستهدفة، يجب تحليل مكونات النموذج التشغيلي على أساس الطبقات المختلفة ويجب تحديد فرص الكفاءة وهي التحسين للوضع المستقبلي بالإضافة إلى ذلك، بينما يتم التشكيك في جميع الطبقات، يجب تحديد مستويات الرقمنة وكشف مجالات التطوير، وأي استراتيجية لها ثلاث مراحل:

1) تشخيص المشكلة

2) سياسة إرشادية للتعامل مع المشكلة

3) مجموعة من الإجراءات المستهدفة اللازمة لتنفيذ السياسة

كل مكون من هذه المكونات هو نموذج النشاط التسويقي، ويجب معالجة إضفاء الطابع المؤسسي والاستدامة والتكلفة المثلى ورضا العملاء الداخليين والخارجيين.

كخطوة أولى، يجب طرح الأسئلة التالية للوصول إلى استراتيجيات التسويق في نطاق تحليل SWOT لمراجعة أهداف التسويق وأدائه.

أ) ما هي أهداف وغايات التسويق الحالية لشركتك؟

ب) هل تتوافق أهدافك وغاياتك التسويقية مع مهمة الشركة؟

ج) ماذا إذا كان متسقًا وماذا إذا لم يكن كذلك؟

د) هل التغييرات في بيئة التسويق والعملاء متوافقة مع أهداف وغايات الشركة (المنظمة)؟

ه) أداء إستراتيجيتك التسويقية الحالية، عند تقييمها من حيث حجم المبيعات وحصة السوق والربحية والوعي بالعملاء وتفضيل منتجاتك، هل هو مستوى يرضيك؟

و) كيف يكون أداءك عندما تقارن نفسك بمنافسيك في القطاع؟ هل تعتقد أن هذا يكفي؟ كيف الوضع في القطاع بشكل عام، هل هناك انخفاض أو زيادة؟

ز) إذا كان أداؤك منخفضًا، فما هي الأسباب الرئيسية؟ هل تتوافق أهدافك وغاياتك التسويقية مع التغييرات في بيئة التسويق والعملاء؟ هل يمكن أن تكون استراتيجيتك معيبة؟ هل استراتيجيتك لا تعطي النتيجة المرجوة بسبب النواقص والقصور في التنفيذ؟

ح) إذا قلنا أن هناك زيادة في أدائك، فما الإجراءات التصحيحية المخططة لجعل هذا الأداء يزيد بشكل دائم؟

ي) هل حدث ذلك لأن العوامل البيئية التي توقعتها كانت أفضل من توقعاتك، أم كان ذلك بسبب تخطيطك عالي المستوى وتنفيذ استراتيجيتك؟

يجب دائمًا فحص الخطوات الإستراتيجية المحددة تحت عنوان تحديد الأولويات، وبما أن موارد المؤسسة ووقتها لا يمكن أن تكون غير محدودة، ستكون هناك دائمًا حالة تفضيل أحدهما على الآخر ومن أجل جعل هذا الاختيار أكثر عقلانية وتوجهًا نحو النتائج، من الضروري إعطاء الأولوية إلى النقاط التالية:

أ) ما الذي يمكن عمله على الفور في المخاطر العالية القيمة والمنخفضة.

ب) خطط معينة يمكن القيام بها: وهي تمثل منطقة منخفضة القيمة منخفضة المخاطر وذات قيمة عالية عالية المخاطر.

ج) الأشياء التي يجب مراجعتها: تشير القيمة المنخفضة إلى منطقة عالية الخطورة.

نصائح لاستراتيجية فعالة

قبل كتابة إستراتيجيتك التسويقية، تحتاج إلى معرفة كيف يفيد منتجك أو خدمتك الآخرين وكيف أنها فريدة من نوعها للشركات الأخرى في السوق علاوة على ذلك، تحتاج إلى إجراء أبحاث السوق لفهم منافسيك، والسوق المستهدف، والعوامل الأخرى التي ستؤثر على قدرتك على الوصول إلى الأشخاص ودمجهم في عملك، بعد إجراء البحث، يمكنك الجمع بين إستراتيجيتك التسويقية والقواعد الخمسة لمزيجك التسويقي وهم كالتالي:-

المنتج:

  • ماذا تبيع؟
  • ما هي الخصائص المادية لمنتجك أو تميز خدمتك؟
  • ماذا تقدم زيادة عن منافسيك وما هي المزايا التي تقدمها لعملائك؟

السعر:

  • ما هي تكلفة الحصول على منتجك أو خدمتك؟
  • كيف تقارن بمنافسيك؟
  • ما هو هامش ربحك بالبيع بهذا السعر؟

الموقع:

  • هل منتجاتك وخدماتك متاحة للشراء؟
  • إذا كان مكان عملك مكتبًا منزليًا، يجب أن يكون هذا هو المكان الذي يمكن للمستهلكين الشراء منه.
  • إذا كنت في مواقع متعددة، يجب أن تعمل على حساب النسبة المئوية للمبيعات من كل موقع.
  • ماذا عن استراتيجية التسويق عبر الإنترنت الخاصة بك؟
  • ما هي استراتيجية المبيعات الخاصة بك؟
  • كيف ستتم المعاملة، وما هي تكلفة الحصول على المنتج / الخدمة للمستهلك / العميل، وما هي تكلفة استردادك؟ سياسة الاسترجاع؟

الترويج:

  • كيف تعتقد أنه سيتم إعلام السوق بمنتجك أو خدمتك؟
  • كيف ستخبرهم عن الميزات والفوائد التي تقدمها لهم للتحقق مما تقدمه لهم؟
  • ما الأساليب التسويقية التي ستستخدمها وماذا تتوقع أن يكون لكل طريقة نتائج؟
  • قم بتضمين معلومات حول أي قسائم حوافز أو خصم ستستخدمها لجذب النشاط التجاري.

الأشخاص:

  • من هم هؤلاء الأشخاص (مثل مندوبي المبيعات والمساعدين الافتراضيين) وماذا يفعلون (مثل مكالمات المبيعات وخدمة العملاء)؟
  • ما هو مستوى التعليم أو الخبرة في تقديم المساعدة لعملك؟
  • كن محددًا عند كتابة خطتك، باستخدام الخطوات التفصيلية والمرئيات وتوقعات الميزانية.
  • ضع علامتك التجارية في الاعتبار حتى تتوافق إستراتيجيتك التسويقية مع ما تريد أن يجربه العميل عند التعامل معك.
  • تأكد من الرجوع إلى إستراتيجيتك التسويقية أثناء قيامك بتطوير أو تقييم أو تعديل خطة التسويق الخاصة بك.
  • إذا كنت تستخدم خطة عمل للحصول على قرض أو لتوليد مستثمرين، فستكون استراتيجية التسويق وخطة التسويق مفتاح نجاحك.

ما هي استراتيجيات التسويق الأكثر فعالية؟

الاستراتيجية التسويقية هي جزء من خطة عملك التي تحدد خطتك الإعلانية الشاملة حول كيفية العثور على العملاء وجذبهم من خلال أعمالك، وفي بعض الأحيان يتم الخلط بين الاستراتيجية وخطة التسويق، لكنهما مختلفان.

ركز في إستراتيجيتك التسويقية على ما تريد تحقيقه لجهودك التجارية والتسويقية، واحرص على أن توضح خطة التسويق كيفية تحقيق هذه الأهداف.

تتضمن الإستراتيجية الجيدة ما تعرفه عن التسويق، وكيف يتم تقديم عملك إلى السوق، وتطوير التقنيات والتكتيكات التي ستحقق أهدافك التسويقية.

متى يجب تطوير الاستراتيجية؟

يتم إنشاء استراتيجية التسويق قبل بدء عملك، حيث لا يمكنك التسويق بشكل فعال دون فهم كيفية دخول عملك إلى السوق، ومنافستك، وكيف ستنافس، وما تحتاج إلى تحقيقه لتحقيق أهدافك المالية، ثم استخدم ما تعلمته لإنشاء خطتك التسويقية وإطلاق إستراتيجية تسويق عملك مثل خطة العمل، وضع في إعتبارك أنه يمكن أن تتغير استراتيجيات التسويق حسب الحاجة لتحسين نتائجك بعد تشغيل عملك، وستحتاج إلى تقييم وتعديل إستراتيجيتك التسويقية من وقت لآخر لمراعاة ظروف السوق المتغيرة والتغيرات في الطلب والعوامل الأخرى التي تؤثر على مبيعاتك نتيجة لأبحاث السوق والأداء.

في أي مجال من مجالات الأداء، يعد إنشاء استراتيجية التسويق واضحة المعالم ومحددة جيدًا لتنمية أعمالك والترويج لها بعدة طرق، بغض النظر عما إذا كان عملك على الإنترنت أم لا، فحتى إذا كنت في متجر عادي أو مدرسًا خاصًا، فأنت بحاجة إلى الترويج لعملك، لأن من خلال هذه الإجراءات، يمكنك جذب المزيد من العملاء من خلال تعريف الناس بعلامتك التجارية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط