كتابة : Eman
آخر تحديث: 03/04/2022

ما هو الاحتراق النفسي؟

ما هو الاحتراق النفسي؟
بالنسبة لشخص يعاني من الاضطراب، فإن مشاعر القلق والذعر والتوتر تحدث بشكل منتظم وغالبًا بدون سبب واضح، وهو اضطراب عقلي يرتبط بنوبات الهلع المتكررة غير المتوقعة التي تُلاحظ على أنها قلق ناتج عن توقع حدوث هذه النوبات، وصعوبة في التكيف مع التدفق الطبيعي للحياة بسبب القلق من الموت أو التعرض للأذى بسبب الأعراض التي تحدث أثناء نوبة الهلع، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن الاحتراق النفسي.

ما هو الاحتراق النفسي عند الأطفال؟

يُعد الاضطراب أكثر شيوعًا بين المراهقين منه لدى الأطفال الأصغر سنًا. ومع ذلك، فإن التعامل مع النوبة يمكن أن يكون تجربة صعبة، خاصة للأطفال والمراهقين.

  • يمكن أن يؤثر الاضطراب على نموهم وتعلمهم، ويجب بالتأكيد اصطحاب الأطفال الذين تظهر عليهم أعراض النوبات إلى الطبيب.
  • سيقوم الطبيب بمراجعة التاريخ الطبي للطفل وإجراء فحص جسدي شامل لمعرفة ما إذا كانت هناك أي أسباب جسدية للأعراض.
  • وقد يلزم أيضًا فحص اضطرابات القلق الأخرى للمساعدة في تحديد سبب النوبات لدى الأطفال، لذلك بعد إجراء فحص بدني عام، سيتم الإحالة إلى أخصائي مناسب لمزيد من التقييم والعلاج، إذا لزم الأمر.

ما هي أسباب الاحتراق النفسي؟

كما هو الحال مع العديد من الاضطرابات العقلية الأخرى، فإن السبب الدقيق للنوبة غير مفهوم تمامًا ومع ذلك، يُعتقد أن الحالة قد تكون مرتبطة بفترة صادمة أو مرهقة للغاية في الحياة مثل الفجيعة أو عدم توازن الناقل العصبي في الدماغ أو عوامل مماثلة.

الأعراض

أثناء النوبة، يعاني الشخص من أعراض جسدية وعقلية مختلفة بالإضافة إلى القلق، ويمكن أن تظهر هذه الأعراض دون سبب واضح ويمكن أن تظهر بسرعة كبيرة، ويمكن أن تكون النوبة موقفًا مخيفًا ومُرهقًا جدًا للشخص، وتشمل الأعراض ما يلي:

  • الحاجة المفاجئة إلى المرحاض.
  • الهبات الساخنة.
  • الدوحة.
  • الشعور بالإغماء.
  • الشعور بالاختناق.
  • شعور بالرهبة أو الخوف من الموت.
  • ألم في الصدر.
  • ضربات قلب سريعة.
  • طنين في الأذنين.
  • فم جاف.
  • غثيان.
  • ضيق في التنفس.
  • وخز في الأصابع.
  • التعرق.
  • الشعور بالبرد.
  • الخدر أو الإحساس بشكشكة الدبابيس والإبر.
  • الشعور بالانفصال عن الجسد.

في حال لوحظ ما لا يقل عن أربعة من الأعراض المذكورة أعلاه في وقت واحد في النوبة، وتسمى الحالات التي يلاحظ فيها القليل بنوبات الذعر المقيدة وعلى الرغم من أن النوبات تستمر عادة ما بين 5 و 20 دقيقة، فقد لوحظت الحالات التي استمرت لمدة تصل إلى ساعة.

قد يختلف عدد النوبات اعتمادًا على شدة الموقف، وفي حين أن بعض الأفراد يتعرضون لهذا الموقف مرة واحدة في الشهر، فقد يعاني الأفراد الآخرون من نوبات عدة مرات في الأسبوع.

على الرغم من أن النوبات مخيفة، إلا أنها ليست خطيرة والأعراض التي تظهر لا تؤذي الشخص بشكل مباشر وفي الوقت نفسه، يمكن أن يكون سبب العديد من هذه الأعراض بسهولة بسبب حالات أخرى على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي انخفاض ضغط الدم إلى تسريع ضربات القلب.

طرق التشخيص

  • لا يمكن تشخيص النوبة إلا من قبل طبيب نفساني خبير في مجاله وبادئ ذي بدء، يتم أخذ التاريخ الطبي للمريض وإجراء الفحوصات الجسدية اللازمة.
  • لا يوجد اختبار معملي مباشر لتشخيص الاحتراق النفسي ومع ذلك، قد يطلب الأطباء بعض الاختبارات لمعرفة ما إذا كانت الهجمات ناتجة عن مرض أساسي آخر أو نوبة هلع.
  • لا سيما تواتر النوبات، سواء كنت تعاني من ضيق في التنفس، فإن الأعراض مثل الدوخة أو التنميل أو التعرق مهمة جدًا من حيث التشخيص.
  • من أجل توضيح تشخيص النوبة واستبعاد الأمراض الأخرى، قد يُطلب إجراء تخطيط القلب (ECG) أولاً ويتم فحص ما إذا كان الخفقان يحدث نتيجة مرض قلبي مختلف وبعد ذلك قد يطلب الطبيب بعض فحوصات الدم لقياس مستوى هرمونات الغدة الدرقية وما إذا كان هناك خلل هرموني.

طرق العلاج

  • إذا كان الفرد يعاني من الاضطراب أو أعراض النوبة، فعليه استشارة الطبيب وعند مراجعة التاريخ الطبي للفرد، سيسأل الطبيب عن الأعراض التي شوهدت، وعدد المرات التي تحدث فيها النوبات، ومدة استمرارها.
  • سيُجري أيضًا فحصًا جسديًا شاملًا لمعرفة ما إذا كانت الأعراض ناتجة عن أي سبب صحي آخر، ويمكن تشخيص الاضطراب في نوبات متكررة.
  • الاضطراب هو حالة قابلة للعلاج والشفاء التام لهذا، من الأفضل التماس العناية الطبية في أقرب وقت ممكن.
  • بدون رعاية طبية، يمكن أن يتفاقم الاضطراب ويصعب التعامل معه، ويمكن أن يعرضك أيضًا لخطر الإصابة بحالات صحية عقلية أخرى، مثل رهاب الخلاء.
  • في حين أن العلاج يهدف إلى تقليل عدد النوبات في الاضطراب، إلا أنه يهدف إلى التخفيف من الأعراض في العلاج، وتتكون العلاجات الرئيسية من العلاج النفسي والأدوية اعتمادًا على الأعراض التي تظهر، ويمكن استخدام واحد أو الآخر أو مزيج من هذه العلاجات.
  • يمكن الاستفادة من العلاج السلوكي المعرفي عن طريق استشارة المعالج أثناء العلاج النفسي وفي غضون ذلك، يمكن إخبار المعالج بكيفية رد الفعل وما يجب التفكير فيه أثناء النوبة، ويمكن أن يقترح المعالج أساليب التنفس للمساعدة في الحفاظ على الهدوء أثناء النوبة.
  • إذا اعتقد الطبيب والمريض أنه سيستفيد، فيمكن استخدام الأدوية الموصوفة يمكن إعطاء المريض خلال هذه الفترة مضادات الاكتئاب ومثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية وأدوية أخرى مماثلة.
  • وتجدر الإشارة إلى أن مضادات الاكتئاب تبدأ في إظهار آثارها ما بين أسبوعين وأربعة أسابيع وتظهر تأثيرها الكامل اعتبارًا من الأسبوع الثامن. حتى إذا شعرت أن الأدوية لا تعمل، إذا لم ينصح الطبيب بإيقاف الدواء، فيجب الاستمرار في استخدامه.
  • إذا لم تتحسن الأعراض بعد العلاج السلوكي المعرفي أو الأدوية، فقد يقوم الطبيب بإحالة المريض إلى أخصائي الصحة العقلية مثل الطبيب النفسي أو أخصائي علم النفس الإكلينيكي.

ماذا تفعل أثناء الاحتراق النفسي؟

  • إذا كان ذلك مُمكنًا، ابق حيث أنت.
  • ركز على الأماكن الإيجابية والسلمية والمريحة.
  • ذكر نفسك أن النوبة ستمُر.
  • تذكر أن هذا لا يمثل تهديدًا لحياتك.
  • تنفس ببطء وعمق.

ماذا يمكنك أن تفعل بنفسك لمنع النوبات؟

يمكن قراءة كتب المساعدة الذاتية للقلق على أساس مبادئ العلاج السلوكي المعرفي.

  • بالإضافة إلى الرياضات الصحية مثل البيلاتس أو اليوجا، يمكن استخدام التدليك المهدئ أو العلاجات العطرية.
  • يمكن تعلم تقنيات التنفس للمساعدة في تخفيف الأعراض.
  • يمكن ممارسة الرياضة البدنية بانتظام لتقليل التوتر والقلق.
  • يمكن تقليل الأطعمة والمشروبات السكرية والكحول والكافيين والتدخين لأنها يمكن أن تجعل النوبات أسوأ.

هناك فرق بين التعب الذي تشعر به بعد يوم طويل من العمل الهادف والشعور الدائم بالتعب أو الاحتراق النفسي، وهو الشعور بالضعف أو الإرهاق الناجم عن عبء العمل، لكن الشخص المصاب بهذه المتلازمة يشعر باستمرار بالتعب وتقلب المزاجأسباب وعلاج تقلب المزاج المفاجئ والاكتئاب.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ