آخر تحديث: 02/07/2021

البطاطا والسكري: هل يؤثر تناول البطاطا على مرض السكر؟!

البطاطا والسكري: هل يؤثر تناول البطاطا على مرض السكر؟!
تحتوي البطاطا على العديد من الفوائد التي يمكن أن تفيد مرضى السكر، فيمكن أن تكون العلاقة بين البطاطا والسكري علاقة صحية، ينتج عنها صحة جيدة لمريض السكر.
يوجد في البطاطا العديد من الألياف، والعناصر الغذائية المفيدة، مثل: (البوتاسيوم، الفيتامينات)، ومرض السكر يكون ناتجاً عن ارتفاع في مستويات السكر في الدم ,فمن هنا تنتج العلاقة بين البطاطا والسكري. 

البطاطا والسكري 

مرضي السكر في الغالب يجب عليهم أن يتبعوا نظام غذائي والحميات من أجل الحفاظ على صحتهم والوقاية من العديد من المضاعفات التي من المحتمل أن تحدث في هذا النوع من الأمراض وهذه الحالات الصحية عند ذكر البطاطا.

  • بجب معرفة أن ليس جميع أنواع البطاطا تنفع لمرضي السكر، فيوجد أنواع لا يسمح تناولها في مثل هذه الحالات، حتى يستطيعوا الحفاظ على مستويات السكر في الدم، حتى يبقى ضمن المعدلات الطبيعية له.
  •  فيجب تناول أنواع البطاطا التي تحتوي علي الألياف، وبعض الفيتامينات الأخرى.
  • وفقاً لوزارة الزراعة الأمريكية، فإن حبة البطاطا الحلوة ذات الحجم المتوسط من المحتمل أن توفر ما يقارب 3.75 غرام من الألياف.
  • ينصح العديد من أخصائي التغذية بتضمين البطاطا الحلوة ضمن النظام الغذائي الخاص بالأفراد المصابين بالسكري.
  • يمكن التنويه أيضاً إلى أهمية تناول البطاطا بقشرها، فهذا يؤدي إلى الحصول علي المزيد من الألياف.
  • أما الطريقة الأنسب التي نستطيع بها أكل البطاطا تتمثل في عملية سلقها، فتحتوي البطاطا الحلوة المسلوقة على خصائص ذات مؤشر جلايسيمي منخفض (gl).
  •  البطاطا الحلوة لا تؤدي إلى زيادة في مستويات السكر في الدم، ولكن بالمقارنة مع البطاطا العادية، وهكذا قد تم توضيح العلاقة التي تربط البطاطا والسكري معاً. 

فوائد البطاطا الحلوى لمرضى السكر 

  • •تعود أهمية تناول البطاطا لمرضى السكر إلى أن البطاطا، تحتوي على المؤشر الجلايسيمي المنخفض، حيث أن المؤشر الجلايسيمي يقوم بدوره وهي عملية هضم النوع البطيء من الأطعمة مقارنة بغيره من المؤشرات.
  • فتأثيره يكون تأثيراً تدريجياً على زيادة نسبة السكر في الدم.
  • فالنظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة كبيرة وعالية من الكربوهيدرات يشير إلى أن نسبة السكر في الدم منخفضة.
  •  وهذا المؤشر يساعد بنسبة كبيرة الفرد المصاب بمرض السكر على الحفاظ بشكل كبير على طاقته، لأن مستوى السكر في الدم يكون ثابتاً خلال فترة طويلة من اليوم.

البطاطا الحلوة تعد من الأطعمة المثالية بالنسبة لمرضى السكري الذين هم بحاجة إلى التحكم في تقلبات السكر في الدم أو حتى من أجل زيادة الوزن، وهذا ما أشارت إليه جمعية السكري الأمريكية.

الآثار الجانبية للبطاطا الحلوة 

على الرغم أن البطاطا الحلوة تعد من النباتات التي تتميز باحتوائها على العديد من العناصر الغذائية والمغذيات المفيدة، بالإضافة إلى عدم وجود أي نوع من الحالات الصحية أو المشاكل المرضية الخطيرة التي من الممكن أن ترتبط بتناولها أو حتى استخدامها، إلا أنها قد تتسبب ببعض الآثار الجانبية عند الإكثار منها!

من هذه الآثار الجانبية:

  • يمكن أن تؤدي إلى تغير لون البشرة والأظافر إلى اللون البرتقالي في حال تناول كميات كبيرة منها، فيكون ذلك بسبب أنها تحتوي على نسب عالية من فيتامين أ الذي يقوم الجسم بتخزينه.
  • الأفراد الذين لديهم تاريخ مرضي سابق بالإصابة بحصوات الكلى (Kidney stones), فقد يرغبون بالابتعاد وتجنب تناول كميات كبيرة من هذا النوع من أنواع البطاطا، وذلك لأنها تحتوي على الاكسلات (Oxalate)، التي لها دور كبير في المساهمة في تكوين هذه الحصوات من خلال اكسلات الكالسيوم.

أطعمة يجب أن يتناولها مريض السكر 

يوجد العديد من الأطعمة التي يجب علي مريض السكر تناولها أيضا، ويجب على مريض السكر إضافتها في نظامه الغذائي الذي يتبعه، إذ تحتوي هذه الأطعمة على العديد من الفوائد الصحية، ومنها:

  • الدهون الصحية، مثل: (المكسرات، أو زيت الزيتون، أو زيت السمك، أو بذور الكتان، أو الأفوكادو).
  •  الفواكه والخضراوات الطازجة، وينصح بتناولها كاملة بدلاً من استخدامها في العصائر للحصول على الفائدة الكاملة التي تحتويها هذه الفاكهة أو الخضار.
  • الحبوب الكاملة، مثل: (الخبز والحبوب الغنية بالألياف). 
  • الأسماك، والمحار، والدجاج العضوي، أو الديك الرومي
  •  البروتينات ذات الجودة العالية، مثل: (البيض، والفول، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، واللبن غير المحلى). 

كيف يمكن لمريض السكر تناول البطاطا بطريقة صحية؟!

كيف لا يكون هناك مشكلة بين البطاطا والسكري؟ كيف يمكن أن يحدث ذلك؟

  • يجب أولاً على مريض السكر معرفة كمية البطاطا التي يستطيع أن يتناولها، فهذا يعتمد على نوع السكر الذي يوجد عند المريض، والأدوية التي يتناولها لهذا المرض.
  • لكي يحافظ علي مستويات السكر في الدم في الحد المطلوب له، فيمكن الاستعانة بطبيب أو أخصائي تغذية أو الذي يقوم بتقديم الرعاية الصحية لمريض السكر, لكي يستطع معرفة كمية الكربوهيدرات الموجودة في الوجبات الاعتيادية، وكيفية حساب نسبة الكربوهيدرات التي يمكن تناولها بما يحافظ على مستويات السكر في الدم واعتماد على أدوية المريض.

 يمكننا أن نقول أن مريض السكر لا يمتنع من البطاطا تماماً، بل يجب عليه أن يكون حريصاً عند تناوله لها، وأن يأكل كمية بسيطة منها. 

النصائح التي يجب اتباعها عند تناول البطاطا 

  • أن يستبدل مريض السكر نصف كمية البطاطا التي يرغب في تناولها بالعدس، إذ يقلل ذلك من التأثير السلبي لارتفاع سكر الدم بعد تناولها، وينطبق ذلك على الأرز أيضاً.
  • يقوم مريض السكر بتبريد البطاطا بعد طهيها، فقد أثبت ذلك زيادة في كمية النشا المقاوم (Resistant starch) وهو شكل أقل قابلية للهضم من الكربوهيدرات.
  •  يضيف مريض السكر الخل إلى البطاطا، فقد أثبت ذلك إمكانية إبطاء عملية هضم الكربوهيدرات الموجودة في البطاطا، وبالتالي إبطاء ارتفاع مستويات سكر الدم بعد تناولها.

طهي البطاطا 

تختلف كمية الكربوهيدرات علي حسب طريق طهيها:

  • البطاطا النية، تحتوي على 17.5 غرام من الكربوهيدرات. 
  • البطاطا المسلوقة بدون القشر، تحتوي على 20 غرام من الكربوهيدرات. 
  • البطاطا المسلوقة مع القشر، تحتوي على 20.1 غرام من الكربوهيدرات. 
  • البطاطا المشوية مع القشر، تحتوي على 21.2 غرام من الكربوهيدرات. 
  • البطاطا المطبوخة بالمايكرويف، تحتوي على 24.2 غرام من الكربوهيدرات. 
  • رقائق البطاطا المشوية في الفرن، تحتوي على 25.6 غرام من الكربوهيدرات. 
  • رقائق البطاطا المقلية، تحتوي على 41.4 غرام من الكربوهيدرات. 
أخيراً... نجد أنه يوجد علاقة بين البطاطا والسكري، إذ يستطيع مريض السكر تناولها ولا يمتنع منها، ولكن يجب أن يأكلها بكميات بسيطة جداً حتى لا تسبب زيادة في مستوي السكر في الدم.  

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ