آخر تحديث: 10/05/2021

الخرشوف

الخرشوف

على نحو متزايد، يستخدم الأطباء والصيادلة العلاجات العشبية التي كانت مألوفة ما قبل عصر الصناعة، هذه العلاجات تعود الآن لتستعيد مكانتها، ربما سمعت أن الأفوكادو مفيد للدماغ وأن مضادات الأكسدة في العنب البري يمكن أن تساعد في الوقاية من السرطان، لكن، هل تعلم أن نبتة خرشوف كانت هي المعتمد عليها منذ فترة طويلة لعلاجات كثيرة لعل أبرزها القدرة على خفض الكوليسترول في الدم والمساعدة على الهضم.

يختزن الخرشوف الكثير من الفوائد الصحية التي بدأ العلم في اكتشافها، اسمه العلمي Cynara scolymus، لديه فضائل خفية كانت ستذهل الشعوب القديمة التي كانت تزرعها في الأصل.

ما هو الخرشوف

الخرشوف هو في الأساس شوك مزروع، يعود أصله إلى شمال أفريقيا، تمت زراعته من قبل البستانيين العرب في العصور الوسطى، وأصبح أقل شائكة وشفافية لأن هؤلاء النباتيين اختاروا فقط العينات الصالحة أكثر للأكل.

عندما نقول الخرشوف، فإننا نعني النوع الكبير والمستدير والأخضر الذي يمكن أن تأكله، لأن هناك أنواع أخرى كالخرشوف الصيني.

حقائق مميزة عن الخرشوف

هو زهرة غير مزهرة، وهي جزء من عائلة عباد الشمس، من البحر الأبيض المتوسط ​​وجزر الكناري.

الخرشوف هي واحدة من أقدم الأطعمة المعروفة للبشر.

يحتل المرتبة الأولى على حساب جميع الخضروات الأخرى عندما يتعلق الأمر بمستويات مضادات الأكسدة، بما في ذلك مضادات الأكسدة المضادة للالتهابات.

كان المصريون القدماء أول من اعتبروه نبتة خرشوف مخدرًا جيدًا للخصوبة، وعلى الرغم من أن هذا لم يكن صحيحًا، إلا أنه كان عاملاً أساسيًا لنشر شعبية الخرشوف.

عرف الإغريق أن الخرشوف كان خاصا، لكنهم اعتقدوا أنه جيد بشكل خاص لضمان ولادة أطفال ذكور، من غير المستغرب أن هناك القليل من الحقيقة وراء هذه الأسطورة القديمة، لكنها تبقى أسطورة!

يعود حب الرومان للخرشوف قدرته على تعزيز العضم،  حيث كان  الرومان معروفين بالإفراط في تناول الطعام في الأعياد والولائم التي يمكن أن تمتد إلى عشرة أطباق.

طور الرومان طرقًا للحفاظ على أوراق الخرشوف من خلال العسل والكمون، حتى يتمكنوا من الاستمتاع بها خلال فصل الشتاء.

القيمة الغذائية للخرشوف

 وفقا ل USDA:

الخرشوف منخفض في الدهون المشبعة والكولسترول.

 يعتبر مصدر غني للألياف والفيتامينات والمعادن. 

تختزن العديد من الفيتامينات على غرار فيتامين ج، ثيامين، ريبوفلافين، نياسين، حمض الفوليك، فيتامين ب 6، ب 12، أ، ه، د، وفيتامين ك. 

غنية بالمعادن من قبيل الكالسيوم والحديد والزنك، الصوديوم والبوتاسيوم والمنغنيز والفوسفور والزنك.

فوائد الخرشوف

الوقاية من السرطان

يحتوي على أعلى مستويات مضادات الأكسدة من جميع الخضروات، وفقا لدراسة أجرتها وزارة الزراعة الأمريكية، تعد مضادات الأكسدة واحدة من وسائل الدفاع الأساسية لجهاز المناعة ضد تأثيرات الجذور الحرة، والتي هي مشتقات طبيعية لاستقلاب الخلايا التي يمكن أن تؤدي إلى عدد من الحالات الخطيرة والأمراض في الجسم، الخصائص المضادة للأكسدة من الخرشوف تأتي من عدد من المصادر، واحدة منها هي البوليفينول، والتي توجد بأعداد كبيرة فيها. 
البوليفينول له صفات وقائية كيميائية، مما يعني أنها يمكن أن تبطئ، أو توقف آثار السرطان تماما في أي مريض. 

تأتي قدرة مضادات الأكسدة في خرشوف من مصادر أخرى وهي كيرسيتين وروتين، وهما مضادات أكسدة محددة أثبتت أنها تقلل من فرص الإصابة بالسرطان.

فيتامين ج هو أيضا أحد مضادات الأكسدة المعروفة ويوجد بمستويات كبيرة في الخرشوف، وقد ثبت أن فيتامين C يثبط بفعالية الظروف مثل التهاب الغشاء المخاطي والتليف، وكذلك للحد من فرص الإصابة بسرطان الثدي، وأخيرًا، أظهرت دراسات أخرى أن المستخلص من أوراق الخرشوف يمكن استخدامه للحث على موت الخلايا المبرمج (موت الخلية) ويمكن أن يقلل من فرص الإصابة بسرطان البروستاتا وسرطان الثدي وتأثيراته. 

تحسين صحة القلب

وبصرف النظر عن قدراته المثيرة للإعجاب في مكافحة السرطان، احتواء طبقك على خرشوف سيضمن لك عناية بصحة القلب، تم العثور على مكونات معينة في أوراقها للحد من مستويات الكولسترول السيئ (LDL) وزيادة مستويات الكولسترول الجيد (HDL أو أحماض أوميغا 3 الدهنية). 
الكوليسترول هو نوع من الدهون يتراكم في شرايين القلب والأوعية الدموية، ويمنع تدفق الدم، ويزيد من ضغط الدم، ويمكن أن يؤدي إلى نوبات قلبية أو سكتة دماغية قاتلة، أي طريقة لتخفيض الكولسترول السيئ جديرة بالاهتمام، لذا اعطي الخرشوف فرصة لتحسين صحة قلبك.

ضغط الدم المنظم

من ناحية أخرى، وبحكم غناه بالبوتاسيوم، والمعادن الأساسية التي لها تأثير على العديد من أجهزة الجسم في جميع أنحاء الجسم، يساعد البوتاسيوم على تحييد آثار الصوديوم الزائد، والذي يشتهر بزيادة ضغط الدم. كما يتم تشجيع مرضى السكر على أكل الخرشوف لمنع المضاعفات المرتبطة بضغط الدم، وعندما يقلل انخفاض ضغط الدم، فرص الإصابة بالأزمات القلبية وأمراض القلب التاجية تقل وتنعدم.

تحسين صحة الكبد

استخدم الخرشوف كمواد كبدية على مدى قرون، ولكن الآلية الدقيقة لتأثيرها لم تكن مفهومة تمامًا أبدًا حتى تمكن العلم الحديث من إجراء بحث دقيق لهذا النبات متعدد الاستخدامات، وقد تبين أن اثنين من مضادات الأكسدة الموجودة في الخرشوف (السيرين والسيمارين) تحسنان الصحة العامة للكبد عن طريق الحد من وجود السموم وتسهيل القضاء عليها من الكبد والجسم، وقد أظهرت الدراسات أن تلك المواد المضادة للاكسدة تعمل على إعادة نمو وإصلاح خلايا الكبد التالفة.

الوقاية من العيوب الخلقية

كما لو أن كل هذه الفوائد الصحية الأخرى لم تكن كافية، يساعد الخرشوف حتى النساء الحوامل على تكوين أطفال أصحاء، عادةً، المستويات العالية من حمض الفوليك الموجود في الخرشوف يمكن أن تمنع حدوث عيوب الأنبوب العصبي عند الأطفال حديثي الولادة، تتطلب عملية إغلاق الأنبوب العصبي في المختبر حدوث قدر معين من الفولات بشكل صحيح، لذلك يعد حمض الفوليك جزءًا أساسيًا من حمية الحمل.

زيادة كثافة المعادن العظمية

الخرشوف هي واحدة من أفضل الأطعمة في السوق للحصول على الفيتامينات والمعادن مثل المغنيسيوم والفوسفور والمنغنيز، هذه المعادن هي أجزاء أساسية في زيادة صحة العظام وكثافتها، مما يقلل من فرص أمراض مثل هشاشة العظام

تعزيز الأيض

المغنيسيوم والمنغنيز هي أجزاء أساسية من عمليات التمثيل الغذائي في الجسم وتوجد بكميات كبيرة في الخرشوف، المغنيسيوم هو جزء مهم من تخليق البروتين في جميع أنحاء الجسم، وكذلك تحسين تناول الكالسيوم من قبل الجسم، وتعزيز صحة العظام، المنغنيز هو أكثر قليلا من المغنيسيوم، ويؤثر على معدلات التمثيل الغذائي من الكوليسترول والأحماض الأمينية والكربوهيدرات.