آخر تحديث: 18/11/2021

مفهوم الدافع الذاتي وأنواعه وعوامله وخطواته  

مفهوم الدافع الذاتي وأنواعه وعوامله وخطواته   
سوف يتضمن هذا المقال الحديث عن الدافع الذاتي، فالتحفيز الذاتي له العديد من الفوائد التي تساعد الإنسان على تحقيق أهدافه والوصول إليها.
لابد أن يكون لدي كل إنسان الدافع الذاتي الذي يساعده على الوصول إلى النجاح في حياته سواء كان هذا النجاح في الحياة العملية أو الشخصية.

تعريف الدافع الذاتي

يعرف التحفيز الذاتي بأنه الطريق الذي يسلكه الإنسان من أجل الوصول إلى ما يريد حتى يتمكن من أن يكون ناجح في حياته، فالتحفيز الذاتي يعمل على تشجيع النفس وتجديد الطاقة ومحاربة اليأس من أجل الوصول إلى الأهداف المرجوة.

أنواع الدافع الذاتي

هناك نوعان أساسيان من التحفيز الذاتي، وفيما يلي يقوم بتوضيح كل نوع منهم على حدة:

  • أولاً: التحفيز الداخلي: يعتبر هذا النوع من التحفيز أحد أنواع التحفيز الذاتي، فنجد أن التحفيز الداخلي يكون نابع من نفس الإنسان حتى يتمكن من الوصول إلى الأهداف التي يريدها، فيساهم بشكل كبير في زيادة حماسه ويزيد أيضاً من ثقته بنفسه.
  • ثانياً: التحفيز الخارجي: يعتبر التحفيز الداخلي أحد أنواع التحفيز الذاتي الذي يجب أن يقوم به الأشخاص المحاط بهم أي إنسان يريد تحقيق أي هدف، فنجد أن التحفيز الخارجي يعمل على تقديم الدعم الذي يساعد الشخص ويساهم في  تشجيعه للوصول إلى ما يريد ويزيد من ثقته بنفسه حتى يتمكن من معرفة أن بالرغم من وجود العديد من الصعوبات التي سوف يواجهها إلا أنه لديه القدرة التي تمكنه من الوصول إلي طموحاته،  فيمكن أن يكون التحفيز الخارجي من قبل الأسرة أو الأصدقاء أو الزملاء.

عوامل التحفيز الذاتي

هناك عدة عوامل للتحفيز الذاتي والتي تعتبر بمثابة خطوات يجب أن يقوم الإنسان بها حتى يتمكن من الوصول إلى أهدافه المرجوة، وفيما يلي نقوم بتوضيح كل منها على حدة:

  1. الرغبة: لكيتتمكن من تحقيق أهدافك المرجوة لا لابد من أن يكون الرغبة التي تدفعك نحو تحقيق ذلك.
  2. الإعداد والتحضير: تعتبر هذه الخطوة أحد عوامل التحفيز الذاتي، فيجب أن يقوم كل إنسان لديه طموحات باتباعها حتى يتمكن من تحقيق هذه الطموحات، فيكون ذلك من خلال تنظيم بخطة معينة وكتابتها.
  3. الالتزام بالأهداف الشخصية: يمكن أن يكون هذا الالتزام من خلال تدريب الشخص نفسه أكثر من مرة على تنظيم وتقسيم الأهداف والفصل بين الحياة الشخصية والحياة العملية.
  4. المرونة: تعد المرونة من أهم عوامل التحفيز الذاتي فتكون المرونة من خلال التفاؤل والتحلي بالصبر بقدر الإمكان، فالصبر هو الشيء الذي يمكن أي إنسان من الوصول إلى ما يريد.

أهمية الدافع الذاتي

للتحفيز الذاتي أهمية كبيرة في حياة العديد من الأشخاص الذين لديهم الكثير من الأهداف والطموحات والآمال التي يريدون تحقيقها، فيما يلي نقوم بتوضيح أهميته:

  1. تكمن أهمية التحفيز الذاتي في كونه يساعد العديد من الأشخاص على التحلي بالصبر والمثابرة والتي تمكنه من تخطي أي سبب صعوبات قد تواجههم على مدار حياتهم.
  2. تكمن أهمية التحفيز النفسي في كونه يساعد الكثير من الأشخاص في زيادة الثقة بأنفسهم وبقدراتهم وأنهم قادرون على الوصول إلى ما يريدون.
  3. يمكن أن يساعد التحفيز الذاتي الأشخاص من خلال زيادة الوعي والإدراك، بالإضافة أيضاً إلى أنه يعمل على جعل الشخص يشعر بالرضا بما قُدر له ويعمل على استمداده للطاقة الإيجابية من قبل الأشخاص المحيطون به.
  4. يساعد التحفيز الذاتي في التركيز على أهداف معينة لتحقيقها، كما أنه يعمل على زيادة مستوى الطاقة، فيكون ذلك من خلال قيام الشخص بتحديد ما هو الشيء الذي يسعى من أجل تحقيقه.
  5. يساهم التحفيز الذاتي في تقدير الشخص لنفسه وقدراته وكفاءته، كما أنه يعمل أيضا على تطوير المهارات والابتكار والإبداع والتركيز العمل مما قد يؤدي بدوره إلى تحسين جودة الإنتاج.
  6. التحفيز الذاتي يجعل الشخص متمسكا دائما بهدفه ولا ييأس ويسعى بشكل مستمر نحو تحقيقه ولا يستسلم، كما أنه يعمل أيضا على جعل حياة الأشخاص تتقدم نحو الأفضل.

خطوات التحفيز الذاتي

هناك عدة خطوات للتحفيز الذاتي فلا بد من معرفتها، وفيما يلي نقوم بتوضيح كل منها على حدة:

  • تحديد الأهداف: يعتبر تحديد الأهداف منأهم الخطوات الذي يجب إتباعها حتى تتمكن عزيزي القارئ من الوصول للتحفيز الذاتي، فتحديد الأهداف من أهم الطرق التي تساعد على بقاء الحماس طوال الوقت والتي تساعد أيضا في عدم الاستسلام، فتحقيقك لأهداف معينة يزيد من ثقتك بنفسك ويجعلك تقدر ذاتك حتى تصل إلى ما تريد.
  • المكافآت المالية: هناك بعض الأشخاص الذين يكون من أهم الدوافع الذاتية لديهم المكافأة المالية، فالمكافأة المالية عادة ما تزيد من حماس الأشخاص.
  • البقاء مع الأشخاص الإيجابيين: من أهم الدوافع الذاتية التي تساعدك في الوصول إلى هدفك البقاء مع أشخاص إيجابيين والابتعاد بشكل تام عن الأشخاص السلبيين الذين قد يسببون شعورك بالإحباط الدائم وأنك عاجزاً عن تحقيق أهدافك، على عكس الأشخاص الإيجابيين الذين يقومون بدعمك بشكل مستمر مما يساعد على زيادة حماسك حتى تتمكن من الوصول إلى طموحاتك.
  • الرضا الداخلي والسعادة: لا بد أن تتحلى عزيزي القارئ بالرضا حتى تتمكن من تحقيق الأشياء التي تسعى من أجلها، فيجب عليك ألا تستسلم أو تيأس حتى بالرغم من مرورك بالعديد من الصعوبات في حياتك، فهذا الشيء من الأمور الطبيعية التي يمر بها أي إنسان في حياته حتى يصل إلى النجاح.
  • تقدير الذات: من خطوات التحفيز الذاتي تقدير الإنسان لنفسه، فيكون ذلك من خلال معرفة مدى قدراته وخبراته وذكائه وتقدير كل هذه الصفات، فمن الطبيعي أن يسقط أي إنسان في طريقه للنجاح ولكن هذا لا يعني أنه يفقد الثقة في نفسه، فمن الممكن أن يسقط الإنسان عندما يكون يسعي إلى تحقيق شيء معين، فيجب عليه أن يحاول عدة مرات حتى يحقق نجاحه، فتقليل الإنسان من شأنه وعدم تقدير ذاته يساعده في الدول في مرحلة من مراحل الاكتئاب النفسي والتي تعد من أسوأ المراحل التي من الممكن أن يصل إليها أي إنسان، فمن الأفضل تفادي حدوث ذلك.
  • التعلم من الأخطاء السابقة: لا بد أن يقوم الإنسان بعد فشله أول مرة لكي يحقق الأهداف التي يسعي إليها طوال حياته، فيمكن أن يكون ذلك من خلال سلك طرق جديدة للوصول إلى النجاح، ولكن يجب قبل ذلك أن يتعلم من أخطائه السابقة، فيمكن أن يكون ذلك من خلال تجنبها والابتعاد عنها بشكل تام وعدم تكرارها مرة أخرى.
تضمن هذا المقال الحديث عن تعريف الدافع الذاتي وأنواعه وأهميته، بالإضافة أيضاً إلى ذكر أهم الخطوات التي تساعد على التحفيز الذاتي.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط