آخر تحديث: 10/05/2021

العصبية..مشاعر غاضبة يمكن أن تتحول لمرض نفسي

العصبية..مشاعر غاضبة يمكن أن تتحول لمرض نفسي

تعتبر العصبية من أكثر الأشياء التى لا يتحكم بها الإنسان، والغريب أن كثير من البشر يعانى منها بل والمفرط منها، فهى من الأشياء التى قد تؤدي بصاحبها إلى الوقوع في مواقف حرجة و مشاكل جمة، وهذا بالطبع في فترات بحسب درجة العصبية ورد الفعل و المرحلة العمرية للشخص الذي يمر بالحالة العصبية.

ما هي العصبية؟

وإذا جئنا لتعريف العصبية سنجد أن الغضب هو مجرد مشاعر يفرزها العقل عندما يلاحظ أن ثمة أشياء تحدث على أرض الواقع لا ينبغي أن تحدث، فيقوم العقل بإفراز هذه المشاعر  المسماة بالغضب لينبّهك لهذا الخلل، أما العصبية فهي نوع من الغضب المضاعف، أو غضب مضاف إليه أشياء أخرى تجعله يظهر بهذا الحجم الكبير.

وهناك ما يسمى بالضغط العصبى وهو الإرهاق حتى الانهيار الذي يعاني منه جسدك عندما يحاول التأقلم على بيئات جديدة، وهناك ضغط عصبي صحي و آخر غير ذلك، والصحي هو الحصول على ترقية بالعمل مثلا، أما غير الصحي فهو الدخول في جدال بالمنزل، وتعد الأسرة، والنقود، والعمل، والدراسة من بين الأسباب الأكثر شيوعًا للضغط العصبي.

مخاطر الضغط العصبي

ويحذر أغلب الأخصائيين النفسيين من التعرض للضغط العصبي الشديد لأنه قد يؤدي إلى مشاكل صحية ويؤثر على العلاقات مع الأصدقاء والعائلة، إذا تعرض الأشخاص بشكل دائم لمواقف مُرهقة عصبيًا، سوف يواجهون مشاكل في التحكم في الغضب، فالعصبية الزائدة تعمل على زيادة حجم الضغوط، و تعمل على تشكيل عبء كبير على الشخص، و تعيق حل المشاكل و التعامل مع هذة المشاكل، يمكننا التخلص من التوتر و الغضب، و من المشاكل و الضغوط، عن طريق التخلص أولاً من العصبية، و ذلك بالتعامل مع المشاكل بطريقة سليمة، لأن العصبية الزائدة لها تأثيرات وخيمة على الصحة.

أسباب العصبية الزائدة

وترجع أسباب العصبية الزائدة إلى قلة الثقة بالنفس، والتعرض لمشاكل عديدة و متتابعة، والتعرض لضغوط نفسية عديدة، و في عدة جوانب الحياة، والخوف والقلق من أمور عديدة، والخلافات المتعددة مع الآخرين، ويمكن تقسيم أسباب العصبية بحسب الفئة العمرية لكل شخص، ففي فترة الطفولة، يكون الأطفال عرضة للعصبية الزائدة و التصرف بشكل غير طبيعي نتيجة للعديد من المؤثرات، منها الأسباب البدنية عندما يصاب الطفل بأحد الأمراض الوراثية أو علامات التأخر السلوكي أو المعرفي، و منها ما يحدث عندما يشعر الطفل بالغيرة في مراحل من العمر خاصة عندما يوجد في الأسرة مولود جديد.

يتعرض الناس إلى العصبية وإن اختلفوا فإنما يختلفون في درجاتها أي هناك من يثور لأصغر الأسباب يثور عندما يتعرض لاغتصاب حق من حقوقه، مشيرة إلى أن التعبير عن الغضب مطلوب عندما يكون اعتياديا ومعقولا ومع مواقف تستحق ذلك الغضب، أما إذا زاد عن حده فإنه يصبح مذموما وقد يتحول إلى مرض.

مشاكل علاج العصبية

أن أهم المشاكل التي تعترض علاج المصاب بالعصبية هي كيفية تعامل أهل وأقارب المريض مع مرضه، لذلك يعتبر ضروريا أن يفهم الأهل الطريقة الصحيحة لعلاج مريضهم حتى لا ييأسوا ويساهموا في انقطاع العلاقات الاجتماعية بينهم وبين المصاب.

مرض التوتر العصبي لا يمكنه أن يذهب لوحده بمرور الوقت، لذلك يتوجب على المريض أن يغير من حياته وطباعه بتقبل مرضه أولا والذهاب للطبيب، مع الأخذ بكل نصائحه واتباعها وعدم الاستعجال في الشفاء، كما أنه يجب التعوّد على الإسترخاء في هذه الحياة وعدم التوتر ، فالتوتر هو من أكثر العوامل توليداً للعصبية، لذلك حاول أخذ جلسات استرخاء بشكل مستمر لتخفف من توترات العمل والحياة بشكل كامل وذلك بأخذ إجازات للسفر والرحلات.

التوتر والعصبية

وأخيرا فإن العصبية تأتي نتيجة توتّرات حادّة في التفكير تفقدنا السيطرة على إتّخاذ قرارات صائبة، والتحكم فى أنفسنا، وهذا ما يجعل علاج العصبية علاجاً نفسيّاً، فالنفسيّة المرتاحة البسيطة هي الأقل توتر والأقل عصبية، فكما تلاحظ أنّ علاج العصبية في التخلّص من التوتّر والتفكير المستمر في أمور الحياة اليومية المتعبة، والإنشغال عنها بالأنشطة الرياضية والسفر والتمتّع بقدراتنا ومهاراتنا، وتعلم أنشطة ومهارات جديدة وإكتساب قدرات لم نكن نكتسبها مسبقاً، فهذا أفضل علاج ممكن للتخلّص من العصبية.