آخر تحديث: 18/11/2021

العيادة النفسية والعلاج النفسي وأنواعه

العيادة النفسية والعلاج النفسي وأنواعه
تعد العيادة النفسية هي المكان الأمثل لتقلي العلاج النفسي التي تم اللجوء إليها للمساعدة في حل المشكلات التي تتعلق بالصحة العقلية، وذلك من خلال التحدث مع طبيب نفسي أو أخصائي نفسي أو فرد آخر من مقدمو الرعاية الصحية للمريض.
سوف نتحدث في هذا المقال عن أهميةالعيادة النفسية وأهمية العلاج النفسي وأنواعه إلى غير ذلك من التفاصيل الهامة التي تخص هذا الموضوع فابقي معنا.

العيادة النفسية بين الجهل والخرافات

لا يزال النظر إلى زيارة أي فرد إلى العيادة أمرا يتسم بالحساسية الشديدة كما أنه أمر يتطلب الكتمان والحذر بل انه لا يتوقف عند هذا الحد بل انه يعقبه مشكلات أخرى قد تتضح في إحساس الفرد بالخجل ومخاوف كثيرة من نظرة الأفراد الآخرين هذا على اعتبار أن الاضطراب النفسي يعد علة مزمنة لا يرجى منها الشفاء ولا يقبل صاحبها في المجتمع على أنه من الشخصيات الفعالة والمنتجة.

هناك الكثير من الأفراد يرفضون فكرة منح هذه الاضطراب صفة المرضية ويرجعون مشاكلهم النفسية إلى المس والسحر أو الأعمال الروحية إلى غير ذلك من المفاهيم التي تكون مغلوطة والتي تعد من الخرافات الشائعة حول الاضطرابات النفسية والطب النفسي بوجه عام.

ما هو العلاج النفسي

يعد العلاج النفسي هو أحد أساليب العلاج والتي يتم استخدامها لعلاج مشكلات الصحية العقلية، وذلك من خلال تحدث المريض النفسي مع أخصائي أو طبيب نفسي أو أي شخص آخر من مقدمو الرعاية الصحية للمريض.

أثناء جلسة العلاج النفسي، يتعرف الأخصائي والطبيب علي حالتك النفسية ومشاعرك وحالتك المزاجية وما يدور من أفكار داخلك بالإضافة إلى معرفته لسلوكيات، ولذلك من خلال هذه المعلومات يساعدك العلاج النفسي على كيفية السيطرة في حياتك بل إنه يعلمك كيفية تحمل المواقف الصعبة قد تعترض طريقك وذلك من خلال تدريبك علي مهارات التكيف الصحي.

فوائد العلاج الصحي

يتضمن العلاج النفسي مجموعة من الفوائد الصحية حيث أنه أثرا إيجابيا في علاج معظم المشكلات التي تتعلق بالصحة النفسية بما فيها ما يلي:

  • يعالج اضطرابات القلق والتي تتمثل في اضطراب الوسواس القهري وأنواع الرهاب والذعر أو اضطراب الكرب التالي للرضح.
  •  يساهم بدور كبير في معالجة الاضطرابات المزاجية والتي منها الاكتئاب أو الاضطراب ثنائي القطب.
  •  يساهم بدور فعال في معالجة حالات الإدمان والتي تنجم عن سوء استخدام المواد الكحولية أو ادمان القمار بشكل قهري بالإضافة إلى إدمان المواد المخدرة.
  • له دور كبير في معالجة الاضطرابات المرتبطة بتناول الطعام والتي منها القهم العصابي أو الشره للطعام.
  • يلعب دورا بارزا في معالجة اضطرابات الشخصية والتي منها اضطراب الشخصية الحدية واضطراب الشخصية الاتكالية إلى غير ذلك.
  •  دور فعال في معالجة الاضطرابات الذهانية والتي تسبب للمريض انفصالا عن الواقع والتي منها مرض الفصام العقلي.
  • تعد جلسات العلاج النفسي لها فوائدها في فض النزاعات بين شريك الحياة أو أي شخص آخر.
  • يساعد المريض على التكيف مع تغيرات الحياة.
  • يساعد المريض على التكيف مع المشكلات الجنسية التي قد تكون ناتجة عن سبب جسدي أو نفسي.
  • له دور فعال في معالجة مشكلات النوم.

مخاطر العلاج النفسي

قد يوجد مخاطر للعلاج النفسي وخاصة عند ذهاب المريض إلىالعيادة وهذه المخاطر تعد طفيفة وذلك عند مقارنتها بفوائده العديدة وذلك لان العلاج النفسي يمكنه استكشاف المشاعر والتجارب التي قد تشعر المريض بعدم الراحة وخاصة من الناحية العاطفية ولهذا فإن حجم مخاطره تقل بالنسبة فوائده وخاصة عند تعامل المريض النفسي مع معالج ما هو والذي يتمكن من الربط جيدا بين نوع العلاج المناسب واحتياجاتك.

كيف تستعد لزيارة العيادة النفسية

   طريقة البدء:

  • يجب أن تقوم أولا باختيار العلاج المناسب لحالتك ثم بعد ذلك يمكن أن تحصل على الإحالة إليه من قبل التأمين الصحي أو أي مصدر آخر يكون على قدر من الثقة.
  • معرفة تكاليف الزيارة ويمكنك معرفة ذلك من خلال التحدث إلى المعالج حول الرسوم المطلوبة وكيفية الدفع.
  • يجب أن تقوم أولا بمناقشة مخاوفك والأمور التي ترغب في تحقيقها.

ماذا يحدث في أولى جلسات العلاج النفسي:

عادة ما يحدث في أول جلسة للعلاج النفسي عند زيارة المريض إلىالعيادة النفسية ما يأتي :

  • أن الإخصائي المعالج لحالتك يهتم في أول الجلسات أن يجمع عنك معلومات بشأن صحتك الجسدية وتاريخ عائلتك وصحتك العاطفية، ويمكن أن يطلب منك ملء مجموعة من الاستمارات التي يمكن من خلالها جمع هذه المعلومات.
  • وقد يستغرق هذا الأمر عدة جلسات وذلك ليكون الإخصائي المعالج صورة تامة عن حياتك وذلك ليتمكن من خلالها رسم الخطة العلاجية المناسبة لحالتك.

كما أن الجلسة الأولى تعد بمثابة الفرصة المناسبة لك لكي تأخذ قرارك في الاستمرار في الذهاب إلى هذا الإخصائي أم لا ولذلك يرجى منك أن تتأكد في أول الجلسات من فهم النقاط التالية:

  • ما نوع العلاج الذي سوف يقوم الطبيب النفسي استخدامه لمعالجة حالتك.
  • ما هي أهداف العلاج الموضوعة لحالتك.
  •  ما هي مدة كل جلسة.
  • كم عدد الجلسات المطلوبة للشفاء التام.

ومن الجدير بالذكر أنه يجب على المريض النفسي ألا يتردد في طرح أي سؤال يخطر في ذهنه، حيث أن هذا الأمر يمنحك حرية اختيار معالج نفسي آخر إذا لم ترجح طريقة علاج هذا الطبيب.

كيفية بدء العلاج النفسي؟

يجب أن تتم المقابلة بين المريض والطبيب النفسي في مكتب المعالج أو عيادته النفسية، وذلك على أن يتم عقد هذه الجلسات مرة واحدة أسبوعيا أو كل خمسة يوميا لمدة تستمر من 45 إلى 60 دقيقة.

أنواع العلاج النفسي

  • العلاج السلوكي المعرفي: وهو ذلك النوع من العلاج الذي يهتم بدراسة السلوكيات السلبية واستبدالها بسلوكيات أخرى صحية.
  • العلاج السلوكي الجدلي: وهو الذي يهتم بدراسة المهارات السلوكية وذلك لمساعدة الفرد على التعامل مع الضغوط وإدارة المشاعر بالإضافة إلى تمكن الفرد من حسن التعامل مع الآخرين.
  • علاج القبول والالتزام: وهو ذلك النوع من العلاج النفسي الذي يساعد الفرد على إدراك أفكاره ومشاعره ومساعدته على تقبلها مما يساعده على حسن التكيف مع حالته الطبية.
ختاماً، يعد العلاج النفسي هو أحد العلاجات التي يتم استخدامها لمعالجة الاضطرابات النفسية التي يعاني منها المريض، وذلك من خلال اللجوء إلى الطبيب النفسي في العيادة النفسية الخاصة به.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط