الفرق بين الطب النفسي وعلم النفس
بواسطة: :name Reham
آخر تحديث: 21/12/2020
الفرق بين الطب النفسي وعلم النفس
إن النفس الإنسانية تتأثر بشكل كبير بالظروف المحيطة بها مثل الأزمات والمشاكل التي قد تواجه أي إنسان في حياته.
وعندما نريد أن نعرف الفرق بين الطب النفسي وعلم النفس يجب أولاً أن نتعرف على طبيعة النفس البشرية والعوامل الإجتماعية والتكوينية وأساليب التنشئة الأسرية ومدى تفاعل كل هذه العوامل مع بعضها، وكيفية تأثيرها على الإنسان بشكل سلبي وكيف يمكنها أن تسبب الأمراض النفسية.

الفرق بين الطب النفسي وعلم النفس

لقد أصبح العلاج النفسي ووجود الأطباء النفسيين وعلماء النفس من أهم المجالات في حياة الإنسان وذلك لعلاج المشكلات التي تواجه العقل البشري وعلاج العلاقات الإنسانية والسلوكيات المختلفة والتفاعلات البشرية.

وأصبحت تعقيدات الحياة الحديثة متنوعة ومتعددة ومتكررة بأثرها السلبي على النفس البشرية وجعلت من العلاج النفسي أمراً حتمياً.

وبالتالي فإنه من الضروري تأهيل المتخصصين في مجالات علم النفس وإنشاء العيادات النفسية لصالح المجتمعات الإنسانية لمساعدتهم على التكيف والتوافق معه وتحقيق الإستقرار في المجتمع.

لقد ساهم كثير من المعالجين النفسيين مع الأطباء النفسيين في عملية تطوير العلاج النفسي للتوصل إلى أفضل وأسرع العلاجات وكل ذلك ساهم في نهضة العلاج والطب النفسي.

الفرق بين علم النفس والطب النفسي

يوجد العديد من الإختلافات بين علم النفس والطب النفسي ولكنهما يتشابهان في المجال وهو تحديد وعلاج مشكلات الصحة العقلية.

ويعمل كل من العلاج النفسي والطب النفسي على دراسة الأطر الواسعة في البحث عن الظواهر السلوكية وتحليلها سواء كانت طبيعة سوية أو غير سوية ويمكن تحديد أوجه الإختلاف عبر التعرف على المهام التي يؤديها علم النفس والطب النفسي.

مفهوم الطب النفسي وعلم النفس

الطب النفسي

يعد الطب النفسي فرعا من العلوم الطبية وهو علم يهتم بدراسة الأمراض العقلية وأعراضها وأسباب حدوثها وماهي الطرق العلاجية المناسبة لها.

إضافة إلى معرفة التغيرات التي تحدث في جسم الإنسان وكيفية الوقاية منها ويهتم الطب النفسي أيضاً بفهم متلازمة الأمراض المختلفة وأعراضها بالإعتماد على المبدأ التشريحي الفسيولوجي حيث أنه يتعامل مع الأمراض العقلية مثل غيرها من الأمراض العضوية التي لها أساس فسيولوجي.

علم النفس

هو علم دراسة السلوكيات الإنسانية ومكنوناتها وأسباب ظهورها كما يدرس أيضاً العمليات العقلية والعوامل المؤثرة بها سلبياً وإيجابياً مثل عمليات التذكر والإدراك.

وبمفهوم آخر فإن علم النفس هو علم دراسة العقل البشري والسلوك بطريقة علمية مثل آليات التفكير والأحاسيس والدوافع والظواهر المختلفة للسلوك.

مميزات الطب النفسي عن علم النفس

بالنسبة للطب النفسي فيعمل بالمهنة طبيب نفسي وقد درس الطب النفسي ويتوجب عليه دراسة الطب العام في البداية وممارسة التدريب العملي الذي يكون مطلوباً في أقسام الطب النفسي.

حيث يتم التمرين المستمر من خلال هذه الممارسات العملية على التعامل مع الأطفال والمراهقين المرضى الذين يعانون من الأمراض النفسية والعقلية.

وبالمقابل فإن علم النفس يكون من إختصاص عالم النفس الحاصل على الدراسات العليا في العلوم النفسية والتي تمتد من أربعة وحتى ستة أعوام ويدرس فيها أطوار شخصية الإنسان ومراحل النمو التي يمر بها والاضطرابات وتاريخ المشكلات والأمراض النفسية وعلوم الأبحاث النفسية وأساسياتها.

ويعمل الشخص الذي يريد الوصول لأن يصبح عالم نفس على نفسه خلال فترة الدراسة للقدرة على فهم جميع الاضطرابات العقلية والعاطفية وتشخيصها.

ومن الواجب عليه إتمام عملية التدريب لفترة زمنية وتطبيق إجراءات حل المشكلات والعلاجات السلوكية والنظريات النفسية حتى يتمكن بعد ذلك من الحصول على الترخيص الرسمي الذي يمكنه من ممارسة أعماله كأخصائي نفسي.

تدريب الطبيب النفسي وعالم النفس

الطبيب النفسي

هو الشخص الحاصل على المؤهل الطبي في التخصص النفسي حيث يعمل على ربط الدماغ باعتبارها عضو من أعضاء الجسم مع العلوم النفسية وكيفية تفاعلها مع بعضها البعض ومدى مساهمتها في خلق وتكوين أنماط الشخصية التي تميز بين الأفراد وبعضهم البعض.

وبالنسبة لتدريب الطبيب النفسي فإنه يكون بهدف تمكينه من القدرة على وصف العلاجات المناسبة والأدوية لمساعدة الأفراد على مواجهة الظروف والمشكلات المختلفة.

عالم النفس

يتم تدريب عالم النفس على البرامج والنظريات الخاصة بعلم النفس والتي تركز على الإهتمام بالعلاقات التي تربط بين سلوك الفرد ودماغه وأساليب البحث العلمي والنفسي وبالإضافة إلى تدريبه على وضع الخطط العلاجية لحل المشكلات السلوكية والقضاء عليها.

طبيعة المشكلات النفسية والأمراض العقلية

إن الأمراض النفسية والعقلية تختلف عن بعضها نظراً لأسباب كل منها حيث أن الكثير من الأمراض النفسية يكون ناتج عن عوامل وراثية أو جينية.

وقد تظهر بسبب التعرض لبعض المشكلات الجسدية مثل إصابات الرأس في الصغر أو الأورام الدماغية وحالات تلف الدماغ المصاحب لإدمان المخدرات أو بسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل كبير.

كما أن الصدمات المختلفة والإرهاق النفسي لفترات طويلة يظهر بأن بعض الأمراض النفسية يمكن علاجها بأساليب حديثة أو بمشورة الأخصائي النفسي.

فروق بين الطب النفسي وعلم النفس

  • يستطيع الأطباء النفسيون وصف الدواء للمرضى أما علماء النفس فلا يمكنهم سوى التشخيص.
  • يستطيع الأطباء النفسيون تشخيص وإدارة العلاج وتقديم مجموعة من العلاجات للأمراض العقلية والنفسية الخطيرة أما بالنسبة لعلماء النفس فيتبعون الطريقة الحديثة في العلاج النفسي مثل التحدث مع المرضى للتخلص من المخاوف أو أن العلاج يكون بالكلام فقط.
  • قد يعمل الطبيب النفسي مع عالم النفس في كثير من الأحيان فيقوم الطبيب النفسي بإجراء تشخيص مبدئي للحالة ثم يحيل الفرد إلى عالم نفس للتحدث مع المريض وبالتالي يمكنهم العمل سوياً في عيادة واحدة.
  • الطبيب النفسي لديه خبرة إحدى عشر سنة تقريباً أما عالم النفس فيتلقى دراسة جامعية تقريباً لمدة ستة سنوات وقد يكون العالم النفسي حاملاً للماجستير أو درجة الدكتوراه في علم النفس.
  • يستطيع الطبيب النفسي علاج الحالات المرضية الخطيرة مثل الاكتئاب الحاد واضطراب ثنائي القطب ومشاكل أفكار الانتحار أما علم النفس فهو مخصص لمساعدة الناس في التغلب على القلق والاكتئاب والمخاوف المختلفة أو صعوبات التعلم وغيرها من الحالات الأخرى.

نقاط هامة في علم النفس

  • الإختبارات التحليلية
  • طرق وتقنيات حل المشكلات.
  • العلاج السلوكي
  • طرق العلاج
  • النظرية النفسية

أيهما أفضل طب النفس أم علم النفس؟

الطبيب النفسي يتلقى رواتب ومكافآت مادية أكثر وأعلى من المستشار النفسي أو عالم النفس ولا يوجد مجال أفضل من الآخر فلا شك أن الإنسان يحتاج لكلاهما، ولكن إن أردنا الذهاب للاطمئنان على النفس أو التخلص من بعض المخاوف المرضية فإلى من يجب أن نذهب أولاً الطبيب النفسي أم العالم في النفس.

وقد يكون السؤال في البداية محير ولكن يمكن القول ببساطة أن الذهاب لعالم نفس في البداية أفضل لأن الأمر لا يتطلب سوى المناقشة العادية.

وكأن الشخص يحكي تاريخه وقصة حياته وبخاصة في حالات الاكتئاب أو القلق الشديد أما التوجه إلى طبيب نفسي يفضل أن يكون خيار أخير عندما تكون حالة الفرد صعبة أو يعاني من مرض نفسي قوي.

وفي كثير من الأحيان قد يوجه عالم النفس الحالة لطبيب نفسي بعد أن يعرفها جيداً ويجد أنها تحتاج لطبيب، وبالتالي نكون قد عرفنا الآن الفرق بين الطب النفسي وعلم النفس اللذان يعدان من العلوم اللازمة لحياتنا اليومية ويجب أن يحافظ كل فرد منا على صحته النفسية من خلال البعد عن الهم.