آخر تحديث: 10/05/2021

الكونغ فو

الكونغ فو

الكونغ فو هو عبارة عن فن قتالي قديم ظهر في الصين، يهتم بالجانب الجسدي والقوة الجسدية، حيث يحتاج إلى جهد حركي وتمارين رياضية لإتقان هذا الفن.

تعريف الكونغ فو

كونغ فو عبارة عن نوع من أنواع الرياضات القتالية، ظهرت في الصين من قبل الرهبان في المعابد، فكلمة كونغ فو تنقسم إلى مقطعين، المقطع الأول "كونغ" تعني التفوق أو المثالية، والمقطع الثاني "فو" تعني القتال، إذن فمعنى "كونغ فو" هو التفوق أو المثالية في القتال، أو التفوق القتالي.

تاريخ الكونغ فو

ارتبط تاريخ لعبة كونغ فو بتاريخ الاحتلال الاسباني للصين، حيث حاول الشباب الصيني الدفاع عن بلدهم لكنهم فشلوا وذلك بسبب قوة الجنود الياباني، واستعمالهم لأسلوبهم القتالي الذي يسمى "بالكاراتيه"، انتهت هذه المعركة بالفشل و الاحتلال الياباني للصين و استغلال خيرات البلاد، لهذا السبب لجأ الشبان الصينيون إلى الرهبان لإيجاد حل لهم، فقام الرهبان برحلة إلى الغابات، ودرسوا فيها أساليب الحيوانات في الدفاع عن أنفسهم وطريقتهم في الصيد. 

بعد هذه الرحلة استطاع الرهبان الوصول إلى حل، وهو اختراع أسلوب قتال يشبه أسلوب الحيوانات في الهجوم على الفريسة أو الدفاع عن النفس، وسموه ب "الووشو" وقاموا بتعليم الشبان الصينيون هذا الأسلوب القتالي بمدارس التي أنشؤوها لهذا السبب، واقنعوا الاحتلال الياباني أنها دور للعبادة فقط. هذه التمارين مكنت كل شاب صيني من هزيمة 30 مقاتل ياباني لوحده، وإنهاء الاحتلال الياباني، وبعد هذا الفوز الصيني أصبح الكونغ فو من بين العبادات في الصين.

أنماط الكونغ فو

يعتمد كونغ فو على عدة تقنيات كالضرب والركل، والقتال على الأرض، تستخدم هذه التقنيات كلها في نمط يسمى "كونغ فو متكامل"، وله عدة أنماط تستعمل فيه عدة تقنيات، ويتميز كل نمط بنقط قوة كما له أيضا نقط ضعف، من بين أنماطه:  

  • كونغ فو خطي liner: يتحرك فيه المقاتل بشكل مباشر ومستقيم عند الهجوم على الخصم أو الدفاع عن النفس.
  • كونغ فو دائري circular: يتحرك فيه المقاتل بشكل دائري، عند مواجهة الخصم.
  • كونغ فو صلب hard: يقاتل فيه المقاتل بضربات قوية، التي يصعب التعافي منها بسهولة ومن بين هذه الأنماط "ضربة شاولين الشمالية الطويلة".
  • كونغ فو ناعم soft: يعتمد على التركيز ولا يعتمد كثيرا على استخدام القوة البدنية للمقاتل، ومن بين أساليب هذا النمط KINGY، baji.
  • كونغ فو داخلي internal: يعتمد على التأمل، والادراك، والتحكم في الجسد، أي الاعتماد على العناصر الغير الملموسة ومن أبرز أساليب هذا النمط tajiqaun.
  • كونغ فو خارجي exeternal: وهو أصعب أنواع كونغ فو حيث يهتم بدراسة بنية الجسم والوزن، والقوة للمقاتل، من بين أساليب هذا النمط أسلوب (شاولين مونك shaaln monk).

أساليب الكونغ فو

يتميز كونغ فو بعدة حركات، وأساليب مختلفة من بين هذه الأساليب:  

  • اسلوب تاي تشي tai chi: يعتمد على حركات دائرية تستوجب التركيز، والتأمل ثم التنفس بشكل عميق، يتضمن عدة حركات مختلفة منها ما هو قصير يتضمن عشر حركات، ثم ما هو طويل يتضمن مئات الحركات، يمكن ممارسة هذا الأسلوب من قبل أي شخص، وفي أي مكان.
  • أسلوب ياغو تشانغ pa kua chang: يعتبر من أكثر الأساليب صعوبة يتطلب سنوات في التدريب، حيث يدرب فيه المقاتل على كيفية استخدام عدة أسلحة، كالسكاكين، والسيوف، وتقوية الجسم، والتحرك بشكل سلس وسهل.
  • سينغ أي تشوان XI YI CHUAN: يمتاز هذا الأسلوب بضرباته القوية التي قد تسبب الموت، تعتمد انماطه على حركات حيوانية كالقرد، والصقر، والثعبان، والحصان كما يساعد على صد الهجومات التي يتعرض لها.
  • أسلوب التنين DRAGON: يعتمد على التحرك بتعرجات ثم توجيه الركلات القوية، كما يتميز بعدة تقنيات كالتنفس بطريقة معينة، والانسحاب من الهجوم في بعض الحالات.
  • أسلوب القرد:  يعتمد على تقنيات القفز والقرفصاء حيث أنه طور على يد (كاوشي kusee) الذي راقب حركة القرود، وتقنياتهم في القتال.
  • أسلوب تشوي لي فت choy lee fut: يعتبر من بين أساليب الأكثر عدوانية.
  • أسلوب ؤينغ تشون Wing chun: أسلوب يعتمد على كيفية الإحساس بنية الخصم الأخر، وذلك من خلال اللمس.
  • أسلوب هونغ عاز تشوان hung gar chuan: يمزج هذا الأسلوب عدة أساليب كأسلوب النمر، والتنين، والفهد، والافعى، ثم التدريب على كيفية استخدام الأسلحة.

مستويات أحزمة الكونغ فو

تمنح مدارس كونغ فو للمقاتل أحزمة ملونة في كل مرحلة، حيث أن لكل لون دلالة على المستوى الذي وصل إليه، ومن بين هذه الأحزمة:

  • الحزام الأبيض: يبدأ به الطالب في المرحلة الأولى، حيث يرمز إلى اعتبار ذهن الطالب صفحة بيضاء تطبع فيه المعلومات.
  • الحزام الأصفر: في هذه المرحلة ينمي الطالب معارفه، ويرمز هذا الحزام إلى الأشعة الأولى الصادرة من الشمس.
  • الحزام البرتقالي: في هذه المرحلة يطور الطالب من مهاراته، والقدرات التي اكتسبها في المراحل الأولى، يرمز هذا الحزام إلى الحماس والفعالية.
  • الحزام الأخضر: في هذه المرحلة يبدا الطالب بالنضج الجسدي والعقلي، ويرمز هذا الحزام إلى الطبيعة.
  • الحزام الأرجواني: في هذه المرحلة يثق المتدرب في قدراته ويستعمل تقنيات قوية وفعالة، يرمز هذا اللون إلى الطموح والسلطة.
  • الحزام البني: في هذه المرحلة يحس المتدرب بالمسؤولية على الجهد الذي بذله من قبل، يرمز هذا اللون إلى الجدية.
  • الحزام الأسود: يتم الوصول إلى هذه المرحلة بعد جهد طويل، يتراوح من خمسة إلى سبعة أعوام من العمل، ليتمكن الطالب من اتقان تقنيات كونغ فو جيدا، وأدائها ببراعة. 
  • الحزام الأحمر: يرمز إلى الشجاعة والثقة، وهو لون خاص بمعلمي كونغ فو.

شروط لعب الكونغ فو

يجب التوفر على عدة مقومات وشروط لدى لاعب كونغ فو من أهمها:  

  • قبل البدء في التدريب يجب تجهيز مكان مناسب، ذو مساحة كبيرة تقدر ب8+8 بدون منطقة الأمان 12+12 بمنطقة الامان، وضع فيه مرآة على الحائط وذلك لمراقبة التحركات وتصحيحها ثم وضع كيس خاص للكم.
  • البحث عن حركات كونغ فو الأساسية، ومحاولة فهمها جيدا لتطبيقها بشكل صحيح.
  • وجوب توفر الاعب على لياقة بدنية جيدة، والقيام بعدة تمارين التي تزيد قوة العضلات، وقوة التحمل.
  • التدرب بشكل جماعي لأن ذلك يساعد على إتقان اللعبة بشكل جيد وفي وقت أسرع.
  • استعمال الأوقية الثلاث في المنافسة كواقي الراس، وواقي الصدر، وواقي الأسنان، ثم قفاز اليد، وارتداء ملابس المنافسة.   
  • معرفة الأماكن المسموح الضرب فيها اثناء المنافسة كالجدع، والقدمين لمرحلة 14سنة والوجه والجدع ل 16 سنة، ثم الوجه، والجدع، والقدمين لمرحلة ما فوق 16سنة.
  • معرفة الأماكن الغير المسموح الضرب فيها أثناء المنافسة كخلف الراس والحنجرة والخصية.

فوائد الكونغ فو

  • يعتبر كونغ فو من بين الفنون القتالية التي من خلالها يدافع الانسان عن نفسه، في حالة التعرض للخطر، دون استخدام الأسلحة. 
  • تساهم في حماية الجسم من الإصابة بعدة أمراض خطيرة كتصلب الشرايين، حيث تساعد هذه الرياضة في تنشيط الدورة الدموية وضخ الدم بالجسم، من خلال التمارين التي تعتمد على الحركة السريعة والجهد.
  • تساعد على التركيز، والتخلص من التوتر، والقلق وذلك من خلال تطوير قدرات المرء، والقدرة على الاسترخاء، والتركيز، وتحكيم العقل.
  • تزيد من ثقة الشخص بنفسه، وذلك من خلال تطوير قدراته العقلية والجسدية.
  • تساهم هذه الرياضة في بناء جسد رشيق، وعقل مدرك وواع، وروح متزنة، وذلك لتحقيق التوازن ما بين العقل والروح والجسد.
  • تقوي عضلات الجسم خصوصا الاذراع، والاقدام، بالإضافة إلى تقوية أعصاب الشخص الذي يمارس هذه المهارة الفنية.
  • احترام الآخر والذات حيث أن من المبادئ الأساسية لهذه الرياضة هو الاحترام بين المدربين والطلاب، حيث يبدأ وينتهي التمرين باحترام وانحناء بين الطرفين.
  في الأخير يعتبر كونغ فو إذن شكل من أشكال القتال السلمي، حيث يدافع فيه الشخص عن نفسه باستخدام تقنيات وأساليب عديدة، دون اللجوء إلى استعمال الأسلحة.