آخر تحديث: 20/08/2021

الوذمة اللمفاوية

الوذمة اللمفاوية
هل تعرف ما هي الوذمة اللمفاوية؟ إنه مرض مرتبط بالانتفاخ واحتباس السوائل في أنسجة الجسم بسبب تلف الجهاز اللمفاوي، وفيما يلي الأسباب والأعراض وطرق العلاج.
تشير الوذمة اللمفية إلى التورم الذي يحدث عادة في الذراع أو الساق، وتحدث عادةً بسبب إزالة العقد الليمفاوية أو إتلافها كجزء من علاج السرطان، وهو ناتج عن انسداد في الجهاز اللمفاوي، وهو جزء من جهاز المناعة لديك.

ما هو الجهاز اللمفاوي؟

يتكون من الأوعية الليمفاوية والشعيرات اللمفاوية والخلايا الليمفاوية والغدد الليمفاوية واللوزتين والغدة الصعترية والطحال، وتتواجد الخلايا التي يتكون منها الجسم في بيئة سائلة، ويحتوي هذا السائل على العناصر الغذائية والأكسجين الضروري للخلايا.

بعد أن تتلقى الخلايا المواد التي تحتاجها، فإنها تترك فضلات في هذه البيئة، ويتم نقل هذه النفايات إلى السائل الليمفاوي وتدخل الدورة الدموية كسائل ليمفاوي نظيف بعد ترشيحها في العقد الليمفاوية، ومن هنا يأتي الجهاز اللمفاوي، ويتم تعريفه على أنه نظام يعمل مع جهاز المناعة ويعمل كمرشح وقائي في دفاع الجسم.

ما هي الوذمة اللمفاوية؟

تُعرَّف بأنها زيادة في السائل بين الخلايا بسبب اضطراب في الجهاز اللمفاوي لأي سبب كان.

إذا كان الجهاز اللمفاوي لا يعمل بشكل صحيح أو الأوعية الدموية لا تستطيع تصريف السائل بشكل صحيح، يمكن أن يتراكم السائل في الأنسجة، وإذا كانت كمية السوائل المتراكمة أكبر من القدرة الاستيعابية للجهاز الليمفاوي، تحدث الوذمة الليمفاوية.

ما هي أنواعها؟

الوذمة اللمفية الأولية:

  • يحدث هذا بسبب عدم نمو الأوعية اللمفاوية بشكل كافٍ أثناء وجود الطفل في الرحم، لكن الأوردة السليمة في الجسم تمكن الجهاز من العمل من خلال القيام بدور الأوردة غير المتطورة، ويتم تحفيز الحمل المفرط على الجهاز الليمفاوي (الصدمة، الحمل، العدوى، دخول سن البلوغ).
  • يمكن أن تكون الوذمة اللمفية الأولية في ساق واحدة، وتؤثر على الساق الأخرى.

الوذمة اللمفية الثانوية:

  • في هذا النوع، يعمل الجهاز اللمفاوي بشكل طبيعي منذ الولادة وغالبًا ما تحدث الوذمة اللمفية الثانوية مع الإجراءات الجراحية والعلاج الإشعاعي المرتبط بالسرطان، وأثناء جراحة السرطان، يتم أيضًا أخذ العقد الليمفاوية ذات الصلة أثناء إزالة المنطقة السرطانية.
  • يمكن لهذه العملية أن تعطل التدفق الليمفاوي بمرور الوقت وتسبب الوذمة اللمفية على سبيل المثال، في علاج سرطان الثدي، وقد تتطور الوذمة اللمفاوية في الذراع اعتمادًا على عدد العقد الليمفاوية المأخوذة من الإبط مع الثدي بالإضافة إلى ذلك، حتى لو لم يتم إجراء أي إجراء جراحي في علاج السرطان، فإن العلاج الإشعاعي الذي يتم تلقيه يمكن أن يعطل عمل الغدد الليمفاوية وهذا يمكن أن يسبب الوذمة ومع ذلك، فإن استئصال العقد الليمفاوية لا يعني أن المريض سيصاب بالتأكيد بالوذمة، ويمكن أن تحدث مع مرور الوقت مع تأثير العوامل المحفزة.
  • معدل تكوين الوذمة لدى مريض سرطان الثدي مع استئصال العقد الليمفاوية الإبطية والعلاج الإشعاعي هو 25٪، وبعبارة أخرى، واحد من كل 4 مرضى سرطان الثدي في هذه الحالات يصاب بالوذمة.

الوذمة اللمفية نتيجة القصور الوريدي المزمن:

  • تعرَّف على أنها عدم قدرة الأوردة على إيصال ما يكفي من الدم إلى القلب على أنه "قصور وريدي".
  • ويعتبر القصور الوريدي أكثر شيوعًا في الساقين أسفل الركبة، والسبب هو أن هذه المنطقة تقع في أبعد نقطة عن القلب ويحاول الجهاز اللمفاوي مساعدة الجهاز الوريدي المعطل في إعادة إرسال الدم إلى القلب، من خلال هذه المساعدة، يكون الجهاز اللمفاوي مثقلًا بشكل زائد وتصبح الصمامات الليمفاوية غير قادرة على العمل، مما يؤدي إلى حدوث وذمة لمفية.

الوذمة اللمفية الناتجة عن الوذمة الشحمية:

  • الوذمة الشحمية، مرض أنثوي مجهول السبب، نادر جدًا عند الرجال، ويبدأ المرض أحيانًا في بداية الدورة الشهرية (فترة الحيض) وأحيانًا أثناء الحمل.
  • تظهر فيه زيادة الدهون بشكل متماثل في كلا الساقين، ويمكن أيضًا العثور على الوذمة الشحمية على الذراعين ومع زيادة نسبة الدهون في الجسم، تزداد أيضًا كمية الماء والبروتين التي يتعين على الجهاز اللمفاوي حملها ونتيجة لذلك، يتدهور الجهاز اللمفاوي الذي يعمل بمرور الوقت ويصبح غير قادر على أداء وظيفته، وتتطور الوذمة الناتجة عن الوذمة الشحمية أيضًا بهذه الطريقة.

الأعراض:

تظهر أعراض الوذمة اللمفية لأول مرة على الأجزاء العلوية من اليدين والقدمين.

  • الشعور بزيادة في آلام الذراع والساق ففي هذه المناطق، يصبح الجلد متوترًا وصلبًا.
  • يمكن رؤية الاضطرابات الحسية وتيبس المفاصل في اليدين أو القدمين.
  • قد يحدث التوتر في الكوع أو خلف الركبة.
  • يمكن أن تحدث في الوجه والعنق والذراعين والساقين والبطن والرئتين انتفاخ.
  • في مناطق معينة تتقييد حركة المفاصل في مناطق التورم.
  • يحدث ألم في الذراع والفخذ والمناطق الصعبة ويشتد الجلد ويزيد الشعور بالثقل.
  • يحدث تشوه بصري وشعور غير مريح.
  • الإصابة بسماكة الجلد، وتصلب الذراع أو الساق، والتورم (داء الفيل).
  • على الرغم من أن العديد من الأطباء يقولون إن الوذمة اللمفية حالة نادرة، إلا أنها تؤثر على ما يقرب من 1٪ من المجتمع.

طرق التشخيص:

  • تاريخ المريض مهم جدا في تشخيص الوذمة اللمفاوية.
  • في حالة الاشتباه، يتم التحقيق أولاً فيما إذا كان المريض يعاني من صدمة أو عدوى أو تدخل جراحي في الثدي.
  • يمكن إجراء التشخيص الواضح، الذي يسبب عادةً تورمًا في الذراعين والساقين، عن طريق التصوير بالموجات فوق الصوتية.
  • يمكن أن تحدث أعراض مثل التفاقم والألم وعدم القدرة على تحريك الذراع لمرضى الوذمة.
  • إذا تعذر إجراء تشخيص نهائي عن طريق الموجات فوق الصوتية، فقد يستخدم الطبيب أجهزة تصوير أخرى.
  • يجب على النساء اللواتي خضعن لسرطان الثدي أو جراحة الثدي استشارة أخصائي العلاج الطبيعي بعد الجراحة.
  • قد يؤثر التورم والألم الخفيف الذي قد يحدث بعد الجراحة على الحياة اليومية للمريض في المستقبل، لذلك يجب على المعالج الفيزيائي متابعته.

العلاج:

ضمادة ضغط

وهي عبارة عن ضمادة خاصة مصنوعة لحماية فعالية الجهاز الليمفاوي النشط بعد التصريف اللمفاوي اليدوي، ويجب تعديل الضغط بشكل متوازن جدًا من الطرف.

  • تستخدم ضمادات الصوف لتعديل الضغط، ومهمة هذه الضمادات تكون لمنع إعادة تراكم السائل الليمفاوي في الطرف المصاب نتيجة الضغط المرتفع أثناء تنشيط العضلات وانخفاض الضغط أثناء الراحة.
  • لا ينصح باستخدام أنواع أخرى من الضمادات، حيث من المعروف أنها ضارة جدًا للوذمة اللمفية.
  • الجوارب الضاغطة هي الخامة التي يجب ارتداؤها أثناء المتابعة في نهاية العلاج، وهي مصنوعة بتقنية حياكة خاصة بأخذ قياسات خاصة لكل شخص.
  • نظرًا لأن ضبط الضغط مهم جدًا، يجب إجراء القياس جيدًا.
  • العناية البشرة في الجلد المصاب بالوذمة، يجب استخدام مرطبات ذات قيمة حموضة 5.5 بسبب جفاف الجلد.
  • من الضروري متابعة ما إذا كان هناك تكوين متكرر للفطريات في الجلد المطوي في منطقة الوذمة.

تمارين الوذمة اللمفية

يعتمد معدل تدفق السائل الليمفاوي على الضغط الخارجي المتقطع الذي توفره عضلات الهيكل العظمي لذلك، فإن نشاط العضلات مطلوب للمساعدة في تصريف السوائل.

  • يجب ممارسة التمارين باستخدام الضمادات أو الجوارب، وتجنب تمارين المقاومة وتدريبات الأثقال.
  • يجب إعداد برنامج التمرين من قبل أخصائي العلاج الطبيعي الذي يعالج المريض على وجه التحديد.
  • يجب القيام بتمارين الإحماء والضخ والتنفس وتمارين الإطالة الخفيفة في مرضى الوذمة.
  • في علاج سرطان الثدي، قد تتطور الوذمة في الذراع اعتمادًا على عدد العقد الليمفاوية المأخوذة من الإبط مع الثدي.
  • بعد علاج سرطان الثدي، تحدث الوذمة لدى واحد من كل أربعة مرضى، وتظهر أعراضها لأول مرة في الجزء العلوي من اليدين والقدمين.
وأخيرًا ننصحك بأن تحافظ على الطرف المتورم في أعلى مستوى ممكن وحماية جلدك من الإصابة، ويمكن أن يؤدي التورم الناتج عن الوذمة اللمفاوية من الألم الناتج عن الإصابة بالصدمات أو الحروق، لذلك لا تستخدم ضمادات التدفئة على الطرف المصاب، وحافظ على بشرتك رطبة كل يوم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ