آخر تحديث: 10/11/2021

اليوغا للاطفال رياضة مميزة لها فوائد كثيرة على الجسم

اليوغا للاطفال رياضة مميزة لها فوائد كثيرة على الجسم
اليوغا للاطفال تعتبر من الرياضات المميزة التي تفيد الجسم والنفسية كثيراً، وهي من الأنظمة الرياضية المكونة من السلاسل المختلفة من الأوضاع الجسدية التي يقوم بها جميع الأطفال على وضع متتابع.
ويتم اتباع العديد من الأنماط الخاصة بتنفس ثابت ونمط جسدي مميز، ومن أهمها أنها واحدى من أنواع اليوجا الكلاسيكية، ولها إحساس مختلف عن جميع التمارين الرياضية الأخرى بالنسبة لجميع الأطفال.

ما هي اليوغا؟

اليوغا هي التي تعطي إحساس مميز لجميع الأطفال عن غيرها من الرياضات الأخرى بالنسبة إلى الطفل، ويتم ممارستها مع الغناء أو وضع حولهم بعض الأضواء مثل الشموع للتأمل لتضيف العنصر الروحي للرياضة.

  • يتم ممارسة رياضة اليوغا في جميع المواسم سواء الصيف أو الشتاء، وهي لها فوائد كثيرة على الجسم والشمس، ومفيدة جداً لجميع المبتدئين.
  • هي لعبة ذات الأصول الهندية وتعتبر من الرياضات التي أصبحت تحصل على شعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم.
  • لها الكثير من الفوائد الجسدية سواء على الكبار أو الأطفال، وهي مثل تحسين مرونة العضلات وتقويتها وتحسن الثبات والتوازن، والعمل على حرق السعرات الحرارية وتخفيف جميع حالات التوتر والقلق.
  • تصنف بأنها رياضة تهدف دائماً لتجعل العقل والجسد وحدة متجانسة معها، ولا يتم استعمال فيها أي أجهزة رياضية.
  • تناسب جميع الأعمار وخاصة للأطفال وهي لا تمت بأي صلة إلى الدين أو العقيدة، وأيضاً لا يوجد لها أي قوانين تتقيد بها.

سبب ممارسة الأطفال لرياضة اليوغا

  • تعطي اليوغا الطفل الطاقة الكاملة وتعمل على توفير لجسمه الاسترخاء وللعقل أيضاً، لأنه يعتمد على التأمل.
  • يستطيع أن يلاحظ التقدم الكبير والهائل للمرونة الخاصة بالطفل وقوته والتحكم في نفسه وكل شيء يوجد حوله.
  • أيضاً عند القيام بهذا التمرين لمدة قصيرة فهي تفيد الجسم كثيراً، وهو الذي يساعد في الزيادة من سهولة ممارسة هذه الرياضة.
  • عدم الحاجة إلى العديد من الأدوات الرياضية وما يحتاجه الطفل فقط لممارسة اليوغا هو سجادة صغيرة.
  • تعتبر اليوغا للاطفال من أكثر الرياضات التي تفيد جميع أعضاء الجسم، وأيضاً العقل وتساعد كثيراً في تنمية العقل والذهن وتقوية لديه التأمل.

فوائد اليوغا للاطفال متعددة ومميزة تعرف عليها

تعد اليوغا واحد من أهم الرياضات التي لها الكثير من الفوائد الجسمانية والنفسية الكثيرة للجسم، وهي في الأساس يتم اختيارها لجميع الأطفال، لأنها تعطي الجسم ما يلي:

  • تقوي القوة البدنية الخاصة بالطفل

تساعد كثيراً اليوغا على تقوية وتعزيز القوة البدنية لجميع الأطفال، وذلك نظراً إلى أنها تساعد في تعليم الأطفال استعمال جميع العضلات التي توجد في الجسم بشكل مبتكر ومميز.

  • تقوى جوانب الاتزان لدى الطفل

تعمل رياضة اليوغا على تقوية الاتزان العقلي والجسدي والنفسي بالنسبة إلى جميع الأطفال، ومثال على ذلك حتي في حالة إذا كان الطفل عنده صعوبة في الوقوف على قدم واحد.

اليوغا للاطفال تعلمهم التوازن والاتزان الجسدي والعقلي، وتساعد كثيراً في الوقوف على قدم واحدة وأيضاً القدمين معاً بشكل سليم.

  • تساعد في تدعيم التركيز

تعمل اليوغا كثيراً على مساندة الطفل ومساعدته على التركيز وبشكل خاص في الدراسة.

وهذا ما يساعد في لعب دور كبير في حصول الطفل على أفضل الدرجات أثناء السنوات الدراسية المتنوعة طوال الوقت.

  • تعمل على تعزيز احترام الذات وتقوية الثقة في النفس

رياضة اليوغا تساهم كثيراً في غرس الثقة في النفس، والصبر والتعلم عند الطفل بشكل مستمر وطوال سنوات الدراسة.

تساعد أيضاً في توجيه الطفل إلى العمل وتحقيق جميع الأهداف التي توجد في حياته المستقبلية.

  • تعمل على تقوية عضلات الجسم والعقل

تساعد كثيراً رياضة اليوغا في تقوية التواصل بين عضلات الجسم والعقل، وهي التي تحقق المقولة المنتشرة بين الجميع "العقل السليم في الجسم السليم".

والعديد من الدراسات أشارت إلى الأهمية الكبرى لرياضة اليوغا بالنسبة إلى جميع الأطفال، وخاصة جميع ذوي الاحتياجات الخاصة وأيضاً الأطفال الذين يعانون من التوحد.

ساهمت كثيراً برامج اليوغا لجميع الأطفال على التقليل من العدوانية وفرط النشاط والحركة عند الأطفال المصابين بالتوحد، بالمقارنة مع الأطفال الذين لا يعانون منه ويشاركون في برامج اليوغا.

أبرز أنواع اليوغا

مما لا شك فيه أن اليوغا لها الكثير من الأنواع المختلفة وهي التي توفر الفوائد الكثيرة لجسم الكبار والصغار لأنه تقوي عضلات الجسم، ومن أبرز أنواع اليوغا هي "الهاثا يوغا":

تعتبر واحدة من أكثر أنواع اليوغا المنتشرة كثيراً، وهي من أبرز الأنواع الخاصة بها وبمعني عام وأشمل أنها يطلق عليها "التوحيد" أو "الاتحاد".

هذا النوع من اليوغا يهدف وينص على زيادة قوة الجسم ومرونته عند الأطفال، كما أنه يحافظ كثيراً على التوازن والاتزان الإيجابي الخاص بنظرة الحياة طوال الوقت.

كيف يمارس الأطفال اليوغا؟

  • يقوم الطفل بوضعية الانحناء وهي من الأوضاع الهامة التي يقوم الطفل فيها بالجلوس بشكل مستقيم، ويكون معها مد الساقين للأمام على هيئة مستقيم.

بعد ذلك ولي الأمر يطلب من الطفل أن يحاول أن يمسك بأصابع قدميه، ولابد أن يتم منع تحريك الركبتين.

ممارسة هذه الوضعية تكون بتمديد الجسم بشكل مميز، وهو الذي يساعد الطفل على زيادة الطول وتحسين الدورة الدموية.

  • ثاني وضعية هي الفراشة ومن أهم الأشياء التي يجلس فيها الطفل على السجادة المخصصة للرياضية ويكون الساقين متباعدتين، وبعد ذلك يتم ثني الساقين وتصبح قدماه أمام بعضها البعض.

هذه الوضعية هي عبارة عن حركة تمدد مسلية، وتكون فعالة كثيراً لشد عضلات الفخذين.

  • توجد وضعية الجبل وهي التي يجلس فيها الطفل بشكل مستقيم وفيها يتم جمع اليدين أعلى الرأس.

تساهم كثيراً على تحسين التركيز والتوازن، وتعمل على إصلاح جميع العيوب التي يلاحظها الآباء في مشى وجلوس أطفالها.

  • وضعية الكوبرا وهي التي يستلقي فيها الطفل على معدته ثم يقوم برفع الجزء العلوي من الجسم من خلال الاستناد على اليدين.

وهذا ما ينتج عنه القيام بهذه الوضعية، والعمل على تقوية النخاع الشوكي، والعمل على تعزيز مرونة الجسم وتحسينها كثيراً، وهضم الطعام بشكل جيد وسريع.

  • وضعية البجعة وهي من الوضعيات المميزة التي تكون من خلال تمديد الطفل على معدته، ثم يقوم بثني الساقين عند المستوى الخاص بالركبتين.

وهذا يكون مع محاولة الطفل أن يرفع الجزء العلوي من جسده بقوة يديه وينظر إلى الأعلى، وهذه الوضعية هي التي تساعد كثيراً في تحسين الدورة الدموية التي توجد في الجهاز العصبي.

  • وضعية الكلب من أهم ما فيها أن يأخذ الطفل الوضعية التي يكون فيها الكتفين بشكل مباشر أعلي المعصمين بشكل عمودي.

وأما عن الوركين فيكونوا أعلى الركبتين أيضاً بشكل عمودي، وبعد هذا يقوم الطفل بالحرص على دفع قدميه قليلاً للخلف ويكون هذا مع رفع الوركين في الاتجاه الأعلى لممارسة اليوغا جيداً.

وهذا يكون مع الأهمية الكبرى الخاصة بإبقاء العمود الفقري والذي يكون بشكل مستقيم، ويجب أن يتم التنبيه على الطفل ضرورة القيام بتمديد ظهره وساقية إلى أقصي مدى وهي التي تسمح به كلاً من الركبتين.

اليوغا للاطفال واحدة من الرياضات التي من الممكن ممارستها إما مع مجموعة من الأطفال الآخرين أو بمفرده، وذلك لأنها من أهم الرياضيات التي تفيد الجسم كثيراً، وأيضاً العقل وتساعده في التأمل الذي يوسع مداركه كثيراً، ولا يتطلب في ممارسته أي أجهزة فقط سجادة الألعاب الرياضية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ