كتابة : حوريه
آخر تحديث: 12/12/2023

هل أولانزابين يعالج الاكتئاب؟

يعد دواء اولانزابين من بين الأدوية اللانمطية، فيستخدم كمضاد للذهان، ويعالج حالة الفصام أو ما يسمى بالانفصام العقلي، وقد يتشابه كثيرا هذا الدواء مع دواء كلوزابين فهو أيضاً دواء مهدئ، لذا هناك علاقة بين اولانزابين والاكتئاب، لذلك سنتطرق في السطور القادمة في موقع مفاهيم عن هذا الدواء وكيف يستطيع أن يعالج الاكتئاب.
هل أولانزابين يعالج الاكتئاب؟

معلومات سريعة عن دواء اولانزابين والاكتئاب

  • من المعلومات الأساسية عن هذا الدواء، عندما يستخدمه المريض فقد يظهر عليه زيادة في الوزن، ولكن هذا التأثير على عدد ضئيل من المرضى الذين يستعملون أولانزابين.
  • من الممكن أن يسبب هذا الدواء حدوث انخفاض حاد وبشكل مفرط في ضغط الدم، وبالأخص في لحظة الانتقال من وضعية الاستلقاء إلى وضعية الوقوف مرة واحدة، وتظهر هذه الحالة بالخصوص عندما يتناول الشخص هذا الدواء في المرات الأولى.
  • ولذلك ننصح الأشخاص الذين يتناولون هذا الدواء أن يأخذون قسطاً من الراحة بعد أن يتناولون هذا الدواء، وبالأخص في بداية الأيام الأولى من تناوله.
  • لكن دواء أولانزابين لا يسبب ظهور أعراض جانبية في جهاز الدم أي لا يؤدي إلى الإضرار بخلايا الدم البيضاء، لذا فهذا الدواء لا يحتاج المريض إلى المتابعة والمراقبة المستمرة عليه، ولا يحتاج لإجراء فحص للعد الدموي الشامل بشكل مستمر.
  • ولكن يوجد أدوية نمطية مضادة للذهان ومن بينها؛ فينوثيازين – وهالوبيريدول وهذه الأدوية قد تتسبب في ظهور أعراض جانبية للجسم، لذلك يعتمد على دواء أولانزابين بشكل مستمر، لأنه قد يؤدي لأعراض جانبية أقل، وبالأخص الأعراض التي تؤثر على مقدرة الحركة ومنها دواء الباركِنسونية.

هل أولانزابين يعالج الاكتئاب؟

  • نعم، يعد دواء أولانزابين هو نوع من الأدوية التي يُستخدم عادة في علاج اضطرابات الانفصام العقلي مثل فصام الشخصية واضطراب الشخصية الحدية، إذ يعمل أولانزابين على تنظيم نشاط مستقبلات الدوبامين والسيروتونين في الدماغ.
  • ومع ذلك، يُستخدم أيضًا أحيانًا أولانزابين في بعض الحالات لعلاج الاكتئاب. يكون ذلك غالبًا عندما لا تكون الأدوية الأخرى فعالة أو عندما يكون هناك حاجة إلى استخدام أدوية مضادة للاكتئاب في تركيبة دوائية متعددة
  • ولكن من الضروري استشارة الطبيب قبل تناول الأدوية وفقًا للجرعات الموصوفة، ويفضل ألا يتم تغيير الجرعة أو الإيقاف دون استشارة الطبيب.

الجرعة المناسبة لدواء أولانزابين والاكتئاب

هناك تعليمات يجب أن يلتزم بها المريض عند تناوله دواء اولانزابين، من بين هذه التعليمات هي:

  • طريقة تناول اولانزابين، نجد هذا الدواء على هيئة أقراص، أو أقراص قابلة للذوبان على اللسان، أو على هيئة حقنة في العضل.
  • عدد الجرعات: يأخذ هذا الدواء في الليل مرة واحدة في اليوم.
  • الجرعة المناسبة من هذا الدواء هو من 10 - 20 ملغ باليوم.
  • بداية الفعالية: هناك أدوية تأتي بنتيجة سريعة تظهر من اليوم الأول، وهناك أدوية تأخذ وقت حتى تثبت فاعليتها بالجسم، فهذا الدواء يأخذ حوالى من 3 إلى 4 أسابيع حتى يبدأ المريض أن يشعر بتأثير الدواء الإيجابي بالكامل.
  • مدة الفعالية لهذا الدواء: يأخذ 24 ساعة في الجسم، حتى يتخلص الجسم من تأثيره.
  • التغذية المناسبة لهذا الدواء: لا يتقيد المريض بأي أطعمة محددة، فيمكنه أن يتناول جميع الأطعمة التي يريدها.
  • ومن ناحية التخزين والحفظ: يرجى حفظ هذا الدواء في وعاء مغلق ومظلم وفي مكان بارد وجاف، ويجب أن نبعده عن متناول أيدي الأطفال والأولاد حتى لا يضر بهم.
  • من ناحية نسيان الجرعة: عندما ينسي المريض تناول الجرعة، فعليه أن يتناولها عندما يتذكره على الفور.
  • من ناحية وقف الدواء: لا يستطيع الشخص أن يتوقف عن تناول الدواء بدون أن يستشير الطبيب المعالج له، وذلك حتى لا تظهر أعراض المرض مرة أخرى.
  • الجرعة الزائدة: قد يتناول بعض الأشخاص جرعات زائدة من هذا الدواء، لذلك فلا داعي للقلق إذا تم أخذ جرعة زائدة بالخطأ، ولكن إذا ظهرت أعراض خاصة بالمريض فعليه أن يستشير الطبيب المعالج لحالته.

تحذيرات عند تناول الدواء اولانزابين

هناك تحذيرات يجب أن نأخذها في الاعتبار عند استخدام هذا الدواء من بين هذه التحذيرات هي:

أثناء الحمل

  • لا يوجد حتى الأن أي أبحاث أو معطيات تكفي حتى يتم تحديد مدى أمان هذا الدواء خلال فترة الحمل.
  • لذلك يفضل أن تستشيرالطبيب المعالج عندما تخطط المرأة إلى حدوث حمل وتأخذ معها هذا الدواء.
  • من الأفضل عدم تناول هذا الدواء خلال فترة الحمل، إلا إذا لم يكن هناك خيار آخر، فمن المعروف أن هذه الفترة من الفترات المهمة جداً في حياة المرأة، فلا يمكن تناول أي أدوية تؤثر على الجنين بشكل سلبي أو أن يتعرض الجنين لأي تشوهات خلقية.

الرضاعة

  • تعتبر الرضاعة من الفترات المهمة في حياة الأم وطفلها، لذلك يجب على الأم أن تنتبه جيدًا عند تناولها أي أدوية، كما يجب عليها أن تستشير الطبيب المتابع لحالتها.
  • ولكن حتى الآن لم يثبت أن هذا الدواء آمن على المرضعات، لذلك ينصح بعدم تناوله.

الأطفال والرضع

  • لم يحدد حتى الآن مدى سلامة استخدام هذا الدواء للأولاد ذات الفئة التي تحت جيل 18 سنة، لذلك يجب استشارة الطبيب المختص قبل تناول هذا الدواء.

كبار السن

  • لا يوجد أي مشاكل تخص هذا الدواء بالنسبة لكبار السن.

القيادة

  • يجب على الأشخاص الذين يتناولون هذا الدواء أن يمتنعون عن قيادة السيارة، لأنه حتى الآن لم يتضح ماهية تأثير هذا الدواء، فمن الممكن أن يؤدي إلى وجود ضبابية أو طمس بالعيون.

تفاعلات دواء اولانزابين والاكتئاب مع باقي الأدوية

أما عن تفاعل دواء اولانزابين بالأدوية الأخرى يشمل ما يلي:

تفاعلات دواء اولانزابين مع سيبروفلوكساسين

  • تعتبر درجة تفاعل هذا الدواء مع سيبروفلوكساسين منخفضة.
  • فمن الممكن أن يتسبب السيبروفلوكساسين إلى رفع مستوى الأولانزابين في الدم.
  • وبالتالي يزداد لدى المريض احتمال أن يظهر عليه بعض الآثار الجانبية.
  • لذلك يقوم الطبيب بخفض جرعة الاولانزابين عندما يحتاج ذلك.

تفاعلات دواء اولانزابين مع فلوفوكسامين​​​​​​​

  • درجة تفاعل هذا الدواء مع فلوفوكسامين متوسطة
  • فمن الممكن أن يتسبب الفلوفوكسامين إلى ارتفاع في معدل الأولانزابين في الدم.
  • وبالتالي قد يزداد احتمال ظهور آثار جانبية على المريض.
  • لذلك ينبغي أن يتوخى الحذر المريض عند الدمج بين هذه الأدوية، وبالأخص إذا حدث إضافة أو إيقاف لعلاج الفلوفوكسامين.
  • فقد ينصح الطبيب المريض بتبديل دواء الفلوفوكسامين لأي دواء آمن أخر.

تفاعلات دواء اولانزابين مع كاربامازپين

  • درجة التفاعل دواء اولانزابين مع كاربامازيين متوسطة.
  • فمن الممكن أن يضعف دواء الكربامازيبين تأثير الاولانزابين، كما أنه قد يعمل على تصفيته من الجسم.
  • فعندما يتناول المريض 200 ملغ من الكربامازيبين مرتين في اليوم، فقد يزداد تصفية دواء الاولانزابين بنسبة 50%.
  • فكلما أخذ المريض جرعات أعلى من دواء الكربامازيبين سيحدث زيادة أكبر في تصفية الأولانزابين، وهكذا.

تفاعلات دواء اولانزابين مع فالبروات الصوديوم

  • إذا تكلمنا عن درجة التفاعل فقد نجد احتمال لإصابة الكبد عندما يتم أخذ دواء اولانزابين مع دواء البروات الصوديوم.
  • لذلك يجب تناول هذه الأدوية وبعدها يتم فحص حالة الكبد على مراحل.
  • يجب استشارة الطبيب المتابع للحالة إذا حدث أي علامات منها؛ ارتفاع في درجة حرارة الجسم، أو ظهور طفح جلدي، أو أن يشعر المريض بالغثيان، أو لديه إحساس بالضعف العام بالجسم، أو أن لون البول أصبح غامق، أو ظهر في العيون اليرقان.
أخيرًا… حاولنا أن نقدم لكم في هذه المقالة علاقة دواء اولانزابين والاكتئاب، وكيف يتفاعل هذا الدواء مع غيره من الأدوية، لذلك يجب تناول هذا الدواء بعد استشارة الطبيب المختص بذلك، لأنه قد يتسبب في ظهور أعراض جانبية خطيرة تضر بصحة المريض.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ