آخر تحديث: 13/10/2021

ما الفرق بين سدادة الرحم والمخاض؟

ما الفرق بين سدادة الرحم والمخاض؟
إذا كنت تعتقدين أنكِ فقدت سدادة الرحم لديكِ فهذا ليس سببا كافيا للقلق أو الارتياب لأنها من الممكن أن تكون دلائل على بداية فترة المخاض كما أنه ليس ضرورياً من ضمن الأعراض.
ومع ذلك، من المهم التعرف على الوقت الذي فقدت فيه سدادة الرحم وفهم أعراض وعلامات المخاض، وإليكِ  نظرة على متى يجب عليك الاتصال بطبيبك أو التوجه إلى المستشفى.

ما هي سدادة الرحم؟

  • هي مجموعة من المخاط التي تعمل على وقاية قناة عنق الرحم أثناء فترة الحمل لدى المرأة، حيث يقوم عنق الرحم بإفراز سائلًا يتميز بسماكته كما أنه يشبه الهلام لكي يعمل على الحفاظ على رطوبة المنطقة وحمايتها، وفي الفترة الأخيرة يتراكم هذا السائل ويعمل على إغلاق قناة عنق الرحم، مما يسفر عنه سدادة سميكة من المخاط للرحم.
  • تعمل السدادة المخاطية كحاجز ويمكن أن تمنع البكتيريا غير المرغوب فيها ومصادر العدوى الأخرى من الانتقال إلى الرحم، فهو أداة حماية طبيعية من الجسم تجاه أي بكتريا قد تضر بصحة المرأة الجنسية خلال فترة الحمل حيث تقيها من أي من البكتريا أو الفطريات التي يحتمل ظهورها أثناء فترة الحمل فتمر هذه الفترة آمنة قدر الإمكان.
  • يمكن أن يكون فقدانها أثناء الحمل علامة من علامات الولادة، وعندما يبدأ عنق الرحم في الانفتاح على نطاق أوسع استعدادًا للولادة، ويتم تفريغ سدادة المخاط في المهبل، ويختلف الوقت بين فقدان السدادة المخاطية والذهاب إلى المخاض.
  • تدخل بعض النساء اللواتي يعانين من انسداد مخاطي ملحوظ في المخاض في غضون ساعات أو أيام، بينما قد لا تدخل أخريات في المخاض لبضعة أسابيع، وذلك تبعا لاختلاف الحالات من حالة إلى أخرى ومن جسد إلى آخر.

الفرق بين السدادة والمخاض

قد تعانين من العديد من الأعراض التي تدل على أن المخاض على وشك الظهور، يعد فقدان السدادة المخاطية أحدها، لكن يمكن أن تفقد السدادة المخاطية، وتظل فترة الحمل لفترات أطول، إذا فقدتِ مخاطكِ الزائد( السدادة) وعانيتِ من أعراض المخاض التالية، فقد تكونين أقرب إلى مرحلة الولادة.

  • الإفرازات البيضاء: عندما يبدأ الجنين في الانخفاض إلى أسفل في منطقة الحوض، تعتبر هذه العملية لها التأثير الذي يسهل من عملية التنفس، لكنه يجعل الجنين  يضغط أكثر على منطقة المثانة كما تشير تلك الإفرازات على أن الجنين يدعم عملية نزول المخاض.

أعراض تفلت السدادة المخاطية

  1. تمزق الأغشية: يُعرف أيضًا باسم "نزول الماء"، ويحدث هذا عندما يتمزق الكيس الأمنيوسي المحيط بطفلك ويطلق السوائل قد يتم إطلاق السائل في اندفاع هائل، أو قد يخرج في شكل قطرات مائية بطيئة، وبمجرد نزول كيس الماء، يمكنك توقع حدوث تقلصات، إذا لم تكوني قد تعرضتِ لها بالفعل، ستصبح هذه الانقباضات أقوى وأطول أمداً وأكثر تواتراً مع توسع عنق الرحم وتليينه استعدادًا لعملية الولادة.
  2. ترقق عنق الرحم: يجب أن يصبح عنق الرحم أرق ومشدودًا للسماح لطفلك بالمرور عبر قناة الولادة، ومع اقتراب موعد ولادتك، من المحتمل أن يجري طبيبك فحصًا لعنق الرحم لتقدير مدى انحسار عنق الرحم.
  3. تمدد: يعتبر التمدد والتوسع من العلامات الرئيسية على أن المخاض وشيك، والتوسيع هو قياس مدى انفتاح عنق الرحم، وعادةً ما يعني اتساع عنق الرحم الذي يبلغ 10 سم أنكِ مستعدة للولادة، ومن الممكن أن تتسع بضعة سنتيمترات لعدة أسابيع قبل حدوث المخاض.
  4. تقلصات قوية ومنتظمة: التقلصات هي طريقة جسمك لترقق عنق الرحم وتعمل على توسيعه، مما قد يؤدي إلى تقدم الجنين إلى الأمام إذا كنت تعتقد أنكِ قد تعانين من تقلصات، وغالبا ما قد تعني الانقباضات القوية والمنتظمة أن الوقت قد حان للتوجه إلى المستشفى، زكما هو موضح، فإن فقدان السدادة المخاطية ليس هو عرض المخاض الوحيد، في حين أن فقدان السدادة المخاطية عادة لا يتطلب علاجًا، يجب عليك الذهاب إلى المستشفى بمجرد نزول الماء أو البدء في الشعور بانقباضات منتظمة، ويشير هذان العرضان عادةً إلى أن المخاض على وشك النزول.

كيف تعرفين أنكِ قد فقدت سدادة الرحم؟

  • تعاني العديد من النساء من إفرازات مهبلية طوال فترة الحمل، لذلك قد يكون من الصعب تحديد وقت خروج السدادة من عنق الرحم، ومع ذلك، يمكن أن تظهر السدادة المخاطية خيطية أو سميكة وشبيهة بالهلام، على عكس الإفرازات المهبلية النموذجية، قد تكون السدادة المخاطية أيضًا شفافة أو وردية أو بها القليل من الدماء.
  • وهناك العديد من الأسباب التي تجعلكِ تفقدين قوام المخاط أثناء الحمل، في معظم الحالات، ويتم تفريغ السدادة المخاطية بسبب تليين عنق الرحم، ويعني تليين عنق الرحم أو نضجه أن عنق الرحم بدأ يصبح أرق وأوسع استعدادًا للولادة، نتيجة لذلك، لا يتم تثبيت السدادة المخاطية في مكانها بسهولة ويمكن تفريغها.
  • قد تفقد بعض النساء الحوامل أيضًا السدادة بعد فحص عنق الرحم، مما قد يؤدي إلى خروج السدادة المخاطية، أو أثناء الجماع، مما قد يؤدي إلى ارتخاء السدادة المخاطية وتحررها.
  • ولا يعني فقدان السدادة المخاطية بالضرورة أن الولادة وشيكة، ومع ذلك، فإنه غالبًا ما يشير إلى أن جسمك وعنق رحمك يمر بتغيرات كبيرة حتى تكون مستعدًا بشكل أفضل للولادة وفي النهاية، سوف يلين عنق الرحم ويتمدد حتى يتمكن الجنين من المرور عبر قناة عنق الرحم أثناء الولادة.

هل يتوجب عليكِ الذهاب للمستشفى عند فقدان سدادة الرحم؟

الذهاب للمستشفى من عدمه في حالة فقدان تلك السدادة الهلامية يعتمد فقط على نوع الحالة ففي بعض الأحيان لا يتطلب الأمر الذهاب للمستشفى وفي الأحيان الأخرى يستوجب الذهاب للمستشفى، ومنها تلك الأعراض:

  1. إذا حدث قبل إتمام 36 أسبوع من الحمل: في حالة فقدان السدادة فلا بد من الاتصال المباشر بالطبيب وإخباره وإذا كان الأمر مقلق من أنه لا يزال الوقت مبكرًا جدًا في الحمل على فقدان السدادة المخاطية، فسيتم العمل على فحص مؤشرات الجنين الحيوية والأم أيضا.
  2. إذا تم فقدها بعد إتمام 37 أسبوع من الحمل: إذا كانت فترة الحمل قد تخطت الأكثر من 37 أسبوعًا ولا تعانين من أي أعراض تقلقك فليس من الضروري أن يكون فقدان السدادة المخاطية سببا لعدم الراحة، إذا لم يكن لديك أي أعراض أخرى مقلقة، من الممكن أن تكون عملية ولادتك قد أصبحت وشيكة فهذا أمر طبيعي مثل الانقباضات التي تصبح أكثر انتظامًا وتقترب من بعضها البعض، وإذا استمرت الإفرازات فهذا ليس سبباً للقلق نهائياً.
يتم إنشاء سدادة الرحم بمجرد حدوث عملية  إخصاب البويضة، ويقوم المخاط بإغلاق عنق الرحم بما يسمى بالسدادة المخاطية، وسيحمي هذا الوضع (السدادة المخاطية) الجنين من العدوى،  وبدون السدادة المخاطية، سيكون استمرار الحمل حتى نهايته أمرًا غير محتمل.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط