آخر تحديث: 10/05/2021

سن اليأس عند المرأة وكيفية التعامل معها

سن اليأس عند المرأة وكيفية التعامل معها

من أصعب المراحل التى تمر بها المرأة فى حياتها هى مرحلة سن اليأس أو انقطاع الطمث، حيث يزداد قلق المرأة خوفاً على زوجها من أن لن يقدر القيام بجميع الأمور الجنسية، وتظل فى هذه المرحلة من التوتر مع ظهور أى علامات تغيير على جسمها وشكلها، فكلما اقتربت المرأة من سن اليأس ضاع منها جمالها ورشاقتها، ويبدأ سن اليأس عند المرأة فى الفترة العمرية ما بين 45 إلى 55 سنة، وهنا يكمن دور الزوج في دعمها ومساندتها لتخطّي هذه المرحلة من دون إلحاق أي ضرر بالعلاقة الزوجية.

تغيرات سن اليأس

كشفت دراسة حديثة لمعهد "أونيفيسب" البرازيلي للدراسات الاجتماعية والأسرية والإنسانية، أن مرحلة سن اليأس عند المرأة تعتبر مرحلة حاسمة فى حياتها، حيث تطرأ عليها تغيرات فيزيولوجية وعاطفية، فمن الناحية الفيزيولوجية تحدث تغيرات هرمونية التى تتسبب فى حدوث سلوكيات غير مألوفة فى بعض الأحيان، ومن الناحية العاطفية تشعر المرأة بأن قطر الحياة قد فاتها، وإنها لم تعد تملك الجاذبية والجمال الذى كانت عليه من قبل، وفى أغلب الأحياة لا يستطيع الرجل أن يتفهم هذه المعاناة التى تشعر بها المرأة، مؤكدة أن سن اليأس عند المرأة يؤدى إلى زيادة نسبة الطلاق، وتصل النسبة إلى 9% على الصعيد العالمى، وأوضح الباحثون أن أهم ما يؤثر على المرأة لا يتمثل فى التغيرات الفيزيولوجية التى يسببها سن اليأس، لكن الحالة العاطفية التى ترافقها، والتى تجعلها تشعر بالدونية، أو شعورها بأن زوجها لا يحبها كما كان من قبل، فربما تكون هذه مجرد أوهام تدور فى ذهنها لا أساس لها فى الواقع، لكن هناك نسبة تشر أن 69% من الرجال لا يقدرون على التعامل مع التغيرات الحادة التى تيصيب المرأة بعد مرحلة انقطاع الطمث.

دور الرجل

وأثبتت الدراسة أنه على الرجل يجب ألا يعطي الكثير من النصائح لزوجته التى تعانى من أعراض سن اليأس، لأن المرأة عندما تكون حزينة ومتأثرة عاطفيا من شئ ما، تقوم بالبكاء والشكوى لزوجها، ولكن هذا لا يعنى أنها تريد من الرجل أن يحل مشاكلها، لكن تقوم بذلك من أجل الترويح عن نفسها، فهذا يحدث فى الحالات العادية، مؤكدة أنه على الزوج أن يتحلى بالقليل من الصبر إلى أن تنهى زوجته حديثها، ومن ثم يعانقها أو يقبلها ويوافق على أرائها، مشيرة إلى أنه على الرجل أن يتفهم أن الأعراض العاطفية سببها التغيرات الفيزيولوجية، وأن يكون مستعدا لملاحظة سلوكيات حادة وغير متوقعة من زوجته فى بعض الأحيان، وعليه أن يكون جاهزا لمشاهدة شئ ما مختلف عندما يعود إلى المنزل من عمله، كذلك عدم الاستهزاء بها لأن هذا يؤثر بشكل سلبى على الناحية العاطفية المضطربة لها، لذلك على لرجل تفادى ذلك وإبداء جدية فى التفهم بدلا من استعمال أسلوب الاستهزاء بها، حيث أن نسبة كبيرة من الرجال يحاولون الضحك والاستهزاء عندما تظهر على المرأة أحد علامات سن اليأس.

كيفية التعامل مع المرأة في سن اليأس

أن مرحلة انقطاع الطمث تعتبر من أصعب الأوقات التي تمر بها المرأة في حياتها الزوجية فالكثير من التطورات تطرأ على المرأة في تلك الفترة على المستويين الجسدي والنفسي، ويكون على الرجل معرفة كيفية التعامل مع هذه المرحلة الحرجة التى تمر بها الزوجة فى حياتها، والمرأة فى هذه الفترة تشعر بالوحدة والنقص فلابد من أن يكون الزوج على مستوى هذه المشاعر المضربة والتى تحتاج منه دعم شديد يعوضها به عن تلك الأزمة النفسية التى تمر بها، ولا يجب أن تكون مشاعرها محط اعتراض منه، ففى حالة عدم رغبتها فى إقامة علاقة جنسية أو شعورك ببعض الرفض منها، فهذا لا يعنى أنها ترفضك لشخصك بل أن لديها مجموعة من الاضطرابات النفسية التى تمر بها فى حياتها، وتحتاج المرأة فى هذه المرحلة إلى أن تشعر بمدى حب زوجها لها، فعليه أن يقدم لها الكلمات التى تدل على حبه لها والتى تشعرها بأنها مازالت جميلة فى عينه، وأنها هى الأقرب والأفضل إليه حتى بعد مرور العمر.

مشاعر المرأة في سن اليأس

يجب ألا يستهين الرجل بمشاعر المرأة فى مرحلة سن اليأس، ففى حالة رغبتها فى الذهاب إلى طبيب نفسى أو الرغبة فى البكاء، فيكون هذا شعورها الحقيقى ويجب التعامل معه بشكل صحيح، كما أن كل ماتطلبه منك يجب أن يكون موضع اهتمام وتقدير، كما على الرجل أن يقدم لزوجته من فترة للأخرى نصيحة ومساعدة لأنها تحتاج منه أن يكون إلى جوارها فى هذه المرحلة، ومن الضرورى أن يعرف الرجل معلومات عن هذا السن وأعراضه وكيفية التعامل مع التغيرات التى ستطرأ على زوجته لكى يتمكن فعليا من تحمل المسئولية مع الزوجة، ومن خلال الثقافة والتحصين بمعلومات سيتعلم الزوج والزوجة كيفية التعامل كزوجين وكجماع، كما يكون من المهم أن يغير الزوجان عادتهم لأن الزوجة لم يعد لديها رغبة عالية فى ممارسة الجنس أو العكس تشع بالتحرر والميل أكثر للجماع، وفى الحالتين على الزوج أن يتعامل بذكاء مع الوضع الجديد.