آخر تحديث: 19/08/2021

ماذا تعرف عن سوق الأسهم وتقسيمه؟؟

ماذا تعرف عن سوق الأسهم وتقسيمه؟؟
يتساءل الكثير من الناس عن سوق الأسهم أو سوق الأوراق المالية، وما هو فائدته وهناك الكثير من الأسئلة التي تدور في عقلهم عن هذا السوق.

ما هو سوق الأسهم ؟

 سوق الأسهم هو:

  • المكان الذي نستطيع فيه القيام بعملية شراء أو بيع أسهم الشركات المملوكة للقطاع العام إما خارج البورصة (OTC) أو من خلال البورصات المركزية.
  • وقد قام ذلك السوق بإثبات نفسه بقوة كاقتصاد السوق الحرة في السنوات الأخيرة؛ من حيث أن هذا السوق أصبح يوفر للشركات القدرة على الوصول إلى رأس المال في مقابل تقديم جزء من الأطراف الخارجية المهتمة في ملكية الشركة.

 يقوم سوق الأسهم بالعمل على:

  • زيادة فرص المستثمرين في زيادة دخلهم، من غير المخاطر العالية، حيث أن التفكير بزيادة الدخل يكون معه الكثير من المخاطر، لكن السوق يعمل على تقليل هذه المخاطر، وتجنب أكبر قدر من الخسائر
  • بالإضافة إلى أن السوق يقوم بمساعدة الشركات على بيع الأسهم، وبالتالي التوسع الكبير في الشركة.
  • والجدير بالذكر هنا أنه عند شرائك أسهم من شركة ما، فإن ذلك سيؤدي إلى زيادة قيمة الشركة ويساعد بيع الأسهم الشركات نفسها على التوسع بشكل كبير، لذلك يعود ذلك السوق بالنفع على المستثمر وصاحب الشركة.
  • ولكن يجب مراعاة أن أي استثمار مالي سيكون له بعض المخاطر، برغم من وجود الكثير من الإيجابيات ولكن لا شيء يخلو من المخاطر؛ فيمكن أن يتم خسارة المال في البيئة المتداولة للأموال، فإذا خسر المتداول الأسهم من الشركة، وقرر بيع الأسهم فستكون قيمتها أقل.

تقسيم سوق الأسهم

 عند النظر في سوق الأوراق المالية، فإننا سنجد عدد من القطاعات المختلفة، وكل قطاع من هذه القطاعات يقوم بدور معين في السوق، فمن الممكن أن نقوم بتقسيم ذلك السوق إلى قسمين أساسين وهما:-

  • القسم الأول: السوق الأساسي.
  • والقسم الثاني: السوق الثانوي.

السوق الأساسي أو الرئيسي

 والسوق الرئيس في أبسط تعريف له هو:

  • السوق الذي يتم فيه إنشاء الأوراق المالية في البداية.
  • وهو يعد سوق للأوراق المالية مفتوح؛ بمعنى أنه يتم فيه عرض أسهم الشركة وبيعها لأول مرة ومباشرة من الشركة المصدرة لها.
  • إن شراء الأسهم من الشركة بصورة مباشرة يعطي مصداقية للشركة، مما يؤدي إلى تشجيع المستثمرين الذين كان لديهم استعداد لشراء الأسهم من تلك الشركة.
  • وإن أكثر وجود في هذه الأسواق الأساسية يكون ل معاهد الاستثمار الضخمة مثل البنوك الاستثمارية.

السوق الثانوي

 السوق الثانوية تكون على عكس الأسواق الأساسية ويرجع ذلك إلى :

  • حيث في هذه الأسواق يكون البيع غير مباشر من الشركة ولكن يكون من المستثمرين، حيث يقوم المستثمرون بتداول هذه الأسهم بأنفسهم.

تعريف الأسهم

 والمقصود بلفظ الأسهم هو:

  • مقدار النصيب، أو الحصة، أو الملكية في شركة ما، ويكون هناك امتلاك لحصة في الشركة من خلال عرض أصحاب الشركة لبعض أسهم الشركة للبيع في البورصة.
  • وتعرض الأسهم للبيع لتشغيل أعمال الشركة أو مرور الشركة بضائقة مالية وحاجتها إلى الأموال في أسرع وقت أو من المحتمل أن تعرض الأسهم للبيع بهدف زيادة الاستثمار ورفع قيمة الشركة.
  • وعند امتلاك أسهم في الشركة، يكون لصاحب الأسهم الحق في التصويت في مجلس المساهمين الخاص بالشركة، وله حقوق كأصحاب الشركة.

ويمكن تقسيم الأسهم إلى نوعين أساسين:

1. الأسهم العادية:

  • وهي التي تجعل صاحب هذه الأسهم العادية له الحق في التصويت في مجلس المساهمين الخاص بالشركة، ولكن ليس لهذه الأسهم ربح مضمون ثابت، فالأسهم العادية تكون أرباحها متغيرة.

2. الأسهم الممتازة:

  • تكون أرباح هذه الأسهم ثابتة ومضمونة، بالإضافة إلى استمرار هذه الأرباح، ويكون لهذ الأسهم الأولوية في الحصول على أرباح الشركة، لكن عيبها الوحيد هو أن المستثمر صاحب الأسهم ليس لديه الحق في التصويت في مجلس المساهمين الخاص بالشركة.

تداول الأسهم

يتم تبادل وتداول الأسهم عبر:

  • الوسيط التقليدي الذي يقوم ب تبادل الأسهم والأوراق المالية الأخرى بين سمسار الأوراق المالية والتاجر.
  • فالبورصة تستطيع أن تقوم بتوفير تسهيلات لإصدار واسترداد الأدوات المالية مع تضمين دفع الدخل والأرباح.

مخاطر امتلاك الأسهم

 عند شراء الأسهم انتبه ولا تشتري بكل أموالك لأن هناك مخاطر لامتلاك الأسهم ومن هذه المخاطر التالي:

1. خسارة رأس المال:

  • فمن الممكن ان تخسر رأس مالك في البورصة؛ فالعمل في الأسهم عملية غير مضمونة في زيادة الدخل، لأنه ليس بالضرورة أن يكون السهم في حالة ارتفاع مستمر، بل قد يرتفع سعر السهم بدرجة كبيرة وقد ينخفض سعره بشكل مفاجئ وغير متوقع.
  • فبفرض مثلا أن مستثمر قام بشراء سهم ب١٠٠ جنية مصري أو بالدولار الأمريكي، فمن الممكن أن ينخفض سعره إلى ٦٠ جنية مصري بسبب سقوط ميزانية الشركة عن المعتاد.

2. الأولوية للدائنين:

  • فعند تصفية أرباح الشركة تكون الأولوية للدائن أولا، وإذا تبقى أموال بعد إعطاء الدائن حقه يتم توزيعها على أصحاب الأسهم.

3. محدودية التأثير:

  • رغم أن للمستثمر الحق في التصويت في اجتماعات المجلس التنفيذي الخاص في الشركة، ولكن يكون دوره الفعلي وممارسته العملية ونفوذه في الشركة محدودةً للغاية؛ وذلك لأن مقدار النفوذ في الشركة يرتبط بعدد الأسهم المساهم فيها، فكلّما زاد عددها زاد نفوذه في الشركة.

تعريف السندات

 يمكن تعريف السندات في أبسط تعريف لها على أنها :

  • وثيقةً بقيمة معينة لتمويل مشروع.
  • وهذه الوثيقة تحتوي على تعهّد من بنك أو شركة ما بسداد المبلغ في خلال الفترة التي اشتراطها الشركة أو البنك المتعامل معه، بالإضافة إلى وجود فوائد عليها.

 ونستطيع تعريف السند أيضاً بأنّه:

  • دين في ذمّة الجهة المُصدرة له مثل الشركة، والحامل لهذا السند هو الدائن لتلك الجهة.
  • وهذا السند يكون قابل للتداول مثله مثل الأسهم، ولكنه مرتبط بمدة معينة تختلف على حسب الاتفاق في البداية.

 يوجد تفاصيل موجودة على ورقة السند، وهذه التفاصيل مهمة ويجب معرفتها، وهذه التفاصيل الآتي:

الكوبون:

  • والكوبون هو عبارة عن وثيقة يتم رفقها مع السند، وتوضح هذه الوثيقة معدل الفائدة المستحقة وهذا المعدل لا يتغير ويظل ثابت في الغالب.

 العائد:

  • وهو عبارة عن مقياس لمعرفة نسبة الفائدة المتغيرة للسند اعتماداً على التضخمات في الأسواق، وطريقة قياس العائد: هي قسمة قيمة السند على السعر الحالي المتداول.

 القيمة الأسمية للسند:

  • وهي المبلغ المالي الذي يتم دفعه عند إصدار السند، وهذه القيمة غالبًا تعادل ألف دولار أمريكي.

 القيمة الجارية للسند:

  • والقيمة الجارية للسند هي سعر تكلفة السند، وتكلفة السند تعتمد على عدد من العوامل، مثل: مدة الاستحقاق، أو مدى تناسق قسيمة السند بالسندات المماثلة له بالسوق.

أنواع السندات

ويمكن تقسيم السندات حسب نوعها إلى الأنواع الآتية:

  1.  سندات ذات الاستحقاق الثابت: وهذه السندات يكون لها قيمةً واحدةً فقط وفوائد ثابتة مهما تغيرت أسعار السوق.
  2. سندات ذات الاستحقاق المتذبذب: وهنا تختلف نسبة الفائدة من فترة عن الأخرى.
  3. سندات الفائدة الصفرية: ويتم دفع المبلغ الأصلي فقط من غير فوائد.
  4. سندات التضخم: وهي السندات التي تتأثر بمعدل التضخم في السوق.
  5. سندات دائمة: وهذه السندات الطويلة التي ليس لها مدة انتهاء.
  6. سندات ثانوية.
  7. سندات الحروب.
  8. سندات المناخ.
سوق الأسهم من الأسواق التجارية المالية التي يتم التعامل بها في الكثير من الدول العربية والأوروبية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط