آخر تحديث: 03/05/2021

طرق اكتساب روح العمل ضمن فريق

طرق اكتساب روح العمل ضمن فريق
لابد للإنسان أن يحرص على تعلم كل ما هو مفيد من المهارات الحياتية كي ينمي شخصيته و حياته، ومن بين هذه المهارات طرق اكتساب روح العمل ضمن فريق. ومن الجدير بالذكر أن بعض الأشخاص يرفضون العمل ضمن فريق لأنهم أفراد غير اجتماعيين أو لأنهم يحبون أن يعملوا بمفردهم، لكن هذا لا يمنع من التدرب على العمل كفريق لأن الإنسان اجتماعي بطبعه ولابد لكل شخص يوما ما أن يحتاج لروح الفريق في حياته.

روح الفريق

يدل امتلاك روح الفريق على استطاعة الشخص أن يعمل داخل فريق دون أن يجد الكثير من الصعوبات في توصيل فكرته أو في التعامل مع أعضاء الفريق. 

أهمية روح الفريق

لاكتساب روح الفريق أهمية كبرى، و هي من بين المهارات المطلوبة في أماكن العمل، نظرا لانعكاساتها الإيجابية على العمل والمردود الإنتاجي. فهذه الروح تحقق الوحدة والتناسق في العمل لتحقيق الأهداف المسطرة داخل الحيز الزمني المحدد، إضافة إلى أنها تتيح للشخص إمكانية اكتساب أفكار جديدة من أعضاء الفريق و الاستفادة من تجاربهم كذلك. 

طرق اكتساب روح العمل ضمن فريق

هناك العديد من الطرق التي تساعد في إكتساب روح العمل ضمن الفريق ونذكر منها ما يلي:

التوقف عن التذمر

عندما نعمل داخل فريق لابد أن نكون هادئين و ننظر للجانب المشرق من الأمور ولو كان تصرف الأعضاء الآخرين عكس ذلك، فالطاقة السلبية معدية وبالتالي عندما يبدأ أحدهم بإظهار التذمر والقلق من مشكل ما يتبعه الآخرون بالطبع، ولكن أنت كن هادئا وانصحهم بذلك، لأن تحول الفريق إلى كتلة من المشاعر السلبية لن ينفع أبدا. 

التدرب على مهارات التواصل

ما أحوج أعضاء الفريق للتواصل في ما بينهم، لذلك من الجيد التدرب عليه، لأن هذا يجعل الفريق مجتمعا ومتلاحما فيما بينهم. ومن الجدير بالذكر أن التواصل يحتاج إليه الإنسان في حياته الشخصية كذلك بالإضافة إلى الحياة العملية، و يجب إبقاءه داخل المجموعة سواء اتفقت أو اختلفت وجهات نظركم، فالمهم هو النقاش و الاستماع لبعضكم البعض للوصول للحل الأصح. 

وضع قوانين و قواعد للفريق

رغم أن هذا الفعل خاص بالقائد إلا أنه لا ضير في أن تفعله كعضو في فريق، فوضع قانون يجب الالتزام به يقنن تصرفات الأعضاء و يجعلهم أكثر مهنية و كفاءة في إنجاز الأعمال، كما أنه يضمن تحقيق الانسجام و الاحترام بين الأفراد. و من أجل تقريب المعنى سنعطي أمثلة عن هذه القوانين، فعلى سبيل المثال لا الحصر يمكن وضع قانون يمنع التلفظ بالألفاظ البذيئة أثناء النقاش، أو وضع قانون منع استعمال الأجهزة الإلكترونية أثناء العمل تفاديا لتشتيت التركيز. 

الحماس داخل الفريق

لابد من الاهتمام بتحقيق الحماس داخل الفريق، يمكن للأمر أن يبدأ منك وذلك بإبداء الحماس و السعادة أثناء عرض رأيك أو فكرتك. فبإظهارك للحماس في طريقة إلقائك سيتأثر به باقي الأعضاء، ولك أن تتخيل ما يمكن لفريق متحمس أن يفعل.

ابتعد من الغيبة

التحدث بالسوء وراء ظهر زملائك في الفريق أمر سيء جدا وقد يؤدي لتدمير علاقتكم، لذلك إن كان لابد من انتقاد شخص واجهه بذلك و جها لوجه باستعمال الكلمات و الأسلوب المناسب دون تجريح أو إيذاء.

الاحتفال بنجاحات الفريق

ليس من الضروري أن تكون قائدا كي تفعل ذلك، فنجاحات الفريق ولو كانت صغيرة تستحق الاحتفال بها، وذلك بمدح أعضاء الفريق أو ضرب كفك بكفهم و تهنئتهم أو بإحضار قطع شكلاطة لهم، فهذا سيزيد من ثقة نفس و سعادة الفريق وسوف يشجعهم على العمل أكثر فأكثر، وسيزيد من بهجتك أنت أيضا و سينمي ثقتك بنفسك.

مبدأ التشاور

كونك داخل فريق هذا يعني أن اتخاذ القرارات لايمكن أن يكون بشكل منفرد، فلابد من استشارة باقي الأعضاء باستعمال مهارات التواصل، لأن هذا سيعود بالنفع على القرار المتخذ وعلى علاقتكم كفريق. 

وأخيرا يمكن القول بأن كل شخص لابد له من أن يحسن طريقة عمله داخل الفريق باتباع الطرق التي ذكرناها، فالفريق باستطاعته تحقيق إنجازات لا يمكن للشخص بمفرده أن يقوم بها، فإن كنت انطوائيا أو لا تحب العمل ضمن فريق فقد حان الوقت لتطوير هذه المهارة كي تكون قيمة إيجابية مضافة إلى حياتك. و من الجيد الإشارة إلى أن روح الفريق يمكن اكتسابه بسهولة بالتدرب على تطبيق الطرق المذكورة، وبوجود العزيمة والإرادة لتغيير النفس نحو الأفضل.