كتابة : الاء محمدي
آخر تحديث: 12/11/2021

ما هي أهم مشاكل العمل وحلولها؟

ما هي أهم مشاكل العمل وحلولها؟
قد يكون من الصعب العثور على بيئة عمل بدون مشاكل نهائيًا، فالخلافات جزءًا لا يتجزأ من الطابع البشري، لذا على أرباب العمل معرفة أشهر، وأهم مشاكل العمل وحلولها لتوفير بيئة عمل سليمة وأكثر إنتاجية.
تحفز بيئة العمل المثالية الموظفين لتقديم إنتاجية أعلى وأداء أفضل، كما تزيد من مشاعر الرضا والسعادة والقبول لدى الموظفين، لذا في هذا المقال سنقدم حديثنا إلى أصحاب الشركات، حيث سنعرفكم على أكثر مشاكل العمل وكيف تتغلب عليها وتحلها.

ما هي أشهر مشاكل العمل وحلولها؟

  • تظهر الأبحاث أن التوتر وعدم الرضا في بيئة العمل يؤدي إلى انتشار واسع لمشاكل الصحة العقلية مثل الاكتئاب والقلق.
  • من ناحية أخرى، يميل معظم أصحاب العمل إلى تقديم المشورة والاستراتيجيات التجارية دون الالتفات إلى المشكلات التي يواجهها الموظفون، والتي قد تكون سببًا في انخفاض الإنتاجية والأرباح.

ومن أهم المشكلات التي يقابلها الأفراد في العمل وحلولها وتتمثل في الأتي:

1. عدم الاعتراف بالموظف كشريك تجاري:

  • يميل معظم المديرين إلى فعل كل شيء بأنفسهم، رافضين الوثوق بموظفيهم، الخوف من الأخطاء وعدم إدراك أن منح الموظفين الثقة والمساحة الكافية للكشف عن إمكاناتهم وإمكاناتهم الإبداعية بأفضل طريقة يزيد من كفاءة الشركة وربحها، مما يملأ بيئة العمل بالعواطف الإبداعية الإيجابية.
  • يجب أن يفهم المديرون أن جميع الموظفين مختلفون وأنهم جميعًا فريدون، المدير الناجح هو الشخص الذي يعمل على الكشف عن السمات المميزة لكل موظف.
  • إن الفشل في طمأنة الموظفين وعدم إشراكهم في القرارات المتعلقة بعملية الإنتاج يجعلهم سلبيين، وغير متحمسين، وغير منظمين، وغير قادرين على تحمل المسؤولية أو اتخاذ القرارات.

2. الموظفون غير المتحمسين:

  • لكل موظف أهداف وتطلعات ومعتقدات مختلفة، معظم هؤلاء مدفوعون بالمال، لذلك يجب أن يكون هناك نظام عادل للمكافآت والحوافز، وبالتالي يحصل المزيد من الموظفين على مكافآت أعلى.
  • إن الافتقار إلى الحافز المالي أو الإنصاف يجعل الموظفين أقل رغبة في العمل، وأقل إنتاجية، ويزيد من طاقاتهم السلبية تجاه عملهم.
  • من ناحية أخرى، قد يتم تشجيع الآخرين أخلاقية وكأنهم تلقوا الثناء أمام زملائهم على تفانيهم ودقة عملهم.
  • يتطلب معرفة شخصية كل موظف وكيف يتم تحفيزهم اجلس بجانب الموظفين واستمع إلى آرائهم ومعتقداتهم.

3. اكتئاب ما بعد العمل:

  • يصاب العديد من الموظفين بالاكتئاب عندما يشعرون أنهم في وظيفة لا تلبي أهدافهم، ويستمرون في القيام بذلك؛ فقط لأنه يمنحهم راتبًا شهريًا دائمًا.
  • هنا، يجب على المدير إقامة حوار مع موظفيه، وإيقاظ الأحلام التي دفنها في عملهم، وإظهار أنهم يستطيعون الوصول إلى طموحاتهم من خلال العمل على تحسين أنفسهم أولاً ثم تحسين أعمالهم.

4. الموظفون يريدون الشعور بالأمن الوظيفي:

  • يلتزم العديد من الموظفين بشدة بالعمل العام، فهو عمل مستقر وآمن بساعات محددة ويستمرون فيه حتى لو لم يستثمروا طاقاتهم فيه؛ فقط لأنه يوفر عنصر الأمان لهم، فهم لا يدركون أنهم من يقومون بالعمل، وليس العكس.
  • الأمن الحقيقي هو نفسك والقيمة التي تحصل عليها؛ لذلك عليك أن تخلق قيمة لنفسك وبعد ذلك ستتحرر من عبودية الخاص بك.
  • طوّر مواهبك وحسّن لغتك الأجنبية وحوّل موهبتك إلى قيمة، فستجد أمامك فرصًا إبداعية.

5. لا تؤخذ مبادرات بعض الموظفين بعين الاعتبار:

  • لدى بعض الموظفين رؤى تنموية تخدم شركاتهم، لذلك يبدؤون في تقديم مبادرات بناءة تزيد من الإنتاجية، وتبسط الإجراءات في الشركة، وتخلق جوًا من الألفة بين الموظفين، وتشجع العمل الجماعي، لكنهم يتفاجئون بضعف الترحيب بمبادراتهم، والتقليل من قيمتها وفعاليتها.
  • يؤدي هذا إلى رد فعل سلبي بالنسبة لهم ويتحولون إلى أشخاص غير مبالين وغير مبالين وسلبيين وغير مبالين بتطور الشركة.

6. النميمة في العمل:

  • تقريبا كل مكتب يعاني من القيل والقال، قد تبدو النميمة غير ضارة، لكنها قد تكون مدمرة للشركة، كما أنه قاتل للإنتاجية للموظفين الذين يقضون وقتهم في النميمة بدلاً من العمل.
  • وجدت المجلة الدولية لإدارة الموارد البشرية أن 33٪ من الأشخاص الذين ينخرطون في ثرثرة سلبية في أماكن عملهم يظهرون سلوكًا ساخرًا تجاه منظمتهم وزملائهم.
  • على المدير أن يتعامل مع هذه النماذج من خلال الاستماع لهم، والاهتمام بمشاكلهم، والاعتماد على الشفافية المطلقة بين الإدارة وموظفيها والتي حتمًا ستقلل من هذه المظاهر.

7. بعض الموظفين لديهم ثقافة عمل مشوهة:

  • لدى العديد من الموظفين هذه الفكرة: "الراتب الشهري منخفض ولا يستحق العمل بضمير".
  • ينتقلون من ثقافة العمل إلى ثقافة الاستمرارية، ويأتون إلى وظائفهم فقط لإثبات وجودهم المادي وعدم القيام بأي شيء أو تقديم أي قيمة مضافة للمنظم، حتى لو كان الراتب الشهري ضعيفًا ولا يكفي لضروريات الحياة، فإن العمل بضمير حي ليس من واجبات الموظف.
  • عندما يعمل الشخص، فإنه يطور إحساسًا بالانتماء إلى منظمته؛ أما بالنسبة لأولئك الذين يأتون لمجرد الوجود المادي، فسوف يزيلون كل روابطهم بالمنظمة.
  • من ناحية أخرى، لا يمكننا إنكار الأهمية الكبيرة للعنصر المادي في ضمان مشاركة الموظفين، وهذا سينعكس عندما يتناسب نظام الرواتب والأجور مع قيمة شراء السلع ويوفر حياة كريمة وسعيدة ومستقرة للمواطنين، كما لها تأثير إيجابي على رضا الموظفين والتزامهم، وبالتالي على الإنتاجية.

8. عدم وجود بيئة عمل مناسبة:

  • يعاني العديد من العمال من عدم وجود بيئة عمل مناسبة في أماكن عملهم، مثل نقص المهارات المادية والتقنية أو زيادة كبيرة في عدد العمال الذين ليس لديهم القدرة الاستيعابية.
  • تؤثر ظروف العمل غير الملائمة سلبًا على إنتاجية الموظفين وأدائهم وإبداعهم.

9. عدم وجود نظام واضح لتقييم أداء الموظف:

  • يشعر العديد من الموظفين أن الترقية الوظيفية تستند إلى الأقدمية أو المحسوبية، وليس التقييم الصادق والعادل لأداء الموظف.
  • عدم وجود معايير واضحة للتقييم وتبني المحسوبية كمعيار للترقية أو مدة خدمة الموظف بدلاً من مهارات الفرد والشهادات الأكاديمية والخبرة؛ يقلل من رغبة الموظفين في العمل، ويضعف أدائهم، ويجعلهم مكتئبين وغير مبالين.

10. توجد مشاكل في الاتصال بين الموظفين:

  • في كثير من الأحيان يمكن أن يساء فهم الشخص الآخر، ويمكن أن يؤدي سوء الفهم هذا إلى جدال وتوتر في العلاقات الشخصية أو المهنية، ويمكن أن تتحول المناقشة إلى صراع، مما يجعل التواصل صعبًا.
  • وسط ثقافة اجتماعية لا تحتوي على ثقافة الآخر ولا تحترم اختلافاتهم يمكن أن تؤدي الاختلافات في الرأي إلى خلافات بين الزملاء.
  • يريد معظم الناس أن يكون لدى الآخر معتقدات ووجهات نظر مشابهة لمعتقداتهم، غير مدركين أن لديهم بنية معرفية مختلفة وتجارب مختلفة.
  • رسم الحدود في العلاقات المهنية، وجعل الاحترام هو السائد في جميع العلاقات واعتماد ثقافة قبول الآخر ؛ سيجعل التواصل بين الموظفين أكثر فعالية.

11. التنمرما الذي أفعله أن تعرضت للتنمر؟ في العمل:

  • يمكن أن يكون التنمر في مكان العمل شكلاً من أشكال التحرش الجنسي، بالإضافة إلى النميمة والقيل والقال، فإنه يحاول التقليل من أهمية الشخص من خلال التركيز على الجوانب السلبية والمبالغة فيها، وإنكار الجوانب الإيجابية.

12. التحيز:

التحيز: موقف يمكن أن يؤدي إلى أعمال خبيثة مثل التمييز، ولكنه ليس العامل الوحيد، تتضمن أمثلة التحيز ما يلي:

  1. التحيز ضد كبار السن.
  2. التحيز ضد النساء.
  3. التحيز ضد الموظفات الأمهات.
في النهاية إن مشاكل العمل وحلولها من الأمور الجيدة التي على المدراء اتباعها لتوفير بيئة عمل صحية لموظفيها، لذا في هذا المقال قدمنا لكم مجموعة من أهم هذه المشكلات وحلولها.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ