طرق التخلص من النفايات بطرق غير معادية للطبيعة
بواسطة: :name رحاب
آخر تحديث: 07/12/2020
طرق التخلص من النفايات بطرق غير معادية للطبيعة
عند تحدثنا عن طرق التخلص من النفايات يمكن إطلاق مصطلح النفايات على الكثير من المواد التي لم تعد ذات نفع، ويجب التخلّص منها، ومنها على سبيل المثال الأوراق، وبقايا الطعام، والمواد المشعّة، والمواد الكيميائيّة، وزيوت المحرّكات، أو مغلّفات الحلوى، وغيرها الكثير.
مع تزايد عدد سكان العالم، وتطوُّر الصناعة، والتقدم التكنولوجي أصبح تراكم النفايات من المشاكل التي تشِّكل تهديداً على البيئة، وخطراً على صحة الإنسان وسلامته، مما يستدعي التعرف على طُرق التخلص من النفايات.

أنواع النفايات

النفايات الصلبة

هي النفايات التي تنتج عن مخلفات المنازل، والمصانع، والمتاجر، والمدارس، والعمليات الزراعيّة، والركام الناتج عن عمليات البناء والهدم.

ويمكن تخيّل كميّة النفايات الصلبة التي تنتج عن الأنشطة البشريّة إذا علمنا أن في دولة واحدة مثل أمريكا يتم رمي (2.5) مليون قارورة بلاستيكيّة خلال ساعة واحدة، وأن كل فرد ينتج في المتوسط (2) كيلوغرام من القمامة.

النفايات السائلة

وتشمل مياه الصرف الصحي، والمياه الناتجة عن المصانع، وعمليّات التعدين، والأسمدة، ومحاليل مبيدات الآفات، بالإضافة إلى السوائل التي ترشح من الفضلات.

وقد تحتوي هذه الفضلات على مواد عضويّة سامّة، أو مواد غير عضويّة وغير سامة.

النفايات الإلكترونيّة

وتشمل الأجهزة الكهربائيّة والإلكترونيّة، مثل أجهزة الحاسوب وأجزائها المختلفة كلوحة المفاتيح، والفأرة. وأجهزة التلفزة، وأجهزة الاتصال، والمعدات الرياضيّة التي تحتوي على مكونات كهربائيّة أو إلكترونيّة، وغيرها.

النفايات الخطرة

وهي النفايات التي قد تسبب الضرر للإنسان أو البيئة، وذلك إما لأنها قابلة للاشتعال، أو لكونها سامّة، أو لأنها قد تسبب الضرر عند تفاعلها مع مواد أخرى، قد تكون النفايات الخطرة سائلة، أو صلبة، أو غازيّة، ومنها الزئبق، والديوكسينات، ومبيدات الآفات.

وبعض مخلّفات التعدين التي تحتوي على مركبات كيميائيّة سامة، والتي تتفاعل مع الأكسجين فتكوِّن أحماضاً يمكن أن تلوّث المياه الجوفيّة عندما تختلط بمياه المطر.

توجد الكثير من المنتجات التي تُستخدم في المنزل، وتُعد من النفايات الخطرة لاحتوائها على مواد كيميائية سامة، ومنها منظفات البواليع، والدهان، والمواد المستخدمة لتخفيف قوام الدهان، ومعطر الهواء، وطلاء الأظافر، والغراء.

النفايات الغازية

وهي الغازات التي تنتج عن أنشطة البشر المختلفة، وتشمل النفايات الغازيّة أول أكسيد الكربون، وثاني أكسيد الكربون، وأكاسيد النيتروجين، وأكاسيد الكبريت، والميثان، ومركبات الكلوروفلوروكربون.

طرق التخلص من النفايات

يوجد العديد من الطرق التي يتم بها التخلص من النفايات ومن أهمها:

الترميم

وهي عملية حرق المواد العضويّة في النفايات الصّلبة وتحويلها إلى رماد، وغاز، وحرارة، ويُستفاد من الحرارة الناتجة عن الحرق في إنتاج الطاقة الكهربائيّة.

من مزايا ترميد النفايات أنّها لا تلوّث المياه الجوفيّة، وأنَّ المحارق لا تشغل حيزاً كبيراً من الأرض، في المقابل فإن المحارق مُكلفة نوعاً ما.

كما أنها تلوِّث البيئة، وتخلِّف ما يقرب من (10%) من النفايات التي لا يمكن حرقها، والتي يجب التخلص منها بطريقة أخرى.

الدفن

من طرق التخلّص من النفايات الصّلبة بطرحها في مدافن، أو حُفَر يتم تجهيزها لهذا الغرض، إذ تُبطَّن الحفر بالطين والبلاستيك لضمان عدم وصول السَّوائل التي ترشح من النفايات إلى التربة.

وتُجمع المواد الراشحة، وتُعالج بمواد كيميائيّة حتى لا تلوِّث مصادر المياه، أما الغازات الناتجة عن تحلل النفايات مثل الميثان، وثاني أكسيد الكربون فيتم إطلاقها في الغلاف الجويّ.

عند امتلاء هذه الحفر تُغطى بطبقة من التربة والطين لمنع وصول مياه الأمطار إليها، ويمكن الاستفادة من المنطقة باستخدامها كمناطق للتنزه أو كمناطق للترفيه.

إعادة التدوير

أي إعادة استخدام المخلّفات لإنتاج مواد جديدة، ومن مميزات هذه الطريقة أنها تقلل من الحاجة إلى موارد جديدة.

كما أنَّ الطاقة اللازمة لإعادة تدوير المواد تكون أقل من الطاقة اللازمة لإنتاج منتج باستخدام مواد جديدة.

والأهم من ذلك كله أنَّ إعادة التدوير تقلل من كميّة النفايات التي تتطلب التخلّص منها بالحرق، أو الدفن. من أهم المواد التي يمكن إعادة تدويرها، المعادن، والزجاج، والورق، والبلاستيك.

تحويل النفايات إلى أسمدة عضويّة

تعتمد هذه الطريقة على تجميع بقايا فضلات المطبخ، وتركها مكشوفة لتبدأ البكتيريا الهوائيّة، والحشرات، والديدان، والفطريات بتحليل المواد العضويّة فيها.

مع الحرص على تقليب الفضلات بين فترة وأخرى للسماح للأكسجين بالتخلُّل بين الفضلات حتى لا تلجأ البكتيريا للتحلّل اللاهوائي الذي يُنتج غاز الميثان.

وغازات أخرى تسبب رائحة غير محببة. عند انتهاء عملية التحلل تتحوّل الفضلات إلى سماد حيوي – يُسمى أحياناً الذهب الأسود- يمكن خلطه بالتربة، أو وضعه حول النباتات.

معالجة مياه الصرف الصحي

إعادة استخدامها في ري المزروعات، وتكثير الطحالب، والنباتات المائية، ومن طرق معالجة مياه الصرف الصحي:

المعالجة الميكانيكيّة لمياه الصرف الصحي

تتضمن فصل المواد الصلبة عن مياه الصرف الصحيّ عن طريق الترشيح أو الترسيب، واستخدامها لإنتاج الغاز الحيويّ.

المعالجة الحيويّة

تتضمن تمرير مياه الصرف الصحي في مساكب تحتوي على بكتيريا هوائيّة تحلّل المواد العضويّة، أما المواد التي لم تتحلل فتُضخ إلى خزانات الترسيب حيث تستقر كراسب طينيّ.

ثم تُفصل السَّوائل عن الراسب، وتُعالج بالكلور لقتل الكائنات الحيّة المسببة للأمراض، أما الراسب فتحلّله البكتيريا اللاهوائيّة.

المعالجة الكيميائيّة والفيزيائيّة، وتتم بعد كل من المعالجة الميكانيكيّة والحيويّة.

إزالة الفوسفات

معالجة مياه الصرف الصحيّ، بأكسيد الكالسيوم لترسيب معظم الجسيمات العالقة والفوسفات.

الامتزاز

وهي معالجة الفضلات السَّائلة بالفحم النشط لتخليصها من المركبات العضويّة الذائبة، والروائح.

الأكسدة الكيميائيّة

أي تخليص الفضلات السّائلة من المركبات العضوية الذائبة باستخدام الأوزون، أو بيروكسيد الهيدروجين.

طرق التخلص من النفايات الطبية

بعض الحلول العلاجية التي تقلل من مخاطر العدوى من النفايات الطبية قد تسبب في نفس الوقت مخاطر صحية وبيئية أخرى. حرق أنواع معينة من النفايات الطبية، وخاصة تلك التي تحتوي على المعادن الثقيلة أو الكلور.

قد ينشر المواد السامة في الغلاف الجوي (بسبب، على سبيل المثال، درجات الحرارة العالية أثناء عملية الحرق أو عدم كفاية مراقبة الانبعاثات).

التخلص من النفايات عن طريق الدفن في مدافن النفايات قد يتسبب في تلوث المياه الجوفية (إذا تم تصميم الموقع أو إدارته بشكل غير لائق) بسبب المخاطر المذكورة أعلاه.

عند تحديد حل لمعالجة أو التخلص من النفايات الطبية (وخاصة عندما يكون هناك خطر من الانبعاثات السامة أو عواقب خطيرة أخرى).

ينبغي تقييم الطريقة التي سيتم فيها معالجة النفايات والمخاطر الناتجة بعناية تامة مع أخذ الظروف المحلية بعين الاعتبار.

تقنيات التخلص من النفايات

من أهم التقنيات للتخلص من النفايات الصحية هو:

الترميد

كان الحرق سابقا الأسلوب الأكثر شعبية للتخلص من غالبية النفايات الطبية الخطرة. على الرغم من أنه لا يزال يمثل الحل المستخدم على نطاق واسع، هناك طرق بديلة تكتسب شعبية متزايدة.

عند اختيار الحل، يجب أن تؤخذ عدة عوامل في الاعتبار، وكثير من هذه العوامل تعتمد على الظروف المحلية، مثل متطلبات الصحة والسلامة، والخيارات المتاحة للتخلص النهائي من النفايات، الخ.

هناك العديد من الشكوك حول فعالية حرق النفايات، ولكن يستتبع هذه الطريقة عددا من القضايا الخطيرة المتعلقة بجودة الهواء. يرجع ذلك إلى حقيقة أن الكاشف هو الأكسجين في الغلاف الجوي.

حيث أن كمية كبيرة من الهواء يجب أن تمر بشكل مستمر من خلال النظام. إذا لم يمر هواء العادم عبر جهاز تحكم، فسيتم إصدار جميع المواد المتطايرة في درجة حرارة تشغيل النظام بواسطة تيار العادم.

هناك العديد من طرق التخلص من النفايات، حيث تم التوصل إلى الكثير من الطرق التي لا تتسبب في أي حدوث مشاكل للبيئة، كما تعد هذه الطرق من الطرق الآمنة على الإنسان أيضا.