آخر تحديث: 10/05/2021

طرق لذيذة لأكل الأفوكادو

طرق لذيذة لأكل الأفوكادو
يمكن إضافة الأفوكادو إلى العديد من الوصفات لإعطاء وجباتك دفعة غذائية، ف 28 غرام من الأفوكادو توفر كميات جيدة من الدهون الصحية والألياف والبروتين، قد يساعدك الأفوكادو أيضا في التحكم في الوزن والحفاظ على صحة القلب وتفادي الشيخوخة المبكرة ...، فيما يلي طرق لذيذة لأكل الأفوكادو بشكل متنوع في نظامك الغذائي.

الأفوكادو والتوابل

إن أبسط طريقة للاستمتاع ب الأفوكادو هي تقطيعه إلى قطع صغيرة ورشها بقرصة من الملح والفلفل، يمكنك أيضا تجربة التوابل الأخرى مثل الفلفل الأحمر والفلفل الحار أو الخل البلسمي مع عصير الليمون.

أفوكادو محشوة

إذا كنت تبحث عن المزيد من وجبات الصباح المغذية، فحاول إضافة الأفوكادو في وجبة الإفطار، وذلك بملء نصف الأفوكادو بحشوة من قطع الدجاج المطبوخ والمتبل بالأعشاب والتوابل الطازجة مثل البقدونس، الفلفل الحار والملح واضافة مزيج من الخضراوات المفضلة لديك.

الأفوكادو والبيض المخفوق

لإضافة لمسة منتظمة على وجبتك الصباحية، قم بدمج بعض من قطع الأفوكادو الصغيرة مع البيض المخفوق أثناء طهيه في المقلاة، تأكد من القيام بذلك عندما يقترب طهي البيض من الانتهاء لتجنب حرق الأفوكادو وقم بإنهاء الطبق بإضافة الجبن المبشور والملح والفلفل حسب الرغبة.

بديل المايونيز

يمكن أن يكون الأفوكادو بديل مثاليا في الأطباق التي تستعمل المايونيز كعنصر رابط، على سبيل المثال يمكنك استخدام الأفوكادو كبديل للمايونيز في طبق التونة أو الدجاج.

في السلطة

تشير الأبحاث إلى أن السعرات الحرارية الإضافية الناتجة عن الدهون والألياف في الأفوكادو قد تساعد في إبقاء مخزونك من الدهون الطبيعية متوفرا لفترة أطول، ويمكن الاستفادة من فوائد الأفوكادو بشكل مباشر عن طريق السلطات بدمج قطع صغيرة من الأفوكادو بقطع صغيرة من الطماطم والفلفل الأخضر والبقدونس والبصل وإضافة القليل من الملح وعصير الليمون.

في الحساء

طريقة أخرى ممتازة للاستمتاع بالأفوكادو، يمكن استخدام الأفوكادو كمكون رئيسي لصنع حساء الأفوكادو أو يمكن إضافة قطع الأفوكادو إلى حساءك المفضل.
طريقة تحضير الحساء هي تحمير البصل مع الثوم وإضافة الطحين والماء ويترك حتى يغلي تم يقشر الأفوكادو ويفرم ويضاف إلى الخليط السابق، يمزج الخليط مع نبتة النعنع حتى يتكون خليط متجانس ويعاد إلى النار مع إضافة توابل حسب الرغبة.

بديل عن القشدة الحامضة

يمكن أن يكون الأفوكادو مثاليا للأطباق التي تصنع عادة مع الكريما الحامضة، على سبيل المثال، يمكنك دمج الأفوكادو المهروسة والجبن المبشور واضافة توابل حسب الاختيار وملعقة من عصير الليمون، وإن كنت تفضل بديلا للقشدة خالي من منتجات الألبان فيمكن المزج بين الأفوكادو، 30 مل عصير الليمون، 30 مل من الماء، 30 مل من زيت الزيتون، قليل من الملح، قليل من الفلفل.

أفوكادو مشوية

يمكن أيضا شواء الأفوكادو، مما يجعلها طبقا جانبيا مميزا، خاصة بالنسبة للحوم المشوية، والطريقة ببساطة هي قطع الأفوكادو إلى النصف وإزالة النواة، أضافة
عصير الليمون وقليل من زيت الزيتون، ضع الجانب المقطوع على الشواية لمدة بين 2 إلى 3 دقائق، وأخيرا اخلطهم بالملح والفلفل وأي توابل أخرى تفضلها.

أفوكادو مخلل

مخللات الأفوكادو لذيذة ويمكن استخدامها في أي طبق كالسلطة أو السندويشات، لتجهيزها ضع 240 مل من الخل الأبيض، 240 مل من الماء وملعقة كبيرة من الملح في قدر واترك المزيج يغلي، ثم ضع المزيج في قدر ثم قم بإضافة ثلاثة قطع غير ناضجة من الأفوكادو وأخيرا قم بتغطيتها بغطاء واتركها لمدة يومين على الأقل لتصبح جاهزة للأكل.

عصير الأفوكادو

العصائر هي بديل مثالي للوجبات الخفيفة، يمكنك الجمع بين الأفوكادو والخضار الورقية كاللفت والفواكه كالموز والأناناس والتوت، توجد العديد من الطرق
لصنع عصير الأفوكادو، كمثال دمج حبة أفوكادو ناضجة مع الموز والحليب والزبادي.

آيس كريم الأفوكادو

يمكن أن يكون آيس كريم الأفوكادو خيارا صحيا ومغد أكثر من الآيس الكريم العادي، ونحصل عليه عن طريق دمج الأفوكادو، عصير الليمون، الحليب، القشدة والسكر، وللحصول على خيار أخف يمكن استبدال الحليب والقشدة باللوز وحليب جوز الهند والعسل.

ارتبط تناول الأنظمة الغذائية النباتية التي تحتوي على الفواكه والخضراوات منذ القدم بالصحة الجيدة وانخفاض خطر العديد من الأمراض، ويوصي الأطباء اليوم باتباع نظام غذائي نباتي يتضمن أطعمة مثل الأفوكادو، الذي يساعد في تقليل خطر الإصابة بالسمنة ومرض السكري وأمراض القلب، بالإضافة إلى الحصول على بشرة صحية وزيادة الطاقة طبيعيا.