كتابة : سميرة
آخر تحديث: 22/02/2022

ما هي طريقة عقاب الطفل العنيد ؟ وما تأثير العقاب البدني عليه؟؟

يعد عناد الأطفال إحدى المشاكل التي تواجه الأبوين أثناء تربية أبنائهم ولذلك تجدهم يبحثون عن أفضل طريقة عقاب الطفل العنيد من أجل تربيته تربية سوية، حيث أن وسائل العقاب العادية لا تجدي استخدامها مع هؤلاء الأطفال العصبين.
ولذلك أعددنا هذا المقال من أجل تقديم طرق عقاب الطفل العنيد وكيفية التعامل معه مع التعريف بمشكلة العناد والعصبية عند الأطفال.
ما هي طريقة عقاب الطفل العنيد ؟ وما تأثير العقاب البدني عليه؟؟

لمحة عامة عن العناد والعصبية عند الأطفال

تعد حالة العناد والعصبية التي تصيب الأفراد هي عبارة عن:

  • أحد أنواع السلوك المضطرب الذي يتطور عند الطفل من خلال تكوين الطفل لمشاعر كراهية ونفور من الطفل تجاه أحد الأفراد المحيطين به.
  • ومن الجدير بالذكر أن الطفل قد يتصرف بهذا السلوك عن إرادة تامة ووعي منه وقد يصدر منه دون وعي فتكون مثل هذه التصرفات أشبه بالعادة التي سيداوم في ممارستها تلقائيا.
  • ويحتاج هؤلاء الأطفال إلى تربية وعناية خاصة حيث يحتاج الطفل العصبي والعنيد إلى توجيه من جانب التربويين.
  • بالإضافة إلى ضرورة وعي ولي الأمر وإرشاده إلى عدم الاستسلام لعناد الطفل وبكائه من أجل تلبية مطالبه بل يجب الإسراع في معالجة هذا الطفل عن طريق الاستعانة بالمرشدين التربويين أو الإخصائيين النفسين.
  • وذلك لتقديم المساعدة إلى أولياء أمور الأطفال الذين يتسمون بالعناد، وذلك منعا من أن يستفحل الأمر ويصير هذا السلوك عادة مغروسة في نفس الطفل وأن يعتقد أن جميع أفراد الأسرة هم رهن أهوائه وتلبية رغباته.
  • ولذلك وجب على أولياء الأمور أن يعملوا على ترويض أبنائهم لطاعتهم وتقديم الدعم لهم من أجل مساعدتهم على تكوين شخصية محبوبة من الآخرين في المستقبل.
  • ومن الجدير بالذكر أن سلوك العناد والعصبية الشائع بين الأطفال قد يكون منقولا عن احد الأفراد الآخرين.
  • حيث إنه من الممكن أن الطفل العنيد "يسع سلان" يكون مثالا يحتذي به في العناد من قبل الأطفال الآخرين الذين هم في مثل عمره أو دونه.
  • ويعد من أسباب عصبية الطفل إحساس الطفل بالضيق والتوتر الذي قد يصيبه نظرا لتعرضه لمشكلة معينة أو تعرضه لموقف لم يتمكن فيه من التصرف بشكل صحيح.
  • ويعد من أبرز مظاهر عناد الطفل وعصبيته الصراخ الشديد، كثرة المشاجرات مع أقرانه أو مع الأشخاص المحيطين به كالأخوة أو الوالدين.
  • قضم الأظافر، مص الأصابع على الشيء بالإضافة إلى إصرار الطفل علي الشيء الذي يريده بكل قوة.

طريقة عقاب الطفل العنيد

هناك العديد من الطرق التي يمكن تجربتها من أجل تنفيذ طريقة عقاب الطفل العنيد وسنكتفي في هذا المقال بذكر أفضل الطرق والتي منه ما يلي:

  • من الأفضل أنه يتم التغاضي عن الأخطاء البسيطة التي تصدر من الطفل العنيد فمثلا في حالة إثارة العصبي وإصابته بنوبة من الغضب فيمكن تجاوز هذه النوبة وعدم الدخول في جدال معه.
  • يمكن معاقبة الطفل العنيد عن طريق حرمانه من بعض لعبه المفضلة لديه وإخفاؤها عنه أو التقليل من الأوقات التي يستغرقها في اللعب.
  • من الواجب على الوالدين أن يعلموا أبنائهم تقديم الاعتذار في حالة القيام بسلوك خاطئ ولكن بصورة تتناسب مع سنه.
  • أن يتعود الطفل على تصحيح الخطأ الذي صدر منه فمثلا إذا قام بسكب الماء أو العصير عليه أن يقوم بتنظيف الأرض بنفسه.
  • حرمان الطفل أو التقليل من مشاهدته للتلفاز.
  • حرمان من المصروف أو التقليل منه.

طرق الانضباط وأثرها على الطفل

يعد الانضباط هو عبارة عن:

  • إحداث توجيه وتعديل للنمو العاطفي والنفسي والأخلاقي والبدني للأطفال، وذلك من أجل مساعدتهم على تحمل المسؤولية بأنفسهم عندما يدخلون في مرحلة الشباب ويصبحون أفراد بالغين.
  • ويهدف الانضباط السلوكي إلى تعريف الأطفال السلوكيات المقبولة والسلوكيات الغير مقبولة، بالإضافة إلى معرفتهم بالقيم والأفعال المقبولة سواء من المجتمع والأسرة التي يعيش فيها الطفل.
  • ومن الجدير بالذكر أن الانضباط هو عبارة عن استخدام سلوكيات إيجابية مع الطفل الإكثار من مدحه عندما يقدم على عمل سلوك إيجابي أو عند امتناعه عن القيام بسلوك سيء.
  • ومن الأفضل أن يتم تعريف الطفل سبب المدح والسبب الذي يكون وراء قبول سلوك ما والسبب الذي يكمن وراء عدم قبول سلوك آخر.
  • وقد يكون الانضباط عبارة عن القيام بسلوكيات سيئة ضد الطفل كتوجيه الضرب إليه عند قيامه بسلوك خاطئ.
  • ومن الأفضل إذا قام ولي الأمر بضرب الطفل عليه أن يعرفه سبب ضربه من أجل توعية الطفل بعدم تكرار هذه السلوكيات مرة أخرى.
  • فأحيانا ما يتم معاقبة الطفل بدنيا من خلال استخدام العقاب الجسدي، وذلك من خلال إشعار الطفل بالألم من أجل تصحيح سلوكه والعمل على تعديله.
  • ولكن مع مراعاة ألا يكون هذا العقاب الجسدي سببا في إصابته بأذى جسدي ولكن طريقة عقاب الطفل العنيد جسديا تترك آثارها السلبية التي تنعكس سلبا على نفس الطفل.

مساوئ العقاب البدني للأطفال

طرق عقاب الطفل العنيد قد تتصاعد عند بعض الآباء والأمهات إلى العقاب البدني، ولكن لذلك العقاب الكثير من الأضرار ومن أهمها:

السلوك الاجتماعي:

  • يمكن أن يؤدي العقاب البدني إلى نتيجة عكسية حيث انه يزيد من تعزيز السلوك المعادي للطفل مما يجعله يستخدم العنف ضد أقرانه أو أخواته أو أي فرد آخر من أفراد المجتمع.
  • وأحيانا يؤدي العقاب البدني إلى تعزيز السلوك السيء الذي قد عوقب عليه الطفل، كما قد يكون العقاب البدني سببا لتعلم الطفل الكثير من الأفعال العدوانية.
  • ولذلك تعد هذه الطريقة من الطرق الخاطئة في عقاب الطفل العنيد حيث انه يتعلم الطفل استخدام الإيذاء الجسدي وقت حاجته إليه مع الأفراد الأخرى.

الأثار المعرفية:

  • عند استخدام الطرق التربوية التي تعتمد على توجيه اللوم والتأنيب للطفل فإن هذا سوف يؤثر بلا شك على تفاعلاته الاجتماعية مع الأفراد الآخرين.
  • بالإضافة إلى أن ذلك سوف يؤثر على التطور المعرفي للطفل، ولكن اللجوء إلى استخدام طرق لتأديب الطفل العنيد تعتمد على المنطق وطرق التفسير للمواقف يساهم إلى حد كبير في زيادة إدراك الطفل وتفتح أفاقه إلى ادراك الصواب والخطأ وعاقبة كلا منهما.
  • ولكن علي العكس عند استخدام العقاب الجسدي مع الأطفال سوف ينتج عنه الكثير من الآثار المعرفية السيئة، وعند تكرار هذا الأسلوب مع الطفل سوف يصاب الطفل بالقلق والتوتر.
  • مما يجعله يواجه كثيرا من العقبات أثناء اكتشاف عالمه الشخصي أو الاجتماعي وبالتالي يؤثر سلبا على توسيع دائرة مهاراته الاجتماعية.

صحة العلاقة بين الوالدين والطفل:

  • من الطبيعي أن تتأثر علاقة الأبناء كثير بعلاقتهم مع والديهم، حيث أن العلاقة الجيدة تعزز التفاعل بينهم بناء علاقة جيدة مع بعضهم البعض قائمة على الحوار والمصارحة.
  • أما عند اعتماد الأبوين على استخدام أسلوب العقاب البدني فإن جودة العلاقة بينهما سوف تتأثر كثيرا.

الصحة النفسية:

  • يؤدي العقاب البدني إلى تطور كثيرا من المشاكل النفسية للطفل والتي لا تقل في خطورتها عن المشاكل الأخرى والتي منها إصابة الطفل بالقلق والاكتئاب مع التفكير في الانتحار أحيانا إلى غير ذلك من المشاكل النفسية والعقلية التي يمكن أن تصيب الطفل.
  • وفي حالة إذا تعرض الطفل للعقاب البدني ولم تظهر أي نوع من المشاكل فانه حتما سوف تترك آثارا بعيدة المدى حيث أن الطفل سوف يرتكب مثل هذه السلوكيات في تربية أبنائه مستقبلا.
وختاما تعد طريقة تربية الطفل العنيد ليست سهلة وإنما يجب أن يتحلى الأبوين بالصبر عند التعامل مع هذه الشخصيات مع ضرورة الاطلاع على طرق التربية التي تساعدهم في حسن التعامل معهم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ