كتابة : سميرة
آخر تحديث: 09/03/2022

فوائد عشبة الجعدة للسكري وأنواعها

فوائد عشبة الجعدة للسكري وأنواعها
سوف يدور الحديث في هذا المقال عن عشبة الجعدة للسكري، وأهم فوائدها التي تعود بالنفع على صحة الإنسان بشكل عام مع ذكر أضرارها.
ينصح الكثير من الأطباء مرضى السكر باستخدام عشبة الجعدة، فهي تعد أحد الطرق التي تساهم في تنظيم مستويات السكر في الدم، تابعوا معنا على موقع مفاهيم للتعرف بالموضوع أكثر.

ما هي عشبة الجعدة للسكري؟

عشبة الجعدة عبارة عن نبات عشبي يستخدمه الكثير من الأشخاص الذين يلجئوا للطب الشعبي لعلاج أي مرض يعانون منه، فنجد أن لها العديد من الاستخدامات بالنسبة لمرضى السكر، فعشبة الجعدة من أكثر أنواع العشب التي تكون ذات تأثير إيجابي في تخفيض مستوى السكر في الدم.

فوائد عشبة الجعدة للسكري

هناك العديد من الفوائد التي تكمن في عشبة الجعدة، باعتبارها أحد الطرق التي يمكن من خلالها تنظيم مستويات السكر في الدم داخل جسم الإنسان، وفيما يلي نقوم بتوضيح هذه الفوائد كل منها على حدة:

  • أثبتت الدراسات والأبحاث العلمية أن لعشبة الجعدة دور هام جدا، يكمن في قدرتها تقليل الالتهابات، كما أن من المعروف أيضاً أن لها دور مؤثر وفعال في تقليل مستوى السكر في الدم، وذلك السبب يرجع إلى أن عشبة الجعدة من أكثر أنواع العشب التي تحتوي في تكوينها على بعض المركبات، فمن ضمن هذه المركبات مركبات الفلافونويدات ومركبات الستيرول.
  • من فوائد عشبة الجعدة التي ينصح بها الكثير من الأطباء مرضى السكر، أنها تساهم في الحد من عمليات الأكسدة في الخلايا المخبرية، فهذه العشبة لها قدرة كبيرة جداً على امتصاص مضادات التأكسد، ولكن هذا الأمر يحتاج إلى تجارب ودراسات علمية للتأكد من فعاليتها، حيث أن هذا الأمر غير مثبت في الحقائق العلمية حتى الآن.
  • تم إجراء تجربة علمية على الفئران لعشبة الجعدة للتأكد من مدى فاعليها في تنظيم مستويات السكر في الدم، فكان لهذه الدراسة التي أجريت دور هام يكمن في أن النتيجة التي حققتها تتلخص في إثبات حقيقة أن مستويات السكر في الدم تنخفض بشكل تدريجي وملحوظ، بسبب إعطاء الفئران عشبة الجعدة، فنجد أن لعشبة الجعدة دور كبير يكمن في قدرتها على تعزيز سكر الجلوكوز الذي يعد بمثابة بديل يعوض جسم الإنسان عن الأنسولين الذي يتم إفرازه.
  • من فوائد عشبة الجعدة أن لها دور هام يكمن في قدرتها على علاج التضخم الذي يصيب الغدة الدرقية، والذي يؤدي في كثير من الأحيان إلى التهابات بسبب إصابة جسم الإنسان بمرض السكر المزمن، فينصح الأطباء الأشخاص المصابون بمرض السكر باستخدام عشبة الجعدة لتنظيم مستويات السكر في الدم، لأن عدم تنظيمها قد يؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر خاصة إذا كان الشخص يعاني في الأساس من أي مشاكل في الغدة الدرقية كالتهابات مثلاُ.
  • من فوائد عشبة الجعدة أنها تساهم بشكل كبير في حل مشكلة الخمول الذي عادة ما يصيب الغدة الدرقية وهبوطها، فالإصابة بالغدة الدرقية يؤثر بشكل سلبي على مفعول الأنسولين الذي يتناوله مرضى السكر بهدف عدم ارتفاع مستوى السكر في الدم، فقد تتسبب الغدة الدرقية في تكسير الأنسولين بشكل بطيء، مما يؤدي بدوره إلى حدوث زيادة في نسبة الكوليسترول والدهون في الدم، فكل هذه العوامل تؤثر بشكل سلبي على صحة الإنسان، فمن الممكن أن يُصاب ببعض الأمراض الأخرى، كأمراض القلب واضطراب الدهون.
  • من فوائد عشبة الجعدة أنها تساهم في التقليل من نسبة السكر داخل البول، فالأشخاص المصابون بمرض السكر لا يكون لديهم القدرة على التحكم بنسبة السكر داخل البول، فيؤدي ذلك إلى حدوث بعض المخاطر للمريض كارتفاع مستوى السكر في الدم بشكل غير طبيعي.

عشبة الجعدة لعلاج الأمراض

فوائد عشبة الجعدة كثيرة جداً ولا يمكن حصرها، وفيما يلي نقوم بتوضيح فوائد أخرى لها:

  1. من فوائد عشبة الجعدة الصحية أن لها القدرة على خروج سموم الأفاعي والعقارب من جسم الإنسان، وذلك السبب يرجع إلى أنها من أنواع العشب التي تحتوي على عدد من المضادات التي تساهم في خروج هذه السموم من الجسم.
  2. يستخدم الكثير من الأشخاص عشبة الجعدة في علاج الكثير من الأمراض الجلدية، مثل: الحكة والصدفية والأكزيما.
  3. تعتبر عشبة الجعدة بمثابة علاج يستخدمه الكثير من الأشخاص كبار السن في علاج آلام المفاصل والعظام، والتهابات، كما تستخدم أيضا في علاج الآلام الأسنان التي يعاني منها الكثير من هؤلاء الأشخاص.

أنواع عشبة الجعدة للسكري

هناك نوعان من عشبة الجعدة وفيما يلي نقوم بتوضيح كل واحدة منهم على حدة:

  • عشبة الجعدة البلوطية: تعد هذه العشبة أحد أنواع عشبة الجعدة التي يستخدمها الكثير من الأشخاص ليس المصابون فقط بمرض السكر، وذلك السبب يرجع إلى أنها تحتوي في تكوينها على العديد من المواد المطهرة والزيوت الطيارة التي لها دور كبير في علاج الكثير من الأمراض المختلفة، فمن أهم فوائدها أنها تقوي عضلات وعظام الجسم، كما أن هناك بعض الأشخاص الذين يستخدموها باعتبارها فاتح للشهية تساعد على زيادة الوزن، فيطلق عليها بعض الأسماء المختلفة، مثل: جعدة الحياط وبلوط الأرض وحشيشة الموالح.
  • الجعدة الوبرية: تعتبر هذه الجعدة أحد أنواع عشبة الجعدة، فمن المعروف في كثير من البلدان أن لها دور كبير يكمن في قدرتها على علاج الكثير من أنواع الأمراض المختلفة، ولها عدة أسماء تطلق عليها مثل أرطالس والجعدة البيضاء، وحشيشة الموالح.

أضرار عشبة الجعدة

من المعروف أن لكل شيء فوائد وأضرار وكذلك الحال بالنسبة لعشبة الجعدة، وفيما يلي نقوم بتوضيح هذه الأضرار كل منها على حدة:

  • ينصح الكثير من الأطباء المختصين بمجالات الحمل والولادة النساء الحوامل واللاتي ترضعن رضاعة طبيعية، بعدم استخدام عشبة الجعدة حتى إذا كانت المرأة تعاني من مرض السكر، فمن الأفضل في هذه الحالات أن تذهب للطبيب المختص لكي يقوم هو بوصف العلاج المناسب لها.
  • ينصح الكثير من الأطباء بعدم استخدام أي شخص لعشبة الجعدة دون الرجوع للطبيب المختص، خاصة الأشخاص الذين يعانون من أي نوع من أنواع الأمراض المزمنة كالضغط والسكر والقلب.
  • يجب على الأشخاص الذين يستخدمون عشبة الجعدة عند ظهور أي أعراض غير طبيعية، عليهم أن يقلعوا عن استخدامها وأن يقوموا بالتوجه لأقرب مستشفى لحل المشكلة في أسرع وقت.
  • من أضرار عشبة الجعدة أن في حال استخدام مرضى الكبد لها دون استشارة الطبيب المختص، قد تؤدي لحدوث تسمم في الكبد، وذلك السبب يرجع إلى احتواءها في تكوينها على بعض المكونات التي تتعارض مع اضطرابات الكبد والتهابه.

هل عشبة الجعدة مفيدة لعلاج المغص؟

يتساءل الكثير من الأشخاص هل من الممكن أن تستخدم عشبة الجعدة في التخفيف من آلام المغص أم لا؟، فنجد أن الكثير من الأشخاص منذ قديم الزمان يقوموا باستخدامها للتخفيف من حدة الآلام، والاضطرابات التي عادة ما تحدث داخل المعدة، ولكن يجب الانتباه جيداً أن هذا الأمر من الأمور الغير مثبتة علمياً.

كيف يمكن استخدام عشبة الجعدة؟

الكثير من الأشخاص لا يدركون كيفية استخدام عشبة الجعدة، لأنها من أنواع العشب التي تكون قليلة الانتشار، فنجد أنه يمكن استخدامها من خلال القيام بمزجها مع الماء المغلي بشكل جيد، ثم شربها مثلها مثل أي مشروب ساخن.

تضمن هذا المقال الحديث عن عشبة الجعدة للسكري وفوائدها وأضرارها، وأنوعها، بالإضافة إلى ذكر طريقة استخدامها وعلاجها للمغص.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ