آخر تحديث: 21/08/2021

عناصر الثقافة وأهميتها في حياة الفرد

عناصر الثقافة وأهميتها في حياة الفرد
بسبب التقدم التكنولوجي وإتاحة المعلومات بسهولة على الإنترنت، أصبحت الثقافة محل اهتمام الكثيرين، وخاصة عناصر الثقافة المختلفة التي تشكلها، وتؤثر في شكلها من مجتمع لمجتمع آخر.
هناك الكثير من العوامل والعناصر التي تشكل ثقافة أي مجتمع، وهذه العناصر يتم تقسيمها تحت بنود عدة، تعرف عليها في هذا المقال.

ما هو تعريف الثقافة؟

الثقافة هي كل معقد يتضمن المعرفة والفن والعادات والتقاليد والمهارات والعادات المماثلة التي يتعلمها البشر كأعضاء في المجتمع.

  • تُعرَّف الثقافة عمومًا في العلوم الاجتماعية على أنها مشاركة تتضمن المعرفة والمعتقدات والعادات، إنها نماذج مختلفة للفكر والعمل تختلف من مجتمع إلى آخر، وأدوات اجتماعية يتم إنشاؤها واستخدامها في هذا السياق.
  • هي مجموع كل القيم المادية والروحية التي تم إنشاؤها في عملية التنمية التاريخية والاجتماعية والأدوات المستخدمة في خلقها ونقلها إلى الأجيال القادمة، مما يدل على مقياس الهيمنة البشرية على البيئة الطبيعية والاجتماعية.
  • إنها الفكر كله والأعمال الفنية الخاصة بمجتمع ما.
  • هي شكل من أشكال التفكير ومهارات النقد التي تم تطويرها من خلال التعلم والتجارب.

ما هي عناصر الثقافة؟

كما ذكرنا سابقًا هناك الكثير من العناصر التي تحدد وتشكل الثقافة في مجتمع ما، ومنها:

  • اللغة:

هي أحد العناصر الثقافية الرئيسية، فهي تحتوي على جميع العناصر التي تنتمي للثقافة، تعكس كل أمة حياتها في اللغة وتنعكس العناصر الثقافية من خلال اللغة.

  • الدين:

تأثير المعتقدات على حياة الأمم واضح. لهذا السبب، يعد الدين أحد العناصر المهمة التي تتكون منها الثقافة.

  • التقاليد- العرف:

تؤثر هذه القوانين غير المكتوبة على حياة المجتمع، ينظم سلوك الناس.

كل مجتمع يخلق نمط حياة وفقًا لتقاليده وعاداته، هذا أيضًا يصبح جزءًا من الثقافة، من وجهة النظر هذه، يمكن القول أن للثقافة هوية وطنية.

  • الفن:

الفن الذي هو انعكاس لمشاعر وفكر ومتعة أمة، هو جهد البحث عن جمال تلك الأمة وخلقها، هذا العنصر الثقافي هو الرسم والنحت والموسيقى والأدب وما إلى ذلك.

  • وجهة نظر المجتمع:

يظهر أفراد الأمة خصائص مشتركة من حيث الموقف والعقلية والسلوك المشترك، هذه المواقف والسلوكيات المشتركة تخلق وجهة نظر عالمية مشتركة للأمة.

  • التاريخ:

هو الخبرات المشتركة للأمة، ويمثل وحدة المصير بين الناس، تتشكل الثقافة في عملية تاريخية.

خصائص الثقافة:

هناك الكثير من الخصائص التي تميز الثقافة، ومنها:

  •  الثقافة هي نظام من القواعد:
    • تتكون الثقافة من قواعد وسلوكيات مثالية يتبناها المجتمع، وتضمن القواعد المكتوبة وغير المكتوبة التي تحدد حياة الناس في المجتمع سلامة واستمرارية الثقافة.
    • لأنه بفضل القواعد، يتم توفير التراكم الثقافي ونقله إلى الأجيال الجديدة، ويعمل الناس ويشكلون عناصر ثقافية بفضل القواعد.
  • الثقافة تكاملية:
    • كل العناصر المكونة للثقافة لها ميزة تكوين نظام متناغم ومتكامل، ما لم يتم تحقيق التكامل الثقافي، تحدث فجوات كبيرة في المجالات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية في المجتمع، وقد تحدث صراعات وصراعات بين الناس.
  • الثقافة خاصة بالمجتمع (الأمة):
    • كل مجتمع، سواء كان مجتمعًا متطورًا أو متخلفًا أو متخلفًا، له ثقافته الخاصة، لا يمكن العثور على كل عناصر الثقافة في المجتمعات البدائية.
    • يجب أن يكون هناك انسجام وتوازن بينهما من أجل أداء وظائفهم بشكل كامل، فالإفراط أو عدم الملاءمة في بعض هذه يمكن أن يضر الآخرين.
    • هذا يسبب الهزات والفجوات في المجتمع، في هذا الصدد، فإن الثقافة هي التعبير عن كل متناغم ومتوازن، هذه النزاهة المتوازنة فيه تعطي الصحة للمجتمع، وتخدم تكامل الشتاء وسعادته.
  • تنتقل الثقافة من جيل إلى جيل:
    • الثقافة هي إرث اجتماعي يتوارثه جيل إلى جيل. يمكن أن تحافظ على وجودها وحيويتها فقط بهذه الطريقة، وسائل النقل هي عناصر وأعمال ثقافية مختلفة مثل التربية والتقاليد والدين واللغة والفن والأدب والفولكلور.
  • للثقافة صفات عالمية:
    • تشكل السلوكيات والتفاهمات التي تعيشها جميع الدول وتهتم بها كقيم مشتركة الثقافة العالمية.
    • على سبيل المثال، قواعد المرور هي نفسها في كل بلد، تعد مجالات مثل حقوق الإنسان والتعليم والقوانين والرياضة والفن والأدب والموسيقى قيمًا مشتركة بين جميع الدول.
  • لا يمكن انتقاد الثقافة:
  • الثقافة منغلقة على النقد لأنها تتطور اعتمادًا على إرادة واختيار الأمة، لن يكون من الصواب اعتبار ثقافة أمة واحدة صحيحة والأخرى خاطئة، ثقافة كل أمة صحيحة ومناسبة.
  • الثقافة مفتوحة للتغيير:
    • على مر التاريخ، تأثرت المجتمعات بثقافة بعضها البعض، يحدث هذا التأثير من خلال قنوات مثل القرب الجغرافي والهجرة والحرب والتجارة والسياحة وثقافة الدول القوية التي تؤثر بشكل عام على الدول الأخرى.
    • اليوم، أصبحت الثقافة الأمريكية والأوروبية منتشرة في العديد من دول العالم؛ هذا لأن هذه المجتمعات قوية اقتصاديًا وسياسيًا.
    • عندما نجمع كل هذه التعريفات وما نعرفه عن الثقافة، يمكننا وضع تعريف للثقافة على النحو التالي: الثقافة هي جميع أنواع القيم التي أنشأتها الأمة، ماديًا وروحيًا، من الماضي إلى الحاضر.
    • كثقافة روحية، يمكننا أن نعطي مثالاً على السلوك الأخلاقي وأفكار المجتمع، بصفتنا ثقافة مادية، يمكننا تمثيل جميع أنواع المنتجات الفنية التي أنشأها المجتمع.
  • هناك انسجام بين العناصر الثقافية:
    • هناك تكامل متسق ومتوازن بين العناصر التي تتكون منها الثقافة، في المجتمعات، يُنظر إلى الأسرة والقانون والفن والحياة الاقتصادية والعادات والتقاليد والقيم الأخلاقية ككل يكمل بعضها البعض.
    • العناصر الثقافية لا تتعارض مع بعضها البعض، بل على العكس، فهي تدعم بعضها البعض.

فوائد الثقافة:

للثقافة أهمية كبيرة للمجتمع من جهة وللأفراد من جهة أخرى:

  • يكتسب أفراد المجتمع إحساسًا بالوحدة ويصبحون قادرين على العيش والعمل دون عوائق واضطرابات.
  • تزود الأفراد بمجموعة من الأنماط السلوكية المتعلقة بتلبية احتياجاتهم من الغذاء والشراب والملبس للحفاظ على بقائهم واستمراريتهم.
  • تزويدهم بمجموعة من القوانين والأنظمة التي تتيح لهم التعاون والتكيف مع الظروف المعيشية وتسهيل سبل التفاعل الاجتماعي دون حدوث أي تضارب أو اضطراب.
  • تجعل الفرد قادراً على تقدير الدور التربوي والثقافة التي يؤديها، خاصة إذا كان يعيش في ثقافة غير ثقافته من التقاليد والعادات التي تغلبت على وجوده.
  • تقدم مجموعة من المشاكل مع حلول مناسبة للفرد، وبالتالي البحث عن حلول لهذه المشاكل وتوفر له العمل والوقت.
  • تقدم محفزات ثقافية طبيعية ويجب أن يستجيب لها بطرق طبيعية يستجيب بها الفرد من خلال المكافأة، مثل مجموعة من مواقف الحياة المتوقعة التي تحللها ثقافته وتفسرها، فإذا تم نقل شخص إلى ثقافة غير مألوفة حيث يواجه مثل هذه المحفزات، فسيكون لديه استجابات مختلفة للقلق والاضطراب عن تلك التي لديه.
  • تزود الفرد بتفسيرات تقليدية مألوفة لثقافته، ويمكنها تحديد نمط سلوكه، إذ تزوده بمعايير للتمييز بين الأشياء والأحداث.
  • بالتالي، فإن العلاقة بين الفرد والثقافة هي علاقة عضوية ديناميكية، والثقافة هي من صنع الأفراد أنفسهم، كما هو واضح في عقل الفرد وسلوكه أثناء أنشطته في مختلف المجالات، ويمكن أن تختلف درجتهم.
  • يتم توضيحها من قبل الأفراد، تمامًا كما أن الثقافة نفسها ليست قوة تعمل بشكل مستقل عن وجود الأفراد.
  • لا يدفع المجتمع والإنسان ليكونا معًا أو بأي طريقة أخرى، بل يعتمدان على درجة كل فرد.
أخيراً، تحدد الثقافة درجات الوعي في المجتمع، ووفقًا لعناصر الثقافة المختلفة في مجتمع ما، يمكن أن تؤدي إلى جمود الثقافة أو حيويتها.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط