أسباب فطريات الأسنان وكيفية علاجها
بواسطة: :name رحاب
آخر تحديث: 04/01/2021
أسباب فطريات الأسنان وكيفية علاجها
إن المحافظة على صحة الفم وحمايته من فطريات الأسنان وما بداخله من مكونات من أهم المؤشرات التي تعمل على المحافظة على صحة وقوام الجسم بصفة عامة.
السبب في تواجد فطريات الأسنان هو أن الفم هو البوابة الأولى التي يتم عبرها دخول الطعام والشراب الذي ينتقل إلى الجسم والأعضاء المختلفة والذي يؤثر على الجسم بشكل إيجابي، ولكن وجود الطعام لفترات طويلة يمهد للمعاناة من الفطريات أو البكتريا الضارة.
 

فطريات الأسنان

هو مرض يصيب اللثة من خلال ظهور بقع بيضاء اللون علي اللثة كما   يلاحظ ظهور لتغيير لون اللثة إلي اللون الأحمر ويكون نتيجة إلي إهمال تنظيف الأسنان أو التدخين

كما أن عدم إتباع العادات الصحية يمكن أن يساعد على نمو فطريات الفم واللثة مثل إصابة الشخص بعدوي الخميرة كما أن حدوث مشاكل واضطرابات في الجهاز المناعي يمكن أن يصيب الشخص بفطريات اللسان واللثة

اسباب فطريات الأسنان واللثة

 تراكم الطعام علي اللثة يؤدي إلى إصابتها بفطريات وبكتيريا ضارة وهذا بدوره يرجع إلى عدم الاهتمام بغسل الأسنان وتنظيفها بشكل جيد وتنمو البكتيريا الضارة في منطقة اللثة وتؤدي إلى تكاثر الفطريات مما يصيب عصب الأسنان بالتهابات.

كما إنه يعمل على انتشار هذه الفطريات في الفم بشكل كبير كما تصيب الشفاه والحلق وذلك إذا تركت هذه الفطريات في الفم.

عدوي القلاع، التي تظهر نتيجة تواجد هذه الفطريات في الفم، كما إنها تساعد على نمو هذه الفطريات وتقويتها كما أنها تؤدي إلى انتشار هذه الفطريات في اللسان وأسفل الحلق، كما إنها تساعد على انتشارها في جميع اجزاء الجسم وذلك إذا تهاون الفرد في علاجها.

كما أن هناك ما يسمى بعدوي الخميرة التي تحدث نتيجة لنمو الخميرة وتستطيع هذه العدوى أن تعيش في الفم بشكل كبير وتتكاثر بشكل ملحوظ.

ومن الممكن أن تكون الأنيميا من أسباب الإصابة بفطريات الفم بشكل عام وفطريات اللثة بشكل خاص نتيجة فقر الدم الذي يعمل على تقليل الحديد في الجسم مما يؤدي إلى عوز الحديد.

علاوة على ذلك فإن استخدام المبيضات الصناعية للأسنان يعد من الأسباب التي تعمل على تراكم البكتيريا والفطريات في الفم وبخاصة في منطقة اللثة مما يعمل علي ظهور هذه النقاط البيضاء في الفم.

كما أن الجهاز المناعي مسئول بشكل كبير عن الإصابة بفطريات اللثة وذلك لأن ضعف الجهاز المناعي له تأثير كبير على صحة الفم والأسنان ويرجع هذا الضعف إلي الإجهاد والتعب ،وسوء التغذية.

أعراض فطريات الفم

إن الأسنان هي مكون رئيسي من مكونات الفم لذلك فهي تتأثر به وتؤثر فيه خصوصا  لأن هذه الفطريات تنتقل بين أعضاء الفم بطرق مختلفة ويكون انتشار هذه الفطريات في الفم سريعا وتختلف هذه الأعراض بين فئة الأطفال والبالغين عنها في فئة النساء المرضعات كما تختلف عنها بالنسبة لفئة الأطفال الرضع وهذا ما سيتم توضيحيه في  خلال النقاط القادمة.

بالنسبة للأطفال والبالغين يلاحظ ظهور نقاط بيضاء وبقع في مناطق مختلفة من الفم  مثل ظهور هذه النقاط في الشفاه أو تظهر في سقف اللسان ،او سقف الحلق كما يمكن أن تظهر على لثة الأسنان ،وايضا يمكن أن تبدو هذه الفطريات واضحة علي الجزاء الداخلي لخدود الشخص.

يشعر الشخص المصاب بفطريات الفم من اي نوع بصعوبة في تناول الطعام سوء من خلال المضغ أو من خلال البلع وذلك بسبب التقرحات التي تسببها هذه الفطريات في الفم سواء اللسان أو الشفاه أو الحلق.

تظهر بعض الآفات في كثير من الأحيان وتكون أقرب ما يكون إلى شكل الجبن وعند فرك هذه الآفات يحدث نزيف خفيف للدم أو في حالة كشط هذه الآفات.

حاسة التذوق عند الشخص تكون ضعيفة حالة إصابة الشخص بفطريات الفم أو قد يفقدها الشخص بشكل تام حالة انتشار هذه الفطريات في الفم وهذا بدوره يحدث كنتيجة لإهمال معالجة هذه الفطريات بشكل مبكر.

تغيير في ملمس الفم من خلال إحساس بملمس قطني عند لمس الفم، والشعور بألم في الأسنان من خلال تأثير هذه الفطريات على طقم الأسنان عن طريق إصابة اللثة بهذه الفطريات مما يؤدي إلى التهابات في عصب الأسنان الذي يسبب ألآم واضحة يشعر بها الفرد واحمرار لثة الفرد.

في حالة انتقال هذه الآفات إلي المريء يحدث ما يسمي بانتقال المريء الفطري مما يؤدي إلى إصابة الشخص بأمراض خطيرة مثل السرطان والإيدز، كما يشعر الشخص بأن الطعام عالق في منطقة الحلق، والذي بالضرورة يشعره بصعوبة البلع.

أعراض فطريات الأسنان على الرضع وعلي النساء المرضعات

كما ذكرنا أن الفطريات يمكنها الانتشار بصورة سريعة فهي يمكنها أن تنتشر داخل الفم كما إنها يمكنها أن تنتقل من فم الرضيع إلي ثدي الأم وذلك عن طريق الرضاعة الطبيعية، كما إنها يمكن أن تنتقل بين ثديي  الأم عن طريق تنقل رضاعة الطفل بين الثديين.

الأعراض التي يمكن أن تظهر على الرضيع مثل ظهور النقاط والبقع البيضاء في مناطق مختلفة من فم الرضيع مثل اللسان ،أو الشفاه ،أو حلق الرضيع ،او منطقة اللثة.

صعوبة الرضاعة حيث يشعر الرضيع بالآلام في فمه كلما حدث تلامس بين هذه النقاط البيضاء بثدي الأم.

بكاء دائم حيث يبكي الرضيع بشكل دائم نتيجة لإحساسه بآلام في منطقة الفم بصفة دائمة.

أما الأعراض التي تظهر على الآم المرضعة فأنها تتمثل في ملاحظة التغيرات التي تطرأ على لون الحلمات ،حيث يتغير لون حلمات الأم إلي اللون الأحمر وايضا يلاحظ وجود تشققات في الحلمات مما يشعر هذه الأم بحكة دائمة في منطقة الثدي وخصوصاً منطقة الحلمات.

تقشر طبقة الجلد الموجودة في منطقة حلمة الثدي مع ظهور جلد لامع في منطقة الحلمة وهالة الثدي.

الإحساس بالآلام صعبة في منطقة الثدي أثناء الرضاعة وخصوصاً منطقة الحلمات وذلك بسبب التشققات المختلفة التي أحدثتها هذه الفطريات في جلد حلمة الثدي ويكون هذا الألم عميق يشبه الطعن وذلك نتيجة لاحتكاك لسان الرضيع في حلمة الثدي أثناء الرضاعة مما يؤدي إلى تهيجها.

علاج فطريات الفم والأسنان

المواظبة على تنظيف الأسنان بشكل دائم عن طريق اختيار فرشاة أسنان ناعمة حتي لا يتم إصابة الآفات وكشطها ويلزم تغيير هذه الفرشاة علي فترات زمنية ولاسيما تغيير الفرشاة عند نهاية علاج هذه الفطريات.

تجنب استخدام أدوية أو بخاخات للفم بدون استشارة طبيب مختص حيث يلزم استشارة الطبيب ويقوم هو بفحص هذه الفطريات وبعدها يحدد نوع العلاج المناسب بنفسه بدون اجتهاد شخصي في اختيار العلاج.

كما يلزم تناول الحليب بدون تحلية لأن هذا بدوره يقوم بالمحافظة على البكتيريا المفيدة الموجودة في الفم ويعمل على استعادة المحتويات الصحية لها

في حالة تواجد فطريات أو بكتيريا في الفم فإن هذا يعمل على إصابة الشخص بأمراض مختلفة كما يؤدي إلى حدوث تدهور في صحة الجسم، ولذلك تم تصنيف فطريات الأسنان كونها أخطر الإصابات التي قد تصيب فم الإنسان.