كتابة : Eman
آخر تحديث: 05/03/2022

أبرز فوائد القرفة لجرثومة المعدة

أبرز فوائد القرفة لجرثومة المعدة
القرفة تُستخدم على نِطاق واسع في الأطعمة والمشروبات والحلويات والوجبات والأعشاب وهي من التوابل القيّمة المفيدة للصحة، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن فوائد القرفة لجرثومة المعدة.
بالإضافة إلى النكهة، يتم تضمين القرفة في المواد الغذائية، نظرًا لفوائدها على الصحة ويمكن أيضًا استخدامها كمكمل لتحسين الصحة، وتُستخدم بشكل خاص كنكهة مميزة في العديد من وصفات الحلوى.

فوائد القرفة لجرثومة المعدة

القرفة، أحد أشهر التوابل في العالم، يتم الحصول عليها من فروع أشجار Cinnamomum الموجودة في منطقة البحر الكاريبي وجنوب شرق آسيا وأمريكا الجنوبية، تُستخدم القرفة للأغراض الطبية في الطب التقليدي منذ العصور القديمة، وتُعزى فوائد القرفة أيضًا إلى:

  • مركبها الفعال المعروف باسم سينامالديهيد، والذي له العديد من الخصائص بما في ذلك الخصائص المضادة للأكسدة. مضاد التهاب. مضادات الميكروبات.
  • في يناير 2020، أجرى باحث من جامعة همدان للعلوم الطبية في إيران دراسة جديدة لتقييم فوائد القرفة لجرثومة المعدة وتأثيرها على ميكروبات المعدة، وبكتيريا هيليكوباكتر بيلوري في الأفراد المصابين، وكلاريثروميسين وأموكسيسيلين وبانتوبرازول.
  • تلقت مجموعة علاجًا متعدد الأدوية بكبسولة 40 مجم، وتم تقييم الأعراض السريرية باستخدام استبيان عند بدء الدراسة، و 7 أيام بعد بدء العلاج، و 14 يومًا بعد بدء العلاج وأظهرت النتائج انخفاض الأعراض السريرية ومنها الغثيان والقيء والإسهال والإمساك والصداع والتجشؤ وعدم وضوح الرؤية وكان معدل التخلص من جرثومة المعدة الحلزونية أعلى.
  • وخلصت الدراسة إلى أن القرفة قد تكون علاجًا مُساعدًا يمكن أن يخفف من بكتيريا المعدة ويقلل من المضاعفات المرتبطة بها بسبب خصائصها المضادة للبكتيريا ودورها الفعال في القضاء عليها.

ما هي فوائد القرفة؟

تشتهر القرفة، التي تستخدم بكثرة في المطبخ العربي بنكهتها، لكن فوائدها غير معروفة بما فيه الكفاية وفي السنوات الأخيرة، مع تأثير البحث العلمي وخاصة اكتشاف فوائدها على مرض السكري، تُصبح القرفة مفضلة في كثير من الأحيان من قبل أولئك الذين يهتمون بصحتهم، وفيما يلي بعض أبرز فوائد القرفة التي لا حصر لها:

نسبة عالية من مضادات الأكسدة

  • القرفة هي واحدة من التوابل التي تحتوي على أعلى نسبة من مضادات الأكسدة، مثل الفلافونويد، بوليفينول وحمض الفينول حيث تحمي هذه المكونات الخلايا من التلف التأكسدي عن طريق منع تكوين الجذور الحرة في الجسم.
  • بهذه الطريقة، فإنها توفر حماية مهمة ضد جميع أنواع السرطان تقريبًا بالإضافة إلى ذلك، بفضل محتواها العالي من مضادات الأكسدة، كما أنها تؤخر الشيخوخة، وتحمي من الأمراض المعدية وتساعد في تقليل التوتر بفضل خصائصها المضادة للأكسدة العالية بما يكفي لتكون بمثابة مادة حافظة طبيعية للغذاء.

توفر الحماية ضد العدوى

  • من الآثار الإيجابية للقرفة على الجسم أنها تُقلل الالتهاب وهذا سبب استخدام القرفة منذ القدم في علاج التهاب الشعب الهوائية وعلاج السعال المزمن بفضل المكونات النشطة بيولوجيا التي تحتوي عليها، القرفة.
  • تُحارب الالتهابات التي تسببها البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات في الجسم، كما تقوي جهاز المناعة ويساعد الجسم على محاربة الأمراض بقوة أكبر، كما أنها فعالة جدًا في منع الضرر الذي قد يحدث في الجسم بسبب هذه الالتهابات.
  • بفضل تأثيرها المضاد للالتهابات، فهي تساهم في منع الضرر الذي قد يسببه المرض في الجسم، وخاصة في الأمراض المزمنة، كما يساعد على زيادة نسبة النجاح في عملية العلاج.

يحارب مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية

  • مجموعة الأمراض التي تسبب أكبر عدد من الوفيات في العالم هي أمراض القلب والأوعية الدموية ومن بين عوامل الخطر لتطور هذه المجموعة من الأمراض، والتي تسمى أيضًا أمراض القلب والأوعية الدموية، فإن ثاني أهم سبب بعد الاستعداد الوراثي هو مرض السكري.
  • القرفة غذاء معجزة توفر حماية مهمة للجسم ضد هذين المرضين المزمنين، ومن أشهر الفوائد الصحية للقرفة أنها تساعد على خفض نسبة السكر في الدم وبالنظر إلى الدراسات العلمية، فقد تبين أن تناول 1 جرام من القرفة يوميًا لمرضى السكري من النوع 2 يؤدي إلى تغيرات إيجابية في بارامترات الدم.
  • بهذه الطريقة، تساعد القرفة على توازن السكر في الدم لدى مرضى السكري وتمنع تطور مقاومة الأنسولين لدى الأشخاص الأصحاء، أيضًا القرفة كما أنها تُساعد على موازنة الكوليسترول.
  • القرفة تساعد على تقليل الكوليسترول الكلي وكوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة ومستويات الدهون الثلاثية وزيادة كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة، المعروف باسم الكوليسترول الجيد.
  • وتوفر حماية كبيرة ضد مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية عند تناولها بانتظام ولها أيضًا تأثيرات على خفض ضغط الدم، تساعد في الحفاظ على ضغط الدم تحت السيطرة لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم.

يحمي من الأمراض العصبية التنكسية

  • من أهم فوائد القرفة أنها تبطئ من تطور الأمراض التنكسية العصبية مثل الزهايمر وباركنسون وتهدئ المرض وفي بعض الدراسات العلمية، لوحظ أن الاستهلاك المنتظم للقرفة يثبط إنتاج بروتين تاو في الدماغ، والذي يعتقد أنه يلعب دورًا في الإصابة بمرض الزهايمر.
  • بالإضافة إلى ذلك، فهي تقي من مرض باركنسون من خلال حماية الأنشطة الحسية الحركية وصحة الخلايا العصبية، ويساعد على تهدئة المرض في المرضى الحاليين وهو يدعم الوظائف المعرفية ويقوي الذاكرة ويزيد من الحساسية للتأثيرات البيئية.

يدعم إنتاج الحليب لدى الأمهات المرضعات

  • القرفة هي أحد أنواع التوابل التي يمكن للأمهات المرضعات استخدامها بأمان، وتشير بعض الدراسات العلمية إلى أن استهلاك القرفة يرتبط بزيادة إنتاج الحليب.
  • كما أن لها تأثيرات مهمة في القضاء على مشاكل الجلد التي تحدث أثناء الحمل، فعند تناولها بانتظام تزيد من مرونة الجلد، وتمنع تكون التشققات، وتساعد على تحسين مشاكل الطفح الجلدي والتهيج والعدوى.

تساعد على فقدان الوزن

  • القرفة من الأطعمة التي يمكن أن يتناولها بأمان من يريد إنقاص الوزن أو الحفاظ على شكله، تمنع الجوع وأزمات الحلويات عن طريق الحفاظ على توازن السكر في الدم وهذا يجعل من السهل فقدان الوزن وينظم الجهاز الهضمي، ويساعد على منع مشاكل الانتفاخ والإمساك.
  • بالحفاظ على الطعام في المعدة لفترة أطول، فإنه يطيل الشعور بالامتلاء بعد الوجبات وكل هذا يساعد على زيادة معدل النجاح لدى الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا.

كيف نستهلك القرفة؟

يمكن استخدام القرفة كنكهة في الأطباق والحلويات بالإضافة إلى ذلك، من أجل الاستفادة من الآثار الإيجابية بأفضل طريقة، يمكنك القيام بالآتي:

  • تحضير الشاي عن طريق تخمير القرفة في ماء ساخن قريب من الغليان لمدة 5 دقائق وتناول كوب واحد في اليوم.
  • خيار آخر لاستخدام القرفة للاستفادة من فوائدها للبشرة وآثارها المخففة للألم هو زيوت القرفة المتوفرة بسهولة في الأسواق، ويمكن دهن زيت القرفة، الذي يتم الحصول عليه من ماركات معروفة وموثوق بها، على المناطق التي تعاني من مشاكل في الجلد بكميات قليلة ومرة ​​واحدة في اليوم.
  • بالإضافة إلى ذلك، لتخفيف آلام الظهر وأسفل الظهر، يمكن تدليك المنطقة المؤلمة بزيت القرفة وعلى الرغم من وجود آثار جانبية قليلة جدًا، إلا أن المصابين بأمراض مزمنة.
  • يجب على الأشخاص الذين يتعاطون الأدوية ولديهم ردود فعل تحسسية استشارة الطبيب قبل البدء في تناول القرفة بانتظام، إذا ذكر الطبيب أنه لا مانع من تناول القرفة، فيمكن لهؤلاء الأشخاص أيضًا أن يبدأوا في تناول القرفة كتوابل، بتخمير الشاي أو استخدام زيتها.
إذا كنت ترغب في الاستفادة من فوائد القرفة لجرثومة المعدة والآثار الإيجابية المذكورة أعلاه، يمكنك البدء في استخدام أعواد القرفة أو مسحوق القرفة، والتي يمكنك الحصول عليها من البائعين الذين تعرفهم وتثق بهم، في وجباتك، قم بإعداد الشاي وتناول كوبًا كل يوم، حيث تُعتبر القرفة، التي استخدمت في علاج أمراض مثل السعال والتهاب الحلق والتهاب المفاصل منذ العصور الوسطى، من التوابل القيمة المعروفة بفعاليتها في الوقاية من العديد من الأمراض اليوم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ