فوائد ركوب الدراجة الهوائية و أضرارها
بواسطة: :name نجات
آخر تحديث: 05/11/2019
فوائد ركوب الدراجة الهوائية و أضرارها

للحفاظ على لياقة بدنية وجسم صحي، لابد من نشاط بدني يومي، هذا النشاط البدني المنتظم تشمله فوائد ركوب الدراجة، هذه الأخيرة التي يمكن أن تساعد في حماية الفرد من الأمراض الخطيرة من قبيل السمنة وأمراض القلب والسرطان والأمراض العقلية والسكري والتهاب المفاصل.

أهمية ركوب الدراجة الهوائية

يعد ركوب الدراجة بانتظام أحد أفضل الطرق لتقليل مخاطر المشاكل الصحية المرتبطة بنمط الحياة المستقرة، ركوب الدراجات ممارسة صحية يمكن أن يتمتع بها الناس في جميع الأعمار من الأطفال الصغار إلى كبار السن، فهي ممتعة، متاحة للكل وجيدة للبيئة.

ركوب الدراجة الهوائية إلى العمل أو المحلات التجارية من أكثر الطرق فعالية من حيث الوقت للجمع بين التمارين المنتظمة والروتين اليومي، حسب الإحصائيات ما يناهز مليار شخص يركب الدراجة كل يوم للنقل والترفيه والرياضة.

فوائد ركوب الدراجة الهوائية

لا يستغرق الأمر سوى ساعتين إلى أربع ساعات في الأسبوع لتحقيق تحسن عام في الصحة؛ و ذلك لكون ركوب الدراجات له تأثير إيجابي و لا يكلف جهدا كبيرا بحيث الإجهاد والإصابات فيه أقل من معظم أشكال التمارين الأخرى، وعدا عن هذا كله له فوائد أخرى كثيرة أبرزها:

  • زيادة اللياقة البدنية وتحسين صحة القلب والأوعية الدموية.
  • زيادة قوة العضلات والمرونة وتحسين حركة المفاصل.
  • التخلص من الوزن الزائد و خفض مستوى القلق والاكتئاب.
  • الدراجات الهوائية لديها مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية العامة مثل فقدان الدهون، وتحسين وظائف القلب والرئة، وحرق السعرات الحرارية، واستهداف معظم مجموعات العضلات الرئيسية في الجسم. 
  • تمرين جيد للعضلات: من خلال ركوب الدراجات مجموعة من عضلات الجسم الرئيسية يتم تمرينها، وعلى عكس بعض الرياضات الأخرى، ركوب الدراجة لا يتطلب مستويات عالية من المهارة البدنية، فمعظم الناس يعرفون كيفية ركوب الدراجة.
  • جيد للقوة والقدرة على التحمل: يزيد ركوب الدراجات من القدرة على التحمل والقوة واللياقة البدنية، يمكن التحكم في كثافة القيام بهذه الرياضة، فتبدأ بها كروتين يومي لينتهي بك المطاف مواظبا عليها كتمرين رياضي يومي.
  •  طريقة ممتعة للحصول على اللياقة البدنية، المغامرة والحيوية: مقارنة بالأنشطة البدنية الأخرى التي تبقيك في الداخل أو تتطلب أوقات أو أماكن خاصة، ركوب الدراجات رياضة مستقلة يمكن القيام بها والتنقل من مكان لآخر دون التقيد بمكان معين.

العضلات التي تعمل عند ركوب الدراجة

يدرك راكبو الدراجات القوة التي تقوم بها الدراجات في تغيير الجسم، من منظور السرعة والقوة، حيث يبني ركوب الدراجات الهيكل العضلي ويقوي التحمل و اللياقة البدنية. 

ركوب الدرجات يقوم على تمرين العديد من العضلات في الجسم، في حين أن العضلات الأولية المستهدفة هي بالتأكيد عضلات الجسم السفلية، وعضلات الذراع.

النتيجة الإجمالية للدراجات العادية هي جسم نحيل مرن مع قوة تحمل زائدة من خلال مجموعات العضلات المستخدمة والمستهدفة والتي تشمل: 

  • عضلات الفخذ.
  •  اوتار الركبة. 
  •  العضلة ذات الرأسين. 
  •  العضلة ثلاثية الرؤوس.
  •  الكتفين.
  •  عضلات القدم.
  •  عضلات الظهر.

أضرار ركوب الدراجة

إذا كان لركوب الدراجات فوائد فمن الواضح أن لديه بعض المخاطر أو الآثار الجانبية، قد تكون هذه المخاطر قليلة ولكنها حقيقية. فيما يلي بعض مخاطر ركوب الدراجات المفرطة: 

الضعف الجنسي لدى الرجال

الرجال الذين يمارسون رياضة الدراجات بشكل كبير وخاصة الذين يتنافسون في مسابقات مختلفة، يمكن أن يكون لديهم حالة قد تتعرض فيها الأوردة أو الشرايين الهامة التي تدخل إلى القضيب إلى ضغط وتؤدي إلى حالة تسمى عدم القدرة على الانتصاب حيث الفرد المصاب غير قادر على الحفاظ على الانتصاب أثناء الجماع الجنسي. 

السبب في ذلك هو دورات الشخص الذي يضع كمية كبيرة من الوزن في منطقة العجان حيث توجد الكثير من الأعصاب والشرايين المتجهة إلى القضيب الذي يميل إلى إعاقة أو ضغط هذه الأعصاب أو الشرايين. يحتاج راكب الدراجة الذي يعاني من الألم في منطقة الصفن إلى الاتصال بالطبيب فورا حيث يمكن أن يكون علامة تحذير من ضعف الانتصاب. 

فقدان الوزن

كما ذكرنا أعلاه يؤدي ركوب الدراجات إلى زيادة معدل الأيض مما يساعد في إنقاص الوزن، قد يكون هذا مفيدا للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن ولكن هذا ليس جيدا للأشخاص الذين يعانون من نقص الوزن ويحاولون زيادته. 

تباطؤ في التنفس

إن ركوب الدراجات هو أيضا سبب لتنفس الشخص ببطء و يستغرق وقتا أكبر للتنفس سواء بالجهد أو الراحة.