آخر تحديث: 10/05/2021

فوائد زبدة الفول السوداني

فوائد زبدة الفول السوداني
من منا لا يحب زبدة الفول السوداني فهي تتميز بطعمها اللذيذ، والملمس الحريري الذي يذوب في الفم، بالإضافة إلى ذلك فإن فوائد زبدة الفول السوداني  عديدة وتحتوي على مواد مغذية قد تعزز صحة القلب وتحسن من مستويات السكر في الدم، لكن مع ذلك لا يمكن للجميع الاستمتاع بالفول السوداني، فبعض الناس يعانون من الحساسية تجاهه، ونسبة صغيرة منهم، يمكن أن يؤدي تناوله إلى الموت. 

ما هي زبدة الفول السوداني

زبدة الفول السوداني هي طعام غير معالج نسبيا. حيث تحتوي على الفول السوداني فقط، وغالبًا ما يتم تحميصه، وهو مطحون حتى يتحول إلى عجينة. ومع ذلك ،لا ينطبق هذا على العديد من العلامات التجارية من زبدة الفول السوداني، التي تحتوي على العديد من المكونات المضافة، مثل السكر والزيوت النباتية وحتى الدهون غير المشبعة. فقد تم ربط تناول الكثير من السكر المضاف والدهون غير المشبعة بمشاكل صحية مختلفة، مثل أمراض القلب.

وبدلاً من شراء الوجبات السريعة، اختر زبدة الفول السوداني الحقيقية، التي لا ينبغي أن تحتوي على شيء سوى الفول السوداني وربما القليل من الملح. يجب أن تكون التأثيرات الصحية للفول السوداني العادي مطابقة تقريبًا لآثار زبدة الفول السوداني، نظرًا لأنها في الأساس مجرد حبوب فول سوداني مطحون.

القيمة الغذائية لزبدة الفول السوداني 

زبدة الفول السوداني هي مصدر جيد للبروتين وفيتامين ب 6. وتوفر أيضا كمية جيدة من البروتين، إلى جانب الفيتامينات والمعادن الأساسية، مثل: المغنيسيوم والبوتاسيوم والزنك. وعلى الأخص، توفر كل ملعقتان (ملعقة كبيرة) من زبدة الفول السوداني الناعمة العناصر الغذائية والمعادن والفيتامينات التالية:

 البروتين

تحتوي زبدة الفول السوداني على 7.02 غرام من البروتين لكل ملعقتان كبيرتان. هذا يعتمد على الكمية الغذائية الموصى بها  للنساء من 46 غرام و 56 غرام للرجال، والذي يختلف حسب العمر ومستوى النشاط.

المغنيسيوم

مع 57 ملليغرام من المغنيسيوم ، كل حصة تمد الجسم ب 400-420 ملغ من الكمية الموصى بها للرجال و 310-320 الموصى بها للنساء. فالمغنيسيوم ضروري للصحة، حيث يلعب دوراً في أكثر من 300 عملية كيميائية في الجسم.

الفوسفور 

تحتوي كل وجبة على 107 ملغ من الفسفور، أي حوالي 15.3 في المائة من الكمية الموصى بها والتي تبلغ 700 ملغ للبالغين. حيث أنه يساعد الجسم على بناء خلايا وعظام سليمة ويساعد الخلايا على إنتاج الطاقة.

الزنك

توفر حصة من زبدة الفول السوداني 0.85 ملغ من الزنك. أي 7.7 في المئة من الكمية اليومية الموصى به من 11 ملغ للرجال، و 10.6 في المئة من الكمية اليومية الموصى بها للنساء من 8 ملغ. فالزنك ضروري للمناعة وإنتاج البروتين وتشكيل الحمض النووي.

النياسين

تحتوي زبدة الفول السوداني على 4.21 ملغ من النياسين لكل وجبة، مما يجعله مساهمة مفيدة في الكمية اليومية الموصى بها  للشخص التي تتراوح بين 14 و 16 ملغ. يساهم النياسين في وظيفة الهضم والأعصاب ويساعد أيضا على إنتاج الطاقة.

فيتامين B6

مع 0.17 غرام من فيتامين B6 لكل وجبة، توفر زبدة الفول السوداني حوالي 14 بالمائة من الكمية اليومية الموصى بها للشخص البالغ. حيث يلعب فيتامين B6 دورًا في أكثر من 100 تفاعل إنزيم في الجسم وقد يكون ضروريا لصحة القلب والجهاز المناعي.

فوائد زبدة الفول السوداني الصحية 

إن تناول زبدة الفول السوداني باعتدال وكجزء من نظام غذائي صحي شامل قد يوفر الفوائد التالية:

فقدان الوزن

تشير العديد من الدراسات إلى أن تناول الفول السوداني والمكسرات الأخرى يمكن أن يساعد الناس على الحفاظ على وزنهم، أو حتى يساعد في فقدان الوزن. قد يكون السبب في ذلك أن الفول السوداني يعطي إحساسا بالشبع، وذلك بفضل البروتين والدهون ومحتوى الألياف.

تشير دراسة أجريت عام 2018 إلى أن تناول المكسرات، بما في ذلك الفول السوداني، يقلل من خطر إصابة الشخص بزيادة الوزن أو السمنة. قارنت هذه الدراسة البيانات الغذائية ونمط الحياة لأكثر من 373000 شخص من 10 دول أوروبية على مدى 5 سنوات.

تعزيز صحة القلب

تحتوي زبدة الفول السوداني على العديد من العناصر الغذائية التي يمكن أن تحسن من صحة القلب، بما في ذلك:

  • الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة
  • الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة 
  • النياسين
  • المغنيسيوم
  • فيتامين ه

تلعب نسبة الدهون غير المشبعة (PUFAs و MUFAs) إلى الدهون المشبعة في النظام الغذائي دورًا مهمًا بشكل خاص في صحة القلب. إذ تحتوي زبدة الفول السوداني على نسبة مماثلة لزيت الزيتون، والذي يعرف أيضًا باسم الخيار الصحي للقلب. قد يكون الإفراط في تناول المكسرات روابط لخفض خطر الوفاة بسبب أمراض القلب أو غيرها من الأسباب.

يوصي الباحثون على تناول الفول السوداني على وجه الخصوص كوسيلة فعالة من حيث التكلفة لتحسين صحة القلب لبعض الناس.

بناء العضلات

زبدة الفول السوداني هي وسيلة سهلة لزيادة السعرات الحرارية. فالعديد من لاعبي كمال الأجسام وعشاق اللياقة البدنية يدرجون زبدة الفول السوداني في وجباتهم الغذائية لأسباب مختلفة. على الرغم من أن كميات السعرات الحرارية ستختلف بناءً على المكانة ومستوى النشاط ومعدل الأيض، فإن كمية السعرات الحرارية الموصى بها يوميًا تتراوح بين 1600 إلى 2400 سعرة حرارية يوميًا للنساء و 3000 سعر حراري يوميًا للرجال.

ومع ذلك، يجب على الرجال البالغين النشطين استهلاك ما يصل إلى 3000 سعر حراري يوميًا، بينما تحتاج النساء النشطات إلى 2400 سعر حراري يوميًا. بفضل محتواه العالي من السعرات الحرارية، فإن زبدة الفول السوداني هي وسيلة سهلة لزيادة السعرات الحرارية والدهون غير المشبعة.

يُعد تناول زبدة الفول السوداني مع خبز الحبوب الكاملة وجبة بروتينية أكثر اكتمالا، لأن الخبز يحتوي على ميثيونين الأحماض الأمينية، التي تفتقر لها زبدة الفول السوداني.

إدارة مستويات السكر في الدم

زبدة الفول السوداني عبارة عن غذاء منخفض الكربوهيدرات نسبيًا فهي تحتوي على كميات جيدة من الدهون والبروتين، وكذلك بعض الألياف. هذه الخصائص تعني أن زبدة الفول السوداني، التي لا تحتوي على سكر مضاف، ليس لها تأثير كبير على مستويات السكر في الدم. هذا يعني أنه يمكن أن يكون خيارًا جيدًا لمرضى السكري.

يوصي الخبراء أن يستبدل الأشخاص الدهون المشبعة بالدهون غير المشبعة الاحادية في وجباتهم الغذائية. ويقترحون زبدة الفول السوداني والفول السوداني وزيت الفول السوداني كمصادر جيدة للدهون غير المشبعة الاحادية.

تشير دراسة صغيرة أجريت عام 2013 إلى أن تناول زبدة الفول السوداني أو الفول السوداني في الإفطار، يمكن أن يساعد النساء المصابات بالسمنة وزيادة خطر الإصابة بالسكري من النوع 2 لإدارة مستويات الجلوكوز في الدم.

ووفقاً للمسح، فإن النساء اللواتي أضفن المكسرات إلى وجبة الإفطار، كان لديهن انخفاض في مستويات السكر في الدم وأبلغن عن الشعور بجوع أقل مقارنة بالنساء اللواتي تناولن وجبة الإفطار التي كانت تحتوي على نفس الكمية من الكربوهيدرات ولكن بدون المكسرات.

زبدة الفول السوداني هي مصدر جيد للمغنيسيوم، وهو عنصر غذائي أساسي لمرضى السكري. حيث أن فترات متواصلة من ارتفاع السكر في الدم قد يقلل من مستويات المغنيسيوم في الجسم. 

الحد من خطر الإصابة بأمراض الثدي

تناول زبدة الفول السوداني، خاصة في سن مبكرة، قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض الثدي الحميدة (BBD)، مما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي. تشير دراسة نُشرت في مجلة أبحاث وعلاج سرطان الثدي، إلى أن تناول زبدة الفول السوداني والمكسرات في أي عمر قد يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بالتهاب BDD بحلول سن 30. حيث فحص الباحثون البيانات لأكثر من 9000 تلميذة في أمريكا.

أنواع أخرى من البقوليات، مثل الفول وفول الصويا، إلى جانب الدهون النباتية وغيرها من المكسرات، قد توفر أيضًا الحماية من BBD. حتى أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي من سرطان الثدي لديهم خطر أقل بكثير إذا تناولو زبدة الفول السوداني إضافة إلى الأطعمة الأخرى.

من غير المرجح أن يكون للاستهلاك المعتدل لزبدة الفول السوداني أي آثار سلبية كبيرة، طالما أنك تتجنب الأطعمة المصنعة والضارة مثل الصودا السكرية والدهون غير المشبعة وغيرها من الأطعمة السريعة المعالجة التي تضر بالصحة.