آخر تحديث: 03/03/2021

فوائد عسل السدر للأطفال والكبار وأهم استخدامته

فوائد عسل السدر للأطفال والكبار وأهم استخدامته
يختلف عسل الصدر عن العسل الطبيعي "الأبيض" الذي ينتجه النحل من خلال التغذي على زهور الأشجار، وبعمليات داخلية يخرج لنا هذا العسل، وهناك الكثير من فوائد عسل السدر المتنوعة لصحة الإنسان.
سمي عسل السدر بذلك الاسم لأن النحل المنتج له يتغذى على أزهار شجرة السدر، ومن أهم فوائد عسل السدر كونه ذات جودة عالية مقارنة بالعسل الطبيعي دون الحديث عن مذاقه الجميل، ونكهته الرائعة.

أماكن تواجد عسل السدر

من المعلومات التي ربما لا يعرفها الكثير أن عسل السدر لا يكون متوفراً في الأسواق التجارية طوال العام، ويرجع السبب إلى أن أشجار السدر لا تكون ثمراً خلال العام كله، ولكن فقط في فترة الأمطار، وهذا السبب وراء ارتفاع سعره بالأسواق التجارية.

يحافظ عسل السدر على جودته لفترة تصل إلى عامين، وبمرور الوقت عليه تزداد كثافته، ولأن المصدر الأساسي والرئيسي له هي شجرة السدر فحيث ما تكون تلك الشجرة تجد عسل السدر.

وتتواجد أشجار السد بكثرة في اليمن، وليست اليمن كمكان تواجد الأشجار فقط، إنما اليمن حيث الجودة العالية لعسل السدر وأيضاً يوجد  في واحات الصحراء الغربية المصرية، وهذا ما يطلق عليه اسم عسل السدر واحات بسبب تواجده في واحات الصحراء الغربية المصرية.

فوائد عسل السدر لجسم الإنسان

من المعروف لدى الجميع أن للعسل الكثير من الفوائد الصحية،  ويكتسب عسل السدر شهرة كبيرة في الشرق الأوسط بسبب فوائده الطبية الهائلة في علاج مشاكل المعدة والكبد، والشيخوخة، لكن تختلف فوائد العسل بناء علي الزهرة التي تمتص النحلة الرحيق منها، والموقع الجغرافي، ونوع العسل.

وكما أن للعسل الطبيعي فوائد كثيرة، فإن لعسل السدر أيضاً عدة فوائد، والتي سنحصيها أو نحصي ما نستطيع بسبب أنه غني بكمية من المركبات ومنها نسب كبيرة من المعادن والطاقة التي لا توجد في أي نوع آخر من العسل ومن فوائده:

  • علاج الإمساك المزمن طويل الأمد، بل يسيطر عليه بفاعلية، وأيضاً يستخدم في علاج الإمساك قصير الأمد، ويهاجم بعض الخلايا السرطانية ويمنع نموها.
  • يساعد على علاج ما يسمى حمى التيفود، والتخلص من الفطر الذي يسبب الإصابة بمرض العفن الأسود وأيضاً مكافحة العصوية الرقيقة، والمساهمة في علاج البكتريا القولونية بشكل فعال.
  • يصنف على أنه فعال ضد الالتهاب الرئوي، ويستخدم لمحاربة البكتيريا في صورة مادة حافظة لأن له دور فعال ضد البكتريا التي تسبب الأمراض ويمكن استعماله في معالجة العدوى البكتيرية، ويشارك في مكافحة البكتريا لما يحتويه من نسب مرتفعة من الاسمولية، ومستوى منخفض من الرقم الهيدروجيني، وأيضا احتوائه علي بروكسيد الهيدروجين والأحماض الفينولية والفلافونويد والليزوزيوم.
  • على الرغم من أن عسل السدر يعتبر من أغلى أنواع العسل في الأسواق، لكن له أهمية طيبة كبيرة في علاج الكثير من الأمراض، مثل: الإمساك المزمن، ومكافحة الشيخوخة، ومضاد الميكروبات: حيث أظهرت الدراسات أنه به خصائص مضادة للميكروبات عند استخدامه موضعياً على الجلد أو على الجروح.

فوائد عسل السدر العلاجية

هناك الكثير من فوائد عسل السدر لعلاج الكثير من الإصابات والأمراض بالجسم، وتتمثل تلك الفوائد في النقاط الآتية:

  • يستخدم في علاج الالتهابات الفطرية:

يساعد عسل السدر على التخفيف من التهاب الجيوب الأنفية، وتقليل وجود البكتيريا أو الخميرة في الجيوب. ومضاد للفيروسات حيث يعمل العسل كمضادات للميكروبات، وبالأخص مع الليمون، حيث يمكن أن يهدئ التهاب الحلق، ويخفض من التهاب الأنسجة في البلعوم والمريء العلوي.

  • علاج ضعف الانتصاب:

يساعد عسل السدر على زيادة القدرة على مساعدة الذكور في تحقيق الانتصاب بشكل طبيعي، ويفضل خلطه مع الكمون ليعطي نتائج أفضل أو وزيت الزيتون أو بذور الجزر.

  • تسهيل الدورة الشهرية لدى النساء:

ويساعد في عملية الحمل بإذن الله، مما يجعل من المفيد  للرجال والنساء تضمينه مع وجباتهم الغذائية.

  • تحسين نظام المناعة:

يعمل عسل السدر كمكمل غذائي لقوية جهاز المناعة للإنسان المريض بضعف المناعة، وقد أظهرت الدراسات أنه واحدة من أكثر الطرق فعالية لمحاربة الأنفلونزا في أوقات التعرض الشديد.

  • خصائص تطهير:

يحتوي العسل على الكثير من مضادات الأكسدة التي تعمل على تقوية كريات الدم البيضاء، مما يجعل الجسم أفضل في مكافحة الفطريات والبكتيريا والفيروسات.

  • مكافحة الشيخوخة:

يعمل على التخفيف من التجاعيد، ويمكن أن يضيف كبار السن كميات صغيرة من هذا العسل إلى وجباتهم الغذائية للتخفيف من آلام التهاب المفاصل، وقوية صحة الدماغ والقلب.

  • مضاد أكسدة لمكافحة السرطان:

فيحتوي عسل السدر على نسب عالية من مضادات الأكسدة التي تمنع  تلف الخلايا داخل الجسم، وتكافح الجذور الحرة، مما يؤدي في بعض الأحيان التخفيف من أعراض السرطان.

وإليك فوائد أخرى متعددة:

  • يُساعد في نموّ الأسنان ويستخدم في حمايتها.
  • يمنّع حموضة المعدّة الزائدّة، ويُعالج مشاكل الجهاز العصبيّ.
  • يقّي الجسم من الكثير من الأمراض كونه يحتوّي على مادة البروستاجلاندين.
  • يُنظم ضغط الدم ويزيد من معدل الهيموجلبين في الدم.
  • يُعالج مشاكل العين (القرنيّة، والجفون وتقرحهما).
  • يعالج إسهال الأطفال، ومرض الدوسنتاريا، والتبوّل اللاإراديّ خلال النوم.
  • يُعطى للمرأة الحامل لتحميّة الطلّق خلال الولادة.
  • يستخدم في علاج  سلس البول عند كبار السنّ ويؤخذ على الريق ملعقة يومياً.
  • يُقوّي الجنس والعلاقة الحميمة بين الزوجين.
  • يستخدم في علاج مرض الروماتيزم وخاصة عسل السدر الجبلّي، ويُعتبر مضاداً للبكتيريا، ويستخدم في علاج حالات الأرق وقلّة النوم  بخلطه مع الحليب الساخن.
  • يُوقف النزيف يستخدم في علاج ألم المفاصل،  يُستخدم لعلاج الجروح والحروق من خلال الدهن الموضعيّ للمنطقة المصابة.
  • يمّد الجسم بالطاقّة خاصّة للاعبي الرياضة.
  • يزيد من معدل شفاء الكسور.

استخدامات عسل السدر

كما أن لعسل السدر العديد من الفوائد التي ذكرنا منها بعضها قدر المستطاع، فإن له استخدامات يكون هو العامل الأساسي في الفائدة أو العامل الوحيد إن صح التعبير، ومنها:

  1. يستخدم في علاج حب الشباب ويكون من خلال إضافة ملعقتين من عسل السدر إلي كمية قليلة من القرفة المطحونة، ثم وضعه علي الأماكن المتواجد بها الحبوب ويترك علي الحبوب حتى الصباح مع التكرار لمدة أسبوعين.
  2. يمتاز بأنه علاج موضعي فعال، وذلك من خلال وضعه علي أماكن الجروح أو الحروق وقد أثبت فعاليته كعلاج موضعي لالتئام الجروح.

عسل السدر واحات

غالبا ما يطلق بعض الأسماء الأخرى حسب أماكن تواجد شجر السدر مثل عسل السدر الجبلي وعسل السدر واحات، وهو منتج طبيعي من واحات الصحراء الغربية المصرية ومكان إنتاجه هو السبب الرئيسي في اسمه.

ففي واحات الصحراء الغربية المصرية يتغذى النحل على رحيق أزهار نبات السدر لإنتاج عسل السدر واحات ذات السمات الخاصة ونعرض من هذه السمات الآتي:

  • الرائحة وهي رائحة نبات السدر المعروفة والقوية.
  • المذاق الجميل غير اللاذع.
  • الكثافة وهي متوسطة القوام.
  • يتكون من سكريات وفيتامينات ومعادن كثيرة منها فيتامين أ وفيتامين ب المركب وفيتامين هاء وكل من أحماض اليود والحديد والكالسيوم والفوليك والماغنسسيوم والكالسيوم، وغير ذلك من الفيتامينات المفيدة للجسم.
وأخيراً، تتعدد فوائد عسل السدر فله أهمية صحية وطبية كبيرة، بسبب احتواءه على أنواع مختلفة من السكر التي تساعد في علاج المرض المصابين بالالتهابات، والفيروسات ويتكون عسل السدر من أنواع سكر كثيرة وهي الفركتوز، السكروز، الجلوكوز، المالتوز، ومجموعة كبيرة من السكريات قصيرة السلاسل.