آخر تحديث: 02/10/2021

كيف نساعد الطفل على المشي؟ خطوات عملية عليكِ اتباعها

كيف نساعد الطفل على المشي؟ خطوات عملية عليكِ اتباعها
هي تريدين معرفة كيف نساعد الطفل على المشي؟ إن أولى خطوات الطفل هي أسعد اللحظات التي تمر بها الأمهات، وكل أم تسعى لترى تطور ابنها، وتحاول مساعدة طفلها على المشي من خلال الأساليب، والطرق المختلفة.
يمر الطفل بمراحل كثيرة حتى يخطو خطواته الأولى، بداية من التمكن من الجلوس مرورًا بالحبو ثم المشي، وأثناء كل هذه المراحل يمكن للأم أن تساعد طفلها على المشي بسرعة، تعرفي على ذلك في هذا المقال

مراحل المشي عند الطفل

من 4 إلى 15 شهرًا، يتعلم طفلك الجلوس والتجول في المنزل، خلال هذا الوقت يمكنك مساعدة طفلك على بناء الثقة بالنفس في خطواته الأولى من خلال الألعاب البسيطة وكلمات المديح, ومن أهم مراحل المشي عند الأطفال الأتي:

المرحلة الأولى: الجلوس

  • يكون الطفل في المرحلة الأولى من اكتساب القدرة على الحركة عندما يبدأ في الجلوس بمفرده دون مساعدة أحد الوالدين.
  • يساعد الجلوس أطفالك الصغار على تقوية العضلات التي يحتاجون إليها عندما يتعلمون أخيرًا الوقوف.

المرحلة الثانية: الزحف

  • أهم شيء يجب على الطفل القيام به أثناء مرحلة المشي هو تحريك ذراعيه ورجليه في نفس الوقت (حتى لو كان يزحف أو يتسلق على بطنه)، سيحتاج إلى هذه المهارات عندما يصل إلى مرحلة المشي.
  • ما الذي تستطيعين القيام به؟ ساعديه على تعلم وتحسين هذه المناطق بالانتقال من جانب إلى آخر في الغرفة وامدحيه على ما فعله.

 المرحلة الثالثة: تصحيح الموقف الخاص بك

  • عندما يصبح الطفل أقوى وأكثر فضولًا، يبدأ في سحب الأثاث لنفسه بدعم من والديه. هذا يسمح له بالبدء في العمل على توازنه والتعرف على وضع الوقوف.
  • ما الذي تستطيعين القيام به؟ ساعدي الطفل على سحب نفسه، ثم علميه كيفية ثني ركبتيه للعودة إلى الأرض، سيساعد ذلك في تسهيل سقوطهم عندما يبدأون في اتخاذ خطواتهم الخاصة.

المرحلة الرابعة: المشي المساعد

  • ساعديه على اتخاذ بضع خطوات وهو يبدأ في رفع نفسا واستعادة توازنه، سيساعده ذلك خلال مرحلة المشي التالية ويساعده على الشعور بالثقة لاتخاذ الخطوات الأولى.
  • ما الذي تستطيعين القيام به؟ ممارسة المشي، في هذه المرحلة يكون الطفل في أهم فترة مشي، كلما استخدم الوقوف شعر براحة أكبر في اتخاذ الخطوات القليلة الأولى.

كيف نساعد الطفل على المشي

تعد المراحل الاولى الأربعة من المراحل التي تؤهل الطفل لكي يتحرك، وبعدها تبدأ مرحلة الانطلاق:

الانطلاق

  • سيبدأ طفلك بعد ذلك في استخدام الجدران والأثاث للتنقل، هذا يسمى رحلة بحرية، بمجرد أن يصبح الطفل أكثر قدرة على الحركة، تأكد من أن منزلك آمن تمامًا للأطفال وقم بتثبيت جميع الأثاث على الحائط.
  • ما الذي تستطيعين القيام به؟ شجعي الطفل على أن يكون أكثر أمانًا ولا تدعيه يلمس الجدران أو الأثاث، فقط تأكدي من أن لديك بقعة هبوط ناعمة.

الوقوف بدون مساعدة

  • التوازن جزء مهم من المشي، إذا كان الطفل قادرًا على الوقوف والتوازن، فسوف يشعر قريبًا أنه يمكنه محاولة اتخاذ خطوة.
  • العمر: 9-12 شهر
  • ما الذي تستطيعين القيام به؟ حوّلي الموازن إلى لعبة، اجلس على الأرض مع طفلك وساعديه على الوقوف ثم احسبي كم من الوقت يمكنك البقاء قبل أن يسقط، امدحيه بعد كل محاولة.

الخطوات الأولى

  • تعتبر الخطوات الأولى من أهم اللحظات التي يمر بها صغارك، المشي هو كل شيء عن الثقة، لذا فإن كل شيء حتى تلك الخطوات الأولى يتطلب الثناء والتشجيع.
  • العمر: 9-12 شهر
  • ما الذي تستطيعين القيام به؟ اتخذي الخطوات الأولى عن طريق وضع طفلك على الأرض وتوجيهه ببطء، والسماح للطفل بالمشي بمفرده، وتحقيق التوازن

المشي

  • قد تواجهي بعض العثرات والعقبات قبل اتخاذ أي إجراء، استمري في الثناء على طفلك وهو يبدأ في استكشاف المشي.
  • ضعي في اعتبارك أن بعض الأطفال يفضلون الزحف ويمكنهم الزحف والمشي بانتظام.
  • العمر: 12-15 شهر
  • ما الذي تستطيعين القيام به؟ شجعيه على المشي قدر الإمكان، على سبيل المثال، عندما تضعين الطفل على الأرض، ضعيه على وضع المشي بدلاً من الجلوس.

أسباب تأخر الطفل في المشي

عندما يتم فحص نمو الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 12 شهرًا، يُلاحظ أن الأطفال يمشون عادة في عمر السنة، ولكن يمكن تمديد هذه الفترة حتى 18 شهرًا، وتجدر الإشارة إلى أن مستوى نمو كل طفل يختلف عن الآخر، ومع ذلك إذا لم يكن طفلك قادرًا على المشي بعد 18 شهرًا، فيجب التحقق من أسباب ذلك.

  • من الضروري معرفة ما يفعله طفل يبلغ من العمر 18 شهرًا، قد تكون هناك أسباب نفسية وفسيولوجية تمنع الأطفال من المشي.
  • من التركيب الجيني إلى نسبة الطول والوزن للطفل، من الولادة المبكرة إلى زيادة حماية الوالدين، وعدم إعطاء الطفل فرصة، وعدم الشجاعة الكافية، وعدم القدرة على إكمال نمو العضلات والحركة، واضطرابات العضلات والعظام المختلفة .
  • ردود الفعل النفسية هي أسباب مهمة للمشي المتأخر، على سبيل المثال؛ إذا سقط طفلك أثناء محاولته المشي، فلا ينبغي تجاهل احتمال أن يكون هذا قد خلق الخوف.
  • لا يوجد شيء مثل أن كل طفل سيكون مجتهدًا وعدوانيًا للغاية، وقد يفضل بعض الأطفال أن يكونوا أكثر كسلاً أو حذرًا بشأن المشي.
  • إن محاولة إبقاء الطفل جالسًا طوال الوقت، فإن إطعامه واللعب من وضعية الجلوس يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تأخير مشيه.
  • من المهم أن يشجع الآباء ويمارسوا الرياضة أثناء عملية المشي، إذا كان هذا غير كافٍ، فقد يختار الطفل عدم المشي.
  • يجب على الآباء اتخاذ احتياطات السلامة اللازمة وجعل أطفالهم يمارسون المشي قدر الإمكان، وتشجيعهم ومدحهم كثيرًا.
  • يجب ألا يتصرفوا لإدانة الطفل بالكلمات أو المظهر أو السلوك، ويجب ألا يقعوا في الاعتقاد الخاطئ بأن الأطفال لن يفهموا رد الفعل هذا.
  • قد يتأخر الأطفال الذين يشعرون بالحرمان من الحب والثقة، الأطفال البدينون أكثر كسلاً من أقرانهم في هذا الصدد.
  • الحذاء الذي يرتديه الطفل والذي يكون غير مريح يمكن أن يكون سببًا للمشي متأخرًا.
  •  وكذلك الحال بالنسبة لأمراض الطفل المتتالية، وسوء التغذية، وقلة التعرض للشمس، وقلة الحركة  يمكن أن تؤدي إلى تأخر المشي.

هناك أسباب فسيولوجية لتأخر المشي لدى الأطفال، ومنها:

  • أمراض العظام.
  • تشوه عظم الورك.
  • شذوذ القدم.
  • بقايا شلل الأطفال التي لم يتم اكتشافها سابقًا.
  • انحناء عظام الساق.
  • خلل التنسج الوركي (خلع الوركين بسبب الأنسجة الضامة والمفاصل الرخوة بشكل مفرط).
إن أهم إجابة على سؤال كيف نساعد الطفل على المشي هو التشجيع والمدح المستمرين لطفلك عند محاولته للمشي أو الزحف، فالطفل يفهم الكلام ويحب التشجيع كثيرًا، لذا أكثري من تشجيع طفلك وحاولي أن تلعبي معه ألعابًا تشجعه على الحركة والمشي.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ