ما هو الأكل الصحي وغير الصحي؟
بواسطة: :name رحاب
آخر تحديث: 15/11/2020
ما هو الأكل الصحي وغير الصحي؟
تناول الأكل الصحي وغير الصحي تناول أطعمة غنيّة بالمواد الغذائية بالكمّيات المناسبة من جميع المجموعات الغذائية أو تناول مواد يدخل في تكوينها كم هائل من المواد الضارة أو الدهون والسكريات.
أنّ الغذاء الصحي لا يجب أن يتم تناوله من أجل فقدان الوزن فقط، بل كنظام حياة، كما أن تناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة من شان التقليل من الخطر الإصابة بالأمراض، وذلك ما يجعلنا نعمل على التركيز في نوعيات الأكل الصحي وغير الصحي.

مكونات الطعام الصحي

تختلف مكونات الأكل الصحي وغير الصحي عن بعضها، فالغذاء الصحيّ من أطعمة مختلفة من المجموعات الغذائية الرئيسية الخمسة وبكميات مناسبة، وتتضمن التالي

الحبوب الكاملة

مثل الخبز، والمعكرونة، والحبوب بحيث تشمل هذه الحبوب البذور والنخالة.

الفواكه والخضروات

وتعد الفواكه والخضراوات مصادر غنية بالألياف والمعادن والفيتامينات، كما أن تناول خضار وفواكه بألوان مختلفة يحقق تزويد الجسم بعناصر غذائية مختلفة، كما وتوصي جمعية القلب الأمريكية باستهلاك 8 حصص أو أكثر من الفواكه والخضروات يومياً،

وهذا يعادل حوالي 4.5 أكواب يومياً للشخص العادي الذي يستهلك حوالي 2000 سعرة حرارية، وتعتبر العصائر جزءاً من هذه المجموعة الغذائية، ولكن تناول حبات الفواكه والخضروات كاملةً أفضل،

بحيث لا يتم خسارة الألياف التي تحتويها، وأثبتت البحوثات أن تناول الفواكه والخضار يمكن أن يحمي الشخص من أمراض القلب والسكري من النوع الثاني، بالإضافة إلى السرطان.

البروتين

يعدّ البروتين عنصراً غذائيا  أساسياً لإصلاح الأنسجة في الجسم، كما أنّ العديد من الأطعمة الغنية بالبروتين تحتوي أيضاً على مستوياتٍ عاليةٍ من المعادن مثل الحديد والمغنيسيوم والزّنك،

أمّا مصادر البروتين فهي اللّحوم والأسماك والبيض، والفول، والمكسرات، وفول الصويا، فيجب ملاحظة أنّ مصادر البروتين ليست حيوانية فقط، بل هناك مصادر نباتية غنية بالبروتين.

الألبان

يُنصح بأن يتضمن النّظام الغذائي الخاص بالشّخص على الكالسيوم لأهميته في بناء العظام والأسنان، وتعدّ منتجات الألبان مصادر غنيّة به، ومن الأمثلة عليها الجبن، واللبن، والحليب.

الدهون

الدهون عنصر مهم لصحة الدّماغ وتزويد الجسم بالطّاقة بالإضافة إلى دوره في امتصاص بعض الفيتامينات، كما أنه مهم للجلد، والشعر، ولصحة المفاصل، أما الدهون المشبعة فهي موجودة في اللحوم الدهنية، والأطعمة المقلية،

ويجب عدم تجاهل حقيقة أنّ الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب، في حين تساعد الدّهون غير المشبعة على تخفيض الكولسترول الضّار في الدم،

ومن الأطعمة الغنية بالدهون غير المشبعة: الأفوكادو، والأسماك الزيتية، وتوصي منظمة الصحة العالمية بأنّ لا تشكل الدهون الصحية أكثر من 30 في المائة من مجموع السّعرات الحرارية.

السّكريات

توجد السّكريات بشكلٍ طبيعي في بعض الأطعمة، مثل الفواكه، أو يمكن إضافتها كمحليات، والكثير من السكر يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن ومشاكل في القلب، واختلال السكر في الدم، وغيرها من الأمراض،

لذلك توصي جمعية القلب الأمريكية، بخفض السّكر المضاف إلى 6 ملاعق صغيرة يومياً أو أقل للنساء، و9 ملاعق صغيرة يومياً للرجال.

نصائح للغذاء الصحي

لصحة أفضل يلزم أن تتناول غذائي صحي ولذلك عليك التعرف على الأكل الصحي وغير الصحي يجب إتباع هذه النصائح:

  • يُنصح بتناول الأغذية الصحيّة من الأصناف المختلفة، بانتقاء الغذاء الصحيّ من المجموعات الغذائية الرئيسة كما وينصح باختيار الأطعمة الطازجة وتجنّب الأطعمة التي تمت معالجتها؛ فالأطعمة الطازجة تضمن للشخص القيمة الغذائية المثلى بأقل كمية من المواد المضافة.
  • وهي مصادر غنية بالقيمة الغذائية والمعادن والفيتامينات، بينما الأغذية المعالجة فهي فقيرة بالقيمة الغذائية وغنية بالطاقة والإضافات غير الصحيّة كالدهون والسكر.
  • والمواد الحافظة والصبغات، بالإضافة إلى عملية المعالجة والتّصنيع التي من شأنها تدمير القيمة الغذائية للطعام، لذلك فالاستهلاك المفرط للأغذية المصنّعة يمكن أن يؤدي إلى زيادة فرصة خطر إصابة الشخص بأمراض القلب والسكري.

الأكل الغير صحي

يتنوع الأكل الصحي وغير الصحي فالأطعمة الغنية بالدهون المشعة تُعدّ الدهون المُشبعة من الدهون غير الصحية، إلى جانب الدهون المُهدرجة، وتكون غالباً في الحالة الصلبة على درجة حرارة الغرفة،

مثل تلك الموجودة في الزبدة، والجبنة، واللحوم الحمراء، ويؤدي الإكثار من تناول الدهون المُشبعة إلى الإصابة بعدّة مشاكل صحية،

ومنها ما يأتي:

الإصابة بأمراض القلب

يحتاج الجسم إلى الدهون الصحية للحصول على الطاقة، ولكنّ الإكثار من تناول الدهون المشبعة يمكن أن يُؤدي إلى تراكم الكوليسترول على جدران الشرايين،

كما أنّه يؤدي إلى زيادة نسبة الكوليسترول السيئ في الدم، والذي بدوره يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

زيادة الوزن

يُؤدي الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالدهون مثل الأطعمة المقلية والمخبوزات إلى زيادة الوزن، حيث يحتوي كلّ غرام من الدهون على 9 سعرات حرارية، أي ضعف تلك الكمية الموجودة في الكربوهيدرات والبروتين

الأطعمة المحلاة

زيادة الدهون الثلاثية

يؤدي إضافة كميةٍ كبيرةٍ من السكر في الطعام إلى زيادة مستويات الدهون الثلاثية، ممّا قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

تسوس الأسنان

جميع أشكال السكر تؤدي لتسوس الأسنان، من خلال السماح بنمو البكتيريا، فتناول الوجبات الخفيفة والمشروبات المحلاة طبيعياً أو صناعياً يؤدي إلى تكون تجاويف الأسنان، وتسوسها، خاصةً في حالة إهمال تنظيفها.

الأطعمة المملحة

يرتبط الاستهلاك الزائد للملح بارتفاع ضغط الدم، كما يعاني بعض الناس من حساسية الصوديوم، التي تؤدي إلى احتباس السوائل إلى جانب ارتفاع ضغط الدم، فقد أظهرت بعض الأبحاث في أمريكا أنّ تقليل نسبة الصوديوم في النظام الغذائي،

يُساهم في تقليل فرص الإصابة بأمراض القلب، ولكن مع التصنيع الحالي للغذاء، واستخدام الملح لتحسين المذاق، فإنّه يصعب التوقف عن استهلاك الصوديوم، فمثلاً تحتوي شريحة الخبز وحدها على 250 ملغ من الصوديوم، لذا يجب تجنب تناول الأطعمة المصنعة والمعلّبة، والعودة إلى الطبخ.

الأطعمة الغنية بالتوابل

يعاني بعض الناس من مشاكل هضميةٍ عند تناول الأطعمة الغنية بالتوابل، مثل الفلفل الحار والكاري، حيث إنّها تُهيِّج بطانة المعدة وتُسبّب الإسهال، وفي هذه الحالة يجب تجنب تناول الأطعمة الحارة والمُبهرة، مثل الأطعمة التقليدية الهندية والتايلندية.

الوجبات السريعة

هناك العديد من التأثيرات الضارة للوجبات السريعة على الجسم، ومن الأمثلة عليها فيما يلي:

التأثير على الجهاز التنفسي

تُسبّب الوجبات السريعة زيادة الوزن، والتي بدورها تزيد فرص الإصابة بمشاكل الجهاز التنفسي، بما فيها الربو وضيق التنفس، وتظهر أعراض صعوبة التنفس حتّى في حالة بذل مجهودٍ صغيرٍ مثل المشي،

وتتضح المشكلة أكثر لدى الأطفال، فقد وجدت إحدى الدراسات أنّ الأطفال الذين يتناولون الوجبات السريعة ثلاث مراتٍ أسبوعياً أكثر عرضةً للإصابة بالربو.

التأثير على الجهاز العصبي المركزي

إنّ تناول الوجبات السريعة قد يسدّ الجوع لفترةٍ قصيرة فقط، وليس على المدى البعيد، كما أنّ تناول الوجبات السريعة والمخبوزات المُصنعة يزيد من فرص الإصابة بالاكتئاب بنسبة 51%، وذلك بالمقارنة مع عدم تناولها.

التأثير على الجهاز التناسلي

تحتوي الوجبات السريعة على عدّة مكوّنات قد تؤثر على الخصوبة، فقد وجدت إحدى الدراسات أنّ الأغذية المصنعة تحتوي على مواد كيميائيةٍ قد تؤثر على عمل هرمونات الجسم،

حيث إنّ وجود مستوياتٍ عاليةٍ من هذه المواد الكيميائية يؤدي إلى مشاكل في الإنجاب بما فيها العيوب الخلقية.

إن الرغبة في الوصول إلى الوزن المثالي والمحافظة علية من أهم مراحل التعرف على الأكل الصحي وغير الصحي، حيث إن الأطعمة التي يوصى الفرد بتناولها من شأنها أن تمدّه بالمواد الغذائية، والطّاقة التي يحتاجها، والإبقاء على صحته بحالةٍ جيدةٍ، وتجعله يشعر بإحساسٍ أفضل، وتتضمن الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والفيتامينات والمعادن والماء