كتابة : Ossama
آخر تحديث: 30/11/2022

ما هي الكواكب الداخلية والخارجية في نظامنا الشمسي؟

قد نصادف عبارة "الكواكب الداخلية والخارجية" لكن لا نفهم معناها وما المقصود منها، عبارة تحمل في طياتها معلومات وتفاصيل كثيرة، في هذا المقال في موقع مفاهيم نقدم توضيحا عنها مرفق بمعلومات أخرى في نفس السياق المعرفي.
ما هي الكواكب الداخلية والخارجية في نظامنا الشمسي؟

الكواكب الداخلية والخارجية

  • في نظامنا الشمسي، غالباً ما يقسم علماء الفلك الكواكب إلى مجموعتين: الكواكب الداخلية والكواكب الخارجيةما هي الكواكب الخارجية والداخلية؟، الكواكب الداخلية أقرب إلى الشمس وأصغر حجماً وأكثر صخرية، الكواكب الخارجية هي أبعد من ذلك ، أكبر وتتكون في الغالب من الغاز .
  • الكواكب الداخلية (حسب المسافة من الشمس ، الأقرب إلى الأبعد) هي عطارد والزهرة والأرض والمريخ، المشتري، زحل، أورانوس ونبتون، الشيء المثير للاهتمام هو في بعض أنظمة الكواكب الأخرى المكتشفة، عمالقة الغاز في الواقع قريبة جدا من الشمس.

خصائص الكواكب الداخلية

تسمى الكواكب الداخلية الأربعة بِ" الكواكب الأرضية " وذلك يرجع إلى:

  • نظراً لطبيعة أسطحها الصلبة التي تشبه إلى حد ما الأرض، إلا أن هذه الكواكب لها بيئاتها المختلفة إلى حد كبير.
  • فهي تتكون في الغالب من المعادن الثقيلة الحجم مثل الحديد والنيكل وليس لها أقمار أو بالأحرى أقمارها قليلة.
  • وفيما يلي وصفاً موجزاً لكل من هذه الكواكب استنادا على معلومات وكالة ناساأهم إنجازات وكالة ناسا ومهامها.. من يعمل في الناسا؟.

عطارد

عطارد

الزهرة

الزهرة

  • كان كوكب الزهرة في يوم من الأيام مجرد كوكب توأم لكوكب الأرض، حتى اكتشف الفلكيون سطحه في درجة حرارة ذوبان الرصاص 900 درجة فهرنهايت " 480 درجة مئوية " الكوكب أيضاً دورانه حول الشمس بطئ، غلافه الجوي سميك على عكس سابقه كوكب عطارد.
  • ويحتوي الكوكب على ثاني أُكسيد الكربون والنيتروجين، ولا يوجد به أقمار، ويزوره حالياً مركبة الفضاء فينوس إكسبرس التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية.

الأرض

الأرض

المريخ

المريخ

  • كوكب المريخ هو كوكب يوضع الآن تحت الدراسة المكثفة لأنه يُظهر علامات تدل على وجود مياه سائلة تتدفق على سطحه من زمن قريب.
  • ومع ذلك فإن غلافه الجوي عبارة عن مزيج من ثاني أُكسيد الكربون والنيتروجين والأرجون، لديه عدد 2 من الأقمار " فوبوس , وديموس "، اليوم في المريخ أطول قليلا من اليوم على كوكب الأرض حيث يزيد عن 24 ساعة لليوم الواحد.

خصائص الكواكب الخارجية

الكواكب الخارجية وهي التي تسمى أحيانا " عمالقة الغاز "، هي:

  • كواكب ضخمة مملوءة بالغاز، لدى كل هذه الكواكب أقمار خاصة بكل واحد منهم، وبالرغم من حجمها إلا أنه لا يمكن رؤيتهم بدون تلسكوب باستثناء اثنين فقط منهم.
  • المشتري وزحل وأورانوس ونبتون هم أول الكواكب التي تم اكتشافها منذ العصور القديمة، وأظهر علماء الفلك أن النظام الشمسي كان أكبر مما كان يعتقد في السابق.

فيما يلي وصفاً موجزاً لكل من هذه الكواكب استنادا إلى معلومات عن وكالة ناساأهم إنجازات وكالة ناسا ومهامها.. من يعمل في الناسا؟.

المشتري

المشترى

زُحل

زحل

  • يشتهر كوكب زُحل بنظامه الدائري البارز " هي سبع حلقات معروفة ذات تقسيمات وثغرات واضحة المعالم فيما بينها، وجاري التحقيق والتحقق والآن من أنه كيف لتلك الحلقات الوصول إلى هناك، كما أن لدى كوكب زُحل عشرات الأقمار مثل كوكب المشترى، غلافه الجوي هو في الغالب من الهيدروجين والهيليوم، يزور الكوكب حاليا المركبة الفضائية " كاسيني " بحسب ناسا.

أورانوس

أورانوس

  • تم اكتشاف كوكب أورانوس لأول مرة من قِبل وليام هيرشيل في عام 1781م, اليوم في كوكب أورانوس هو أصغر قليلا من اليوم على الأرض حيث يستغرق اليوم فيه حوالي 17 ساعة مقارنة مع الأرض، ويدور مدار واحد حول الشمس كل 84 عام.
  • تحتوي كتلته على الماء والميثان والأمونيا والهيدروجين والهيليوم، لدى كوكب أورانوس العشرات من الأقمار، كانت آخر زيارة لكوكب أورانوي من قِبل " فويجار 2 " في في عام 1986م.

نبتون

نبتون

  • نبتون هو أبعد الكواكب على الإطلاق, يحتوي على الماء والأمونيا والميثان والهيدروجين والهيليوم ونواة محتملة بحجم الأرض، ولدى كوكب نبتون أكثر من اثني عشر قمراً، وكانت المركبة الفضائية الوحيدة التي زارته هي "ناسا فويجار 2" في عام 1989م.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ

المراجع