كتابة : fatimazohra
آخر تحديث: 27/11/2022

ما هي عوامل النجاح الرئيسية في الحياة والعمل في علم النفس؟

من منا لا يريد معرفة عوامل النجاحكيف يتم تحفيز للنجاح والتفوق ؟ وما أهمية التحفيز للإنسان ؟؟ الرئيسية حتى يحظى بمسيرة موفقة ويشار له بالبنان في كل وقت وحين لما حققه من نجاحات وما يتوقعه من نجاحات قادمة، فقط لأنه عرف كيف يرفق شخصه بصفة الناجح حيث يضم اسمه في لائحة الناجحين الذي يخطفون الأضواء دوما وغالبا ما يحظون باهتمام الكل سواء حبا فيهم أو غيرة منهم، وفي هذا المقال في موقع مفاهيم نتعرف سويًا على أهم مؤشرات وعوامل النجاح، تابعونا..
ما هي عوامل النجاح الرئيسية في الحياة والعمل في علم النفس؟

ما هو النجاح؟

النجاح أو التفوق هو:

  • القدرة على القيام ببعض الأشياء أو الوصول إلى الأهداف التي يصعب على الآخرين القيام بها، وهو الشعور بالإنجاز وسد فجوة أمر ما، وعدم انتظار الآخرين لحل المشكلة، بل تصل للحل بنفسك.
  • ويبدأ الوصول للنجاح من خلال الشغف أو الرغبة بالقيام بأمر ما هام بالنسبة لك، وهذا الاهتمام يحول العمل إلى شيء ممتع، ويقترن النجاح دائما بالتعلم المستمر واكتساب الخبرات التي تدفعك نحو الأمام.

النجاح

مؤشرات وعوامل النجاح الرئيسية في الحياة

رغم أهمية النجاح في حياتنا وقدرته على تغيير الأحوال إلى الأفضل، إلا أنه ليس من السهل الحصول عليه، فهو يحتاج إلى مزيد من تضافر الجهود بين العوامل الداخلية الخاصة بشخصية الفرد، وعوامل خارجية خاصة بالمجتمع والبيئة والظروف المهيأة للنجاح، وإليكم أهم عوامل النجاح الرئيسية التي تساعدك كثيرًا، وتتمثل فيما يلي:

1. الرغبة في تحقيق النجاح

  • كما جاء على لسان سقراط حين قصده شاب وسأله عن سر النجاح ، قال له سقراط: "عندما تريد أن تنجح بقدر ما تريد ، ستحصل على النجاح".
  • وهذه حقيقة فلا يكفي أن تحلم أو أن تتخيل نفسك ناجحا بل عليك أن تريد ذلك، الإرادة هي من يجعلك تثابر وتحاول مرارا وتكرارا لتحقيق النجاح على أرض الواقع وليس فقط التنعم بدلاله في أحلامك الوردية التي لا تحتاج منك بذل أي مجهود.

2. التعلم المستمر

  • خير ما نستدل به هو الحديث:الذي جاء على لسان سيد الخلق نبينا ورسولنا محمد عليه أفضل الصلوات حين قال: " إنما العلم بالتعلم وإنما الحلم بالتحلم " رواه الطبراني وغيره وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة، وصحيح الجامع.
  • حيث ننصح كل من يريد أن يصبح ناجحا أن يتعلم كيف يحقق النجاح باستخدام تقنية التعلم المستمر حتى يصير خبيرا ومتعلما في ما يصبو له، وهنا أفضل شيء هو الاستمرار في التعلم حتى تحظى بمعرفة وافية وتواكب هذا المجال بشكل يخدم مجال تخصصك.
  • لتطور من مهاراتك وتكون متقدما بخطوة نحو الأمام عن البقية فعليك بجعل التعليم المستمر أسلوب حياة لديك، حتى يزداد رصيدك المعرفي وتكون ملم بكل ما يتعلق بمجال تخصصك ولا بأس من معرفة شيء عن كل شيء.
  • فهذه الأخيرة تجعلك منفتحا على كل المجالات بحيث تستطيع في أي لحظة الاستفادة من كم المعلومات المتوفرة لديك لتجعلها تتحد لتخدم مجال تخصصك الرئيسي وبالتالي خلق فرصة جديدة لتحقيق النجاح.

3. التقيد بعادات جيدة

  • هذا سيجعلك شخص منظم يعرف ما يريد بالضبط، قادر على فصل الأولويات عن الثانويات بشكل يجعل كل شيء واضح أمامه وغير مشوش الدهن، وبالتالي تحصل على حياة سعيدة حيث يأخذ كل ذي حق حقه، فهو في عمله ناجح كما في حياته الشخصية.

4. الاستقلالية

  • هي نوع من السيطرة المقننة والمدروسة بشكل من الأشكال على ما تواجهه من ظروف في ظل بيئة حياتية خاصة بك، تحقق من خلالها نمط العيش الملائم لك شخصيا بعيدا عن ما يتوقعه المحيطين بك نيابة عنك.
  • الاستقلالية تمنحك الجرأة على تجربة أمور جديدة في الحياةكلام جميل عن الحياة والامل يريح البال والقلب، مثلا إن كنت تعمل في شركة خاصة أو مؤسسة حكومية بدخل قار لكن تشعر بالملل أو أنك لست في المكان المناسب، وتريد تحقيق ذاتك في مجال آخر غير هذا الذي تعمل به، هنا إن كنت مستقل الفكر تستطيع أن تحرر نفسك وتجد سبل ووسائل أخرى لتحقيق ذاتك وفق ما يتلاءم وطموحاتك.
  • الاستقلالية تزيح عنك الضغوطات وتجعلك واثق من نفسك ومن قدراتك، لهذا أنت لا تجلس مكتوف الأيدي تنتظر الفرج. بل تبادر وبكل مسؤولية وتدبر نحو تحقيق نجاحك الخاص من خلال نهج أسلوب مختلف كأن تفكر مثلا في بدء مشروعك الخاص.
  • فقط كل ما عليك القيام به استغلال نقاط القوة التي تمتاز بها عن غيرك وتطويرها حتى تتمكن من تحقيق أفضل النتائج.

الأسس التي تساهم في نجاح الأفراد

5. المهارات

  • لديك مهارة، هذا يعني أنك تمتلك فرصة لتحقيق النجاح، فما بالك إن كنت تمتلك أكثر من مهارة. أكيد ستزداد فرص النجاح لديك، إن أنت استثمرتها بشكل جيد ووظفتها في المجالات الملائمة لها.

6. اعمل ما تحب

العمل في المجالات التي نحبها يسهل الكثير من الأمور علينا، من بينها مثلا:

  • عدم الشعور بالضجر والملل.
  • قضاء وقت ممتع.
  • عدم التركيز على المعيقات.
  • المضي قدما وتخطي المخاوف.
  • بذل المزيد من الجهد.
  • إتقان العمل والإبداع فيه.
  • الثقة بقوة في قدراتك وأنك تستطيع التطوير من قدراتك.
  • غير مبالي بمن يريدون التشويش عليك وإحباطك.

7. التفكير الإيجابي

  • أن تتحلى بالتفكير الإيجابي هو بمثابة ضخ صبيب من الأفكار الجيدة إلى دماغك ومنه القدرة على تحسين أدائك بشكل مستمر والقدرة على إيجاد الحلول البديلة وتجاوز الصعاب في كل مرة بأقل خسارة ممكنة أو الخروج منها بأفكار جديدة.

8. التوقعات الإيجابية

  • بقدر ما تكون التوقعات الإيجابية جيدة ومحفزة لتقديم الأفضل، في المقابل لا ننسى أن نكون واقعيين ونتوقع الأسوأ، ليس لنبكي حظنا العاثر أو لنوقف سيرورة العمل، لا أبدا فهذا لن يفيدك أبدا.
  • لكن حتى نبادر إلى إيجاد حلول بديلة ونكون مهيئين على تقبل الأمر، فهذا أمر عادي ويحدث دائما في جميع المجالات مهما بدت قوية وناجحة جدا.

9. التركيز على المهام التي تجلب نتائج على المدى البعيد

  • لا تتخلى عن إنجاز المهمات التي من شأنها خلق الفرق على المستوى البعيد مهما بدت ثقيلة وصعبة، فالنجاحات الصغيرة قد حفزك للمزيد من العطاء لكن لن يتحقق النجاح الكبير إلا مع المزيد من العمل الجاد والتحلي بالصبر والمثابرة المستمرة.

أسس النجاح

ما هي العوامل والأسس التي تساهم في نجاح الأفراد؟

بعد أن تعرفنا على عوامل النجاح الرئيسية، فإذا كنت تمتلك المهارات السابق ذكرها، ولكنك لم تصل بعد للنجاح المنشود، فيمكن أن نوضح لك أن هناك عوامل أخرى خارجية قادرة على تهيئة الظروف للنجاح والتفوق، ومن هذه العوامل ما يلي:

التعليم

  • يعتبر التعليم من العناصر الهامة التي تساعد صاحبها على التميز والتفوق والإبداع، لأنها توفر له المعلومات حول المجال الذي يرغب في التفوق فيه، وبالتالي فإن الأشخاص الذين يندرجون تحت مؤهلات علمية وتعليمية أعلى لهم فرصة كبيرة في النجاح في الدراسة والعمل معا.

المال

  • من الأشياء المهمة التي تساعد الفرد على الصول لهدفه هو توافر الإمكانيات المادية التي تعينه على القيام بالهدف أو التخطيط له، ومن منا لا يسمع عن قصة فشل بعض الأفراد نتيجة نقص الإمدادات المادية التي تعينه على الوصول للهدف.
  • ورغم أهمية المال، إلا أنه ليس عائق في كل الأحوال، فهناك العديد من التجارب التي جعلت الفقر سبب لدفعهم نحو تحقيق أهدافهم للتخلص منه والشعور بطعم النجاح.

المهارات الشخصية والمهنية

  • قد يكون امتلاك بعض المواهب أو المهارات أو القدرات الشخصية كفيلة لتحويلك لشخص ناجح، خاصة إذا سعيت إلى تنمية وتطوير هذه المهارات بما يخدم أهدافك، فإن النجاح حقا حليفك، إذا استطعت القيام بذلك.
  • حيث أثبتت بعض الدراسات أن التفاعل مع الناس جزء لا يتجزأ من النجاح في العالم الاجتماعي، وتساعد اكتساب المهارات الاجتماعية على تحسين الذات والثقة بالنفسمفهوم الذات والثقة بالنفس وكيفية تطويرهم أولا ثم كسب التعامل مع الآخرين باحترافية.

عوامل النجاح الحرجة في العمل

قد تتسأل من العنوان ماذا يقصد بعوامل النجاح الرئيسية الحرجة أو الحاسمة CriticalSuccess Factors-CSF، وهي مجموعة من العناصر والمؤشرات التي يجب أن تُضع في الاعتبار عند التخطيط لنجاح مشروع عملك، وتشمل ما يلي:

عوامل صناعية

  • ويقصد بها تهيئة كافة الظروف التي تملكها لتتناسب مع طبيعة عملك وتحقق للمؤسسة أو العمل النجاح، من أيدي عاملة، والآلات ومعدات، ورأس مال، وغيرها.

عوامل بيئية

  • ويقصد بها دراسة السوق دراسة دقيقة ومعرفة أحدث التظرات التكنولوجية التي طرأت عليها، ومعايير الجودة، ومراقبة المنافسين، ومعرف طبيعة سوق العمل، أي يقصد بها المتابعة الدورية للنشاط الخارجي الخاص بعملك.

عوامل استراتيجية

  • يقصد بها العناصر والأهداف والخطط التي يتم دراستها وصياغتها، بما يتناسب مع الإمكانيات المادية ، واحتياجات سوق العمل، والتسويق والتكلفة وغيرها.

عوامل زمنية

  • وتعني التطورات الداخلية للعمل بناء على الخطط قصيرة المدى وطويلة المدى، ومدى تحققها والصول إلى درجة النجاح فيها، وكذلك تأثير هذه الخطط التي تعتمد على عنصر الوقت على سوق العمل الخارجي.
كانت هذه أهم عوامل النجاح الرئيسية، نتمنى أن يكون المقال قد نال استحسانكم، وقدم لكم النصح والتوجيه السليم.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ

المراجع