آخر تحديث: 07/06/2021

مخاطر شرب الحليب

مخاطر شرب الحليب

شرب الحليب من العادات التي ينصح بها كثيرا خاصة في وجبة الإفطار أو قبل النوم مباشرة، سواء للأطفال الصغار أو للكبار ولا ننسى أن الحليب هو الغذاء الأول للانسان حيث يتلقى الرضاعة الطبيعية من ثدي أمه مباشرة أو في حال وجود عذر يمنعه تعوض بالرضاعة الصناعية وكلاهما يعتمدان على مادة الحليب مع اختلاف المصدر؛ لكن هل تعلم عزيزي القارئ أنه برغم من كل الفوائد والأهمية الصحية التي يحظى بها الحليب إلا أن قد يكون مصدر ضرر وخطر على مستهلكه. في هذا المقال ندعوك إلى اكتشاف مخاطر شرب الحليب على صحة الانسان، والأعراض الناتجة عن هذا الضرر.

مخاطر شرب الحليب

بعض الناس يختارون عدم تناول منتجات الألبان رغبة منهم في اتباع نظام غذائي نباتي، أو إتباع أي نظام غذائي آخر، أو في محاولة منهم للحد من حب الشباب وغيرها من الظروف .

يجادل البعض بأن البشر هم النوع الوحيد الذي يستمر في شرب الحليب بعد الفطام، مشيرين إلى أن إستهلاك الحليب أمر غير طبيعي.

قرأ آخرون الأبحاث المتضاربة ويشككون في أهمية الألبان في صحتهم على المدى الطويل .

يتجنب بعض الناس اللبن لأنه يسبب رد فعل تحسسي، أو لديهم حساسية من اللاكتوز أو حساسية من أحد مكونات الحليب .

الحساسية وعدم تحمل الحساسية

 يمكن أن يؤدي عدم تحمل اللاكتوز إلى إضطراب هضمي بعد شرب الحليب, ,يحدث عدم تحمل اللاكتوز عندما لا يكون لدى الشخص ما يكفي من الإنزيم اللازم لتحطيم السكر الموجود في الحليب من أجل الهضم الصحيح .

بالنسبة لهؤلاء الناس، يمكن أن يؤدي تناول الحليب ومنتجات الألبان إلى الانتفاخ أو انتفاخ البطن أو الإسهال .

أضاف الحليب الخالي من اللاكتوز إنزيمات للمساعدة في هضم اللاكتوز, هذا قد يخفف أو يزيل هذه الأعراض .

مستويات عدم تحمل اللاكتوز تختلف من فرد لآخر .

قد يتحمل شخص واحد المنتجات ذات المستويات المنخفضة من اللاكتوز، مثل اللبن والجبن الصلب, وقد يكون آخر غير قادر على تحمل حتى كمية صغيرة من الحليب في القهوة .

حساسية الحليب تختلف عن عدم تحمل اللاكتوز, ويشير إلى رد فعل مناعي غير طبيعي، حيث ينتج الجهاز المناعي للجسم أجسامًا مضادة للحساسية، مثل الجلوبيولين المناعي .

أعراض حساسية الحليب

تشمل الأعراض ما يلي:

  • آلام معدية مع القيء والإسهال.
  • الربو.
  • الأكزيما.
  • نزيف.
  • الالتهاب الرئوي.

يمكن أن يتسبب التفاعل الشديد في حدوث صدمة مفاجئة قد تكون مميتة .

يجب على أولئك الذين يعانون من حساسية الحليب تجنب الحليب ومنتجات الألبان بشكل صارم في أي حال وأي شكل، بما في ذلك الزبدة ومصل الحليب واللبن والجبن .

حساسية الكازين

وهو بروتين في الحليب، يختلف عن الحساسية وعدم تحمل اللاكتوز, يمكن أن تؤدي إلى التهاب في جميع أنحاء الجسم، وتنتج أعراض مثل إحتقان الجيوب الأنفية، مشاعل حب الشباب، طفح جلدي، والصداع النصفي ,
يمكن للكثير من الناس إستهلاك منتجات الألبان دون التعرض لرد فعل سلبي .

يمكن لأي شخص يشتبه في أن الألبان يمكن أن تسبب له أعراض لا يفضلها أن يطلب من إختصاصي التغذية أن يوجههم في نظام غذائي للتخلص منه أو يوصي بإختبار حساسية الطعام, وهذا يمكن أن يساعد في تحديد ما إذا كان النظام الغذائي الخالي من الألبان مناسبًا أم لا.

خطر السرطان

يرتبط تناول كميات كبيرة من الكالسيوم من منتجات الألبان بإحتمالية زيادة خطر الإصابة بسرطان المبيض لدى النساء، كما أن تناول كميات كبيرة من الكالسيوم من أي مصدر يمكن أن يسبب سرطان البروستاتا لدى الرجال .

حليب النكهة

حليب النكهة مع إضافة السكر، والشراب، والمحليات الاصطناعية، والمجلدات، وغيرها من المكونات ليست عموما خيارا صحيا .

يمكن أن يساعد فحص المكونات على الملصق المستهلك على التحقق مما هو موجود في العبوة .

في حين أن الأبحاث تدعم تناول الكالسيوم على المدى الطويل من مجموعة متنوعة من المصادر للصحة العامة، فإنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان هناك حاجة لأكثر من حصة واحدة من منتجات الألبان في اليوم أو أنها مفيدة للحد من مخاطر الكسور .

يحتاج كل شخص لإتخاذ قراره الخاص، على علم إتباع نظام غذائي صحي, ما يناسب شخص واحد قد لا يتناسب مع غيره .

يمكن أن يساعد أخصائي التغذية الفرد في إتخاذ القرار الصحيح .