معلومات شاملة عن الإغماء
بواسطة: :name نجات
آخر تحديث: 05/11/2019
معلومات شاملة عن الإغماء

في مواقف مفاجئة يحدث أن نصادف حدوث حالات من الإغماء التي نقف عاجزين أمامها و لا نعلم هل هي حالة إغماء عادية أم أن لها علاقة بمرض ما. هنا نقف عاجزين لا نحرك ساكنا، و لحظتها ندرك أن جهلنا بحالات الإغماء هي السبب، و لتفادي هذا مستقبلا، نقدم لكم هذا المقال الغني بالكثير من المعلومات الوافية و التي ستساهم في نشر الوعي الصحي و كيف يمكننا اسعاف شخص ما في حال فقد وعيه.

تعريف الإغماء

هو حالة من فقدان الوعي المفاجئ و المؤقت، تحدث عادة بسبب نقص الأكسجين في الدماغ، حرمان الدماغ من الأكسجين قد يكون وراءه العديد من الأسباب المحتملة، بما في ذلك انخفاض ضغط الدم. في كثير من الأحيان، لا يكون لحادث الإغماء أي أهمية طبية، ولكنه في بعض الأحيان قد يكون ناجما عن مرض أو حالة أو اضطراب خطير. 

يجب التعامل مع كل حالة من حالات فقد الوعي على أنها حالة طوارئ طبية حتى يتم معرفة السبب وإيجاد العلاج لتفادي العلامات والأعراض، كل شخص يعاني من حالة إغماء متكررة يجب عليه مراجعة الطبيب.

أعراض الاغماء

قبل فقدان الوعي المفاجئ قد يشعر الشخص بمجموعة أعراض وعلامات منبئة بحدوثه والتي تشمل:

  • شعور ثقل في الساقين .
  • رؤية غير واضحة أو رؤية ضبابية.
  • الارتباك.
  • الشعور بارتفاع في حرارة الجسم.
  • الدوخة والدوار.
  • الغثيان.
  • التعرق.
  • القيء .
  • التثاؤب.

أسباب الاغماء

في كثير من الحالات، سبب الإغماء غير واضح، يمكن أن يحدث من خلال عدد من العوامل بما في ذلك:

  • الخوف أو الصدمة العاطفية.
  • ألم حاد.
  • انخفاض مفاجئ في ضغط الدم.
  • انخفاض السكر في الدم.
  • الوقوف بوضعية واحدةلفترة طويلة.
  • الإجهاد البدني.
  • درجة الحرارة العالية (ضربة شمس).

بعض الأدوية التي يمكن أن تتسبب في انخفاض ضغط الدم تزيد كذلك من فرص الإغماء، وتشمل هذه الأدوية تلك المستخدمة لعلاج: 

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الحساسية.
  • القلق و الاكتئاب.

من الممكن أن تكون المستشعرات الموجودة في الأوعية الدموية في الرقبة أكثر حساسية، هذه الحساسية يمكن أن تسبب فقد الوعي. 

كذلك الأشخلص الذي يعانون من بعض الحالات الصحية معروضن للإغماء من غيرهم، على سبيل المثال:

  • مرض السكر.
  • مرض القلب.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • نوبات الهلع.
  • أمراض الرئة المزمنة مثل انتفاخ الرئة.

أنواعه

هناك عدة أنواع من الاغماء، وثلاثة أنواع شائعة تشمل:

إغماء Vasovagal

ينطوي على العصب المبهم، هذا النوع من الاغماء يحدث في الغالب بسبب الصدمة العاطفية، أو التوتر، أو جراء رؤية الدم، أو الوقوف لفترة طويلة من الزمن. 

إغماء الشريان السباتي

يحدث هذا النوع عندما يكون الشريان السباتي في الرقبة مقيد، خاصة بعد تحريك الرأس إلى جانب أو ارتداء طوق ضيق جدا.

إغماء ظرفي

يحدث هذا النوع بسبب الإجهاد أثناء السعال، التبول، حركة الأمعاء، أو حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي.

كيفية إسعاف فاقد الوعي

إذا حدث وصادفت أحد الأشخاص في حالة اغماء، هناك إجراءات مساعدة كثيرة يمكن القيام بها عدا عن المشاهدة والشعور بالقلق، هذه الإسعافات البسيطة التي يمكن القيام بها تشمل:

  • تشجيع تدفق الدم إلى الرأس عن طريق رفع أقدام الشخص المغمى عليه فوق مستوى قلبه. 
  • مساعدته في وضعية جلوس يكون فيها الرأس بين الركب.
  • فك الياقات الضيقة والأحزمة وغيرها من الملابس الضيقة.
  • إبقاء الشخص مستلقياً أو جالساً لمدة 10 إلى 15 دقيقة على الأقل. 
  • وضعه في مكان بارد وهادئ.
  • مده بماء بارد للشرب.
  • عند ملاحظة أن المغمى عليه لا يتنفس، يجب على الفور الإتصال بخدمات الطوارئ المحلية.

 سبل الوقاية من الاغماء 

  • يجب على الشخص المعرض لنوبات فقدان الوعي المتكررة محاولة معرفة الأسباب الكامنة وراء ذلك، بغية التمكن من تجنب تلك المسببات.
  • الحرص الدائم على النهوض من وضعية الجلوس والإستلقاء ببطء.
  • الشخص الذي يميل إلى الشعور بالإغماء عند رؤية الدم أو عند عملية سحب الدم أو خلال إجراءات طبية أخرى، عليه بإخبار الطبيب بذلك مسبقا.
  • اتخاذ احتياطات لمنع حدوث الاغماء، كعدم تخطي وجبات الطعام خاصة وجبة الإفطار.
  • الشعور بالدوار والضعف أحد علامات التحذير من الاغماء، لذلك عند ملاحظتها عليك بالجلوس ووضع الرأس بين الركبتين للمساعدة في نقل الدم إلى الدماغ.
  • يمكن كذلك الاستلقاء لتجنب الإصابة جراء السقوط، لا تقف حتى تشعر بتحسن.

كيفية علاج الاغماء

 يعتمد علاج حالات الاغماء على تشخيص دقيق من الطبيب، إذا لم تكن هناك أي ظروف طبية كامنة تسبب لك الاغماء، فلن تحتاج عموما إلى العلاج وتكون النظرة بعيدة المدى جيدة لتفادي تكرار الحالة.