آخر تحديث: 03/10/2021

معلومات عن الصداع التوتري، أسبابه وأعراضه وأهم طرق العلاج

معلومات عن الصداع التوتري، أسبابه وأعراضه وأهم طرق العلاج
معلومات عن الصداع التوتري، الكثير من الأشخاص دائما ما يشتكوا من شعورهم  بالألم في منطقة خلف الرقبة أو الجبين.

الصداع التوتري

يقصد بالصداع التوتري أنه:

  • فقد يشعر الشخص ألم خفيف أو يشعر بالضيق في منطقة الجبين أو خلف الرقبة.
  • الصداع التوتري هو أكثر أنواع الصداع شيوعًا وغالبًا ما يترافق مع تشنج العضلات، لكن لم يستطع الأطباء تحديد السبب الرئيس لهذا الصداع.
  • غالباً ما يكون الصداع مصحوبًا بأعراضٍ إضافيةٍ، مثل: الغثيان، والحساسية والتقيؤ، وغيرها، وأحياناً حساسية في عضلات الرقبة، والرأس أو الكتفين.
  • يعرف هذا الألم باسم الصداع التوتري، أو صداع الإجهاد.
  • الصداع التوتري نوع من انواع الصداع شيوعًا، فيمكن للشخص أن يشعر بألمًا معتدلًا أو شديدًا في الرأس والعنق وخلف العينين، وبعض الأشخاص يشعرون كأنه شريط ضيق حول جبينهم.

المعدل الطبيعي للصداع التوتري

من أهم معلومات عن الصداع التوتري ما يلي:

  • أنه إذا كنت تعاني من الصداع  التوتوري، يمكن أن يستمر هذا النوع من الصداع من 30 دقيقة إلى بضعة أيام، وفي أغلب الأحيان يبدأ تدريجيًا.
  • وغالبا ما يبدأ في منتصف اليوم، وأحياناً يزداد الألم أو يتراكم على مدار اليوم، ولكن دائما ما يكون الألم موجودًا.

أسباب الصداع التوتري

يحدث الصداع التوتري بسبب عدة أسباب:

  • توتر الرأس بسبب انقباضات في عضلات في مناطق الرأس والرقبة وذلك بسبب اطعمة معينة، أنشطة معينة، والضغط النفسي في حدوث هذه الأنواع من الانقباضات.
  • بعد التحديق في شاشة الكمبيوتر لفترة طويلة.
  • بعد القيادة لفترات طويلة، وقد تؤدي درجات الحرارة الباردة إلى حدوثه.

عوامل تسبب صداع التوتري

من أهم معلومات عن الصداع التوتري، هي العوامل المسببة له، وهي الآتي:

  • شرب الكحوليات والخمور.
  • جفاف العيون من اهم الأسباب المسببة للصداع.
  • التعب والإرهاق للشخص الذي من الصداع التوتري.
  • التدخين من اسباب الصداع.
  • الضغط النفسي للشخص.
  • مشاكل الأسنان، مثل: صرير الأسنان.
  • البرد أو الانفلونزا.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • إجهاد العين لفترات طويلة من مسببات الصداع التوتوري.
  • الإكثار من تناول الكافيين.
  • النوم لفترات قليلة.
  • شرب كمية قليلة من الماء.
  • عدم الأكل الكافي.

أعراض الصداع التوتري

إن معلومات عن الصداع التوتري، يمكن أن تشمل أعراض الصداع، يتميز ألم الصداع التوتري بكل مما يأتي:

  • قد تزداد حدته بين حين واخر.
  • يشعر الشخص بألم الرأس.
  • غالبا ما يشعر الشخص بمشكلة في التركيز.
  • الشعور بالتعب الشديد.
  • غالباً ما يكون في جانب واحد من الرأس أو جانبين.
  • الضغط حول الجبين.
  • يرتبط بالتوتر والعصبية والقلق.
  • يزول بعد فترة ليست بطويلة.
  • مشكلة في النوم.
  • حساسية خفيفة للضوء أو الضوضاء.
  • يشعر الشخص الام العضلات.
  • لا يزداد عند بذل مجهود جسدي.

الفرق بين الصداع النصفي والصداع التوتري 

الكثير من الناس لا يعرفوا الفرق بين الصداع التوتري والصداع النصفي، ويتمثل في:

  •  الثاني يكون الألم فيه على شكل خفقان على أحد أو كلا الجانبين من الرأس مصحوبًا بالقيء والغثيان.
  • في الحالات الشديدة، قد يقوم الطبيب بإجراء اختبارات لاستبعاد الامراض الاخري .

علاج الصداع التوتري

  • بعض الأشخاص يبحثونعن الصداع التوتري فالأشخاص الذين يعانون من صداع التوتر لا يقوموا بالحصول على الرعاية الطبية ويحاولون معالجة الألم من تلقاء أنفسهم.
  • نعم الصداع ليس مرض خطير لكي  يخاف منه الشخص، ولكن اهمال أي شيء سوف ينقلب علي صاحبه.
  • كما أن بعض الأشخاص يتناولوا المضادات الألم بدون وصفة طبية في حدوث نوع آخر من الصداع .
  • والصداع التوتري من اهم أسبابه تناول الادوية بكثره والإفراط في تناول الأدوية.

طرق علاج الصداع التوتري

  • كلما كان علاج من الصداع التوتري منذ بداية الألم كلما كان أفضل، وذلك لمنع تفاقمه وتخفيف الألم الذي يعاني منه الشخص .
  • وذلك عن طريق الأسترخاء وتناول مسكنات الألم ولكن تحت اشراف وصفة طبية
  • ويجب تناولها عند الحاجة فقط، فمع مرور الوقت، قد لا تعالج هذه الأدوية الصداع، حيث أن جميع الأدوية لها اثار جانبية.

طرق العلاج دون أدوية

  • يجب علي الشخص تجنب الأسباب المحتملة.
  • العلاجات المنزلية، مثل: حمام ساخن أو حزم ثلج أو عدل وضعية الجسم .
  • يجب علي الشخص تخفيف التوتر.
  • استخدام الكمادات الساخنة أو الباردة. 
  • تعلم تقنيات الاسترخاء.
  • العلاج بالإبر وهو العلاج البديل الذي لأنه يقلل من التوتر باستخدام إبر في مناطق محددة من الجسم.
  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT) وهو العلاج الحديث الذي يعزز الشخص من التعرف على المواقف التي تسبب له التوتر.
  • الحفاظ على الوضعية السليمة. 
  • ممارسة الارتجاع البيولوجي وهي تقنية الاسترخاء التي تعلم الشخص تخفيف الألم والتوتر.

الأدوية قوية المفعول

تتوفر عدة أنواع من الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية وتلك التي تُصرف بوصفة طبية لتخفيف ألم الصداع، ومن بينها ما يلي:

  • براسيتامول، والأيبوبروفين.
  • مسكنات الألم  التي تُصرف دون وصفة طبية عادةً أحد وأول طرق العلاج لتخفيف آلام الصداع التوتري.
  • وهي تتضمن أدوية مثل الأسبرين وإيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي، وغيرهما) ونابروكسين (أليف).
  • وهناك الأدوية التي تُصرف بوصفة طبية، ومن بينها نابروكسين (نابروسين) وإندوميثاسين (إندوسين) وكيتورولاك (كيتورولاك تروميثامين).
  • الأدوية المركّبة. يتم غالبًا تركيب الأسبرين أو أسيتامينوفين أو كليهما مع الكافيين أو دواء مهدِّئ في دواء واحد.

الوقاية من الصداع التوتري

يجب اتباع النصائح الاتية للوقاية من الصداع التوتري:

  • يجب علي الشخص أن يحافظ على الدفء إذا كان الصداع مصحوبًا بالبرد.
  • استخدم وسادة مريحة أو غير وضعية النوم.
  • يجب علي الشخص اختيار الوضعية المريحة عند القراءة أو العمل أو القيام بأنشطة أخرى.
  • بإجراء تمارين الرقبة والكتفين بشكل دوري حين العمل على أجهزة الكمبيوتر .
  • يجب علي الشخاص ان يحصلوا علي عدد ساعات النوم الكافية .
  • تدليك العضلات المؤلمة.
  • الإكثار من شرب الماء.
  • هناك بعض الأدوية الوقائية التي يمكن للطبيب أن يصفها للبعض المرضي وذلك لتقليل معدل تكرار وشدة النوبات، وخاص المرضي الذين يعانوا من الصداع بشكل دوري أو مزمن .

علاج الصداع التوتري المزمن

يحتاج الأشخاص الذين يعانون من الصداع التوتري المزمن إلى استخدام الأدوية التي تحتاج وصفة طبية لعلاج الصداع ومنها:

  • كيتورولاك (Ketorolac).
  • نابروكسين.
  • المواد الأفيونية.
  • إندوميثاسين (Indomethacin).

وفي بعض الحالات يصف الطبيب بعض الأدوية التي يمكن أن تخفف من الصداع التوتري، إذا لم تعطي مسكنات الألم فعالية كبيرة،  مثل: 

  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، إن مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، بما في ذلك الأميتريبتيلين والبروتريبتيلين، هي الأدوية المستخدمة كثيرًا للحد من صداع التوتر..
  • مرخيات العضلات ومضادات الاختلاج، حيث تحتوي الأدوية الأخرى التي قد تمنع حالات صداع التوتر مضادات الاختلاج، مثل توبيراميت (توباماكس).
  • الأدوية الوقائية في بعض الاحيان يجب أن يواظب عليه الشخص إلى عدة أسابيع أو أكثر وذلك لكي تتراكم في الجهاز قبل أن تؤتي ثمارها.
أخيرا قدمنا لكم معلومات عن الصداع التوتري ومن حين لأخر يقوم الطبيب بمراقبة العلاج لتحديد التأثير العلاج الوقائي، ودائما نقول إن الإفراط في استخدام مسكنات ألم الصداع قد يتداخل مع تأثيرات العقاقير الوقائية، ومن هنا نكون قد تناولنا كل ما يخص الصداع التوتري العادي والصداع التوتري المزمن .

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ