آخر تحديث: 10/05/2021

مهارات حارس المرمى

مهارات حارس المرمى
إن حراس المرمى لهم أهمية خاصة ومسؤولية كبيرة في مباريات كرة القدم، وقد يؤدي الأداء الضعيف لحارس المرمى إلى خسارة المباراة، بينما يمكن للأداء الجيد أن يؤمن الفوز للفريق. وأفضل الحراس هم الأكثر تركيزا في المباراة، إذ يتخذ العديد من القرارات بسرعة للتصدي للتسديدات. فما هي  مهارات حارس المرمى؟

أهمية حارس المرمى

تنص قوانين كرة القدم على أنه لا يمكن إكمال المباراة في حالة طرد أو إصابة حارس المرمى، إذ أن المباراة تتوقف إلى أن يتم تبديل حارس المرمى، إلا إذا كان الفريق قد أنهى تغييراته حيث يجب على أحد اللاعبين أن يلعب كحارس مرمى.

حارس المرمى هو اللاعب الوحيد الذي يسمح له بلمس الكرة بيده في كرة القدم، شرط أن تكون الكرة داخل منطقة الجزاء، ولا يتم إرجاعها له من أحد لاعبي فريقه، وعلى كل الفرق أن تلعب بحارس مرمى في جميع أوقات المباراة، إذ أنه لا يمكن الاستغناء عنه بأيّ حال من الأحوال،و به يكون نجاح الفريق. وحراس المرمى هم أمل الفريق بعد فشل كل المهاجمين والمدافعين في التسجيل والتصدي للفريق المنافس .

كيف تكون حارس مرمى ممتاز

يجب على حارس المرمى أن يقوم بالتصرُّف السليم عندما يتعرّض للمواقف التي تتطلّب ردّة فعلٍ سريعة جداً مثلا: في حالات كسر التسلّل والانفراديات المفاجئة. لذا يجب أن تتوفر في حارس المرمى بعض الشروط والمهارات ومعرفة بعض القوانين للقيام بردّة الفعل المطلوبة منه. ومن بين النصائح التي يمكن الاستفادة منها لتصبح حارس مرمى:

  • الإحماء الجيد وذلك يعتمد على الأرجل أولاً، ثمّ باقي الجسم ككل.
  • أن يكون نظره سليماً وجيداً.
  • أن يُحسن التعاون مع أعضاء الفريق لا سيّما لاعب الوسط.
  •  أن يسيطر على الكرة قبل وصولها إلى أقدام اللاعبين من جديد.
  • أن لا يقلّ طوله عن متر وخمسةٍ وسبعين سنتيمتراً، وأن لا يزيد كذلك، عن متر وخمسةٍ وثمانين سنتيمتراً، بينما يجب أن يتراوح وزنه بين سبعين إلى ثمانين كيلوغراماً.
  • عدم الارتباك عند اقتراب الكرة من المرمى.
  • عدم الإمساك بالكرة بعد صدّ الأهداف لأكثر من ثلاث ثوانٍ، فإذا تجاوز الحارس تلك المدة، سيسجل الحكم عليه خطأ
  •  تركيز النظر على الكرة واتجاهات سيرها.
  • أن يتمتع باللياقة العالية و بمرونة العضلات.
  • أن يتجنب الحركات الاستعراضية.
  • أن يتمتع بالثقة في النفس أثناء المباراة وعدم التوتر عند اختراق الشباك، مع الحرص بعدم السماح بتكرار ذلك.
  • تعلم القفز من ناحية الكرة لتصديها ببراعةٍ.
  • تعلّم الحركات الجانبية التي يستطيع اللاعب من خلالها صدّ الضربات الجانبية للكرة.
  • تعلّم طريقة الإمساك بالكرة، والطريقة المثالية تكون بالركوع سريعاً على الركبتين، وإنزال إحدى القدمين على الأرض، ثمّ التقاط الكرة.
  • أن يُنفذ تعليمات المُدرب أثناء اللعب، مع إبداء حُسن التصرف.

مهارات حارس المرمى

يجب أن يمتلك حارس المرمى عدة مهارات تساعده في أداء دوره على أحسن وجه من بين هذه المهارات نذكر: 

مهارة إستلام الكرة

  • إستلام الكرة وهي على ارتفاع قليل .
  • إستلام الكرة الجانبية.
  • إستلام الكرة وهي على ارتفاع الصّدر.
  • إستلام الكرة وهي على ارتفاع الرأس.
  • إستلام الكرة أو خطفها من الخصم.
  • إستلام الكرة العالية.
  • إستلام الكرة المُرتدّة بعد ارتطامها بالأرض .

مهارة إبعاد الكرة

  • إبعاد الكرة الأمامية.
  • إبعاد الكرة مع الارتماء.
  • إبعاد الكرة العالية. 
  • إبعاد الكرة العالية دون الارتماء. 
  • إبعاد الكرة مُنخفضة الارتفاع دون الارتماء. 

مهارة القفز لإبعاد الكرات العالية

  • ومن أهم مهارات حراس المرمى هي القفز في المناطق البعيدة كزوايا المرمى العلوية والسفلية حيث أن هذه المهارة تعد من نقاط ضعف العديد من الحراس. بالإضافة إلى عدم فتح القدمين في حال قيام الحارس بمسك الكرة من الأسفل.
  • عندما تكون الكرة بعيدة والحارس غير قادر على إمساكها ولكنه قادر على إبعادها بواسطة اللكمة آو الكف.

أهم تحديات حارس المرمى

يتعرّض حارس المرمى للكثير من التحدّيات خلال المباراة، منها ما يتعلّق بالتصدّي للتسديدات، والانفراديات، والكرات الطويلة، ومن أبرز هذه التحديات:

صدّ ضربات الجزاء: إذ تُعتبر حدثاً حاسما في النتيجة النهائيّة للمباراة، ومن الممكن أن تكون هي الفاصل في الحصول على لقب معين، وبالتالي قد يواجه حرّاس المرمى كثيرا من الانتقادات في حالة عدم التصدّي لضربات الجزاء، ومن الممكن أيضاً أن يصبح الحارس هو رجل المباراة بعد تصديهّ لركلات الجزاء ببراعة في المباراة.

في الأخير إن عبارة "الحارس الجيد يساوي نصف الفريق" هي عبارة صحيحة إلى حد كبير، حيث أن دوره مهم جدا في إكتمال الفريق. وحتى يقوم حارس المرمى بدوره على أكمل وجه، يجب أن يمتلك عددا من المهارات ليصبح حارس مرمى جيد.