آخر تحديث: 10/11/2021

أهم نتائج حوادث السير وعواقبه المختلفة

أهم نتائج حوادث السير وعواقبه المختلفة
نتائج حوادث السير، هي العواقب المادية للحوادث المرورية، التي في أكثر الحالات ينتج عنها العديد من الأضرار على الأشخاص وعلى الممتلكات أيضا، وكذلك العديد من الأضرار الأخرى.

حوادث الطرق

  •  هي حوادث تقع على الطرق، مثل اصطدام سيارتين أو اصطدام سيارة بشخص أو حيوان أو أي شيء آخر.
  • وتجدر الإشارة إلى أن هناك أسبابًا متنوعة لهذه الاصطدامات، أبرزها السرعة الزائدة عند قيادة السيارة وعدم احترام السائق لقوانين المرور.
  • وكذلك الانشغال أثناء القيادة، ويعتبر أول حادث مروري في التاريخ وقع في إيرلندا عام 1869 م وسببه سائق مخمور.

نتائج حوادث السير

غالباً ما تؤدي حوادث المرور إلى أضرار مادية. وأهم الأضرار هي كما يلي:

الجروح:

  •  هذا النوع من الإصابات هو الأكثر شيوعاً في حوادث المرور، بسبب الزجاج المكسور أو في زحمة السير، ويتم العثور على بعض الحطام والحطام المتطاير الناتج عن  الحادث.

الحروق:

  • تحدث الحروق بسبب ارتفاع درجة حرارة قطع غيار السيارات، والتي يمكن أن تسبب حروقًا عند لمسها، وأحيانًا تتسبب في انفجار خزان الوقود، مما يتسبب في حروق خطيرة للأشخاص الذين يكونون بالقرب من السيارة.

إصابات الظهر:

  • قد تتسبب حوادث المرور في إصابات الظهر والعمود الفقري، لأن هذه الإصابات تتراوح من التشوهات البسيطة إلى تلف الشبكة العصبية، وقد تتسبب أحيانًا في حدوث شلل مؤقت أو دائم، فقدان

الأطراف:

  • من النادر بتر الأطراف بعد وقوع حادث مروري، ولكن قد تحدث بعض المضاعفات الأخرى المتعلقة بالأطراف؛ مثل الإزعاج والتخثر والألم المستمر وما إلى ذلك.
  • تلف الأنسجة:
  •  يمكن أن يتسبب الاصطدام أحيانًا في تلف العضلات والأوتار والأربطة أو الضغط على أنسجة الرقبة؛ على سبيل المثال، في حالة وقوع حادث، يهتز رأس الشخص بشكل متكرر ذهابًا وإيابًا، مما قد يتسبب في تلف أنسجة معينة.

الكسور:

  • في بعض الأحيان يتسبب حادث مروري في حدوث كسور متعددة في الجسم؛ الذراعين والساقين والكاحلين والترقوة والأضلاع، لكن معظمهم يشفى في غضون أسابيع قليلة.

العواقب النفسية الحادثة من نتائج حوادث السير

يعاني الشخص أحياناً من إصابات طويلة الأمد أو قصيرة الأمد من نتائج حوادث السير التي تؤثر على حياته وتتسبب في صدمات نفسية مختلفة ومن أبرزها: 

القلق:

  • قد يتسبب حادث السير في إصابة الشخص بالقلق والاضطراب النفسي وهي حالة شائعة يتعرض لها معظم الأشخاص الذين يواجهون لحظات صادمة ومفزعة والتي منها حوادث السير.
  • قد ينتج عن حوادث السير ترك بعض الأمور التي كان يقوم بها الشخص قبل التعرض للحادث بسبب الخوف من تكرار تلك الكارثة مجددا ومن تلك الأمور: الذعر والخوف والإحجام عن القيادة أو ركوب السيارة مرة أخرى.

الاكتئاب:

  • يجب على الأفراد أن يمنحوا أنفسهم الوقت الكافي للتغلب على الإكتئاب المتسبب فيه نتائج حوادث السير، وتجنب الحزن والتفكير في الحادث قدر الإمكان.
  • والاستمرار في العيش كما كان من قبل، وعند العجز عن القيام بذلك يمكن اللجوء إلى استشارة الطبيب المتخصص  لإيجاد الحلول النفسية للتخلص من الإكتئاب والقلق.

اضطراب ما بعد الصدمة:

  • يمكن أن يؤثر هذا الاضطراب سلبًا على الشخص ويؤثر على جميع جوانب حياته، سواء في العمل أو في المنزل أو مع الأصدقاء والعائلة.
  • وبصرف النظر عن العديد من الأعراض الأخرى، يبدأ  الشخص يفقد الثقة في نفسه وبالآخرين؛ مثل الغضب الشديد والعصبية والشعور بالذنب وأحيانًا الكوابيس والأحلام المزعجة.

أعراض أخرى:

  • يعاني بعض الأشخاص من أعراض نفسية أخرى مثل فقدان الشهية، تغيرات غير منتظمة في الوزن، كسل طويل الأمد، بكاء، تقلبات مزاجية.

العواقب الاقتصادية لحوادث المرور

بسبب نتائج  حوادث السير يتعرض الناس أحيانًا للعديد من الانتكاسات الاقتصادية المحتملة بعد وقوع حادث مروري, وتشمل ما يلي:

المصاريف الطبية

  •  الإحباط المالي ناتج عن تراكم المصاريف الطبية على الشخص بعد تلقي العلاج الطبيعي، وهي مقسمة إلى قسمين، الجزء الأول تغطية شركة التأمين للفرد المعني، والجزء الآخر يغطيها تأمين الفرد المعني. ولا تقوم الشركة بالتأمين.
  • ينتج عن الأموال، التي دفعها الفرد من جيبه، خسائر اقتصادية فادحة خاصة إذا كانت حالته الصحية خطرة.

التوقف عن العمل

  • تعتمد مدة التوقف عن العمل على شدة الإصابة، فقد لا يتمكن الشخص من العمل حتى يتعافى تمامًا، أو قد لا يأخذ إجازة مرضية.

خسارة المركبة

  •  في معظم الحوادث المرورية يفقد الشخص مركبته مؤقتًا أو كليًا، إما أن تتلف أو تتطلب وقتًا بالإضافة إلى الكثير من الأموال للصيانة، لذلك سيتحمل تكاليف إضافية للحصول على مركبة مؤقتة أخرى، مثل ركوب سيارة أجرة أو استئجار سيارة انتظار.

تكلفة الصيانة

  •  بعد وقوع حادث مروري، غالبًا ما تتعرض السيارة لبعض الأضرار الطفيفة أو الشديدة، مما يتطلب تكاليف إضافية؛ مثل تكلفة نقلها من موقع الحادث إلى ورشة الإصلاح.
  • وكذلك تكلفة الإصلاح من الأضرار التي لحقت بها، قد لا يتم تضمين نطاق الحادث المروري. وقد تسبب هذا الاصطدام في خسائر اجتماعية ونفسية واقتصادية كثيرة.

أسباب الحوادث المرورية

هناك أسباب عديدة للحوادث المرورية، منها:

  • تجاوز الحد الأقصى للسرعة المسموح بها.
  • الانشغال أثناء القيادة.
  • فقدان السيطرة الشخصية على السيارة.
  • قيادة السيارة في حالة سكر وفقد للوعي.
  • تمرير قوانين السلامة والأمان.
  • ضعف البنية التحتية.

عواقب الحوادث المرورية

العواقب النفسية للإعاقة الشخصية نتيجة الحوادث:

  •  الشعور بالإحباط والعجز بسبب المكوث في المستشفى أو المنزل خلال فترة التعافي.
  • وكذلك الشعور باليأس من المصاب بسبب الانتقال من المعيل إلى المعي, ومشاعر التعاطف الغاضبة من أن الآخرين نظروا إليه بحزن وشفقة، وكذلك العواقب الاجتماعية لفقدان الأسرة في حادث مروري.
  • أو فقدان أحد أفراد الأسرة، أو فقدان مصادر الرزق مثل السيارات، أو حتى فقدان الشخص الذي قضى المال لهم سواء كان وفاة أو عجز أو حوادث سير تؤدي إلى انهيار العلاقات بين الأفراد.

 العواقب الاقتصادية:

  • تتجلى الإنجازات الاقتصادية في تلف المركبات، أو تلف البنية التحتية لعمود الهاتف، أو فقدان المواهب والقوى العاملة، والخبرة العلمية المدربة تدريباً جيداً، وتؤثر هذه الخسارة على تطور المجتمع ونموه.
  • لمنع الحوادث المرورية من المهم أيضًا إيلاء أهمية لبناء البنية التحتية، وسد الحفر، وإصلاح الشوارع المتضررة، والشوارع المزدوجة.

القواعد التي يجب إتباعها للحد من حوادث السير

  • استخدام الإرشادات وإشارات المرور لتنظيم حركة المرور، مع إعطاء الاهتمام الخاص لوضع خطوط المشاة.
  • توزيع رجال المرور على جميع الطرق ووسائل ضبط أي مخالفات لقوانين المرور، ومن الأهمية بمكان تزويدهم بأجهزة ضبط سرعة السيارة والتي تعرف بالرادارات.
  • معاقبة كل من يستخدم السرعة الزائدة كرادع لمن هو غير قادر على ضبط النفس وإجراء فحوصات دورية أجزاء السيارة المختلفة للتحقق من خلوها من العيوب، وكذلك الفحوصات الطبية للسائقين للتأكد من قدرتهم على القيادة والتحكم في السيارة.
  • نشر كتيبات توعية على نطاق واسع حول عواقب الحوادث المرورية وطرق الوقاية منها، بما في ذلك دروس توعية للأطفال في المدارس لتعليمهم الطريقة الصحيحة لعبور الشارع.
  • نشر الكتيبات والنشرات الصغيرة لتعليم السائقين كيفية تجنب الحوادث المرورية بسبب الأحداث الطبيعية مثل العواصف والفيضانات.
  • إنشاء ممرات مخصصة للمشاة وركوب الدراجات والدراجات النارية بالإضافة إلى ممرات فردية.
  • معاقبة أي شخص يستخدم هاتفه أثناء القيادة استخدام الأدوات القانونية لمحاسبة الشخص المسؤول عن الحادث، بدلاً من الاعتماد على التسويات الفردية والعلاجات العشائرية.
تختلف أنواع حوادث المرور وكذلك نتائج حوادث السير من حيث تصادم الجانبين، وكذلك من حيث معدل حدوثها في جميع أنحاء العالم، أو الاصطدام بين سيارة وإنسان، لذلك تحرص كافة الجهات المسئول عن الطرق وسن القوانين على إعلان كافة إرشادات السلامة والأمان، والتأكد من إتباعها للحفاظ على أرواح المواطنين.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط