آخر تحديث: 06/12/2021

هل الكولسترول مرض مزمن؟ وما مخاطر ارتفاعه في الجسم؟

هل الكولسترول مرض مزمن؟ وما مخاطر ارتفاعه في الجسم؟
يعد الكوليسترول هو عبارة عن مادة دهنية توجد في الدم تحدث تأثيرا في الجسم وذلك بسبب الإكثار من تناول اللحوم وغير ذلك من المنتجات الحيوانية ولكن هل الكولسترول مرض مزمن؟.

ما هو الكوليسترول؟

يعد الكوليسترول هو عبارة عن:

  • مادة دهنية توجد في الدم ولكن يمكن زيادة معدلها مما يؤدي إلى التأثير علي صحة الجسم، حيث أن الإكثار من تناول اللحوم والكثير من المنتجات الحيوانية يؤدي إلى تراكم كميات كبيرة من الكوليسترول داخل الأوعية الدموية.
  • مما يؤدي إلى تضيقها ومن ثم انسدادها وبالتالي منع تدفق الدم ومنع وصوله إلى مناطق معينة من الجسم، مما يؤدي إلى إصابة الفرد بمرض القلب التاجي والعديد من النوبات القلبية.
  • كما يسبب ارتفاع معدله إلى إصابة الفرد بالعديد من مشاكل الكلى المزمنة والعديد من أمراض القلب.

ما هي البنود الأخرى التي تستخدم لقياس خطر الإصابة بأمراض القلب؟

يمكن قياس خطر الإصابة بأمراض القلب من خلال زيادة معدل الكوليسترول بالإضافة إلى عوامل أخرى والتي منها ما يلي:

  • هل الشخص من المدخنين أم لا.
  • هل يعاني الفرد من السمنة أم لا.
  • قياس معدل الجلوكوز في الدم.
  • انخفاض معدل الكوليسترول في الدم.
  • حساب العمر فبالنسبة للرجال من 45 سنة فأكثر وبالنسبة للنساء 55 سنة فأكثر.
  • هل المريض ستخدم أدوية للضغط المرتفع أو يتناول أدوية خافضة للضغط.
  • هل المريض يعاني من داء السكري.
  • هل يوجد للمريض في أفراد عائلته من يعاني من أمراض القلب.
  • هل يعاني المريض من أي نوع من أمراض الأوعية الدموية.

هل الكولسترول مرض مزمن؟

" هل الكولسترول مرض مزمن " سؤال يطرحه الكثيرين،  وذلك بسبب:

  • حيث يعد ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم ليس من الأمراض المزمنة ولكن يمكن أن تجعل المصاب يتعرض للعديد من المشكلات التي تجعل الفرد يصاب بأمراض مزمنة خطيرة، وهذا يحدث عندما يقوم الفرد بالإهمال في ضبط معدل الكوليسترول في إطاره الطبيعي.
  • ومن الجدير بالذكر أن ارتفاع معدل بالدم لا يحث أعراضا يمكن ظهورها على الفرد ولكن يمكن معرفة نسبته من خلال فحص الدم فقط الكوليسترول، ففي حالة فحص الدم وأثبتت نتائج الفحص أن معدل الكوليسترول مرتفع فإنه يجب الذهاب إلى الطبيب وذلك لتفادي الإصابة بأمراض مزمنة خطيرة.
  • لكن إذا كان معدل الكوليسترول طبيعيا فإن هذا يدل على مدى التزام الشخص بالعادات الصحية الغذائية وانتظامه في ممارسة التمارين الرياضية.
  • وتجدر الإشارة إلى أنه عند فحص الدم إذا كانت نتيجة الفحص بارتفاع ثلاثي الغليسيرين فإنه ذلك يعد مؤشرا يدل على إصابة الفرد بنوع من الدهون التي يحتمل أن توجد في الدم ولكن لم تصل هذه الدهون إلى مرحلة الكوليسترول.

أمراض مزمنة تنتج عن ارتفاع معدل الكوليسترول

هناك العديد من الأمراض المزمنة التي تنتج عن ارتفاع نسبة الكوليسترول بالدم وهذه الأمراض تؤثر على نشاط الجسم بشكل كبير ومن هذه الأمراض ما يلي:

أمراض القلب التاجية وارتفاع الكوليسترول:

  • إن ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم يؤدي إلى ضيق الشرايين وذلك بسبب زيادة في تراكم الكتل الدهنية التي تنتج من ارتفاع نسبة الكوليسترول داخل الأوعية الدموية.
  • مما يؤدي إلى إعاقة حركة الدم ومنع وصوله إلى القلب، كما أنه يجعل حركة تدفقه أبطأ عن المعدل الطبيعي لتدفق الدورة الدموية مما يؤثر بشكل كبير على انقباض وانبساط العضلات الخاصة بالقلب.
  • كما أن ارتفاع معدله من الممكن أن يؤدي إلى إصابة الفرد بأمراض القلب ومنها أمراض الشريان التاجي والتي تظهر أعراضه في تعرض الفرد للإصابة بالذبحة الصدرية أو دخوله في نوبات من أمراض القلب المفاجئة فضلا عن إغلاق جميع الأوعية الدموية التي يستخدمها الدم للمرور إلى القلب بشكل كامل.

ارتفاع الكوليسترول وأمراض السكتة الدماغية:

  • من المحتمل أن يحدث ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم إلي التأثير على شرايين المخ مما يؤدي إلى إصابة الفرد بالعديد من الأمراض وذلك بسبب عدم وصول الدم إلى المخ بشكل كامل.
  • وذلك بسبب وجود الكمية كبيرة من الدهون داخل الأوعية الدموية التي تؤدي إلى منع وصول الدم إلى المخ مما يؤدي إلى إصابة للفرد بالسكتة الدماغية أو جلطة المخ، كما أن ارتفاع معدله يمكن أن يتسبب في إصابة جزء آخر من أجزاء الجسم بالعجز الكامل.

الشريان المحيطي ارتفاع الكوليسترول:

  • يعد مرض الشريان المحيطي هو عبارة عن احد الأمراض التي تحدث تأثيرا على منطقة الساق والقدم ومن الجدير بالذكر أن هذا المرض شائع لدى الأفراد الذين لديهم ارتفاع في معدل الكوليسترول، وذلك بسبب تراكم الكتل الدهنية في أحد الشرايين الرئيسية في القدم فحينها لا يتمكن الدم من التحرك بشكل طبيعي وذلك لإكمال دورته الدموية أثناء حركته.
  • ومن أعراض مرض الشريان المحيطي ملاحظة الفرد تضخم وورم في احد القدمين أو ملاحظة تغير لون الأوردة إلى اللون الأزرق أو اللون الأحمر القاتم ويتم توجيه سؤال من المريض هل هذه العلامات ستظل موجودة ؟ و هل الكولسترول مرض مزمن فيجب الطبيب لا ولكن يجب أن تتم معالجة المشكلة حتى لا يحدث تجلط الشريان المحيطي.

مرض السكر وارتفاع نسبة الكوليسترول:

  • يعد مرض السكر هو مرض العصر وله العديد من العوامل التي تؤدي إلى إصابة الفرد به ومن أبرز هذه العوامل ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم ومن الجدير بالذكر أن الفرد يمكن أن يصاب بتلف في جدار الأوعية الدموية أو تعرضها للتآكل في حالة اذا ارتفعت نسبة الكوليسترول مع ارتفاع معدل السكر.
  • وذلك لأن السكر من الأمراض التي تحدث خلل كبيرا في الجسم حيث أن يعمل على تراكم الكوليسترول بسرعة هائلة في الشرايين ما يؤثر بشكل كبير على الصحة العامة للجسم هذا بالإضافة إلى انه يتسبب في إصابة الفرد ببعض الأمراض الأخرى التي من أبرزها أمراض القلب والعديد من الأمراض التي تصيب الشرايين.

الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم:

  • يؤثر ارتفاع معدل الكوليسترول على مستوى ضغط الدم بشكل كبير حيث أن بينهم علاقة طردية فكلما زاد معدل الكوليسترول كلما زاد ضغط الدم والعكس صحيح، ولذلك ينصح الأطباء عند معالجة مثل هذه الحالات بتقليل معدل الكالسيوم في الجسم.
  • وذلك لأن تراكم الكوليسترول وارتفاع معدله يؤدي إلى تراكم الكالسيوم الأمر الذي يؤدي إلى زيادة الكتل الدهنية التي تؤثر على العديد من وظائف الجسم

نصائح لضبط نسبة الكوليسترول في الدم

من أهم النصائح التي يمكن أن تساعد في ضبط مستوى الكوليسترول في الدم ما يلي:

  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون.
  • البعد عن الأطعمة المحلاة.
  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • التخلص من الوزن الزائد في حالة إذا كان الفرد يعاني من السمنة المفرطة.
  • تناول الألبان كاملة الدسم بكميات قليلة ومن الأفضل تناوله خالي الدسم.
  • استخدام زيت الزيتون في إعداد الطعام.
وفي نهاية هذا المقال نود أن تكون تعرفت على هل الكولسترول مرض مزمن؟ وللإجابة على هذا السؤال أنه ليس مزمنا ولكن أن ارتفاع معدله يمكن أن يؤدي إلى إصابة الفرد بالعديد من الأمراض المزمنة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ