آخر تحديث: 05/10/2021

واجبات الزوجة في المنزل في الإسلام

واجبات الزوجة في المنزل في الإسلام
ما هي أبسط واجبات الزوجة في المنزل في الإسلام؟ وهل العمل المنزلي في الإسلام من مسؤوليات المرأة في الأسرة؟ تعد هذه الأسئلة من أكثر ما يجول في خاطر الكثيرين، ويريدون معرفة إجابة واضحة لهذا السؤال.
العلاقة الزوجية الناجحة هي العلاقة التي يتفاهم فيها الطرفين، في ظل احترام وحب متبادلين، وفي ظل احترام كلا الطرفين حقوقهما وواجباتهما تجاه الآخر، في هذا المقال سنركز على دور المرأة في الأسرة وواجبتها تجاه بيتها وزوجها.

ما هي واجبات الزوجة في المنزل؟

أولًا- واجبات المرأة تجاه زوجها:

القناعة:

  • لأن القناعة هي سبب راحة القلب، على المرأة أن تبتعد عن الطمع والجشع والنظر لما في يد  الغير والرضا بالمبلغ والمال الذي يحاول زوجها توفيره لها.

طاعة الزوج:

  • عن عبد الرحمن بن عوف أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: "إذا صلَّت المرأةُ خمسَها وصامت شهرَها وحفِظت فرجَها وأطاعتْ زوجَها قيل لها ادخُلي الجنَّةَ من أيِّ أبوابِ الجنَّةِ شئتِ"

النظافة:

  • الحرص على الاهتمام وتنظيف البيت، وعلى أن تهتم بنظافتها الشخصية ورائحتها.

تلبية الاحتياجات:

  • على المرأة أن تقدم لزوجها كل سبل الراحة من تقديم الطعام له والاهتمام باحتياجاته الشرعية.

حماية الممتلكات:

  •  المحافظة على أموال الزوج وممتلكاته.

احترام الأقارب:

  •  إبداء الاحترام لأقارب الزوج؛ لأن احترام الزوجة لأقارب الزوج يحسن من العلاقة بينها وبين زوجها، كما أنه من صلة الرحم.

كتم السر:

  • البيوت أسرار، على المرأة أن تكتم أسرار بيتها ولا تخبرها لأحد حتى لا يدخل بينها وبين زوجها أشخاص يخربون عليها علاقتها بزوجها، كما أن كتم السر سيفقد الثقة بين الطرفين.

احترام الزوج:

  • لا يوجد علاقة سوية تستمر بدون احترام متبادل من الطرفين، لذا فإن احترام الزوجة لزوجها من الأمور الواجبة.
  • كما أنه لا يجوز للزوج إجبار زوجته على أي شيء لا تريده، وشرعًا لا يجب على المرأة فعل ذلك.
  • على سبيل المثال، ليس على المرأة أن تطبخ أو تعتني بطفلها في الإسلام، ولكن من أجل سلام وأمن الأسرة، ومن أجل ترسيخ الاحترام المتبادل بين أفراد الأسرة، من الجيد بالطبع أن تفعل المرأة ما هو شرعي وإيجابي.

تقسيم الواجبات بين الزوج والزوجة في الأسرة

 الأسرة في طليعة المقدسات التي يجب حمايتها؛ لهذا السبب لم تُترك الأسرة دون رقابة، وكان الشخص الذي يحمي أفرادها مسؤولاً في المقام الأول باعتباره رب الأسرة، ويمكن توضيح كيفية تقسيم الواجبات بين الزوجين في الإسلام من خلال الأتي:

  • في الإسلام، رب الأسرة هذا ليس منشقًا. على العكس من ذلك، يعني الشخص الذي يتحمل مسؤوليات الأسرة التي يرأسها ويتحمل على عاتقه واجب تأمين رزقه، أي أنه من مسؤولية الأب والزوج العمل في الخارج وإعالة الأسرة.
  • ليس على الزوجة أن تكسب لقمة العيش من خلال العمل في الشؤون الخارجية مثل رب الأسرة.
  • إن الزواج الذي يقوم على التراضي والاحترام بين الطرفين لا يهتم كثيرًا بحقوق وواجبات طل طرف، وإنما يهتم براحة الطرفين.
  • وعليه فإن الزوج يقدم يد المساعدة لزوجته ليرضيها ويريحها، والزوجة تقدم يد المساعدة لزوجها لترضيه وتسعده، ليس لأنها من حقوق وواجبات كلا الطرفين وإنما من مبدأ الود والاحترام.
  • رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام كان يساعد أهل بيته في المنزل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي).

هل يجب على الزوجة خدمة زوجها في الإسلام؟

الصحيح من أقوال العلماء أن المرأة يجب عليها خدمة زوجها، والدليل على ذلك ما ذكره ابن القيم في كتابه زاد المعاد:

  • عندما جاءت السيدة فاطمة تشكو لرسول الله الخدمة في بيتها، حكم النبي على فاطمة بالخدمة الباطنة، وهي الطبخ، والتنظيف وعمل البيت.
  • وحكم على علي بالخدمة الظاهرة، وهي العمل خارج المنزل والإنفاق على الزوجة.

واجبات الزوجة تجاه زوجها

لنجاح العلاقة بينك وبين زوجك، عليك الالتزام بضعة أشياء للحفاظ على علاقة سوية:

إعطاء الزوج حريته:

  • لا يفضل الرجل المرأة التي تكبحه وتتحكم فيه، لذا امنح زوجك الحرية في القيام بأنشطته المفضلة ورؤية أصدقائه، ولا تسأل قبل مغادرة المنزل إلى أين يذهب أو إلى أين يقضي اليوم.
  • إذا كنت تريد معرفة هذه المعلومات، فلا تفعل ذلك، كوني مباشرة مع أسئلتك، وكوني ذكية واطرحيها بشكل غير مباشر حتى لا يشعر الرجل بأنه مقيد.

ثقِ بزوجك:

  • ثق بزوجك ولا تجعلي غيرتك سببًا للتسبب في المتاعب، فقط امنحي زوجك الثقة التي يستحقها وكن حذرة إذا لزم الأمر.

شجعي زوجك:

  • لدى الرجال العديد من الأفكار والمشاريع التي يريدون القيام بها وتنفيذها مع شركائهم، ناقشي وشجعي زوجك في مشاريعه وكوني شريكه في هذه المشاريع وانصحيه وشجعيه.

استمعي لزوجك:

  • يحتاج الرجل إلى التحدث مع زوجته كثيرًا، امنحي زوجك الفرصة للتحدث معك حول ما يدور في ذهنه ويكون مستمعًا جيدًا.
  • بعد الانتهاء من الحديث، أعط رأيك في ما قاله وشاركيه أفكارك دون أن تقللي منه.

اهتمي بنفسك:

  • إن احترام الزوج ووضعه أولوية أمر رائع، ولكن لا تنسي نفسك بسبب حبك واهتمامك بزوجك، ركزي على نفسك وعلى نجاحك أنت أيضًا.
  • لا تهتمي فقط بالتنظيف الطبخ ولكن اهتمي بتطوير مهاراتك وثقلها؛ حتى تكوني معتمدة على نفسك أنت أيضًا.

أخطاء تجنبيها في منزلك

هناك الكثير من الأخطاء التي يقع فيها الزوجين في العلاقة الزوجية، وهنا سنركز على الأخطاء التي على الزوجة تجنبها:

الإهمال والفوضى

  • عليك أن تهتمي بنظافة وترتيب البيت، وتعلمي زوجك أيضًا أن يكون نظيفًا ومرتبًا؛ لأن العيش في بيئة نظيفة له تأثير إيجابي على النفسية.
  • كما قال المثل زوجك على ما تعوديه، حاولي قدر الإمكان أن تجعلي زوجك يساعدك في أعمال المنزل، لأن النظافة ليست حكرًا على المرأة وإنما على الطرفين.

الصوت العالي:

  • تجنبي النقاشات بصوت عالي، وحاولي بقدر الإمكان التأني عند التحدث وقت الغضب، إن المناقشات الحادة مع زوجك يمكن أن تضر بالعلاقة بينكما.
  • حاولي أن تكوني صابرة وحليمة وقت غضبك وأن تتحكمي في صوتك ونقاشاتك.

إهمال نفسك:

  • العناية بالنظافة الشخصية من الأمور المهمة جدًا للطرفين، يجب عليك أن تهتمي برائحتك وشكلك داخل المنزل، وتحاولي بقدر الإمكان أن تكوني مهندمة ونظيفة.

الأكل كثيرًا:

  • حاولي أنت وزوجك على اتباع نمط غذائي جيد، شجعي نفسك وشجعيه على الغذاء الصحي والابتعاد عن الأكل الذي يسبب السمنة، أيضًا ابدئي بنفسك أولًا واهتمي بغذائك الصحي.

الحياة الروتينية:

  • حاولي أن تغيري من روتين حياتك كل فترة حتى لا يصيبك بالملل، إذا كنت ربة منزل فإن الحياة الروتينية لك ولزوجك قد تسبب الملل والفشل، حاولي كل فترة إيجاد نشاطات وأفكار جديدة لكسر هذا الروتين.
  • عندما تتبعي نظامًا معينًا في حياتك يجب أن تشركي زوجك فيه؛ لأنكما تعيشان سويًا، وهذا الشيء من شأنه أن يحسن علاقتك مع زوجك ويجعل بينكما أمور مشتركة كثيرة للتحدث والنقاش حولها.
في هذا المقال وضحنا لكم واجبات الزوجة في المنزل في الإسلام، وماذا عليها أن تقوم به داخل بيته ويكون من حدود واجباتها تجاه بيتها وزوجها.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ