آخر تحديث: 03/05/2021

7 تقنيات طبيعية لتخفيف الآلام

7 تقنيات طبيعية لتخفيف الآلام
في عصرنا الحديث نلتجأ كثيرا إلى الكيمياء، نميل إلى استعمال مسكنات الألم عندما نعاني منه. لكن عبر آلاف السنين من الطب الشامل، كان الناس يخففون من الألم عن طريق تناول الطعام بشكل جيد والممارسات الغير كيمائية، في معظم الحالات، العلاج الطبيعي له آثار جانبية قليلة أو معدومة.
وتستحق تقنيات طبيعية لتخفيف الآلام جميعها المحاولة قبل اللجوء إلى الأدوية لأنها يمكن أن تعمل حقا، لذا لا تتردد في تجريب هذه الاستراتيجيات السبع القديمة والطبيعية.

الوخز بالإبر

ظهر الوخز بالإبر في الطب الصيني التقليدي منذ ألفي عام ويمارس الآن في جميع أنحاء العالم، وتتضمن العملية إدخال إبر رفيعة جدا في أجزاء معينة من الجسم.

التفسير الشامل لسبب تخفيف الألم هو أنه يوازن بين خيارك ويعتقد الأطباء الغربيون أن الوخز بالإبر يعمل لأنه يحفز الأعصاب والعضلات والأنسجة الضامة.

إذا كنت مهتما بتجربة الوخز بالإبر لعلاج الألم المزعج، فتأكد من اختيار طبيب متمرس، واعلم أن القانون يتطلب استخدام إبر جديدة مع كل مريض.  

ملح إنكليزي

إذا كان ألمك ناتجا عن إجهاد في العضلات أو التهاب المفاصل أو الصدمات أو الكدمات أو تآكل الجلد، فإن ملح إبسوم يمكن أن يكون أفضل صديق لك، وقضاء بعض الوقت في امتصاص حمام Epsom الدافئ يخفف الألم ويحسن الحالة النفسية، ولا يمكن تجاهل فوائد الذهن والتأمل التي تأتي بسهولة أثناء الاستحمام.

على الجانب العلمي، يعمل ملح Epsom على تخفيف الألم لأنه ينقسم إلى المغنيسيوم والكبريتات عندما يذوب.  من المعروف أن المغنيسيوم يلعب دورا في انتقال إشارات الألم من دماغك في جميع أنحاء جسمك، كما ينظم تقلصات العضلات ويخفف من أعراض الاكتئاب.  

التدليك

ينتج الألم أحيانا عن عضلات متوترة، ويمكن أن يستمر الالتهاب المزمن حول المفاصل القاسية وموقع أي إصابة.  هذا يقلل من تدفق الدم ويسبب الألم.  

يمكن للتدليك تخفيف العضلات المتوترة، والاسترخاء في المفاصل، وزيادة تدفق الدم، لهذا السبب، ينصح الأطباء بشكل متزايد بالتدليك كمكمل للطب.  لا يمكن للتدليك فقط تحسين الأعراض الجسدية التي تسبب عدم الراحة، ولكنه مفيد أيضا في معالجة القلق والاكتئاب، حتى أن بعض الناس يبلغون عن انخفاض وتيرة الصداع النصفي عندما يتلقون جلسات تدليك منتظمة.  تأكد من اختيار معالج التدليك الذي تشعر بالراحة معه؛ من المهم التحدث إذا كان الضغط شديدا عليك.

القرنفل

القرنفل هو عشب حلو وحار ويمكن استخدامه لتخفيف أنواع كثيرة من الألم.  في الواقع، يستخدم المركب النشط في القرنفل، ويدعى الأوجينول، في الكثير من المراهم التي تباع لتخفيف الآلام.  زيت القرنفل هو علاج موضعي فعال للألم الناجم عن الصداع والالتهابات وآلام الأسنان.  ولكن يمكن أيضا تناول القرنفل داخليا، وستجده كاملا أو مسحوقا وكذلك على شكل الزيت.

ولكن يمكن أن يضر بشرتك إذا كنت تستخدم زيت القرنفل لأيام متتالية، كما لا ينصح به للأشخاص الذين يأخذون سيولة الدم، ولكن بالنسبة للصداع أو التهاب العضلات، فإن القرنفل هو مسكن طبيعي ممتاز.

السنفيتون أو السَمْفُوطُن

علاج طبيعي آخر يمكنك تجربته هو كريم جذور السنفيتون بحيث أظهرت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يعانون من آلام الظهر يمكن أن يقلل السنفيتون بشكل كبير من المعاناة عند تطبيقه موضعيا.  أفاد ما يقارب 95 ٪ من المشاركين أنهم شعروا بتحسن بعد استخدامه، وأظهرت المزيد من الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل والالتواء في الكاحل لاحظوا تحسنا كبيرا بعد استعمال النبتة.

أفضل الفرضيات علمية حول سبب كون السنفيتون يعمل على تخفيف الألم هو محتوى حمض الأنتوين وحامض روزماريني إذ أكد الباحثون أن حمض روزماريني يقلل من الالتهاب ويسكن الألم، ولكن يمكن أن يساعد آلانتوين عن طريق تسريع نمو خلايا الجلد الجديدة.  يتم استخدام السنفيتون خارجيا فقط؛ هناك بعض القلق من أنه قد يكون مسرطنا عند تناوله، لكن يلزم إجراء المزيد من الدراسات.

أسلوب الحرارة والبرد

استخدام الحرارة والثلج لتخفيف الألم هو أسلوب قديم لا يزال يستخدم لأنه يعمل جيدا على تخفيف الآلام. تعتبر عملية الانتقال بالتناوب بين الحرارة والثلج خطوة أولى مهمة لعلاج الألم، ولكن للحصول على أفضل النتائج، نحتاج إلى مراعاة الترتيب الصحيح للتطبيق.

من المهم أن تبدأ بالثلج المطبق على موقع ألمك، بمنشفة أو قطعة قماش بين المصدر البارد والجلد لمنع حروق الثلج، البرد يقلل من الالتهابات والألم لذا لاستعمال الطريقة برد المنطقة لمدة تصل إلى 30 دقيقة ثم اترك بشرتك تعود إلى درجة الحرارة العادية، وبعدها، طبق الحرارة مع وسادة التدفئة.  سوف تخفف الحرارة أي عضلات تقلصت حول البقعة وتخفف الصلابة.

الصفصاف

إذا كنت تريد شيء أقوى لتخفيف الألم، فجرب الصفصاف.  يحتوي على مركب يسمى salicine يرتبط ارتباطا وثيقا بحمض الصفصاف، والذي ربما تعرفه باسم الأسبرين، قبل فترة طويلة من تصميم الأسبرين وإنتاجه في المختبر، اعتاد الناس على مضغ لحاء الصفصاف لمعالجة الألم والحمى والالتهابات.

اليوم، يمكنك العثور على لحاء الصفصاف المجفف لتخمير شاي يخفف الألم، ويمكن اللجوء إلى طريقة أسهل وهي تناول مكمل سائل أو كبسولة.

وعلى الرغم من أن لحاء الصفصاف طبيعي، إلا أنه يمكن أن يسبب نفس الآثار الجانبية للأسبرين.  إذا كنت تستخدمه كل يوم، فقد تصاب باضطراب نزيف، أو تبطئ وظائف الكلى، أو تصاب باضطراب في المعدة، ولحاء الصفصاف غير آمن للأطفال لأنه من الصعب تحقيق الجرعة المناسبة لهم، بالإضافة إلى ضرورة تجنب لحاء الصفصاف إذا كنت تأخذ الوارفارين أو دواء آخر مضاد للتخثر.

إذا كنت تتجنب تقنيات طبيعية لتخفيف الآلام لأنك تشعر أنه لا يمكن أن تنجح، فتذكر أن تقنيات تخفيف الآلام في قائمتنا قد قام بها البشر لعدة قرون بنجاح كبير.  من المفيد دائما تجربة العلاج الطبيعي أولا، قبل اللجوء إلى الدواء.
بحيث يكون خطر الآثار الجانبية أقل بكثير، وقد تتمكن في النهاية من التغلب على الكثير من الأشياء الصعبة.  هذا فوز في كل مكان لجسمك وعقلك ومحفظتك.