كتابة : نجاة
آخر تحديث: 13/09/2022

مهارات أساسية للطفل يجب تعليمها له منذ سن صغيرة

مهارات أساسية للطفل يجب تعليمها له منذ سن صغيرة
يقال إن الطفل ورقة بيضاء وعلى الأهل تقع مسؤولية تدوين أولى السطور في تلك الورقة والتي تمثل القيم والمبادئ وتربية الطفل. وفي هذا الإطار يتطرق مفاهيم في هذا المقال إلى مهارات أساسية للطفل وجب على الأهل تعليمها للطفل منذ سن صغير وقبل دخوله مرحلة المراهقة. خاصة أن سنوات المراهقة هي أهم السنوات وأكثرها تحديًا لكل طفل، والتي يمرون خلالها بجميع أنواع التغيرات الجسدية والعقلية والنفسية.

ما هي فوائد تعليم الطفل مهارات في سن صغيرة؟

تعليم الطفل مجموعة من المهارات سواء كانت حياتية أو اجتماعية أو شخصية لها تأثير إيجابي كبير ويتجلى في:

  • يساعد على تنمية الثقة بالنفس والتكيف بنجاح مع التغيرات الحياتية لدى الطفل في قادم مراحله العمرية
  • مواجهة التحديات التي قد تعترض طريقه مثل التنمر.
  • يمنحه صوتًا في المدرسة اليوم وفي المجتمع لاحقًا.
  • يسمح له بتطوير الخبرة التي يحتاجها لفهم مسؤولياته وحقوقه في الحياة حتى يتمكن من التعامل مع التحديات والفرص والمشاكل في المستقبل.

مهارات أساسية للطفل

الحياة وتحدياتها وتقلباتها تتطلب امتلاك الشخص لمهارات منوعة، وهذه المهارات لا يمكن الحصول عليها بين ليلة وضحاها بل يجب غرسها في شخصية الطفل منذ صغره وتشمل مهارات أساسية للطفل التالي:

المهارات الشخصية للطفل

  1. التحلي بالإيجابية : إذا كان الطفل مستعدا ومسلحا بالإيجابية لمواجهة العالم، فلا شيء ولا أحد سيوقفه. يمكنك تعليمهم نشر الإيجابية ومنع الآخرين من نشر السلبية. أخبرهم أن يقدروا الأشياء الصغيرة وأن يحافظوا على الابتسامة مرسومة على وجوههم. هذا النهج هو أفضل طريقة للتعامل مع المواقف الصعبة حيث يساعدهم الموقف الجيد في كسب قلوب الآخرين.
  2. حب الذات: كثيرة هي المشاكل والعقد الناجمة عن افتقار الشخص لحب الذات، لذلك يجب أن تتأكد من جعل طفلك يحب نفسه بكل تفاصيلها لأنهم سيحتاجون إليه كثيرًا في السنوات القادمة. ليست كل صداقة أو علاقة ملزمة بالبقاء إلى الأبد، لذلك عندما يتخلى عنه شخص ما، يجب أن يعرف قيمته، وأن يثق في نفسه، ويواجه تلك المواقف الصعبة بمزيد من الحس واليقظة.
  3. التسامح والاعتذار: أحد مهارات أساسية للطفل وتقوم ببساطة على تعليم أطفالنا أن يقولوا "أنا أعتذر بصدق، أو أنا آسف". يجب أن نتأكد من أنهم يندمون حقًا على أفعالهم. يجب أن يتحملوا المسؤولية عن أفعالهم. كما أنه من المهم تعليم أطفالنا قيمة مسامحة الآخرين وأنها قوة وليست ضعف.
  4. الاستماع والتفهم: وتعليم هذه المهارة يبدأ من الأهل باعتبارهم نموذجا يتطلع له أبناءهم، سيصبحون مستمعين أفضل بسبب تقديرك لهم ومشاركتك لهم في ما يقولونه. التعاطف هو اللطف الحقيقي الذي تقدمه لأطفالك كمثال إيجابي لتقليده. سوف يستوعب أطفالك هذه المهارة بسرعة إذا توفرت في الأهل وسيكونون مجهزين بشكل أفضل لشرح ذلك للآخرين.
  5. تقبل الهزيمة: الحياة مليئة بالعثرات والمطبات، لذلك إذا عرف أطفالك كيفية قبول الهزائم غير المرغوب فيها أو التعامل مع النتائج التي لا تسير في الاتجاه الصحيح، فإن هذا سيفيد شخصيتهم العامة والفرص القادمة التي يمكنهم التطلع إليها بأمل وثقة. إن تعليمهم طريقة التعامل مع المواقف المخيبة للآمال  أمر مهم للغاية بالنسبة للطفل في سنوات المراهقة.
  6. النظافة الشخصية: سيختلف تعليم مهارات النظافة لدى الطفل بناء على عمره، ولكن في النهاية، تريد أن يكونوا قادرين على الاهتمام بالنظافة الشخصية دون أن يُطلب منه ذلك. تتمثل الاقتراحات الأساسية للنظافة الشخصية للأطفال الصغار في ارتداء الملابس، وتنظيف الأسنان، وغسل الوجه، والاستحمام، وتمشيط الشعر، وتحديد وقت الحاجة إلى غسل الملابس بشكل مستقل. 

المهارات الحياتية للطفل

هناك العديد من المهارات التي يحتاج إليها الطفل في الصغر، ومن هذه المهارات الحياتية ما يلي:

مهارة إدارة الوقت:

  • مع ظهور التكنولوجيا وإمكانية الوصول إليها لمعظم الأطفال، أصبح من المقلق أنهم لا يستطيعون إدارة وقتهم بشكل صحيح. لذلك على الأهل أن يكونوا على وعي بهذا وأن يعلموهم المهارات الأساسية لإدارة الوقت التي ستساعدهم على المدى المتوسط والبعيد. على سبيل المثال، يمكنك أن تطلب منهم وضع جدول زمني لأنشطتهم اليومية واطلب منهم اتباعها بدقة، وكذلك مكافأتهم عندما يصلون بنجاح إلى مرحلة هامة.

مهارة اتخاذ القرار:

  • واحدة من مهارات أساسية للطفل بالغة الأهمية. يجب إتاحة الكثير من الفرص للأطفال الأصغر سنًا لاتخاذ قرارات، على سبيل المثال، ترك القرار لهم عند اختيارهم زوج من السراويل القصيرة في يوم شتوي، أو اختيارهم وجبة خفيفة من الفاكهة وما إلى ذلك. سيساعد ذلك في تعزيز القرارات المناسبة التي يجب اتخاذها. 
  • بحلول المدرسة الابتدائية، سيقرر الأطفال من سيكون صديقا لهم، وما هي الأنشطة التي سيشاركون فيها، وكيف يقضون وقتهم، وما إلى ذلك. بينما سيقرر المراهقون كيفية إنفاق أموالهم، وماذا يريدون القيام به في المستقبل، إلخ. سيؤدي ترك القرار بيدهم إلى تعزيز الثقة بأنفسهم في اتخاذ قرارات كبيرة وصحيحة في المستقبل دون الاتكال على أحد.

الاستقلالية: 

  • كأهل، من السهل إكمال المهام لأطفالنا لأننا أسرع، وأقل فوضوية، ولن تأخذ منا مجهود. ولكن إذا أردنا أن يتحول أطفالنا إلى بالغين أقوياء ومستقلين، فإنهم يحتاجون إلى فرص لتطوير هذه المهارة بأنفسهم.
  • يجب أن يعرفوا كيفية إكمال المهام بشكل مستقل، وإنهاء أعمالهم المدرسية، وترتيب غرفهم بأنفسهم، وأن يكونوا مسؤولين عن أغراضهم الشخصية. عادة في سن 10-13، يكون الطفل مستعدًا للبقاء في المنزل بمفرده لفترات قصيرة من الوقت حيث يكتسب الاستقلالية ويكتسب الثقة في أنه يمكن أن يكون آمنًا بمفرده.

تعلم الإسعافات الأولية الأساسية:

  • بما في ذلك معرفة كيفية الاتصال برقم الشرطة والطوارئ، إنها مهارة حياتية وأحد مهارات أساسية للطفل يجب تعلمها. سواء كان طفلك في خطر ولم يكن الأهل بالجوار، أو كان شاهدا على حالة طوارئ، فإن امتلاك المهارات والقدرات للتعامل مع الموقف حتى وصول المساعدة أمر ضروري.
  • قبل أن يُسمح للطفل بالبقاء في المنزل بمفرده، تأكد من معرفته لعنوانه ورقم هاتف الأهل.
  • من المهم أن يتحدث الأهل عما يوجد في حقيبة الإسعافات الأولية وأين توجد في المنزل. تعتبر دروس السلامة الأساسية من الحرائق حول كيفية التنظيف والضمادات مهارات إسعافات أولية أساسية يجب أن يعرفها الأطفال.

مهارة إدارة المال: 

  • يمكن للأهل تربية الأطفال على الوعي المالي في سن مبكرة والتوسع في هذه المهارات الحياتية الأساسية مع تقدم الطفل في السن. يجب تعليمه قيمة العملة، والإنفاق مقابل المدخرات، وكيفية تحديد الأوراق النقدية والعملات المعدنية، وكيفية كسب المال، إنها كلها مهارات مفيدة.
  • قبل أن يتوجه طفلك إلى الكلية، يجب أن يكون لديه فهم أساسي للشؤون المالية، وأن يكون قادرًا على إدارة حسابه المصرفي، ودفع الفواتير، واستخدام بطاقة الائتمان. كلما كان الأهل أكثر انفتاحًا وصدقًا مع الطفل، زادت مسؤوليته.

مهارة الدفاع عن النفس:

  • الدفاع عن النفس مهم للغاية بالنسبة للأطفال الصغار، وقد أصبحت فصول الدفاع عن النفس للأطفال أكثر شيوعًا لأن الآباء قلقون بشأن حماية أطفالهم من الاختطاف أو التعرض للأذى. تكتيكات الدفاع عن النفس الأساسية، بما في ذلك تعلم كيفية تخفيف حدة الموقف لفظيًا.
  • مفيدة أيضًا للأطفال للدفاع عن أنفسهم ضد المتنمرين والشعور بمزيد من الأمان. سواء كنت قلقًا بشأن اقتراب شخص غريب من طفلك عند عودته إلى المنزل من المدرسة أو مراهقًا يعمل في وظيفة تجعله خارج المنزل بعد حلول الظلام، فإن امتلاك مهارات الدفاع عن النفس سيريح عقلك ويمنح طفلك الثقة التي يحتاجها للبقاء آمنا.
باختصار، تعليم مهارات أساسية للطفل منذ سن مبكرة ضرورة لابد منها، فهذه المهارات بغض النظر عن مدى تنوعها واختلافها، تساعد على تمهيد الطريق للطفل لتكون له حياة مزدهرة ومستقبل مشرق. وهذا بلا شك ما يريده الأهل لأطفالهم!

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ

المراجع