كتابة : Eman
آخر تحديث: 27/05/2024

سلبيات الإنترنت على الفرد والمجتمع وعلى منظومة القيم والاخلاق

الإنترنت جعل من العالم قرية صغيرة، وتمكن من الدخول إلى كل منزل حول العالم، سواء في البلدان المتقدمة أو البلدان النامية، وهو ما جعلنا نفكر في مدى تأثيره على المجتمع والأفراد، وهل تتغلب إيجابياته على سلبياته أم أن العكس صحيح. حيث يمكن لتلك الإيجابيات والسلبيات أن تختلف من شخص لأخر طبقاً لطريقة استغلاله للإنترنت، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن أثر الإنترنت على الفرد والمجتمع بالتفصيل…
سلبيات الإنترنت على الفرد والمجتمع وعلى منظومة القيم والاخلاق

أثر الإنترنت على الفرد والمجتمع

مع انتشار الإنترنت بسرعة كبيرة يتساءل الجميع عن أثر الإنترنت على المجتمع والفرد، إذ يرى الخبراء أنه سلاح ذو حدين، حيث يعود بالنفع على من يستخدمه بالطريقة الصحيحة، وعلى كل من يسئ استخدامه يلقي بعواقب وخيمة. ومع ذلك فإن التأثير السلبي له العامل الأكبر والأخطر، وتتمثل فيما يلي:

حيث أثبتت الدراسات أن الأغلبية حول العالم يتأثرون سلبًا باستخدام الإنترنت، وخاصة المراهقين الذين هم من بين الفئات العمرية التي تستخدم الإنترنت بكثرة.

لكن في الحقيقة يختلف أثر الإنترنت على الفرد والمجتمع من شخص لآخر، ويعتمد هذا على كيفية تكييف كل فرد لهذه التكنولوجيا واستخدام الناس الفعلي للإنترنت، يمكن أن تكون مفيدة أو ضارة اعتمادًا على كيفية استخدامها.

يؤدي الإفراط في استخدام الإنترنت إلى الإدمان، مما يؤدي إلى انتشار بعض الأعراض السلبية وتأثيرها على المجتمع بشكل عام، ومن أبرز التأثيرات السلبية:

أولا: إيجابيات وسلبيات الإنترنت على القيم والاخلاق

1. ضعف التواصل بين أفراد الأسرة

  • من آثار الاستخدام المبالغ فيه للإنترنت ضعف التواصل بين أفراد الأسرة نتيجة استخدام الإنترنت لفترات طويلة، وتغيير المفاهيم الأخلاقية والاجتماعية، وكذلك تفكيك الترابط الأسري.
  • يتخلف مدمن الإنترنت عن أغلب الواجبات اليومية وتجنب الواجبات الاجتماعية.

2. نشر العادات الأخلاقية السيئة

  • التأثر ببعض العادات الأخلاقية السيئة التي تعتبر من أخطر التأثيرات على المراهقين، وقد ظهر ذلك من خلال مشاهدة الأفلام الإباحية المعروضة على الإنترنت والتي يمكن أن تقع بسهولة في أيدي الأطفال.
  • هناك الكثير من المعلومات الخاطئة على الإنترنت التي تنتشر لأن أي شخص يمكنه النشر على هذه الشبكة دون رقابة.

3. ممارسة سلوكيات غير أخلاقية

  • بالإضافة إلى إمكانية اختراق أجهزة الكمبيوتر لسرقة معلوماتك الشخصية، حيث يمكن قيام العديد من المتسللين باختراق هذه الشبكة وإنشاء فيروسات تصل إلى جهاز الكمبيوتر الشخصي الخاص بك ويمكن أن تدمر بياناتك.

4. تفكك منظمة القيم والعادات والتقاليد الاجتماعية

  • يتسبب في حواجز غير مرئية بين أفراد المجتمع والتي تؤثر على سلوك الفرد في الأسرة أو بيئة العمل، وهذا ما يجعل الأفراد ينشرون افتراضات كاذبة أو يتمسكون بعادات وتقاليد غربية لا تلاءم المجتمعات الشرقية.

5. التعرض لنوبات نفسية تؤثر على السلوك الاجتماعي

  • بالإضافة إلى أن التعرض المستمر للأجهزة الإلكترونية، يتسبب في نوبات من الاكتئاب والتوتر، كما يمكن أن تتأثر جسديًا مع انخفاض المجهود البدني والزيادة في الوزن بسبب قلة الحركة.
  • الألعاب الموجودة على الإنترنت، والتي تجعل الأطفال يتخلون عن الألعاب والأنشطة الخارجية ويفضلون البقاء أمام شاشة الكمبيوتر في المنزل، تقلل من أنشطتهم البدنية، وتعرضهم للعديد من المشكلات التي تضر بصحتهم العقلية والبدنية.

ثانيًا: سلبيات الإنترنت على الفرد والمجتمع

في ظل التطور الكبير الذي شهده العالم في الآونة الأخيرة أصبح الأفراد أكثر ارتباطاً بهواتفهم الخلوية والإنترنت، حتى وصل أثر الإنترنت على الفرد والمجتمع إلى حد الإدمان على الإنترنت، واستبدل الكثير منهم حياتهم الحقيقية بالحياة الوهمية على المواقع الإلكترونية، وهذا ما تسبب في الكثير من السلبيات، ومنها:

1. ضياع الوقت

  • قضاء الكثير من الوقت على الإنترنت يؤثر سلباً على وقت الدراسة بالنسبة للشباب المنتسبين إلى الجامعات، والأطفال في فترات الدراسة المختلفة، مما يؤثر على تحصيلهم الأكاديمي.

2.زيادة خطر الإصابة بمشاكل السمنة

  • لأن معظم وقت الفراغ يقضيه الشخص جالسًا أمام شاشات الكمبيوتر والأجهزة المحمولة ولا يقوم بالكثير من النشاطات مع الأهل والأصدقاء، ولا حتى يقوم بممارسة الرياضة.

3. الهوس بالشراء

  • دون الحاجة لكل تلك الأشياء خاصة بين النساء، حيث جعل الإنترنت التسوق الإلكتروني أسهل بكثير، لأنه يمكنك الآن التسوق من مواقع مختلفة دون مغادرة منزلك، مما يجعلهم ينفقون أموالهم على أشياء لا يحتاجون إليها لمجرد مشاهدتها والانبهار بالسعر أو التصوير، الأمر الذي يتحول إلى إدمان التسوق عبر الإنترنت.

4. الإصابة بالاكتئاب والعزلة

  • يصاب الإنسان بالاكتئاب والعزلة في الكثير من الأوقات حيث تتسبب العديد من مواقع التواصل الاجتماعي في عزل الأفراد لأنفسهم عن الحياة الاجتماعية وبالتالي يشعرون بالوحدة والعزلة عن العائلة والأصدقاء.

5. قلة التركيز والتشتت

  • بالإضافة إلى قلة التركيز والتشتت حيث توفر مواقع الويب معلومات فورية للمستخدم، ويمكن للمستخدم الانتقال من موقع إلى آخر حتى يتمكن من الحصول على معلومات مختلفة ونقل التركيز من موقع إلى آخر بسرعة كبيرة ، مما يؤدي بعد ذلك إلى تشتت التركيز.

6. التخلي عن العلاقات الحقيقية

  • واستبدالها بالدردشات، فهو المكان الذي يبدأ فيه الفرد بالتخلي عن حياته وعلاقاته الحقيقية، ويدخل عالم الإنترنت ويقيم علاقات إلكترونية غير حقيقية.
  • الإفراط في ممارسة الألعاب الإلكترونية، وإهمال الواجبات الأساسية في الحياة مثل الأعمال المنزلية ، وإهمال التعليم والعمل.

7. مشاكل جنسية

  • وهناك عدد كبير يستخدم الإنترنت للوصول إلى مواقع إباحية وغرف دردشة رومانسية يمكن أن يكون سببه عدم رضاء الشخص العاطفي أو إشباع رغباته بالطرق الطبيعية، وهذا إدمان جنسي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم هذه المشاكل.

ثالثًا: الآثار الإيجابية لاستخدام الإنترنت

كما يمكن للاستخدام الخاطئ للإنترنت أن يتسبب في الكثير من السلبيات، يمكن أيضاً الحصول على فوائد عديدة من خلال الإنترنت، فقد جعل حياتنا أكثر سهولة ويسر من الماضي. فقد أصبح يمكننا إجراء الكثير من المهام من خلاله في دقائق معدودة بدلاً من إهدار الكثير من الوقت، كما أن العالم كله أصبح بين يديك فقط بضغطة سر بسيطة.

لذا دعونا نتعرف على أثر الإنترنت الإيجابية:

مصدر هام للمعلومات

  • يعتبر الإنترنت المصدر الأكبر للمعلومات في مختلف المجالات، بحيث أصبح الكثير من الأشخاص يعتمدون عليه كمصدر للمعلومات، فلا يوجد مكان للبحث أفضل من الإنترنت اليوم، فيمكنك الوصول لإجابة أي تساؤل قد يخطر ببالك في أي وقت.

وسيلة ترفية من الطراز الأول

  • كما يمكننا وصف الإنترنت بأنه المصدر الأول للترفيه للأطفال والكبار، من خلال الألعاب عبر الإنترنت والدردشة والتصفح.

مصدر للأخبار والأحداث الجارية حول العالم

  • الإنترنت هو مصدر آخر الأخبار مع مئات وآلاف المجموعات من الأخبار والخدمات التي تبقيك على اطلاع دائم على مدار الساعة.

توفير الوقت والمجهود من خلال التسوق الإلكتروني

  • أصبح التسوق عبر الإنترنت شائعًا بسبب المتاجر الافتراضية حيث يمكنك شراء كل ما تريده وتحتاجه دون مغادرة المنزل.

تقريب المسافات بين الأفراد للتواصل

  • كذلك من أهم مزايا الإنترنت أنها تتيح للأشخاص حول العالم التواصل مع بعضهم البعض من خلال شاشة هواتفهم أو أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم.

مصدر رزق للعديد

  • أصبحت الإنترنت الآن مصدرًا أساسيًا أو تكميليًا للدخل لكثير من الناس، بالإضافة إلى استخدامها في العديد من المهن.
وفي الختام يمكننا القول أن أثر الإنترنت على الفرد والمجتمع يكمن في الطريقة التي تستخدم بها الإنترنت في حياتك اليومية، فهو مفيد بالقدر الذي ترغب أنت في الوصول إليه، وضرره كبير إذا استخدمته أنت بطرق غير صحيحة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ