آخر تحديث: 12/01/2022

الصبر على الابتلاء - ما هو جزاؤه عند الله؟

الصبر على الابتلاء - ما هو جزاؤه عند الله؟
الصبر على الابتلاء هو وأحد أشكال الإيمان بل وأهمهم، حيث أن الله وعد الصابرين بالجنة وذكر في القرآن الكريم فضل الصبر في سبعين موضع، وفي قوله تعالى في فضل الصبر "إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ"، أي أن فضل الصبر وجزاءه لم يحدده الله، وذلك يدل على مدى عظمته، ولذلك نقوم من خلال موقع مفاهيم بتقديم أهم العبارات والفضائل التي توضح أهمية الصبر في الإسلام.
لا يعلم الكثير بأن الصبر له أشكال متعددة وليس يقصد به فقط الصبر على البلاء، بل أن الصبر قد يعني أشياء كثيرة ومختلفة، كما أن المداومة على هذه العبادة لها في الأخرة أجر كبير عند الله.

الصبر على الابتلاء

الصبر يشمل أربعة أشياء وهما كما يلي:

  • الصبر على الابتلاء، والمقصود به بأن المسلم يكون صبورًا عندما يمر به أيام صعبة في الحياة وأن يحاول أن يمنع نفسه من الجزع والهلع والسخط من مرور هذه الأيام، حيث أن الدنيا لا تعطي فقط النعم، بل في بعض الأحيان تجد بأن الأحزان والبلاء يحيط بك، وفي هذه الحالة يظهر المؤمن على حق، فإن كان مؤمن بالله فيكون صابرًا راضيًا على كل ما يحيط به، لأنه يعلم بأن ما أصابه لم يكن يخطئه.
  • الصبر على النعم التي يمنحها الله للمسلم، والمقصود هنا أن يكون العبد المسلم شكورًا دائمًا لله وعدم التكبر على الغير بهذه النعم التي قد تزول، حيث أن العبد يحصل على هذه الدنيا شيئين، أولهما يتوافق مع مراده والآخر لا يتوافق معه، وكلًا منهما يحتاج إلى صبر منه.
  • الصبر على الطاعة، والمقصود هو أن المسلم يقوم بالمداومة على الطاعة في أوقاتها، وذلك لكون النفس البشرية دائمًا تدعو إلى إتباع الشهوات، وهي ما يلزم العبد أن يعود نفسه على الصبر من خلال إتباع ثلاثة مواضع، فقبل أن يقوم بالطاعة أن يطهر نفسه من الرياء ويكون العمل مخلصه لله فقط، والموضع الثاني أن يصبر على أدائها، والموضع الثالث أن يصبر بعد أدائها أيضًا، وذلك لكي لا يدخل في نفسه الأعجاب والثناء من الآخرين عليه.
  • الصبر على المعاصي، وهنا يقصد بها أن يقوم المسلم بإتباع ما أمر الله به وعدم إتباع المعصية، حيث أن الدنيا مليئة بالعديد من الابتلائات التي قد يتعرض لها المسلم في حياته ويجب عليه أن يبتعد عنها ويصبر على ذلك، لكونه يتبع أوامر الله وأن الله لن يخذله أبدا.

أهم الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة التي تكلمت عن الصبر

ذكر العديد من آيات الصبر والأحاديث التي تنص على ذلك في القرآن الكريم والأحاديث الشريفة عن رسول الله صلوات الله وتسليمه عليه، ومن أهمها ما يلي:

  • ذكر الله في كتابه العزيز في سورة الزمر آية 10 فضل الصبر حينما قال: "إنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ".
  • ذكر فضل الصبر في سورة البقرة آية 155-175 حينما قال:

"وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۝ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ۝ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ [البقرة: 155 - 157]

وقال سبحانه: إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ".

  • ذكر رسول الله صلوات الله عليه أهمية الصبر حينما قال "أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل".

وأيضًا قال رسول الله صلوات الله عليه عن الصبر: "لا يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في جسده أو في ماله أو في ولده حتى يلقى الله سبحانه وما عليه خطيئة".

البلاء هل هو عقاب من الله؟

يعتقد بعض الناس بأن الإصابة بالأمراض والمصاب المختلفة هي عقاب من الله، ولكن الأمر لا يكون بهذا المفهوم، حيث أن الله قد يبتلى الناس ببعض الأمراض أو الأبتلائات المختلفة وهو من أعز عباده، والدليل على ذلك بأن الأنبياء والصالحين كانوا أشد بلاء من الأمم، والدليل على ذلك عندما ذكر رسول الله صلوات الله عليه في حديثه الشريف "أشد الناس بلاء الأنبياء"، كما تعرض رسول الله صلوات الله عليه في مكة للعديد من الابتلائات وكذلك بغزوة أحد والأحزاب.

ذكر الله في كتابه العزيز نبيه أيوب وهو مبتلي في جسده وماله وأولاده، كما ذكر نبي الله يونس، والغرض من ذلك لإتخاذهم من قبل المؤمنين خير مثال وأن يكونون أسوة صالحة لهم للصبر على البلاء، وعندما يعيش الإنسان في السراء والنعم العظيمة فلا يعتقد بأنه بذلك حبوبًا عند الله، بل قد يكون كذلك أو قد يكون العكس، حيث أن محبة الله لعبده لا تكون بالمال والأولاد بل بالتقوي والعمل الصالح والقيام بكل أوامره على أكمل وجه.

قد يأتي الله بالبلاء لعباده ليكون إستدراج له، حيث أنه قد يبتلى بالنعم حتى يقع في الشر، وذلك لما قال تعالى عنه في آية 44 بسورة القلم:

"سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ * وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ"

وأيضًا ذكر في آية 44 بسورة الأنعام " فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ "

كما أن الله سبحانه وتعالى قد يبتلي عبده لحكمة هو فقط يعلمها، ويجب عليه الصبر للحصول على رضا الله وعدم السخط.

أقوال في الصبر على الابتلاء

أجمل ما قيل عن الصبر على البلاء وفضله في السطور القادمة:

  • "من يرى بلاء غيره يهون عليه بلاؤه".
  • " على العبد أن يرضى بما قدره الله له، وهو أعظم ما يساعده على الرضا بالمصيبة".
  • " البلاء قدر مكتوب عند الله، ولا يأتي الله إلا بالخير".
  • "لأن أخذ جمرة بين يدي أعظم علي من قول لشيء كتبه الله إلي ليته لم يكن، فهو من أفضل أشكال الصبر على البلاء".
  • " الصبر على البلاء يزيل أثر الشوك تحت الأقدام".
  • "عندما تعلم بثواب الصبر الكبير عند الله، يهون عليك كل بلاء".
  • "الصبر مثل اسمه، مر عند تذوقه ولكن نتائجه أ فضل من تناول العسل".
  • "عليك بالثقة بأن الله فرجه قريب، فإذا مر بك أمرًا غير راضِ عنه، فأعلم أنه سوف يزول وأنك سوف تؤجر عليه".
  • "أفضل الصبر عند الصدمة الأولى".
  • "عليك بعدم الغضب عندما تبتلى، حيث أنك ستضيع أجرك بهذا الغضب".
  • "الوهم نصف الداء والاطمئنان نصف الدواء، وعند إتباع الصبر فإنك في أول مراحل الشفاء".
  • "التعامل مع البشر يحتاج إلى عيني الصقر وعنق الغزال وصبر أيوب".
  • "أكثر شيء يحتاج الطفل في بداية حياته أن يعرفه هو الصبر وكيفية إتباعه".

أهم ما يقال عن الصبر على البلاء

أهم الأقاويل التي قد تذكرها عند تعرض شخص للبلاء ما يلي:

  • "عليك بتذكر لطف الله لك، اللهم إن كنت قد ابتليت فقد عافيت وإن أخذت فقد أبقيت، أخذ عضوًا ولقيت أعضاء وأخذت أبنًا وبقيت أبناء".
  • "رأيت معظم الناس يذمرون عند نزول الابتلاء، ألم يعرفوا بأن الدنيا وضعت هكذا، وهل ينتظر السليم إلا المرض والكبير إلا الهرم والموجود سوى العدم".
  • "الدنيا دار ابتلاء ولذلك ينتشر بها الأمراض والأكدار".
  • "طريق تعب آدم فيه وناح لأجله نوح، ورمى بالنار فيه الخليل، وأضجع للذبح أسماعيل وبيع يوسف بثمن بخس وسجن بضع سنين، ونشر زكريا بالمنشار وذبح يحي وقاسى بها أيوب، وزاد بها بكاء داوود ومعاناة رسول الله بالفقر بها والأذى، وفي النهاية تريد أنت اللعب بها واللهو".

قدمنا لك عزيزي القارئ كل ما تود معرفته عن العبارات القيمة بخصوص الصبر على الابتلاء وكيفية فعل ذلك، فيجب أن تعلم بأن المؤمن دائمًا مصاب، ولا يوجد على وجه الأرض ما لم يمر بأيام بل وسنوات صعاب.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ