كتابة : الاء محمدي
آخر تحديث: 02/09/2022

تمارين الكيجل وأهم الطرق الصحيحة للقيام بها

تمارين الكيجل وأهم الطرق الصحيحة للقيام بها
 تمارين الكيجل من التمارين التي تم اكتشافها مؤخراً ولها العديد من المميزات الرائعة والمختلفة عن التمارين الأخرى، ولذلك فسوف نتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن أهم الفوائد الخاصة بهذا التمرين بالإضافة إلى طريقة القيام به، الكيجل من التمارين التي وضعها الدكتور الإنجليزي أرنولد كيجل وهي كناية عن اسمه بكل تأكيد، وتم اكتشافها تحديداً في عام 1984، وهي تمارين سهلة جداً من أجل تقوية عضلة الحوض الداخلية والخارجية.

تمارين الكيجل

 سنقوم الآن بالتعرف وبشكل أكبر على هذه التمارين حتى يتم القيام بها بالشكل الصحيح، لأن الكثير من الناس تتساءل على كيفية القيام بهذا التمرين بالشكل السليم حتى يتم الاستفادة من الكيجل:

  •  تعمل على تقوية عضلة الحوض وجعله مرن بشكل أكبر بالإضافة إلى ذلك هذه التمارين تسمي أيضا بتمارين قاع الحوض، وذلك للتأثير الكبير على الحوض.
  •  تقوية عضلات الرحم بالنسبة إلى المرأة، ولذلك ينصح بها بشكل مستمر ولكن قبل الحمل بكل تأكيد، لأن هذه التمارين من شأنها أن تجعل الرحم الخاص بالمرأة أقوى.
  •  تقوية عضلة المثانة بالنسبة إلى الرجل بالإضافة إلى الأمعاء، جميع هذه الأشياء تجعل المنطقة السفلي بالنسبة إلى الرجل أو المرأة أفضل وأكثر مرونة بكل تأكيد من السابق.
  • التخلص من مشكلة البول التي تعتبر من المشاكل المزمنة بالنسبة إلى بعض الناس، بالإضافة إلى التحكم في الأمعاء والتخلص من المشاكل التي تواجهها.
  • من الأشياء المميزة التي تتواجد في هذا التمرين أنه من الممكن أن يتم القيام به في أي وقت، حيث من الممكن أن يتم القيام به أثناء الجلوس، أو من الممكن أن يتم القيام به أثناء الاستلقاء.
  • من الممكن أن يتم ممارسة هذا التمرين أيضا أثناء تناول الطعام وفي بعض الأحيان من الممكن أن يتم القيام به أثناء القيادة أو حتى أثناء ممارسة التلفاز، جميع هذه الأشياء من مميزات هذا الكيجل.
  • الضعف في عضلة الحوض من شأنه أن يؤثر على الجسم بشكل واضح، وهذا الأمر من شأنه أن يظهر على الإنسان الغير قادر على المشي باستمرار أو عدم القدرة في التحكم بعضلة المثانة.

تمارين الكيجل وطريقة القيام بها

 بعدما تعرفنا على التعريف الخاص بالكيجل سنقوم الآن بالتعرف على الطريقة السليمة للقيام بهذا التمرين، وذلك من أجل الاستفادة بأكبر قدر ممكن من الكيجل والحصول على عضلات حوض قوية:

  • في البداية وقبل القيام بهذه التمارين يجب أن يتم تحديد العضلات الخاصة بالجسم من أجل تقويتها.
  • بالنسبة إلى النساء من الممكن أن يتم القيام بهذا التمرين من أجل تقوية عضلة المهبل.
  • لأن في بعض الأحيان من الممكن أن يحدث تقلص في العضلات حول هذه المنطقة، ولذلك يكون من الضروري أن يتم شد المنطقة المحاطة بالمهبل.
  • أما بالنسبة إلى الرجال من الممكن أن يتم الضغط وبشكل مستمر على عضلات البطن أو منطقة الأرداف أو الفخدين، وجميع هذه الأشياء يجب أن تتم قبل القيام بعملية البول للاستفادة من التمرين.
  • كما تم التوضيح في البداية من الممكن أن يتم القيام بهذا التمرين في أي وقت وفي أي وضعية، ولكن الأطباء أكدوا أن وضعية الاستلقاء هي الوضعية الأفضل للاستفادة بأكبر قدر ممكن من الكيجل.
  • من الأشياء الهامة أيضا للحصول على أفضل النتائج الخاصة بهذا التمرين بالنسبة إلى الرجال، أن يتم شد العضلات التي يرغب الشخص في تقويتها، ولمدة لا تقل عن ثلاث ثواني ثم الاسترخاء بنفس المدة.
  • من الأشياء الهامة أيضا أن يتم تكرار هذه العملية مرات متتالية ولمدة لا تقل عن مرتين في الأسبوع، حتى يتم الحصول على أفضل نتيجة ممكنة من العضلات.
  • من الهام أن يتم تجنب ثني أو شد عضلات البطن أو الأرداف أو الفخدين، بالإضافة إلى ضرورة التنفس عند ممارسة هذا التمرين لتحصل على نتيجة مرضية.

 تمارين الكيجل وفوائدها الصحية

تمارين-الكيجل

 هناك العديد من الفوائد الصحية الخاصة بهذا التمرين فبعد التعرف على طريقة القيام بالكيجل، سنقوم الآن بالتحدث على أهم الفوائد التي تحدث إلى الجسم بعد القيام بالكيجل وهو ما يتم البحث عنه:

  • تعمل على تقوية عضلات الحوض، سواء بالنسبة إلى الرجل أو المرأة، مع التقليل من حدة الهبوط على مستوى الحوض.
  •  دعم عضلة الرحم، بالإضافة إلى الحفاظ على قوته وصلابته كما تساعد هذه التمارين في تصغير فتحة المهبل وتعمل على شدة وجعله أفضل في المستقبل.
  •  تعمل على ثباتي مستوي الجهاز التناسلي بالنسبة إلى النساء.
  • تساعد هذه التمارين المرأة أثناء الولادة لأنها تعمل على دفع الجنين إلى خارج الرحم، ولذلك من الضروري أن يتم الانتظام بهذه التمارين أثناء فترة الحمل.
  • أما بالنسبة إلى الرجل فهذه التمارين تساعد في الحفاظ على البول لأكبر قدر ممكن، بالإضافة إلى التخفيف من المشاكل التي تحدث للأشخاص عند التبول ومشكلة التبول اللاإرادي.
  • تساعد هذه التمارين في تقوية عضلة المثانة بالنسبة إلى الرجل، بالإضافة إلى تقوية الخصيتين وتحسين الأداء الوظيفي الخاص بها.
  • كما تساعد التمارين في تحسين الأداء الجنسي سواء بالنسبة إلى الرجل أو بالنسبة إلى المرأة، وتعمل على التقليل من حجم الإفرازات.

 نصائح عند القيام بالكيجل

 بعد التعرف على الطرق السليمة من أجل ممارسة هذه التمارين، بالإضافة إلى الفوائد الصحية إلى الكيجل، يجب أن يتم التعرف على النصائح الطبية من أجل القيام بالتمرين بالشكل الصحيح:

  • ينبغي المثانة فارغة وعدم حبس البول سواء قبل التمرين بفترة قصيرة أو أثناء التمرين، حتى يتجنب حدوث التهابات في المسالك البولية.
  • أن يعطي الشخص التنفس بشكل منتظم وبحرية تامة وعدم حبس التنفس بشكل نهائي، حتى يتم الحصول على نتيجة جيدة.
  • ألا يتم شد عضلات البطن أو عضلات الفخذ أثناء التمرين، بالإضافة إلى تحديد وقت يومي من أجل القيام بهذا التمرين، لأنه من الضروري أن يتم ممارسة هذا التمرين بشكل يومي.
  • أن يحرص الشخص على زيادة مدة القبض والبسط للمنطقة المرادة في كل مرة أثناء التمرين، وأن يتحلى الشخص بالصبر وهذه من الأشياء الهامة جداً للكيجل.
 تمارين الكيجل من التمارين الرائعة والتي أصبحت متواجدة الآن في عالمنا، وذلك بسبب الفوائد الكثيرة التي تحدث إلى الجسم بعد القيام بها، ولذلك من الضروري أن يتم الانتظام في القيام بها حتى يتم الحصول على نتائج جيدة، والابتعاد عن الطرق الغير سليمة عند القيام بهذه التمارين.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ