كتابة : Sara
آخر تحديث: 06/12/2021

ما هي شاكرا الصفيرة الشمسية؟ وكيفية تنظيفها وشحنها؟

ما هي شاكرا الصفيرة الشمسية؟ وكيفية تنظيفها وشحنها؟
تعتبر شاكرا الصفيرة الشمسية واحدة من مراكز الطاقة السبع الموجودة في جسم الإنسان، والتي تؤدي دوراً معيناً في حياته ألا وهو تعزيز ثقة الشخص في ذاته، كما أنها الشاكرا المسؤولة عن تفعيل الذكاء العاطفيتنمية الذكاء العاطفي تعرف على الذكاء العاطفي وطرق تنميته وفوائده للإنسان لدى الشخص.
يطلق على هذه الشاكرا بأنها بيت الروح، ويرمز لها باللون الأصفر، وهذه الشاكرا تقع ما بين منطقتي فوهة المعدة وأعلى السرة، كما أن لها وظائف معينة تجعل الشخص متزن في بعض الأمور في حياته في حال كانت متوازنة، بالإضافة إلى أنه في حال توازنها تقي الشخص من الإصابة ببعض الأمراض النفسية والجسدية.

شاكرا الضفيرة الشمسية

العنصر الخاص بشاكرا الضفيرة الشمسية هو النار، وهذه الشاكرا تجعل الشخص يشعر بالكثير من الأحاسيس والمشاعر التي تجعله شخصا واثقا في ذاته، وصاحب شخصية قوية ومسيطرة على الكثير من مجريات الأمور في حياته.

كما أن هذه الشاكرا تجعل الشخص يحب الظهور والحضور الفيزيائي بين البشر أو الآخرين أو يكون له حضور بينهم حتى ولو كان غير جميلا من الناحية الخارجية أو الشكل الخارجي، بلتكون لديه جاذبية من نوع خاص للآخرين، وبالطبع كل هذه الأمور تحدث بشكل متوازن في حال كانت تلك الشاكرا متوازنة عند الشخص.

  • من الأمور التي تؤثر عليها تلك الشاكرا هي الجلد والوزن وعملية الهضم، ففي حال كانت كانت تلك الشاكرا متزنة كانت بشرة الشخص نضرة وجميلة.
  • بالإضافة إلى أن وزن الشخص يكون متناسقا مع طوله أي لا يعاني سمنة أو نحافة، أو يكون شخص راضي عن شكله الخارجي مهما كان هذا الشكل.
  • كما أنه في حال كانت تلك الشاكرا متزنة فتكون عملية الهضم عند الإنسان صحية أو لا تعاني من وجود مشكلات أو خلل بها.
  • كما أن تلك الشاكرا هي المسؤولة عن علاقة الشخص مع ذاته ومع الآخرين، وكيفية تعامله مع ذاته ومع الآخرين.
  • كما أنها الشاكرا مسئولة عن إمكانية تعبير الشخص عن ذاته دون خجل أو شعور بالنقص أو الإحراج سواء كان هذا التعبير لفظي أو فعلي.
  • من وظائف تلك الشاكرا هي جعل الشخص قادرا على التحدث والتفاعل بالكلام مع الآخرين، وتؤثر على درجة إقناعه لهم بشكل يسير وسهل بالنسبة له ولهم.
  • كما أنها الشاكرا المسئولة عن عملية التمثيل الغذائي في الجسم، وآلية اتخاذ الشخص لقراراته.
  • وقوة إرادته في الاستمرار في أمر معين في الحياة أو هدف ما يسعى لتحقيقه.
  • في حال كانت هذه الشاكرا متزنة عند الشخص، كان متزناً في تلك الصفات والمشاعر المرتبطة بتلك الشاكرا.
  • أما في حال كانت الشاكرا مستنزفة أو محتقنة طاقيا فإن هذه الصفات والمشاعر تكون منخفضة أو مرتفعة.
  • فيحدث أن يكون الشخص غير متوازن في الحالتين من ناحية تلك الصفات والمشاعر، بل من الممكن أن يحدث له خلل كبير في أكثر من جانب في حياته.
  • كما أنه توجد الكثير من أعضاء الجسم المرتبطة بتلك الشاكرا، وفي حال حدوث خلل بها يصاب الشخص بأمراض معينة في تلك الأعضاء.
  • ولذلك من الضروري جدا أن يحرص الشخص على تنظيف وشحن الشاكرا طاقيا كل فترة.
  • أو إذا شعر بوجود خلل ما في مشاعره أو جانب معين في حياته متعلق بتلك الشاكرا لتفادي إصابته بالأمراض.

أما عن تلك الأعضاء والأجهزة بجسم الإنسان المرتبطة بهذه الشاكرا، فهي:

  • الجهاز الهضمي بما في ذلك المعدة والامعاء الغليظة.
  • الكبد والبنكرياس والمرارة.
  • الشعر والبشرة.

تنظيف وشحن شاكرا الضفيرة الشمسية

توجد أكثر من طريقة يمكن من خلالها شحن وتنظيف هذه الشاكرا، ومن ضمن تلك الطرق:

  • تناول الأعشاب الطبيعية مثل النعناع أو شرب الليمون، ولكن تكون درجة حرارة تلك المشروبات معتدلة.
  • تناول الأطعمة بشكل معتدل خلال اليوم حيث أن الشراهة في تناول الأطعمة يعمل على حدوث خلل في تلك الشاكرا.
  • تجنب تناول البهارات الحارة مثل الفلفل والشطة لأنها تسبب تهيج في المعدة والأمعاء، ويؤثر ذلك على توازن الشاكرا.
  • ممارسة تمارين التنفس العميقأبرز أنواع وفوائد تمارين التنفس العميق لفترة معينة أو لدقائق على أن يكون التنفس من خلال البطن، أى دخول الشهيق إلى البطن ثم كتمه بها لفترة ثم شهيق عميق من البطن.
  • ارتداء الملابس الملونة باللون الأصفر أو وضع الأحجار الكريمة الملونة بهذا اللون في المكان المتواجد به الشخص مثل حجر الكالسيت الأصفر.
  • ممارسة بعض الألعاب الرياضية التي تحفز وتنشط تلك الشاكرا مثل اليوجا أو حركات معينة باليوجا لتنشيط الشاكرا.
  • ممارسة التأمل خاصة التأملات التي توازن تلك الشاكرا، والتي يوجد الكثير منها على مواقع الإنترنت.
  • سماع ترددات موسيقية تعمل على توازن تلك الشاكرا أو تناول أطعمة باللون الأصفر لموازنتها.
  • التحلي ببعض الصفات التي تجعل هذه الشاكرا متوازنة منها العطاء واحترام وتقدير الذات والآخرين.
  • التعرض لأشعة الشمس كل يوم لفترة قصيرة خاصة في فترة الصباح الباكر أو بعد العصر.
  • يعتبر الرقص واحدا من الأمور التي تجعل تلك الشاكرا متزنة، حيث يمكن ممارسة أي نوع من أنواع الرقص.
  • تدليك شاكرا الضفيرة بالزيوت الطبيعية مثل زيت اللافندر أو زيت النعناع أو زيت الليمون على الأقل مرة واحدة خلال اليوم.
  • التحلي بالشجاعة وتجربة كل ما هو جديد في الحياة دون خوف أو تردد أو شعور بالفشل أو الخوف من الفشل.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم ومستمر خاصة رياضة المشي.
  • تجنب الغضب سواء من الذات أو من الآخرين، وتجنب افتعال المشكلات أو الدخول في صراعات.
  • شم الروائح العطرية خلال اليوم مثل زيت البابونج أو زيت الليمون أو زيت النعناع.
  • وضع الشخص نية أنه المسؤول الوحيد عن حياته بمعنى أن الشخص المتحكم في حياته وليس الآخرين.

كما توجد بعض الطرق الأخرى التي يمكن من خلالها تحقيق التوازن في تلك الشاكرا، والتي منها:

  • سماع سورة البقرة يوميا على مدار ثلاثة أسابيع أو لمدة أربعين يوما بنية توازن تلك الشاكرا.
  • التحرر من مشاعر الغضب والخوف والشعور بالعار والذنب المؤثرين على توازن تلك الشاكرا.

ويكون ذلك من خلال معرفة مسببات تلك المشاعر أو الأفكار المرتبطة بها في العقل الباطنعلاقة العقل الباطن والجمال وأسرار قوتهم للشخص.

ويكون ذلك إما عن طريق متخصص في علاج المشاعر أو برمجة الأفكار السلبية عن الذات وعن الحياة.

أو من خلال طبيب نفسي متخصص في تلك الأمور، أو من الممكن أن يقوم الشخص بذلك في حال كان يمتلك الشجاعة الكافية لمواجهة نفسه بمخاوفه ومشاعره السلبية.

ويستعين في ذلك ببعض تقنيات تحرير المشاعر أو الأفكار السلبية المنتشرة على مواقع الإنترنت واليوتيوبطرق الربح من اليوتيوب ومجالاته ومميزاته وشروطه.

والتي يقوم بنشرها الكثير من المدربين في مجال الطب النفسي والتنمية الذاتية، والحرص على المداومة على تلك الأمور لفترة زمنية معينة.

حتى يشعر الشخص أنه متوازن في مشاعره أو يشعر بالثقة المتوازنة في ذاته وفي الآخرين.

  • الحرص على قراءة التوكيدات الخاصة بتلك الشاكرا، والتي تكون موجودة على مواقع الإنترنت المتخصصة بتلك الأمور.
كانت هذه بعض الأمور التي تخص شاكرا الصفيرة الشمسية، والتي منها تم معرفة ماهية هذه الشاكرا ووظيفتها، وكيفية شحنها وتنظيفها، والتي نستنتج منها أن الإنسان ليس جسد وقلب وعقل فقط بل هو أيضا طاقة، وهذه الطاقة يستمدها الشخص من خلال مجموعة من مراكز الطاقة الموجودة بجسده، والتي خلقها الله له لإحداث توازن ما في حياته.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ