طرق تسريع الولادة وأبرز مخاطرها
بواسطة: :name الاء
آخر تحديث: 01/12/2020
طرق تسريع الولادة وأبرز مخاطرها
منذ دخول المرأة الحامل في الشهر التاسع يشغل بالها موعد الولادة، وهناك من تبحث عن طرق تسريع الولادة حتى تضع مولودها بطريقة طبيعية في أوائل الشهر التاسع دون أي مشكلات صحية.
هناك العديد من الطرق التي تستطيع أن تلجأ إليها السيدة الحامل في بداية الشهر التاسع تساعد من تسريع الولادة وجعلها بسيطة وسهلة عن طريق بعض الوصفات والخلطات وكذلك القيام ببعض التمارين الخاصة بالولادة.

طرق طبيعية لتسريع الولادة

هناك العديد من طرق تسريع الولادة، منها طرق طبيعية عن طريق تناول بعض الأعشاب والقيام بتمارين، كما يوجد طرق أخرى طبية تحتاج إلى متخصصين، سوف نتناول أولًأ الطرق الطبيعية التي تساعد على تحفيز وتسريع الولادة، من هذه الطرق ما يلي:

ممارسة رياضة المشي

تعتبر رياضة المشي من أشهر الطرق وأسهلها التي ينصح بها الأطباء السيدة الحامل منذ بداية الدخول في الشهر التاسع، يتم ذلك عن طريق المشي مدة لا تقل عن نصف ساعة يوميًا منذ الدخول في الشهر التاسع وحتى مجيء المولود.

ممارسة العلاقة الحميمية: وتعتبر هذه الطريقة من أهم الطرق التي تساعد على الولادة الطبيعية، حيث تساعد على فتح عنق الرحم جزئيًا وليس كما تعتقد بعض النساء بأن العلاقة الزوجية تمثل خطر على الجنين.

تدليك حلمتي الثدي

من الهام أيضًا عند الدخول في الشهر التاسع تدليك الحلمتين يوميًا لمدة ربع ساعة وبشكل دائري، وذلك لأن هذه الطريقة تساعد على تحفيز هرمون الولادة،

ومن أفضل الطرق التي يتم اللجوء إليها في تحفيز الحلمتين استخدام مضخة الثدي، ولكن لا تلجأ إليها الكثير من السيدات نظرًا لأنها مؤلمة.

الهدوء والاسترخاء

من الهام جدًا على السيدة الحامل عند الدخول في الشهر التاسع البعد عن أي مصدر للإزعاج والقلق والتوتر العصبي، لأن راحة البال وهدوء النفس من أهم الطرق التي يتم الاعتماد عليها لتسهيل عملية الولادة الطبيعية بصورة سليمة.

الاستحمام بماء دافيء

حيث أن السيدة الحامل تستطيع أن تستلقي في البانيو المليء بالماء الدافيء ولا تفكر في أي أمر يزعجها فإن ذلك يساعد على انبساط عضلات الرحم.

رياضة القرفصاء

تساعد هذه الرياضة بجانب رياضة المشي على أن الجنين يأخذ وضعه الصحيح للنزول، كما تساعد في فتح الرحم، وتتم هذا الرياضة عن طريق الوقوف بصور مستقيمة والنزول إلى الأسفل في صورة القرفصاء.

رياضة الرقص

يساعد الرقص أولًا على تحسين الحالة المزاجية للسيدة الحامل، كما أنه يعمل أيضًا على تحريك كامل عضلات الجسم ويساعد على أن يأخذ الجنين وضعية النزول.

قيادة السيارة

بالرغم من أن الأطباء يحذرون السيدة الحامل من القيادة في شهورها الأولى من الحمل، إلا أنهم ينصحونها بالقيادة في الشهر التاسع وذلك لأن القيادة تعمل على زيادة الانقباضات.

أعشاب لتسريع الولادة الطبيعية

من أهم طرق تسريع الولادة أيضًا تناول أنواع معينة من الأعشاب تساعد في زيادة انقباضات الرحم، وبالتالى تسهل من عملية الولادة، من هذه الأعشاب ما يلي:

مشروب اليانسون

يعتبر اليانسون من أفضل المشروبات التي يمكن للسيدة الحامل تناولها في الشهر التاسع، وذلك لاحتوائة هلى هرمون الأوكسيتوين الذي يقوم بدوره في توسيع عنق الرحم وتسهيل عملية الولادة.

خليط الحلبة والعسل

ينشط هذا المشروب الرحم، ويتم تحضيره عن طريق غلي الحلبة في الماء وإضافة ملعقة كبيرة من عسل النحل.

مغلى البابونج

يساعد هذا المشروب بصورة كبيرة على تحفيز الطلق وفتح الرحم، ويتم عن طريق غلي البابونج وإضافة عسل، لذا يجب الحذر من تناول هذا المشروب في الشهور الأولى من الحمل لأنه يؤدي إلى الإجهاض.

منقوع الزعتر

ينصح بتناول منقوع الزعتر مرة على الأقل يوميًا منذ بدء الشهر التاسع وذلك لأنه يساعد على الولادة الطبيعية.

عشبة الميرمية

تساعد على التخفيف من الآلام المصاحبة للحمل في الفترة الأخيرة كما أنها تسهل من الولادة الطبيعية.

شاي الريحان

يساعد الريحان على سرعة تدفق الدم إلى منطقة الرحم، لذا فهو يستطيع أن يزيد من انقباضات الرحم وبالتالي تسهيل عملية الولادة الطبيعية.

شاي التوت الأحمر

الذي يساعد على تقوية الرحم وتحفيز عملية المخاض، كما يساعد على الترطيب.

طرق طبية لتسريع الولادة الطبيعية

بالإضافة إلى طرق تسريع الولادة بالرياضة والأعشاب، إلا أنه يوجد بعض الطرق الطبية الأخرى التي قد يلجأ إليها الطبيب في بعض الأحيان، من هذه الطرق ما يلي:

إنضاج وتوسيع عنق الرحم

يتم عن طريق إدخال قثطرة يوجد بها بالون صغير بنهايتها يساعد على توسيع عنق الرحم، كما يوجد أيضًا أعواد تسمى اللاميناريا، حيث تقوم هذه الأعواد بالانتفاخ شيئًا فئيء نتيجة عن امتصاص الماء الذي يوجد في الرحم.

ثقب الغشاء الأمينوسي

حيث يقوم الطبيب بهذا الإجراء ثقب الغشاء الأمينوسي الذي يحيط بالجنين فيؤدي ذلك إلى سيلانه، فيساعد على تحفيز الولادة لما يحتويه على مواد معينة تقوم بتسريع عملية الولادة، ولكن يجب عدم اللجوء إلى هذا الإجراء في حال لم يتح الرحم بالقدر الكافي.

الاستعانة بالأدوية الهرمونية

مثل البروستاغلاندين الذي يتم ضخه عن طريق المهبل، فيؤدي إلى توسيع الرحم، كما يمكن الحقن بهرمون الأكسيتوسين لزيادة انقباضات الرحم.

أكلات لتحمية الطلق

هناك بعض الأكلات التي تساعد على تحفيز الطلق ومنها:

  • التمر وخاصة الرطب منه منا عرفنا في قصة السيدة مريم.
  • الأناناس، وذلك لأنه يحتوي على إنزيم يسمى بانزيم بروميلين الذي يجعل عنق الرحم لينًا وبالتالي تسهيل عملية الولادة.
  • تناول عسل النحل يوميًا.
  • تناول العرق سوس الذي يحتوي على مواد تساعد على تحفيز الرحم.
  • تناول الثوم الذي يعمل على تحفيز الأمعاء الذي الأمر الذي يساعد في بدء الطلق.

مخاطر تسريع عملية الولادة

بالرغم من تعدد طرق تسريع الولادة، إلا أنه قد تكون خطر في بعض الأحيان، ومن هذه المخاطر:

  • زيادة الانقباضات بصورة تمنع من وصول الدم للجنين بشكل سليم.
  • إصابة الأم أو الجنين بإنتانات.
  • تمزق للرحم ينتج عن شدة الانقباضات.
  • موت الجنين.
  • الحاجة لتدخل جراحي طارئ.
  • عوامل تزيد من خطر الولادة المبكرة
  • استخدام سلوكيات غير صحية مثل التدخين أو شرب الكحول.
  • النساء اللاتي تزيد أعمارهن عن 35 عامًا.
  • السمنة المفرطة في فترة الحمل.
  • انخفاض الوزن بشكل غير طبيعي .
  • الإجهاد الجسدي او التوتر العصبي.
  • التعرض للإجهاد في مرات سابقة.
  • السقوط أو التعرض لأصابات جسدية.
  • التعرض لمضاعفات الحمل مثل انفصال المشيمة.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم، أو ارتفاع نسبة السكري.
  • الإصابة بنوع من أنواع عدوى الرحم.
  • الحمل المتتالي، حيث أنه قد يحدث ولادة مبكرة إذا كان الفرق بين الحمل والحمل الذي يليه يقل عن ستة أشهر.
  • القيام بعمل شاق أو مجهود عضلي.
مما سبق نستنتج أن طرق تسريع الولادة كثير جدًا، لذا من الممكن اللجوء إليها بداية من الدخول في الشهر التاسع أو بعد مرور أسبوع منه، وذلك لعدم التعرض للولادة المبكرة.
بالرغم من أن الكثير من السيدات الحوامل لا يستطعن تحمل آلام الحمل التي تصاحب الشهر التاسع، إلا أنه من الأفضل الانتظار فترة الحمل كاملة حتى نهاية الشهر التاسع إذا أمكن وذلك لكي يصل الفل بصحة جيدة ولا يحتاج الدخول إلى حضانة.