آخر تحديث: 10/05/2021

عواقب السمنة على صحة الانسان

عواقب السمنة على صحة الانسان

السمنة من المشكلات التي يعاني منها الكثير من الناس بمختلف أعمارهم حيث بات من الضروري الالتفات لها و التفكير جديا لإيجاد حلول لهذه المشكلة التي لها عواقب على صحة الانسان و تتسبب في حدوث المزيد من الأمراض المزمنة بالإضافة أنها تؤثر سلبا على سيرورة حياة الفرد بشكل طبيعي.

تعريف السمنة

السمنة هي حالة طبية تحدث عندما يحمل الشخص وزنًا زائدًا أو دهونًا في الجسم قد تؤثر على صحته، عادة ما يقترح الطبيب أن الشخص يعاني من السمنة إذا كان لديه مؤشر كتلة جسم عالية.
مؤشر كتلة الجسم (BMI) هو أداة يستخدمها الأطباء لتقييم ما إذا كان الشخص بوزن مناسب لسنه وجنسه وارتفاعه يجمع القياس بين الطول والوزن.

مؤشر كتلة الجسم بين 25 و 29.9 يشير إلى أن الشخص يحمل وزنا زائدا، مؤشر كتلة الجسم من 30 أو أكثر يوحي بأن الشخص قد يكون مصابا بالسمنه.

هناك عوامل أخرى، مثل نسبة حجم الخصر إلى الورك (WHR)، ونسبة الطول إلى الطول (WtHR)، وكمية الدهون وتوزيعها على الجسم، تلعب أيضًا دورًا في تحديد مدى صحة وزن الشخص مع شكل الجسم.

إذا كان الشخص يعاني من السمنه والوزن الزائد، يمكن أن يزيد ذلك من خطر الإصابة بعدد من الحالات الصحية، بما في ذلك متلازمة التمثيل الغذائي والتهاب المفاصل وبعض أنواع السرطان.

تتضمن متلازمة التمثيل الغذائي مجموعة من المشكلات، مثل ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري من النوع 2، وأمراض القلب والأوعية الدموية.

الحفاظ على وزن صحي أو فقدان الوزن من خلال اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة هو أحد الطرق لمنع أو تقليل السمنه، في بعض الحالات، قد يحتاج الشخص لعملية جراحية.

أسباب زيادة الوزن

على الرغم من وجود تأثيرات جينية وسلوكية وهرمونية على وزن الجسم، إلا أن السمنه تحدث عندما تأخذ سعرات حرارية أكثر مما تحرقه من خلال التمارين والأنشطة اليومية العادية، يخزن جسمك هذه السعرات الحرارية الزائدة مثل الدهون.

يمكن أحيانًا إرجاع السمنه إلى سبب طبي، مثل متلازمة برادر-ويلي، ومتلازمة كوشينغ، وأمراض وظروف أخرى. ومع ذلك، فهذه الاضطرابات نادرة، والأسباب الرئيسية للسمنه هي:

الخمول

إذا لم تكن نشطًا للغاية، ولا تحرق عددًا من السعرات الحرارية مع نمط حياة غير مستقر، يمكنك بسهولة تناول المزيد من السعرات الحرارية كل يوم مما تستخدمه من خلال التمارين والأنشطة اليومية العادية.

نظام غذائي غير صحي 

أوعادات الأكل السيئة، زيادة الوزن أمر لا مفر منه إذا كنت تأكل بانتظام أكثر من السعرات الحرارية التي تحرقها، ومعظم الوجبات الغذائية الجاهزة والسريعة مرتفعة للغاية في السعرات الحرارية ومليئة بالوجبات السريعة والمشروبات ذات السعرات الحرارية العالية.

الوراثة

قد تؤثر جيناتك على كمية دهون الجسم التي تخزنها، قد تلعب الوراثة أيضًا دورًا في مدى كفاءة جسمك في تحويل الطعام إلى طاقة وكيف يحرق جسمك السعرات الحرارية أثناء ممارسة الرياضة.

نمط حياة الأسرة

السمنة تميل إلى التناوب في العائلات إذا كان أحد والديك أو كلاهما يعاني من السمنه المفرطة، يزداد خطر الإصابة بالبدانة، هذا ليس فقط بسبب الوراثة يميل أفراد العائلة إلى مشاركة عادات الأكل والنشاط المماثلة.

مشاكل طبية

عند بعض الناس، يمكن إرجاع السمنه إلى سبب طبي، مثل متلازمة برادر-ويلي، متلازمة كوشينغ وغيرها من الحالات، المشاكل الطبية، مثل التهاب المفاصل، يمكن أن يؤدي أيضا إلى انخفاض النشاط، مما قد يؤدي إلى زيادة الوزن.

بعض الأدوية

بعض الأدوية يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن إذا لم تعوض عن طريق النظام الغذائي أو النشاط، وتشمل هذه الأدوية بعض مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للاكتئاب وأدوية السكري والأدوية المضادة للذهان والمنشطات وحاصرات بيتا.

القضايا الاجتماعية والاقتصادية

تجنب السمنه أمر صعب إذا لم يكن لديك مناطق آمنة لممارسة الرياضة، وبالمثل، قد لا تعرف طرق الطهي الصحية، أو قد لا يكون لديك المال لشراء الأطعمة الصحية، بالإضافة إلى ذلك، قد يؤثر الأشخاص المقربين منك والذي تقضي معهم معظم الوقت على وزنك حيث من المرجح أن تصاب بالسمنه إذا كان لديك أصدقاء أو أقارب بدينين.

العمر 

يمكن أن تحدث السمنه في أي عمر، حتى عند الأطفال الصغار، لكن مع تقدمك في العمر، تزيد التغيرات الهرمونية ونمط الحياة الأقل نشاطًا من خطر السمنه بالإضافة إلى ذلك، فإن كمية العضلات في الجسم تميل إلى الانخفاض مع التقدم في السن، هذه الكتلة العضلية السفلية تؤدي إلى انخفاض في التمثيل الغذائي، تؤدي هذه التغييرات أيضًا إلى تقليل احتياجات السعرات الحرارية، ويمكن أن تجعل من الصعب إيقاف الوزن الزائد، إذا كنت لا تتحكم بوعي في ما تأكله وفي نشاطك الجسدي مع تقدمك في العمر، فستزيد الوزن على الأرجح.

الحمل

أثناء الحمل، يزيد وزن المرأة، بعض النساء يجدن هذا الوزن صعب الخسارة بعد ولادة الطفل، هذه الزيادة في الوزن قد تسهم في تطوير السمنه عند النساء.

الاقلاع عن التدخين

غالبا ما يرتبط الإقلاع عن التدخين بزيادة الوزن وبالنسبة للبعض، يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة الوزن بما يكفي لأن يصبح الشخص بدينا، على المدى الطويل، مع ذلك، فإن الإقلاع عن التدخين لا يزال يمثل فائدة أكبر لصحتك من الاستمرار في التدخين.

قلة النوم

عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم أو الحصول على قسط كبير من النوم يمكن أن يسبب تغيرات في الهرمونات التي تزيد من شهيتك، قد تشتهي الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والكربوهيدرات، والتي يمكن أن تسهم في زيادة الوزن.

عواقب السمنة المفرطة على صحة الإنسان

إذا كنت بدينًا، فمن المحتمل أكثر أن تتطور عندك عدد من المشكلات الصحية الخطيرة، بما في ذلك:

  • ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية والكولسترول منخفض الكثافة (HDL) الكولسترول
  • داء السكري من النوع 2
  • ضغط دم مرتفع
  • متلازمة الأيض - مزيج من ارتفاع نسبة السكر في الدم وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول منخفض الكثافة
  • مرض القلب
  • السكتة الدماغية
  • السرطان، بما في ذلك سرطان الرحم وعنق الرحم وبطانة الرحم والمبيض والثدي والقولون والمستقيم والمريء والكبد والمرارة والبنكرياس والكلى والبروستاتا
  • اضطرابات التنفس، بما في ذلك توقف التنفس أثناء النوم، وهو اضطراب في النوم قد يؤدي إلى توقف التنفس بشكل متكرر
  • أمراض المرارة
  • مشاكل أمراض النساء، مثل العقم وفترات غير منتظمة
  • ضعف الانتصاب وقضايا الصحة الجنسية
  • مرض الكبد الدهني غير الكحولي، وهي حالة تتراكم فيها الدهون في الكبد ويمكن أن تسبب التهاب أو تندب في العمود الفقري.

حلول مقترحة للوقاية

سواء كنت معرضًا لخطر الإصابة بالسمنة، أو مصاب حاليا بزيادة الوزن، أو تتمتع بوزن صحي، يمكنك اتخاذ خطوات لمنع زيادة الوزن غير الصحية والمشاكل الصحية ذات الصلة. 

ليس من المستغرب، أن الخطوات لمنع زيادة الوزن هي نفس الخطوات لفقدان الوزن: ممارسة يومية، نظام غذائي صحي، والتزام طويل الأمد لمشاهدة ما تأكله وتشربه.

التمرن بانتظام 

أنت في حاجة للحصول على 150 إلى 300 دقيقة من النشاط المعتدل الكثافة أسبوعياً لمنع زيادة الوزن وتشمل الأنشطة البدنية المعتدلة الشدة، المشي السريع والسباحة.

اتباع الأكل الصحي

ركز على الأطعمة ذات السعرات الحرارية المنخفضة والمغذيات مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، تجنب الدهون المشبعة وامنع نفسك من تناول مفرط للحلوى والكحول، احرص تناول ثلاث وجبات منتظمة يوميا مع وجبات خفيفة محدودة، فقط تأكد من اختيار الأطعمة التي تعزز الوزن الصحي والصحة الجيدة في معظم الأحيان.

مراقبة الوزن بانتظام 

الناس الذين يزنون أنفسهم مرة واحدة على الأقل في الأسبوع هم أكثر نجاحاً في الإبقاء على الزيادات في الوزن، يمكن لرصد وزنك أن يخبرك ما إذا كانت جهودك تعمل ويمكن أن يساعدك في اكتشاف مكاسب الوزن الصغيرة قبل أن تصبح مشاكل كبيرة.

المثابرة والإستمرار

التمسك بخطة الوزن الصحي خلال الأسبوع، وفي عطلات نهاية الأسبوع، ووسط العطلة والعطلات قدر المستطاع يزيد من فرص نجاحك على المدى الطويل.