آخر تحديث: 07/11/2021

فوائد الافكادو لتقوية الجسم والصحة الجنسية

فوائد الافكادو لتقوية الجسم والصحة الجنسية
هناك تنوع فيما يتعلق بـ فوائد الافكادو حيث تساهم هذه الثمرة في إمداد الجسم بفوائد مختلفة الجوانب التي تعطي في نهاية المطاف إنسان يتمتع بصحة جيدة.
سنتعرف على أقصى عدد من فوائد الافكادو بنسبه لصحة الإنسان بشكل عام وبالصحة الجنسية للرجال بشكل خاص بالإضافة إلى الأضرار الناتجة من سوء الاستخدام.

ثمرة الأفوكادو

من أهم الخصائص والسمات المميزة لهذه الثمرة الأتي:

  • في بداية الأمر كانت ثمار الأفوكادو تزرع فقط في المكسيك لأنه المكان المناسب لزراعتها وفقا لعوامل كثيرة، ومع تقدم تكنولوجيا الزراعة أصبحت الآن تزرع في بقاع مختلفة على مستوى العالم.
  • شكل ثمرة الأفوكادو محاط بالخارج بقشرة خارجية رقيقه يميل لونها إلى الأخضر الداكن، واللب الداخلي الذي يمثل الثمرة والذي يوكل لونها أخضر فاتح ويتوسط الثمرة في المنتصف نواة ذات حجم كبير، يغلب على طعم ثمار الأفوكادو الملمس الكريمي.
  • ونظرا إلى طعمه الخفيف ونكهته المميزة يتم إدخالها في كثيرة من وصفات الطعام مثل السلطات وأيضا الصلصات.
  • وهناك بعض الأطباق التي تعد ثمار الأفوكادو من المكونات الأساسية لها بسبب النكهة الخفيفة وأيضا بسبب المواد الغذائية المكونة لها.
  • ومن الجدير بالذكر أن لهذه الثمرة تأثير كبير في العناية بالشعر وحمايتها من التساقط ولذلك يستخدم في الكثير من منتجات ومستحضرات العناية بالشعر.
  • ويعتبر هذا الأمر ليس جديد التداول لأنه ثبت عن الفراعنة إدخال ثمرة الأفوكادو في كثير من الوصفات التي استخدمت من قبل نساء المصريين القدماء.

فوائد الافكادو لصحة الجسم

يمكننا توضيح فوائد الافكادو من خلال الآتي:

مصدر غني بالدهون الصحية:

  • وهذه الدهون تساهم في الإحساس بالشبع لأطول فترة ممكنه، وتقلل من الرغبة في تناول الطعام.
  • وتعمل على جعل السكر عند المستوى الطبيعي في الدم من خلال إنها تبطئ من عمليه تكسير الكربوهيدرات.
  • ولا يقتصر دور هذه الدهون على ذلك بل إنها تقوي عمل جهاز المناعة الذاتي وتقلل من قدرة الجسم على امتصاص الدهون المشبعة والضارة.
  • وفي نفس الوقت تمد الجسم بالمعادن التي يحتاج إليها وكذلك الفيتامينات مما يترتب على ذلك تحسن في صحة الجلد والبشرة.

يقوي من حاسة الأبصار ويحمي العين من بعض الأمراض:

  • والسبب في ذلك أن هذه الثمار تحتوي على مواد مضادة للأكسدة تقوم بدوران مهمان الأول هي تعزيز حاسة البصر، والثانية المحافظة على العين من التعرض إلى الإصابة ببعض الأمراض التي تضعف حاسة الأبصار من الإصابة بمرض إعتام العدسة.
  • وتؤخر الإصابة بمرض التنكس البقعي الذي يزيد خطر الإصابة به مع التقدم في العمر.

يحمي العظام من التعرض إلى هشاشة العظام:

  • والفضل في ذلك يرجع إلى فيتامين k الموجود به والذي يمنع فقدان الجسم لعنصر الكالسيوم.
  • وبالتالي يمنع العظام من الإصابة بالهشاشة، حيث اثبت الدراسات أن ثمرة الأفوكادو الواحدة توفر للجسم ٥٠٪ من فيتامين k  الذي يحتاج إليه الجسم في اليوم الواحد.
  • كما أنه من ضمن المواد الموجودة به ماده الصابونين حيث تعمل هذه المادة على تخفيف من ظهور أعراض مفاصل الركبة وفي حالة كانت الأعراض قوية وظهرت يخفف من حدتها والألم الخاص بها على  الشخص المصاب الذي يتناول الأفوكادو.

فوائد الافكادو المتعلقة بالصحة الجنسية

لهذه الثمرة تأثير كبير على الصحة الجنسية للفرظ ويتمثل هذا التأثير في:

  • تحفز ثمار الأفوكادو جسم الرجال على إنتاج هرمون الكورة بمستوى ونسبه أعلى من الأشخاص الذي لا يتناولون الأفوكادو.
  • وذلك الأمر له تأثير إيجابي على صحة الرجال الإنجابية ومدي قدرتهم على ذلك.
  • له دور في زيادة نسبه الخصوبة عند الرجال والسبب في ذلك انه يحتوي على نسبة عالية من الدهون الأحادية الغير مشبعة والتي لها دور في زيادة إفراز الجسم لهرمون الجلوبيولين الذي يعتبر الهرمون المسئول في الرجال على زيادة الإخصاب وزيادة الرغبة الجنسية.
  • ونتيجة لكل ذلك يعتبر الأفوكادو من الثمار ذات الفعالية الكبيرة في علاج الضعف الجنسي عند كثير من حالات الرجال وفقا للدراسات وأبحاث أجريت بخصوص ذلك.
  • يقلل من التعرض إلى مواقف ضعف الانتصاب أثناء العلاقة الحميمية والسبب في ذلك المواد الغذائية الموجودة بها والتي تتمثل في نسبة عالية من مواد مضادة للأكسدة.
  • بالإضافة إلى المعادن التي يحتاج إليها الجسم من زنك وماغنسيوم وبوتاسيوم.
  • حيث تلعب هذه المواد دور مهم في تحسين عملية تدفق الدم المحمل ب الأكسجين إلى جميع أعضاء وأجهزة الجسم والتي من ضمنها أعضاء الجهاز التناسلي.
  • يزيد من إنتاج الخصيتين للسائل والحيوان المنوي من خلال تنشيط الدورة الدموية بهما والسبب في ذلك المعادن الموجودة في ثمار الأفوكادو والتي ذكرناها في النقطة السابقة.
  • ثمار الأفوكادو تقلل نسبة الكوليسترول في الدم، وبالتالي تقلل من خطر التعرض إلى الإصابة بأمراض القلب التي تودي في نهاية المطاف إلى منع الرجال من القيام بعلاقة جنسية.
  • تخفض من فرصة التعرض إلى الإصابة بسرطان البروستاتا عند الرجال والتي تودي إلى نزول دم أثناء التبول وأيضا تودي إلى ضعف الانتصاب.
  • والسبب في ذلك أن ثمار الأفوكادو تحتوي على مادة اللوتين المشهورة بها والتي يرجع لها الفضل في ذلك.

أهمية تناول ثمار الأفوكادو

ينصح خبراء التغذية على ضرورة تناول الأفوكادو لما له من أهمية عظيمة تكمن في :

1. تحسين عملية التمثيل الغذائي:

  • نظرا إلى احتواءه على نسبة عالية من الألياف التي تحسن من عملية الهضم وبالتالي تقلل من وجود اضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • كما يترتب على تحسن عمليه الهضم عدم التعرض إلى الإمساك بشكل مستمر، وكل ذلك يكون مترتب عليه أن عمليه التبرز تكون سلاسة وفي معدلها الطبيعي.

2. تقوية بصيلات الشعر:

  • له دور كبير في تقوية بصيلات الشعر وكذلك الفروة مما يؤدي في نهاية المطاف إلى الحصول على شعر قوي خالي من مشاكل الشعر المعروفة والمعتادة.

3. تنظيم معدل السكر بالجسم:

  • تعتبر ثمار الأفوكادو من أنواع الثمار اللازمة لمرضى داء السكري لأنها تعمل على جعل نسبه السكر في الدم عند المعدل الطبيعي بدون زيادة أو نقصان من خلال تعديل عملية تكسير الكربوهيدرات.

4. حماية الكبد والكلى:

  • يحسن من عمل بعض الأعضاء المهمة داخل جسم الإنسان ويساعد على أداءها وظائفها على أكمل وجه مثل الكبد والكلى.

5. نضارة البشرة:

  • يمنح البشرة النضارة والحيوية التي تحتاج إليها بسبب وفرة المعادن به التي تمد الجسم ب العناصر التي اللازمة إليه، مما يمنع تعرض الجلد للجفاف ومنح البشرة النضارة.

أضرار ثمار الأفوكادو

من الأضرار التي قد تنتج عن تناول هذا الثمار الأتي:

  • ظهور رد فعل تحسسي لدي فئه معينه من الناس والتي تختلف في مدى حدة هذه الأعراض على حسب مدى التحسس وعلى حسب مرات تناول ثمار الأفوكادو.
  • حيث يوجد أعراض طفيفة تتمثل في ظهور طفح جلدي واحمرار حول هذا الطفح والرغبة في الحكة.
  • أعراض السعال والعطس المستمر الرغبة في حك الحلق من الخارج مع احتقانه، وجود صعوبة في التنفس زيادة إفراز الأنف للمخاط إلى حد السيلان.
  • احمرار العينين مع الحكة والضغط المستمر عليهم، وضرورة التنويه أن هذه الأعراض تتراوح في الحدة من المتوسط إلى شديدة الحدة.
  • التورم في منطقة الوجه وإجزاء أخرى من الجسم، هبوط في ضغط الدم بشكل مفاجئ الإحساس بالغثيان والدوار.
  • صعوبة بالغة في التنفس تودي إلى فقدان الوعي وفي حالات كثيرة تودي إلى صدمة مسببه الوفاة.
لحصول الجسم على فوائد الافكادو بأكملها مع تجنب التعرض إلى ردود الفعل التحسسية يفضل عدم الإكثار من تناول الأفوكادو.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط